بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 1 ديسمبر 2021    جنوب كردفان توقع اتفاق تعديني مع شركة عديلة    بالصور.. رسالة مؤثرة "لحارس المشاهير" قبل وفاته في حادث سير فاجع بالخرطوم    مسؤول:نقص الوقود وراء قطوعات الكهرباء وتوقعات بمعالجة الأزمة خلال أسبوع    كاس العرب : "صقور الجديان" في مواجهة "محاربي الصحراء"    محمد صلاح يفوز بجائزة القدم الذهبية 2021 كأفضل لاعب في العالم    فيلود ٍ ل"باج نيوز" : سنعمل على تحقيق الفوز على الجزائر    الفكي يتحدث عن تجربة اعتقاله    إيقاف شبكة إجرامية متخصصة في ترويج وتوزيع مخدر الكريستال    ماذا يحدث لصحتك عند الإفراط في تناول البيض؟    4 أطعمة تضعف الذاكرة وتتسبب بالتهاب الدماغ    الاتحاد يوافق مبدئياً على المشاركة بالطولة الافريقية المدرسية العامة    مصرع واصابة (8) أشخاص اثر حادث مروري بطريق شريان الشمال    نعي لاعب المنتخب الوطني السابق ولاعب المريخ والنصر الاماراتي اللاعب السوداني معتصم حموري    هواتف Galaxy S22 القادمة من سامسونج تحصل على كاميرا بقدرات أسطورية    تعادل مثير بين العراق وعمان في كأس العرب    احترس.. 5 مضاعفات خطيرة لاختلال مستوى السكر وحلول عملية للنجاة منها    تجمع شبابي يضم (36) جسم ثوري يدشن أعماله    محمد عبد الماجد يكتب: الصراع بين تيار (الثورة مستمرة) وتيار(الانقلاب مستمر)    فيديو طريف لرجل يحاول دخول محل تجاري على حصان    الآلاف يتظاهرون في العاصمة الخرطوم والقوات الأمنية تطلق الغاز المُسيّل للدموع بكثافة    ياسمين عبدالعزيز بعد أزمة مرضها: 3 أشياء لا نشتريها.. الصحة والاحترام وحب الناس    طلاق شيرين.. نوال الزغبي تدخل خط الأزمة    قوات الآلية المشتركة بولاية الجزيرة ضبط ادوية مهربة    شاهد بالفيديو: المطربة مكارم بشير تثير الجدل بملابسها الطفولية وساخرون يعلقون ( تشبهي باربي)    وكان وجدي صالح يخرج كل أسبوع متباهيا بأنه جعل كمية من الآباء "يصرخون"    صحة الخرطوم تحدد مراكز تطعيم لقاح كورونا    انخفاض ملحوظ في أسعار الذهب في السودان    التخطيط الاستراتيجي ينظم ورشة تنويرية حول خطة عمل للعام 2022    البرنس: سأترشّح لرئاسة اتحاد الكرة في الانتخابات القادمة    السودان .. هل يعود الإسلاميون إلى الحكم عبر بوابة البرهان؟    الشرق الأوسط: الكونغرس متمسّك بمشروع "العقوبات الفردية" على السودان    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم الثلاثاء 30 نوفمبر 2021م    شابة تتغزل في جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة السودانية فماذا قالت!!    انطلاقة ورشة تقنيات إدارة الفاقد مابعد الحصاد بشمال كردفان    د. محمد علي السقاف يكتب: اتفاق حمدوك البرهان بين الترحيب والإدانة    إرتفاع أسعار الذهب في ظل تحذيرات من المتحور أوميكرون    مصدّرون يحذّرون من فقدان السودان لسوق المحاصيل العالمي    إعلان طرح عطاءات لعدد من ملاعب الخماسيات بمدينة الابيض    مصر.. المطالبة بوضع رمز (+18) بسبب برنامج شهير يعرض محتوى فوق السن القانوني    اللواء نور الدين عبد الوهاب يؤكد دعمه لاتحاد الطائرة    الأردن.. تخفيض الحكم على شاب قتل أخته بسبب ريموت كونترول    التوتر يؤدِّي إلى الشيب.. لكن يمكن عكسه    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    معارض سيارات المستقبل تستلهم بيئة العمل والمنزل والحياة    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    مجلس الثقافة ينظم ورشة دور الثقافة في إنجاح الفترة الانتقالية    إرتفاع الذهب مع تعزيز المخاوف من تأثير سلالة أوميكرون    "قتلوا الأطفال والنساء".. إثيوبيا تتهم تيغراي بارتكاب مجزرة    ديسمبر موعداً للحكم في قضية اتهام (علي عثمان) في قضية منظمة العون الإنساني    ثروته تُقدر ب64 مليار دولار.. من هو مبتكر البتكوين الغامض؟    السعودية.. تمديد صلاحية الإقامات والتأشيرات حتى نهاية يناير المقبل    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تقرير لهيومن رايتس ووتش يوضح الاثار الصحية والبيئية الخطيرة لاستخدام الزئبق فى تعدين الذهب
نشر في حريات يوم 12 - 10 - 2013

قالت هيومن رايتس ووتش 6 اكتوبر إن على الحكومات حول العالم أن توقع على الفور على اتفاقية ميناماتا الرائدة الجديدة بشأن الزئبق. سوف يجتمع مسؤولون من كل دول العالم في كوماموتو باليابان ابتداء من 7 أكتوبر/تشرين الأول؛ لاعتماد الاتفاقية رسميا. وبمجرد اعتمادها، ستكون قابلة للتوقيع والتصديق عليها.
يعد الزئبق معدنا ساما، يمكن أن يتسبب في اعتلال في الصحة، والعجز، والوفاة. وتلزم الاتفاقية الحكومات بالحد من استخدام الزئبق والانبعاثات الناجمة عنه في محيط الصناعات وعمليات المعالجة.
قالت جوليان كيبينبرغ، الباحثة الأولى بقسم حقوق الطفل في هيومن رايتس ووتش: "يتعرض الملايين من الناس حول العالم إلى الآثار السامة للزئبق. وستساعد هذه المعاهدة على حماية البيئة وحق الناس في الصحة على حد سواء".
تحمل المعاهدة اسم بلدة ميناماتا اليابانية، حيث وقعت واحدة من أسوأ كوارث التسمم عن طريق الزئبق التي وقعت في خمسينيات القرن الماضي، بعدما لوث أحد مصانع المواد الكيماوية الخليج بالزئبق. وفقا للأرقام الرسمية، مات ألف و700 شخص، لكن يعتقد أن الرقم الحقيقي أعلى من ذلك بكثير. وبالإضافة إلى ذلك عانى عشرات آلاف آخرون عاهات مستديمة، بما في ذلك تلف الدماغ، والإعاقة الذهنية، والعيوب الخلقية، ومشاكل صحية أخرى. كان العديد من الضحايا من الأطفال.
يستخدم معظم الزئبق حاليا في عمليات لتعدين الذهب الحرفي على نطاق صغير. يعمل ما يقدر ب 10 إلى 15 مليون شخص في عمليات تعدين الذهب على نطاق صغير في أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، ويعتمدون على الزئبق كطريقة رخيصة وسهلة لاستخراج الذهب. عندما يسكب الزئبق السائل على الخام من القاعدة إلى القمة، فإنه يقوم بجذب جزئيات الذهب على شكل ملغم [من الذهب والزئبق]. ولفصل الذهب عن الزئبق، يقوم عمال المناجم بحرق الملغم، ما يحول الزئبق إلى غاز سام. يتم تصدير معظم الذهب المستخرج من عمليات التعدين على نطاق صغير إلى أسواق الذهب العالمية.
وثق بحث هيومن رايتس ووتش استخدام الزئبق من قبل الأطفال والبالغين في مالي، ونيجيريا، وغانا، وتنزانيا، وبابوا غينيا الجديدة. على الرغم من أن الزئبق ينطوي على خطورة على الأطفال على وجه الخصوص ، فإن بعض الأطفال يعملون مع الزئبق بصورة يومية، غير مدركين للمخاطر الصحية. يحظر القانون الدولي تلك الأنواع من عمالة الأطفال الخطرة. كما يتعرض الأطفال إلى أبخرة الزئبق عندما يقوم آباؤهم أو أشقائهم الأكبر منهم سنا بحرق الملغم داخل منازلهم.
قالت كيبينبرغ: "بموجب اتفاقية ميناماتا، لم يعد العمل باستخدام الزئبق مسألة طوعية. وسيكون على الحكومات التي توقع وتصدق على الاتفاقية الآن التزام قانوني بالحد من التعرض للزئبق في التعدين، وبذل جهود خاصة لحماية الأطفال والنساء اللاتي في سن الإنجاب".
بموجب الاتفاقية، ستكون هناك حاجة لأن تطور الدول التي تتم فيها عمليات لتعدين الذهب الحرفي على نطاق صغير خطط عمل وطنية. يجب أن تتضمن تلك الخطط خطوات للقضاء على الممارسات الضارة على نحو خاص، مثل حرق ملغم الذهب والزئبق في المناطق السكنية، وحرق الملغم من دون أجهزة لالتقاط غاز الزئبق المنبعث. وفي حين أخفقت الاتفاقية في وضع موعد نهائي لمنع استخدام الزئبق في التعدين، فأنها ألزمت الحكومات بالحد من استخدام الزئبق وتعزيز الطرق البديلة التي لا تستخدم الزئبق.
تلزم المعاهدة الحكومات أيضا بحماية صحة المجتمعات التي تستخدم التعدين على نطاق صغير، من خلال جمع البيانات الصحية، وتدريب العاملين في مجال الرعاية الصحية، ورفع درجات الوعي بمخاطر الزئبق من خلال المرافق الصحية. بالإضافة إلى ذلك، فهي تدعو الحكومات لمنع وعلاج كافة جميع السكان المتضررين من الزئبق، وتعزيز قدرات العاملين في مجال الصحة للتعامل مع الأمراض المرتبطة بالزئبق. وهذه أول مرة تعترف فيها اتفاقية بيئية بأهمية قطاع الصحة، من خلال مادة مستقلة حول الصحة.
قالت جوليان كيبينبرغ: "من الأهمية بمكان أن تعترف الاتفاقية بالدور المهم الذي يلعبه القطاع الصحي، ليس فقط في الوقاية، بل أيضا في رصد مستويات تعرض المرضى [للزئبق]، وأن توفر لهم الرعاية التي يحتاجونها".
يهاجم الزئبق الجهاز العصبي، ومن الممكن أن يسبب العجز مدى الحياة بما في ذلك تلف الدماغ. وقد يؤدي التعرض لمستويات عالية من الزئبق إلى الفشل الكلوي، وفشل الجهاز التنفسي، والوفاة. وينطوي الزئبق على خطورة خاصة على الأطفال، بينما تكون أجسامهم ما تزال في مراحل النمو، و الأضرار الناجمة عنه لا رجعة فيها.
قالت هيومن رايتس ووتش إنه ينبغي على الحكومات أن ترسل بإشارة دعم واضحة، من خلال التوقيع على الاتفاقية فورا في المؤتمر الدبلوماسي. كما أنه على الحكومات أن تتخذ الخطوات اللازمة لضمان قدرة برلماناتهم على التصديق على الاتفاقية في أقرب وقت ممكن.
تم التفاوض حول هذه الاتفاقية على مدار أكثر من ثلاث سنوات، تحت رعاية برنامج الأمم المتحدة للبيئة. وستدخل الاتفاقية حيز النفاذ بعد التصديق عليها من قبل 50 حكومة. وبمجرد أن يتم تفعيلها، ستوفر الاتفاقية آلية مالية لمساعدة الحكومات على تطوير الموارد اللازمة وتوفير المساعدات التقنية من أجل الحد من استخدام الزئبق من خلال مرفق البيئة العالمية، وهو صندوق متعدد المانحين. وحتى قبل دخول الاتفاقية حيز التنفيذ، فإنه برغم ذلك، يمكن للحكومات أن تبدأ في التقدم بطلبات للصندوق للحصول على الدعم المالي.
قالت كيبينبرج: "يتعرض الناس حول العالم للضرر من خلال تعرضهم للزئبق في الوقت الراهن، وينبغي للحكومات أن تنقذ حياة وصحة الناس بأن تشرع الآن في الحد من استخدام الزئبق وانبعاثاته من خلال التعدين والصناعات الأخرى".
(شاهد الفيديو):


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.