تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    الهلال يواصل نزيف النقاط ويتعادل أمام حي العرب    تخفيض رسوم تسجيل الشركات    الطاقة و النفط تعلن خروج محطة أم دباكر من الشبكة القومية للكهرباء    المريخ يتفوق على الخيالة بهدف نمر    في اجتماعه الثالث الاتحاد السوداني للبراعم والناشئين والشباب يجيز تكوين الأمانات واللجان    القوات المسلحة : الأنباء عن تحركات للقوات و أسر جنود إثيوبيين بالفشقة "غير صحيحة"    وسط دارفور تؤكد وقوفها خلف القوات المساحة    السودان .. الخارجية تقدم تنوير للبعثات الأفريقية حول إعدام الجيش الإثيوبي لسبعة جنود و مواطن    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    حميدتي يوجه بالتصدي لكل من يحمل سلاحاً اما بالتسليم او الحسم الفوري    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الثلاثاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    الهلال يسعى لامتصاص صدمة الديربي.. والمريخ في مهمة ثأرية    وداعاً قلعة الكؤوس ..!!    خطاب للسلطات يؤجّل انتخابات الهلال    ارتفاع ملحوظ في الأضاحي بالأسواق الرئيسية    غرفة الاعمال السودانية الليبية تبحث زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري    جبريل يطالب بإيقاف صادر الحي    عمر الدقير يكتب: أبو هاجة ومشكاة الثورة    القنصل المصري في الخرطوم: ننفي بشكل قاطع وجود أي توجيهات بعدم دخول الأشقاء السودانيين لبلدهم مصر    السلع الغذائية تستحوذ على معظم واردات البلاد    انطلاقة الملتقي التفاكري بين المجلس الاعلي للسياحة واصحاب المنشآت السياحية    الجزيرة ترصد 13 مليون جنيه لبناء مركز لعلاج الإدمان    حكومة الجزيرة تكشف عن شبهة فساد وتزوير في 63 قطعة أرض استثمارية بالمناقل    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    الكونغولي القادم للهلال يُواجه غضب الأنصار    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة ويطلب الحل السريع (شقيقة صديقي تراودني..تقابلني بقميص النوم وتطلب مني النوم معها علماً بأنها تسكن لوحدها وزوجها مغترب فماذا أفعل؟)    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحملة الدبلوماسية لنظام البشير لم تحميه
نشر في حريات يوم 18 - 03 - 2016

لا يختلف إثنان حتي الانقاذيين انفسهم في فشل الدبلوماسية السودانية التي اصبحت مما لا يدع مجالاً للشك شبكات تجسس على السودانيين في الخارج مستغلين امكانيات الدولة ومواردها مع استغلال كامل للامتيازات والتسهيلات التي تقدمها لهم الدول الاخري تحت مسمى العرف الدبلوماسي وتبعياته وهلمجرا، حيث تخلت دبلوماسية الانقاذ تماماً عن الدور المنوط ان تقوم به تجاه جميع السودانيين المقيمين في الخارج وتقدم لهم ما يحتاجونه من رعاية وحماية وتسهيل إجراءات وحركة سفرهم من والى بلد الاقامة، كما تفعل الدول الاخري تجاه رعاياها، ولكن للأسف الشديد معظم سفراء السودان في الخارج إن لم يكن جميعهم شخصيات امنية بحته يجيدون فن التآمر والتنكر اكثر من اجادتهم للدبلوماسية، حيث تجد 90% من طاقم السفارة عبارة عن ملحق امني مختصصين في كتابه التقارير عن السودانيين وتجمعاتهم ونشاطاتهم وتحركاتهم ورفعها الي اسياد نعمتهم في الخرطوم، كما تجد في كثيراً من الاحيان يجندون بعض السودانيين اصحاب النفوس الضعيفة والحلاقيم اللاعطه للعمل وسط تجمعات السودانيين وخاصة المجموعات التي تعارض النظام، كما قام نظام الانقاذ في الآونة الأخيرة بإرسال منسوبيهم الي دول اوروبية واخري بعد ان تلقوا تدريبات امنية محكمة وتزوير مستندات بقرض طلب اللجوء في تلك الدول للعمل وسط تجمعات اللاجئين السودانيين والتسلق في التنظيمات المعارضة لنظام البشير، لرفع تقارير عن نشاطاتهم السياسة والاجتماعية والعمل على الحد منها مع محاولة تحسين وجه النظام خارجياً، ولكن هيهات هيهات كل خططهم اصبحت مكشوفة وباعت بالفشل.
خباثت السياسية الخارجية لنظام البشير جعلته يدور في اتجاه والعالم يدور في اتجاه آخر، والدليل على ذلك لا توجد دولة حليفة للسودان حتي الان تقف معها في السراء والضراء بما فيها الدول التي تربطها مصالح مع نظام البشير لم تجبر نفسها يوماً واحداً بان تقف في وجه اي قرار او عقوبات فرضت ضد نظام الانقاذ، بل في الغالب تتحفظ واحياناً تمتنع ضد القرارات والعقوبات التي تفرض على السودان، ومعروف سلفاً في قانون الامم المتحدة ومجلس الأمن الدولي يعتبر التحفظ او الامتناع موافقة، والمثل السوداني الشهير بقول { السكات رضا } حاول نظام البشير كثيراً التسلق الي منصة الاتحاد الافريقي بترشيح نفسه لتولي منصب الرئاسة، فلا احد من الرؤساء الافارقة صوت للبشير حتي الذين تعتبرهم اصدقاء فباعت مخططهم بالفشل، حتي في الامس القريب كان يأمل نظام الانقاذ بتولي منصب الامين العام لجامعة الدول العربية وقام بترشيح مصطفى عثمان اسماعيل فوجد الخذلان الكبير مما يسميه نظام البشير مجموعة الاشقاء والاخوه فكان حليفه الفشل، ومع ذلك يصر دبلوماسية البشير باختراق الدول فقام بإرسال رأسهم الامني المتلبس بالدبلماسية علي كرتي وزيرالخارجية الأسبق الي امريكا فوجد اشاوس السودانيين هنالك فذوقوه الأمرين، مر الزيارة ومر الموقف الحرج الذي تعرض له، فما كان منه الا ان قطع زيادته وولى دبره عائداً الي اسياد نعمته في الخرطوم يقلب كفيه دون تحقيق اماني النظام ، ولا زال نظام البشير يصر على تحسين صورته وعلاقاته خارجياً، فوضع خطة دبلوماسية بان في هذا العام 2016 لابد ان يحقق ذلك باي ثمن، فسمح لليونان باستقبال مخلفاتها الآدمية، شارك في عاصفه الحزم، تحالف فيما يسمى برعد الشمال ضد سوريا لكسب ود السعودية ودول الخليج، والغريب في الامرحسب ما سمعنا من مصادرنا، ينوي نظام البشير إرسال وفد برئاسة وزير خارجيته غندور الي دول اروبا بداءً من بلجيكا مروراً بالنرويج، المانيا ودول اخري وختاماً بسويسرا، لتحسين علاقاته مع تلك الدول وحثهم بعدم اعطاء حق اللجوء للسودانيين، باعتبار السودان مستقر ولا توجد أي مشاكل والدليل على ذلك استقبال السودان آلاف اللاجئين السوريين واليمنيين، ايضاً حث تلك الدول للعمل علي رفع العقوبات عن السودان بما فيها اجهاض قرار محكمة الجنايات الدولية ضد المجرم البشير وعدم ملاحقته،
كل ذلك لم يغيير في واقعهم شئ لان جميع الدول تعلم علم اليقين طبيعة الصراع في السودان والذى فرض واقعه نظام المجرم البشير، كما نبشر وفدهم الزائر الي دول اروبا بان هنالك آلاف السودانيين في الخارج بانتظار قدوهم.
فلننتظر الأيام حبلى بالكثير
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.