خميس جلاب: مالك عقار باع اتّفاقية السلام    عثمان ميرغني يكتب: أنا جادي.. رخصة سياسي..    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    لصيانة طارئة توقُّف جزئي لمحطة مياه الشجرة بالخرطوم    تظاهرات مرتقبة في الخرطوم والسلطات تغلق "المك نمر"    الحراك السياسي: مشروع مسوّدة لائحة لبنك السودان المركزي    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    بولش التلميع السريع    اوكرانيا تنضم لملف إستضافة كاس العالم 2030 مع إسبانيا والبرتغال    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الخميس الموافق 6 أكتوبر 2022م    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    الشرطة: خطة مرورية خاصة بطلاب المدارس    محمد موسى: اختبرنا 300 لاعب لمنتخب الناشئين ولم نجامل مطلقاً في الأعمار    وفاة مساعد شرطة إثر صعقة كهربائية اثناء اداء واجبه    في مباراته مع الأهلي الليبي .. (الكاف) يسمح للمريخ بدخول (30) ألف مشجع    مركزي التغيير: نرفض أي محاولات ترفض التعامل مع كوننا تحالف عريض عبر العمل على مخاطبة وانتقاء أطراف محددة    الخرطوم.. عودة الضخ بمحطة مياه مدينة بحري    وكيل الثروة الحيوانية يشيد بدعم مركز المناطق الرعوية بالإيقاد    الخرطوم..اشتباه يقود إلى ضبط 119 برميل نفط    المجلس القومي يسير قافلة صحية للمناطق المتأثرة بالسيول بولاية الجزيرة    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    السودان..السلطات تضبط 209 هاتف محمول    أيتام السودان يشاركون في كأس العالم للأطفال بالدوحة    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    وزير الاعلام بنهر النيل يؤكد وقوف وزارته مع إتحاد الكرة    عقار: مطبات مصطنعة تعرقل تنفيذ الترتيبات الأمنية    الشاكي في بلاغ مدبري الانقلاب: اتفاقية سلام "نيفاشا" غير صحيحة    إضراب التجار في عطبرة بسبب الضرائب التي فرضها وزير المالية    التزام حكومي بمعالجة معوقات صادر الذهب    بالصور.. سودانية تنال لقب اجمل عروس في العالم    أنجلينا جولي تتهم براد بيت بإساءة معاملتها    منى أبوزيد تكتب : كمال الاكتمال..!    حفيد الشيخ مصطفى الأمين.. رجل الأعمال الملاكم في مجلس إدارة نادي المريخ    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    دائرةالمرور بالخرطوم تحتفل بتخريج منسوبين في دورات تدريبية    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    بحث الاستفاده من ملح اليود فى الصناعات    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    وزير الإتصالات يطالب بمراعاة احتياجات الدول النامية للتطور    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    حميدتي يهنئ ولي العهد السعودي بتعينه رئيسا للوزراء    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل يظهر "هلال العشري" مع "اللمبات البيضاء"
نشر في قوون يوم 02 - 04 - 2016

ايمانا بمقولة الخلى "عادتو قلت سعادتو" لم يعجب اللعب عصرا جمهور الهلال الذي تجمعه علاقة جيدة مع شارع العرضة شمال ليلا خاصة وانه يعتبر من اسرار فوز اصحاب القمصان الزرقاء اللعب في المقبرة ليلا، على غير العادة في الموسم الحالي ظهر الهلال في سماء العرضة في وضح النهار لتتسبب اعمال الصيانة بالاستاد في تعديل زمن مواجهات الفريق ليجأ مجلس أدارة النادي الى خيار "الشمس الحارة" الى حين اكتمال الجوهرة الزرقاء، بعد 810 دقيقة لعب نهارا، يعود الهلال اليوم الى الظهور ليلا بملعب استاد المريخ عندما ينازل الفرسان فهل يضئ الأزرق شوارع العرضة جنوب بالعرض والنتيجة ام يواصل التوهان حتى تحت اللمبات البيضاء التى تتفاءل بها الجماهير كثيرا ؟
9 مواجهات في الممتاز تحت الشمس الحارة
لعب الهلال في بطولة سوداني الممتاز 810 دقيقة أو64800 ثانية اي 9 مباريات تحت اشعة الشمس الحارة اربعة منها خارج ملعبه امام هلال كادوقلي وهلال الابيض والرابطة كوستي ومريخ كوستي وخمسة مواجهات بالمقبرة الا ان المردود الفني للفريق لم يكن بالشكل المطلوب في جميع هذا المواجهات وهو الأمر الذي جعل البعض يرى ان خطورة الأزرق دائما ما تظهر في الفترات المسائية، خلال هذه المواجهات منح الخبراء والمحللين الأزرق 60% من حيث المستوى وهو ما لم يرض طموحات الجمهور الباحث عن العرض والنتيجة في نفس الوقت
توقعات بالظهور تحت الاضاءة الغازية
تفاءل كثيرون بقيام مباراة اليوم بين الهلال والاهلي الخرطوم تحت "الانوار" البيضاء خاصة وان كل مواجهات الفريق السابقة لم تشهد المستوى المنتظر وربما يجد البعض العذر للاعبين بأعتبار ان الفريق لعب كل مواجهاته السابقة تحت اشعة الشمس الحارة وهو ما أثر على اللاعبين، سيتدافع الجمهور الهلالي اليوم وسينتظر وعلى احر من الجمر ظهور الهلال ليلا في استاد المريخ عندما ينازل الفرسان باحثا عن العرض الراقي قبل النتيجة وهو الامر الذي يضع نجوم الازرق تحت الضغط من اجل تقديم كل ما عندهم في لقاء اليوم الذي يمثل تحدى حقيقي للفريق عقب الخروج من دوري ابطال افريقيا، الجمهور يرى ان مواجهة اليوم هي لمصالحته في المقام الاول خاصة بعد الخروج الأفريقي للفريق وهو ما يشعل الصراع والتحدى وسط اللاعبين من اجل انجاز مهمة اليوم على اكمل وجه
يقف ارشيف مواجهات الهلال والاهلي الخرطوم بشكل كبير مع مدرب الهلال المصري طارق العشري حيث يعتبر الهلال الاكثر فوزا في اللقاءات التي جمعته بالأهلي الخرطوم وذلك الامر يسهل كثيرا من مهمة مدرب الهلال الحالي طارق العشري لأنجاز المهمة في لقاء اليوم فضلا عن وجود عنصر وطني معه في الجهاز الفني وهو مبارك سلمان الذي يعد الاهلي بالنسبة له كتاب مفتوح من واقع سجله التدريبي العامر والحافل بالنجاحات على الصعيد المحلي هل يحافظ العشري على ذلك الارشيف ويوقع في دفتر الانتصارات ام تكون المفاجأة حاضرة من قبل مدرب الفرسان
المصري يراهن على "الكاب" والتونسي على "كثرة الحديث"
صراع المدرسة العربية .. يشتعل .. في استاد المريخ .!
لم يكن الصراع اليوم فقط داخل المستطيل الاخضر حيث سيجد تونسي الاهلي الخرطوم نفسه في تحدى كبير عندما يواجة فلسفة ثنائي الأزرق " طارق العشري ومبارك سلمان" وهو الامر الذي يحتم عليه الصمود امام شجاعة الثنائي، عالميا تحسم المواجهات الكبيرة من المنطقة الفنية حيث بدلة التدريب التي تلعب دورا مهما في تحقيق الانتصارات، العشري الذي خسر البطولة الافريقية في اولى سنواته مع الفريق الأزرق سيجد نفسه في تحدى كبير لاستعادة خطورة فريقه بغية مصالحة الجمهور ومسح آثار الخروج الافريقي وهنا يبقى مطالب بالخطة المدروسة والقراءة السليمة لمجريات اللعب من اجل كسب الثلاث نقاط، وبالمقابل تدعم خطوة مشاركة الشباب مدرب الهلال كثيرا خاصة وانهم يملكون دوافع كبيرة من اجل اثبات الذات وهو ما يسهم في عملية التنافس داخل الملعب من اجل اقناع المصري، بطبيعة الحال لن يقبل تونسي الاهلي ان يمسح الأزرق احزانه في "ثوبه" وسيعمل جاهدا لفرض شخصية فريقه في لقاء اليوم لأحراج الهلال، العشري المصري يراهن بشكل كبير على الشباب ومن ثم "الطاقية" التى دائما ما يظهر بها في "بينش" التدريب وذات حجم تفاؤل العشري يمتلكه منير الذي يراهن على التكتيك ومن ثم "كثرة الحديث" التي اشتهر به اثناء عملية سير المباريات مع اللاعبين بالتوجيه طوال ال"90" دقيقة باحثا عن الفوز، صراع العشري ومنير ساعات وسيصبح على ارض الواقع، فهل ينجح العشري في قلب الطاولة على مدرب الاهلي ويقود فريقه للفوز ام ينجح التونسي في عرقلة الأزرق ويقدم العشري الى سلم الطائرة .
خروج افريقي "عصرا" من الابطال
لعبت خسارة الهلال في الجولة الاولى من منافسة دوري ابطال افريقيا دورا مهما في اكمال عملية "الابراج" حيث استعجل مجلس إدارة النادي الشركة المنفذة وذلك لخوض مواجهة الاهلي الليبي آنذاك تحت تأثير الاضاءة الا ان الأقدار شاءت ان يظهر الهلال افريقيا كذلك عصرا "لتتعزز الاضاءة" ويعود المجلس لذلك القرار،ويرى كثيرون ان من اسباب خروج الأزرق من المنافسة الافريقية اللعب عصرا بأعتبار ان الفريق يؤدي كل مبارياته خاصة على المستوى الافريقي ليلا ليخرج الجمهور عقب تلك المباراة وهو في قمة الاستياء من شكل الفريق، فهل يبرهن نجوم الازرق بيان بالعمل الليلة بأن هناك اختلافا ما بين " اشعة الشمس " والاضاءة بتحقيق الانتصار وتقديم المستوى الجيد ام يحرج الاهلي الهلال ليلا كذلك
اختبار الشطارة
خبرة الثنائي المصري والتونسي ستكون تحت الاختبار اليوم فالشاطر هو من يكسب التحدي اليوم ويخرج منتصرا بفضل فلسفته التدريبية وقراءاته الجيدة للملعب اثناء مجريات اللعب فضلا عن عملية الكروت الرابحة التي دائما ما تحدث الفارق في الاوقات الحرجة بأعتبار ان التبديل يأتي وفقا للحاجة الفنية ويعد الهلال هو الافضل من حيث تميز "البنك الاحتياطي" له في ظل وجود مجموعة مميزة من اللاعبين تجلس احتياطيا دون ان يمنحها العشري شرف المشاركة
الأرشيف يقف مع العشري
اتفاق في عملية النقص
سيفقد العشري في لقاء اليوم اكثر من عنصر اساسي بقيادة نصر الدين الشغيل بسبب الاصابة والمدافع عمار الدمازين للأيقاف الا انه يبدو تحوط لذلك الامر بتجهيز بدلاء على مستوى الاساسيين ما يجعل الكفة متوازنة في المنطقة الفنية ايضا فقدان الاهلي لأكثر من عنصر كذلك بقيادة مهاجمه الخطير محمد موسى وبالتالي تصبح الكفة متساوية بين الفريقين
ارتياح وسط اللاعبين
يبقى قرار اللعب مساء هو الافضل بالنسبة للاعبي الهلال خاصة وانهم تمرسوا كثيرا على هذا النمط ودائما ما تظهر خطورة الهلال في ملعبه وتحديدا عندما يلعب في الفترة المسائية فبالتالي نجوم الهلال الاكثر سعادة بمعانقة الجمهور الليلة مساء على ملعب استاد المريخ عندما يواجة الفريق الاهلي الخرطوم في مباراة لا تقبل انصاف الحلول بالنسبة للجمهور الباحث عن هلال مختلف من شأنه ان يمنحهم الثقة بامكانية الحصول على لقب النسخة الحالية من بطولة سوداني الممتاز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.