الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    بومبيو يجري اتصالا مع حمدوك بشأن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب    حركة/ جيش تحرير السودان المتحدة تستنكر وتدين مجزرة مدينة قريضة وقرية دونكي ابيض    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    امر تنفيذي بإزالة السودان من قائمة الإرهاب ومكالمة مشتركة بين البرهان وحمدوك ونتنياهو وترامب اليوم    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماكسيم تألق مستمر.. الثعلب يعيد الرقم 7 للواجهة.. وعقد الهجوم يكتمل....صدارة مجموعة الأبطال في يد.. وذئاب كوستي تحدد مصير الممتاز
نشر في قوون يوم 31 - 08 - 2015

أثبت فريق الهلال أحقيته بالتربع على عرش الكرة السودانية، وريادته في بطولة الدوري الممتاز، ذلك من خلال النتائج الرائعة التي حققها في البطولة الأولى بالسودان ويبقى أمر صدارته لدوري سوداني الممتاز هذا الموسم أمراً عادياً في ظل النتائج التي يحققها، وقدرته على حسم المباريات في الثواني الأخيرة، والهدف الذي سجله لاعب الوسط محمد أحمد بشة في مرمى الأهلي مدني ليس هو الأول ولن يكون الأخير بأي حال من الأحوال، وفي تأكيد قوي على إصرار الذي يتميز به الفريق، وقدرته على تحقيق الفوز بالصبر والإرادة القوية. وأثبتت مباراة مازيمبي الكونغولي الأخيرة في مرحلة المجموعتين بدوري أبطال أفريقيا قدرة الأزرق المحافظة على تقدمه والدافع عن انتصاره بكل استماتة بقوة بعيداً عن قوة المنافس واسمه، وهناك أكثر من مباراة كسبها الهلال بإصرار لاعبيه، وقدم الدروس والسوابق للمنافسين الصغار ليتعلموا منه الإصرار واللعب بدوافع انتصاراً للشعار، في الوقت الذي يظل يلعب فيه أنصار النادي دوراً كبيراً في نتائج الفريق وقدرته على حسم المباريات، وقد منح المصري مازن المرزوقي الموظف عضو لجنة المسابقات بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) شهادة الجودة لجماهير الأزرق خلال عمله منسقاً عاماً لمباراة الهلال ومازيمبي التي كسبها الفريق بهدف أطهر الطاهر وقال إنه لم يشاهد جمهوراً يحب فريقه بهذه الصورة غير المسبوقة.. ما بين نتائج الهلال في دوري الأبطال أفريقيا وتميزه في دوري سوداني الممتاز، يبقى الفريق الأزرق قدوة للصغار في الإصرار وكسب منافسيه بالنفس الطويل والصبر الجميل.
كوستي تحدد وجهة الممتاز
ست مباريات فقط تحسم موقف الهلال من المحافظة على لقب الدوري الممتاز والتفريط فيه.. حيث يتصدر الأزرق المنافسة برصيد 50 نقطة وتبقت له 6 مباريات، حيث يستقبل الرابطة كوستي اليوم في الجولة ال 25، ويخرج الجولة 26 إلى كوستي لمواجهة المريخ، ويرى المراقبون أن هذه المباراة ستحدد بشكل كبير وجهة لقب الدوري الممتاز، وأن فوز الهلال فيها يعني أنه وضع قدماً منصة التتويج فيما تعثر سيعيد نده اللدود (المريخ) إلى الواجهة مرة أخرى، وبعد مباراة ذئاب النيل الأبيض يعود الهلال للخرطوم لمواجهة الأهلي الخرطوم بأم درمان ويغادر إلى الفاشر لمواجهة هلال ويعود للخرطوم لمقابلة السلاطين قبل أن يختتم الموسم بمواجهة نده المريخ في قلعته الحمراء.
صدارة الأبطال في يد الهلال
تعتبر مواجهة الهلال وسموحة المصري في الجولة السادسة (الأخيرة) من الجولة الأخيرة لمرحلة المجموعتين بدوري أبطال أفريقيا، مصيرية وحاسمة للفريق من أجل التأهل لنصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، ويرى النابي أن بطاقة صدارة المجموعة الأولى في يد الهلال، الذي أصبح مطالباً بالفوز على سموحة واقتناص النقاط الثلاث دون النظر إلى ما تؤول إليه نتيجة مباراة مازيمبي الكونغولي وضيفه المغربي. فسموحة الذي ودع البطولة بعد أن تجمد رصيده في ثلاث نقاط، يمنح هذه المقابلة اهتماماً كبيراً، بدليل أن الكابتن محمد يوسف مدرب الفريق السكندري، طالب إدارة النادي بتوفير ثلاث مباريات ودية لتجهيز الفريق لمباراة الهلال التي تعتبر خير إعداد لمواجهة الزمالك في ثمن نهائي كأس مصر.
الثعلب يعيد الهيبة للرقم 7
بدأ صهيب عز الدين (الثعلب) لاعب الوسط الشاب لفريق الهلال، يخطو خطوات واثقة في سلم النجومية من خلال المباريات التي شارك فيها مع الفريق مؤخراً في دوري سوداني الممتاز، وبرز فيها نجمه بشكل واضح، جعله محل إعجاب من قبل الجمهور وسائل الإعلام قبل مدربه التونسي نبيل الكوكي، الذي منحه الفرصة أساسياً في المباريات الأربع الأخيرة وأثبت أنه يستحق الفرصة والاهتمام، وأعاد الهيبة للرقم (7) بعد 12 عاماً، عندما غادر حمد كمال الهلال وترك الرقم دون أن يجد من يستحقه برغم من تعدد الأسماء ولكن الثعلب الذي انضم للهلال في ديسمبر من العام الماضي قادماً من فريق وادي النيل نجح في إقناع الجميع وسجل ثلاثة أهداف على التوالي منها هدفين في مرمى النسور أم درمان وهدف في مرمى هلال كادوقلي كما صنع هدف الفوز الذي سجله بشة في مرمى الأهلي مدني عندما أسقط الكرة برأسه على طريقة الكبار.
الطرف الشمال.. مسكون
في الوقت الذي احتفل به التونسي نبيل الكوكي المدير الفني للهلال بعودة المدافع الأيسر عبد اللطيف بوي للخدمة وإشعال التنافس على الطرف الشمال مع زميله معاوية فداسي، تلقى الكوكي خبراً حزيناً بإصابة فداسي الذي خضع لعملية غضروف الركبة بتونس، وتأكد غيابه حتى نهاية الموسم، ليصاب الكوكي بالدهشة والحيرة جراء موجة الإصابات التي ظلت تضرب لاعبي هذا الخط. فالأثيوبي بوتاكو الذي تعاقد معه النادي في تسجيلات ديسمبر 2014، تعرض هو الآخر للإصابة وفشل في تقديم المستوى المتوقع منه، مما جعل النادي ينهي عقده في مايو من العام الحالي. وأصبح الطرف الأيسر في الهلال أشبه ببيت الأشباح أو (مسكون) من خلال فشل اللاعبين تارة وإصابتهم تارة أخرى ولم ينجو أي لاعب من هذه الظاهرة منذ اعتزال علاء الدين جبريل في صيف 2008.
التونسي يجد ضالته في مالك
نجح مالك محمد أحمد، قلب دفاع الهلال في استثمار الفرصة التي جاءته على أحسن ما يكون، وكان خير خلف لزميله أتير توماس الذي غاب عن مباراة مازيمبي بسبب الإيقاف، فقدم مالك نفسه على أحسن ما يكون وكتم أنفاس مهاجمي الغربان (ساماتا وكالابا وتراوري شيباني)، وأصبح الخيار الأفضل عند الكوكي في قلب الدفاع، بجوار مساوي أو أتير توماس وأثبت بياناً بالعمل أنه يستحق المشاركة أساسياً في المباريات وليس الجلوس بديلاً على الدكة ينتظر دخوله في نهاية المباريات لدواع تكتيكية يريدها المدرب.
اندرزينهو وفيصل يحاصران نيمار
قلت مشاركات لاعب الوسط الشاب وليد علاء الدين مع الهلال في المباريات السابقة على المستويين المحلي والقاري، برغم من توهجه في النصف الأول من الموسم، إلا أن سياسية الكوكي والإصابة التي تعرض لها اللاعب في مباراة سموحة المصري، قلصت من فرصة ظهوره في المباريات خاصة بعد دخول فيصل موسى والبرازيلي أندرزينهو للخدمة، بل أصبح خياراً أول في المباريات الأفريقية مما جعل نيمار يكتفى بدور البديل فقط، حتى في مباريات الدوري الممتاز، إلا أن ذلك لم يؤثر على مستوى اللاعب الذي ساهم في فوز الفريق الأخير على الأهلي مدني عندما أهدى زميله صهيب الثعلب عرضية هدف الفوز الذي سجله بشة.
المعلم يقاطع وسائل الإعلام
اختفت تصريحات الكابتن خالد بخيت المدرب العام للهلال من وسائل الإعلام، في الفترة الأخيرة، بالرغم من سيطرة الهلال على الأحداث في الفترة الأخيرة بتصدره للدوري الممتاز، وانتصاره الثمين على مازيمبي الكونغولي. فخالد بخيت الذي يؤمن بالعمل والرد في الملعب، قاطع وسائل الإعلام دون قرار منه، مركزاً على عمله واحتراماً لهيكلة الجهاز الفني، مع الاكتفاء بالمؤتمرات الصحفية التي ظل يعقدها التونسي نبيل الكوكي، بين الفينة والأخرى.
أنياب الهجوم الخمسة جاهزة لسموحة
اكتمل عقد مهاجمي الهلال قبل مواجهة سموحة في الثاني عشر من سبتمبر المقبل في الجولة السادسة والأخيرة لمرحلة المجموعتين بدوري أبطال أفريقيا، وبعودة البوركيني بوبكر كيبي، اجتمع المهاجمون الخمسة لأول مرة تحت قيادة الكوكي الذي خلف البلجيكي باتريك اوسيمس وسيكون الخماسي (مدثر كاريكا، البرازيلي جوليام، صلاح الجزولي، البوركيني بوبكر كيبي ومحمد عبد الرحمن) تحت تصرف الجهاز الفني لمباراة سموحة القادمة. ويبدو أن حظ الهلال السعيد جعل خط المقدمة يكتمل قبل هذه المباراة الحاسمة والتي تحدد نتيجتها مصير الفريق في التأهل لنصف نهائي دوري أبطال أفريقيا.
الكوكي يرد على منتقديه بالنتائج
تبقى الأرقام حاسمة في كرة القدم، وحاضرة في التقييم، وهذا ما يقف في صف التونسي نبيل الكوكي المدير الفني للهلال ، الذي حافظ على سجل الفريق خالياً من الخسائر، ولكنه وقع في فخ التعادل مرتين أمام هلال كادوقلي ومريخ كوستي.. فيما كسب باقي الجولات بعد استلامه المهام الفنية في أبريل من هذا العام خلفاً للبلجيكي باتريك وسيمس، ومدرب الطوارئ الفاتح النقر.. وصنع المدرب الشاب لنفسه اسماً لامعاً وكبيراً مع رفاق سيف الدين مساوي بعصبة أبطال أفريقيا، عندما وصل بهم مربع المجموعتين، وبات قاب قوسين أو أدنى من ضرب موعد في الدور نصف النهائي، وحقق نتائج ايجابية داخل وخارج القواعد، فيما سقط على ملعبه مرة واحدة أمام المغرب التطواني المغربي، في إحدى مفاجآت البطولة القارية الكبرى.
ماكسيم.. النجومية المطلقة
تغزلت صحيفة (كاميرون تريبون) في العملاق الكاميروني لويك ماكسيم، حارس الهلال ووصفته بصاحب النجومية المطلقة، بعد مستواه اللافت الذي يقدمه هذا الموسم مع الأزرق في الدوري الممتاز ودوري أبطال أفريقيا، وأشارت الصحيفة في تحليلها للاعبين المحترفين الذين يلعبون خارج الكاميرون، أن ماكسيم حارس القطن السابق والذي فاز بجائزة أفضل حارس في الدوري الكاميروني الموسم الماضي، يواصل ذات التألق مع هلال السودان، وأشارت إلى أن ماكسيم يلعب أساسياً مع الفريق السوداني وشارك في 11 مباراة بدوري أبطال أفريقيا اهتزت فيها شباكه 3 مرات فقط، ويعتبر الآن أفضل حارس في دوري أبطال أفريقيا. وما ذهبت إليه الصحيفة في تحليلها هو عين الحقيقة لأن ماكسيم يعتبر الآن هو صانع الفارق في الهلال، بل هو صاحب أجمل صدة في البطولة خلال إبعاده لرأسية تراوري مهاجم غربان الكونغو في المباراة التي جمعت الفريقين الأحد الماضي في الجولة الخامسة لمرحلة المجموعتين بدوري أبطال أفريقيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.