لجنة شؤون اللاعبين تحسم الجدل بشأن قضية (عجب والرشيد)    الاتحاد السوداني يعتمد اللاعبين رمضان عجب شريف ومحمد الرشيد محمود وبخيت خميس لنادي المريخ مع تغريمهم    أزمة تيغراي: رئيس الوزراء الإثيوبي يعلن الهجوم على عاصمة الإقليم    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    إعلان الحداد بالبلاد على الإمام الصادق المهدي    في رحاب الرحمن الحبيب الإمام .. بقلم: نورالدين مدني    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إذا الشعب يوماً … ما بيمسكو أب كبّاس !!.
نشر في حريات يوم 21 - 01 - 2011

هاهى تونس فى مفترق الطرق !. و المهم فى الأمر- من قبل و من بعد - أن الجماهير قالت كلمتها .
و نزلت إلى الشارع متحدّية آلة القمع و عنف و جبروت الدولة البوليسية .
و هاهى تمضى فى طريق تعزيز الإنتصار و المحافظة على المكتسبات .
ها قد إنكسر - الآن – القيد و فتح الشعب مغاليق الدروب و الطرق الوعرة نحو الحرية و الديممقراطية و إحترام حقوق الإنسان .
و بان الطريق نحو الصباح التونسى الجديد !. و كلمة السر – دوماً- هى الحكمة الخالدة ، التى صدح بها شاعر تونس العظيم ، أبوالقاسم الشابى : ” إذا الشعب يوماً أراد الحياة === فلا بد أن يستجيب القدر ” !.
و بمثلما هرب الطاغية ( التونسى ) غير مأسوف عليه ، هناك غيره من الطغاة ( هنا و هناك ) ، ينتظرون لحظة (ركوب التونسية ) ! و حتماً ، لا راد لكلمة الشعب. فقد ترك الشعب – فى تونس – خلفه صعوبات الجبال ،و مازالت أمامه صعوبات السهول . و تبقّى أن تستكمل القوى الديمقراطية مسيرة المهمة الصعبة !. فمع كل ثورة شعبية ، توجد عناصر ” الثورة المضادة ” . و ستحاول هذه العناصر قطع الطريق أمام إستكمال مطلوبات التحول الديمقراطى المنشود .
و ستنشط فى صناعة الفوضى و إرباك شعارات و إرادة التغيير . فاليقظة .. الحذر .. الإستعداد . .و بمثلما تكون البدايات – دوماً- مغلقة ، فالنهايات – أبداً – مفتوحة !. و النصر حليف الشعوب !.
الحالة التونسية أرعبت الأنظمة المشابهة فى كل المنطقة . و هاهم ” القياصرة ” يتحسسون مسدساتهم و سيوفهم و خناجرهم (الخشبية ) كالعادة . و هاهم يحاولون ” إعادة “ خطط تأمين أنظمتهم و قياداتهم الراجفة . و يفكرون – بعد فوات الأوان – فى ” شوية و حبة ” ( إجراءات ) تنفيسية ، علّها تطيل عمر الأنظمة الفاسدة . و هاهو الشعب يسمعهم يسألون بإلحاح شديد أجهزتهم الأمنية عن ما العمل ؟ !!.و السودان ليس إستثناء ” الكلام ليك يا المنطط عينيك “.. فدولة القهر و الظلم ساعة .و كما قال الشابى ” إذا الشعب يوماً أراد الحياة ” ، فإن شاعر الشعب السودانى أكّد ” عمّا قريب الهمبريب …يفتح شبابيك الحبيب ” وهو القائل عن شعبنا السودانى العظيم ” شعباً عظيم الباس ..ما بيمسكوا أب كبّاس ” .
و لمحجوب شريف دواوين و أشعار بسيطة و موحية و ملهمة و معبرة عن الشعب.
و فيها ثقة فى الشعب و قدرته على التغيير و الثورة على الفساد و إنتهاكات حقوق الإنسان .
الذين يشككون فى قدرة شعبنا فى الثورة و التغيير ، عليهم مراجعة موسوعات ثورات و نضالات و تضحيات الشعوب .
و ننصحهم بعدم التعويل على فكرة “المخارجة ” فى ( آخر لحظة ) . فما كل مرّة تسلم الجرّة !. فإن إستطاع زين العابدين بن على ،الفرار بجلده من غضبة الشعب .
و نجحت خطط و ” تاكتيكات “ الهروب ، فقد يفشل الآخرون ! .
التحية و المجد و الخلود للشعب التونسى و لمناضليه و مناضلاته فى الداخل و الخارج .
و الأمل كبير فى الشعب السودانى صانع ( ثورة ) أكتوبر 1964 و (إنتفاضة ) مارس- أبريل 1985 . و حتماً ،التحوّل الديمقراطى آت ،و لو كره المستبدون !.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.