معلّم الاجيال فى ذمّة الله بين الصدّيقين والشهداء .. بقلم: الطيب السلاوي    مفرح الفرحان أكبر آفآت الفترة الإنتقالية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    للعودة لطريق الثورة الشعبيةِ .. بقلم: نورالدين مدني    رجل وجاموسة في قفص الاتهام!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح كان لديه " ازميل" فيداس ويملك "روح عبقرية" !! (1) .. بقلم: أمير شاهين    التحالف النسوي السوداني: توصياتنا بخصوص الموجة الثانية لجائحة كورونا    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يعدها ويشرف عليها :عوض احمدان
بالتعاون مع إعلام المحلية ت:0123845301
نشر في الوطن يوم 14 - 08 - 2014


[email protected]
متابعات
وجّه الأستاذ أحمد عثمان حمزة المدير التنفيذي لمحلية أمبدة نائب المعتمد الإدارة العامة للشؤون الصحية وضباط الصحة بالوحدات الادارية بالعمل على تكثيف التوعية الصحية وعمليات الرش الرزازي والرش بالطلمبات مع وضع خارطة صحية لترقية صحة البيئة ومحاربة أماكن التوالد للذباب الطائر واليرقي ومحاربة الظواهر الصحية السالبة والتنسيق مع مدير الوحدات الادراية في معالجة الآثار البيئة السالبة التي خلفقتها السيول، جاء ذلك لدى لقائه مع إدارات العمل الصحي وضباط الصحة بالوحدات الادارية بحضور مدير الادارة العامة للشؤون الصحية والبيئية بهدف مراجعة خطط وبرامج الإدارة في ضبط المخالفات ومتابعة العمل الصحي والترتيب لعمل مسائي يستهدف القضاء على جميع الظواهر السالبة ومراجعة شاملة للاجراءات الصحية بغرض المحافظة على بيئة صحية سليمة تقلل من مخاطر الاصابة بأمراض الخريف، وأكد الاجتماع على ضرورة توفير المراصد المساعدة على الكشف عن كثافة حجم الذباب من أجل محاربة الاطوار المختلفة.
--
سماح أمبدة
فصل الخريف ما ديار ليه توصيف
شفتوه براكم لا كذب ولا تزييف
الدمار حصل حقيقة مو تلفيق
الغلابة كون في عونهم يا لطيف
أحمدان
--
مناشدات
شهد الأستاذ حاتم محمد إبراهيم نائب رئيس المؤتمر الوطني محلية أمبدة وبحضور الأستاذ إبراهيم الفضل عبدالفضيل مدير وحدة جنوب البقعة الادارية والقيادات الشعبية، شهدوا قافلة الإسناد الشعبي التي سيّرتها اللجنة العليا للإسناد الشعبي والسياسي لدعم المتضررين بوحدة جنوب البقعة، وثمّن نائب رئيس المؤتمر الوطني محلية أمبدة دور منظمات المجتمع المدني والخيرين من تقديم المساعدات لمتضرري السيول والأمطار والمساعدة في معالجة القضايا الصحية والخدمية وتصرين وتجفيف المياه من المدارس والمؤسسات والميادين وتأهيل وصيانة المدارس ومعالجة اختتاقات المصارف مناشداً شرائح المجتمع الوقوف مع كافة المتضررين ودعمهم بمواد البناء لإعادة تشييد المنازل التي انهارت من جراء السيول والامطار مؤخراً.
--
جولة وزير الزراعة في الريف الغربي
تفقد الأستاذ مدثر عبدالغني وزير الزراعة والثروة الحيوانية ولاية الخرطوم برفقة الأستاذ عبداللطيف عبدالله فضيلي معتمد محلية أمبدة وقيادات الريف الغربي التشريعية والشعبية تفقدوا موقف وادي المقدم من السيول والفيضانات، وثمن معتمد أمبدة الأستاذ عبداللطيف عبدالله فضيلي جهود وزارة الزراعة ولاية الخرطوم في توفير التقاوى ونثر البذور ومد صغار المزارعين بوادي المقدم بالتقاوي والمنتجات الزراعية والتراكترات وكافة مدخلات الإنتاج وحل المشكلات الزراعية لمضاعفة الإنتاج الزراعي لضمان نجاح الموسم الزراعي، كما أشاد قيادات الريف بدور محلية أمبدة ووزارة الزراعة من مساعدة المزارعين بالريف الغربي لتطوير قدراتهم الزراعية وتوزيع التقاوي والمدخلات الزراعية لهم. وكشف الأستاذ مدثر عبدالغني وزير الزراعة والثروة الحيوانية ولاية الخرطوم عن خطة الوزارة الرامية لاستفادة الولاية من الزراعة المطرية بتسخير كافة امكانياتها ومقدراتها الكبيرة للاستفادة من زراعة مساحة 350 فدان بوادي المقدم والإستفادة من امكانيات الوزارة من مجال الإرشاد الزراعي وخبراء مختصين في مجال الزراعة للاستفادة القصوى من موسم الامطار لنجاح الموسم الزراعي بالإضافة إلى التعاون مع وزارة البنى التحتية للاستفادة من برنامج حصاد المياه على مدار العام بمعالجة كل القضايا الخاصة بتوفير المعابر للوصول إلى مناطق الإنتاج خلف الوادي مشيداً بتفاعل المواطنين بتنفيذ رؤية الولاية لاستفادة المزارع من وادي المقدم في زراعة الخضروات والمحاصيل النقدية لدعم الإنتاج الزراعي بالريف.
--
خطوات
كتب: عادل محمد عثمان
تفقد الأستاذ أحمد عثمان حمزة نائب المعتمد المدير التنفيذي لمحلية أمبدة برفقة الأستاذ الفاتح عباس آدم رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالمجلس التشريعي ولاية الخرطوم وعدد من القيادات الشعبية والتنفيذية تفقدوا منطقة الحلة الجديدة دارالسلام التي تأثرت بآثارالسيول والأمطار، وأكد الأستاذ الفاتح عباس رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالمجلس التشريعي ولاية الخرطوم اهتمام المجلس بمعالجة قضايا السكن العشوائي بهدف تقديم الخدمات الاساسية الاستراتيجية والاهتمام برعاية هموم وقضايا المواطنين من أجل حياة أفضل وأكد الأستاذ أحمد عثمان حمزة نائب المعتمد المدير التنفيذي لمحلية أمبدة اهتمام المحلية باستكمال عمليات تخطيط كافة المناطق العشوائية للمساعدة في تقديم الخدمات الهندسية وخدمات المياه والتعليم، مناشداً المواطنين بالمنطقة المساعدة في تصريف المياه وفتح المصارف ومساعدة الفرق الصحية في تجفيف الحمامات المنهارة لمعالجة البيئة، كما قام الوفد بمواساة الأسر التي فقدت ذويها من جراء السيول مما كان له الأثر الطيب في نفوسهم.
--
مشاركات
رأس الأستاذ عبداللطيف عبدالله فضيلي معتمد محلية أمبدة رئيس المؤتمر الوطني بالمحلية بحضور الأستاذ حاتم محمد ابراهيم نائب رئيس المؤتمر الوطني وأمناء الأمانات والقطاعات ونواب أمبدة بالمجالس التشريعية ثم استعراض برامج وخطط الأمانات بتكوين غرف الطواريء لمساعدة المتضررين وتسيير القوافل لتقديم الدعم العيني وتوفير الدعم الشعبي للأسر المتضررة وأطمأن الاجتماع على المشاركة الفاعلة لواجهات الخدمة الوطنية والطلاب والشرطة الشعبية واتحاد المرأة والشباب والدفاع الشعبي في تفعيل دورالمجتمع في تصريف المياه من المدارس والمؤسسات والميادين وصيانة المدارس بالجهد الشعبي، ووجّه الأستاذ عبداللطيف عبدالله فضيلي معتمد محلية أمبدة رئيس المؤتمر الوطني كافة الواجهات وأمناء الامانات والقطاعات بالمناطق الوقوف مع الأسر المتضررة واحياء مبادارات التكافل الاجتماعي والتواصل في زيارات الأسر التي فقدت ذويها من جراء السيول لمواساتهم وتقديم الدعم المعنوي والانساني للازم للتخفيف عنهم .
--
فضيلي يثمّن جهود وزارة التخطيط في معاونة المحلية لتجاوز تداعيات الخريف
كتب: كمال يحيى عثمان
وقف د. مهندس أحمد قاسم وزير التخطيط العمراني والبني التحتية ولاية الخرطوم برفقة المهندس عبدالقادر همت مدير عام وزارة التخطيط العمراني على جهود غرفة طوارئ محلية أمبدة في معالجة الآثار الناجمة من السيول والأمطار التي هطلت بالمحلية، مثمناً جهود المحلية في معالجة القضايا الهندسية مؤكداً مسؤولية الوزارة في الوصول لكافة المناطق المتأثرة بالسيول، مشيراً الى أن اولويات الوزارة أن الاهتمام بالسيول والامطار في معالجة المسائل الاساسية من تأمين حياة المواطن بتجفيف وتصريف المياه من الطرق والمدارس والمؤسسات الحكومية ومعالجة الاختناقات باستنفار الجهد الشعبي بإزالة المخالفات بالمصارف والعمل على معالجة العشوائي بصورة استثنائية، مشيراً الى أن كمية المياه التي هطلت صباح اليوم بلغت مليار متر مكعب، مشدداً على ضرورة معالجة كافة المصارف والعبارات وتسهيل حركة المواصلات وتفعيل دور المواطن في التواصل مع المجتمع لدعم المتضررين، من جهة أعلن الأستاذ عبداللطيف عبدالله فضيلي معتمد محلية أمبدة أن الاضرار الكلية للمتأثرين من الأمطار التي هطلت صباح اليوم بلغت (302) منزلاً، وأن الحصر جارٍ لحصر الاضرار الكلية، بالاضافة الى حالة وفاة واحدة، مشيراً الى ان حجم السيل كان كبيراً أثر على جسر الحارة 52 وجسر قندهار، مشيداً بدور وزارة التخطيط العمراني في الوقوف مع المحلية في معالجة الاضرار الهندسية بتوفير الآليات المطلوبة، مطالباً الوزارة بمعالجة النقص في الكوادر الهندسية بالوحدات الادارية.
--
التقابة
عاشت الهندسة
رغم الأضرار البالغة، والخسائر الكبيرة التي تعرضت لها بعض أجزاء محلية أمبدة، إثر هطول الأمطار ومداهمة السيول التي حاصرت المحلية من جهات عديدة، رغم المرارات والمآسي التي تجرع كؤوسها بعض المواطنين الذين فقدوا السند والمأوى، تظل محلية أمبدة هي الأقوى على مواجهة المحن والكوارث من خلال حزمة من الجهود والخطوات الاستباقية التي عمدت المحلية على إنقاذها قبل حلول الخريف، فقد بدأت المحلية بتجهيز آلياتها وإعداد المصارف ووضع الخطط وتوفير المال لمقابلة فصل الخريف، لكن ما حدث هذا العام، كان أكبر من التصور والاحتمال، فالأضرار التي حدثت كان أغلبها بفعل السيول العارمة التي تسللت مياؤها بين الأزقة والشوارع والحارات، وفعلت فيها ما فعلت من ألوان الدمار وصنوف الإزالة لكثير من المنازل والمرافق والمؤسسات، مسألة السيول التي تغزو أمبدة سنوياً بعد قدومها من سفوح الجبال ووهاد كردفان تحتاج الى وقفة جادة تعجز عنها قطعاً امكانيات المحلية، فالأمر أصبح أكبر من قدرتها وتصورها، فيجب أن تتدخل الولاية بكل قوتها لتدرء عن المحلية وأهلها الكوارث من خلال برامج تخطيطية واضحة، حتى لا تتكرر المآسي ويحيق بالمواطن الخراب والفواجع.
في اعتقادي أن أغلب معاناة المحليات في الولاية ومنها أمبدة يرجع الى القصور الهندسي الملحوظ، فالشوارع التي يتم بناؤها حديثاً تجدها تسبح في برك من المياه منذ هطول أول مطرة والمجاري التي صرفت عليها الدولة المليارات مياؤها ساكنة تصبح بعد حين قريب مرتعاً للباعوض والناموس ، عدم التصريف وانسياب المياه خلل هندسي لا يختلف فيه اثنان انظروا لكل شوارع الولاية في الخريف، أنهار تجري يحتاج بعضها الى مراكب ليعبر بها المواطن للجانب الآخر، أبحثوا عن السبب وحاسبوا كل مقصر ومتقاعس عن أداء الواجب، ولا تأخذكم فيهم شفقة ولا رحمة، وعاشت الهندسة في بلادنا.

٭٭ الهادي عاشق المايكرفون
كعادته دوماً بين الفينة والأخرى، هاتفني الأخ محمد سعيد يوسف من نيالا، ذات صباح ماطر، لينقل اليَّ نبأ رحيل المعلم الخلوق والإذاعي القدير الهادي علي عزو، الذي رحل من دنيانا بعد عمر حافل وذكريات ندية جمعتنا به إبان فترة عملنا في إذاعة نيالا خلال مراحل مختلفة.
ارتبط الهادي علي عزو، بإذاعه نيالا منذ ميلادها الأول في 51/9/3891م، فقد سمعنا سيرته قبل أن نراه، جعله الراحل حسين أبو العائلة أحد أعمدة الإذاعة القوية، مستنداً على عطائه ونشاطه المتدفق في تقديم سلسلة من البرامج وقراءة نشرات الأخبار، فعندما قادتنا الظروف للعمل في إذاعة نيالا بعد الانتفاضة في عهد مديرها الأسبق الراحل أبوالعائلة، تعرفنا على الهادي، وسبرنا أغواره وأدركنا كنهه وتعلمنا منه الكثير، كانوا مجموعة من أبناء نيالا الذين دعموا تجربة الإذاعة الوليدة وقت ذاك، حليمة حامد مقدم، المرحومة سامية حمد النيل، اسماعيل شيبون، عباس الحسين البرير، الأستاذ سبيل آدم يعقوب، أحمد محمد علي حسين، عبدالله الربيع، د. عارف علي سعيد تكنة، مجدي مكي المرضي، محمد يوسف وغيرهم من الأجيال المتعاقبة التي تمدد عطاؤها عبر أثير إذاعة نيالا البحير،
كان المرحوم الهادي علي عزو، مثالاً للإذاعي الملتزم، الذي لا يعوزه البحث عن المعلومة الصحيحة داخل بطون الكتب، كان هادئاً في سلوكه وطباعه كاسمه تماماً، يحدثك إذا دنوت منه بصوت خفيض يشوبه حياءً ظاهراً، لاتكاد تتبينه إلا إذا أرخيت السمع وأصغيت له تماماً، ودوداً لا تمله ولا تفكر في مغادرة مجلسه، ظلت رحلته مستمرة مع إذاعة نيالا الى أن حاصره المرض، فالتزم منزله بحي الوحدة غرب السوق الى أن تمت المعدودة، فمضى في ركب الخالدين الذين سبقونا بالرحيل، بعد تركنا العمل بإذاعة نيالا، كنت لا أمل السؤال عنه كلما جاءت سيرته على لسان، فقد قصرنا في حقه كثيراً بعد أن باعدت بيننا السنوات، فعند زيارتي الأخيرة الي نيالا في مارس الماضي، عقدت العزم والنية على زيارته بمنزله برفقة الزميلين عباس البرير ومحمد سعيد يوسف، للمطايبة والنهل من رحيق الذكريات، وتشاء إرادة الله الغالبة أن ينفرط عقدنا، تفرقنا بفعل السفر، ولم نحفل بلقاء الهادي، فظلت رغبة زيارته تعتمل في دواخلي كنت أريدها اليوم قبل الغد .. لكن القدم ليه رافع.. الآن قال الله كلمته، وقضى أمره، انتهى الدرس وجفت الأقلام ورفعت الصحف، ومضى الهادي علي عزو، في هدوء الى رحاب الله تتبعه الدعوات بالمغفرة وحسن المآب، اللهم أرحمه وأجعله عندك في عليين، أحسن وفادته وأكرم نزله ووسع له في قبره ومرقده مد بصره يا كريم، اللهم لا تعذبه وأملأ مقامه بالضياء والنور، فانت أعلم بحاله منّا جميعاً وصادق عبارات العزاء في فقده الجلل لذوية وزملائه ومعارفه، فقد كان كما عرفناه عاشقاً للمايكرفون، أبياً، نقياً وتقياً، سنظل نذكره بالخير كله الى أن يجمعنا الله به في مستقر رحمته,وعزائي الخاص للحبيب احمد عبدالرحمن بيضة، شيخ المصورين وصديق الاذاعيين.
(إنا لله وإنا اليه راجعون)
عوض أحمدان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.