مدير التعليم الخاص : تأخير نتيجة تلميذات مدرسة المواهب لأسباب تقنية    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    تحذيرات من مياه الخرطوم ل(المواطنين)    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    فالفيردي منتقدا محمد صلاح: تصريحاته قلة احترام لريال مدريد ولاعبيه    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    المعسكر في جياد والتمارين في كوبر!    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    خبر صادم لمستخدمي واتسآب.. على هذه الهواتف    المأوى في السودان .. بين شقاء المُواطن و(سادية) الدولة!!    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 23-5-2022 أمام الجنيه السوداني    إسماعيل حسن يكتب: هل من مجيب؟    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    المالية تعدّل سعر الدولار الجمركي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    افتتاح مستشفى أبوبكر الرازي بالخرطوم    توقيع عقد لاستكمال مشروع مجمع مكة لطب العيون بأمدرمان    المسجل التجاري للولايات الوسطى يعلن عن تنفيذ برنامج الدفع الإلكتروني    السكة حديد تكشف عن حل لسرقة وتفكيك معدات الخطوط    زيادات غير معلنة في تعرفة المواصلات ببعض الخطوط    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    قيادي بالتغيير: حظوظ حمدوك في العودة أصبحت ضعيفة    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    شاهد بالفيديو: ماذا قالت رشا الرشيد عن تسابيح مبارك    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الجزيرة:إنهاء تكليف مدير عام ديوان الحكم المحلي ومديرين تنفيذيين آخرين    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المصريون دخلوا سوق ام درمان ... الحقوا القمح    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الصحة الاتحادية: نقص المغذيات الدقيقة أكبر مهدد لأطفال السودان    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية لمدة أسبوع    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    سلوك رائع لطفلة سودانية أثناء انتظار بص المدرسة يثير الإعجاب على منصات التواصل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    الغرايري يعد بتحقيق أهداف وطموحات المريخ وجماهيره    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    أسامة الشيخ في ذكرى نادر خضر ..    85) متهماً تضبطهم الشرطة في حملاتها المنعية لمحاربة الجريمة ومطاردة عصابات 9 طويلة    والي الجزيرة يعلن تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السودان… إضراب في ذكرى الثورة
نشر في حريات يوم 25 - 10 - 2016

انشغل الرأي العام السوداني، أخيراً، بإعلان لجنة أطباء السودان المركزية (جسم نقابي غير حكومي) عن تنفيذ إضراب في المستشفيات والمراكز الصحية، حتى تتم الاستجابة إلى مطالبهم، وهي "إصلاح بيئة العمل وتوفير معينات العمل الطبي، خصوصاً أدوات الإسعاف وإنقاذ الحياة، إلى جانب تحسين شروط خدمة الأطباء وتوفير الحماية لهم خلال أداءهم لواجباتهم، وتطوير مناهج التدريب وتحسين شروطه لنُواب الاختصاصيين وأطباء الامتياز".
عندما أعلنت لجنة الأطباء عن الإضراب الذي لم يشمل أقسام الطوارئ والحوادث، تفاوتت ردود الفعل الحكومية على البيان الأول للجنة، حيث رفض وزير الصحة في ولاية الخرطوم، مأمون حميدة، فكرة الإضراب، معتبراً أنّه ذو طابع سياسي، لكن وزير الصحة على المستوى المركزي، بحر إدريس أبو قردة، كان أكثر تفهماً لمطالب الأطباء، إذ أقرّ بوجود إخفاقات في النظام الصحي ونقص في المعدات، ووعد بتلبية مطالب الأطباء بسن قانون لحمايتهم في أثناء مزاولتهم المهنة، داعياً إياهم إلى رفع الإضراب.
بدا الشارع السوداني بصورة عامة، متعاطفاً مع الأطباء في مطالبهم، لما يشاهده المواطن العادي من بؤس في أحوال المستشفيات العامة، وفقر في المعدات والتجهيزات الضرورية، إضافة إلى تكرار حالات الاعتداء على الأطباء والكوادر المساعدة في المستشفيات من بعض ذوي المرضى الذين يعتقدون أنّ الطاقم الطبي قصّر في العناية بمرضاهم، وزاد التعاطف الشعبي مع الأطباء، إثر بيان أصدره الشيخ عبد الحي يوسف، وهو أستاذ جامعي وداعية سوداني، تحدّث فيه بإيجابية عن أطباء السودان، مُبيّناً أنّهم اشتهروا بين الناس بمتانة العلم ودماثة الخلق، متى ما وجدوا الظروف المناسبة والأجواء المهيئة، واعتبر الشيخ أنّ الإضراب وسيلة سلمية لنيل المطالب، وليس خروجاً على الحاكم. كما شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلاً مع أحداث الإضراب الذي اتسع نطاقه خارج العاصمة، ليشمل مستشفيات الولايات والأطراف.
أمّا الأجهزة الأمنية فكانت حذرة في البداية، غير أنّها التزمت الهدوء، ولم تتعرّض بالاعتقال أو العنف لقيادات لجنة الأطباء الداعين إلى الإضراب، خصوصاً بعد أن تأكد لها إنّ إضراب الأطباء حمل مطالب محدّدة، ونأى عن الأجندة السياسية، حيث لم تستجب اللجنة لإغراءات الأحزاب التي كانت تتمنى أن يكون الإضراب سياسياً في المقام الأول.
وشهدت نهاية الأسبوع الماضي إعلان اتحاد أطباء السودان (النقابة المُعترف بها من الحكومة) عن رفع الإضراب الذي دخلت فيه ثمانية أيام أعداد مقدّرة من أطباء الامتياز ونواب الاختصاصيين وبعض الاختصاصيين، وجاء الإعلان عقب اجتماع للأطباء مع نائب رئيس الجمهورية، حسبو محمد عبد الرحمن، في القصر الجمهوري، تعهدت فيه الحكومة بالاستجابة لمطالب الأطباء. ثم أكد بيان للجنة أطباء السودان (الجهة المنفذة للإضراب) رفع الإضراب أسبوعاً لمنح السلطات فرصة لتنفيذ ما تمّ الاتفاق عليه. وبالفعل، صدرت قبل يومين قرارات عن وزير الصحة الاتحادي، أمر فيها بمجانية العلاج للحالات الطارئة في كل المستشفيات الحكومية داخل السودان خلال أوّل 24 ساعة، كما قرّر الوزير توفير العلاج المجاني لكلّ الأطفال في السودان دون سن الخامسة مجاناً، بما يشمل الفحوصات والعلاجات والعمليات الجراحية، وشملت القرارات إعادة الأطباء المفصولين أو الذين صدرت بحقهم عقوبات جراء المشاركة في الإضراب.
وأعلنت لجنة أطباء السودان المركزية يوم الخميس عن تمديد رفع الإضراب أسبوعاً آخر، مبيّنةً المكاسب التي تحقّقت نتيجة للإضراب، ولم تنسَ أن تشكر عموم الأطباء وجميع المواطنين الذين تعاطفوا مع مطالب اللجنة.
ما شهدته الساحة السودانية من تفاعل واهتمام بقضية الأطباء، دفع معارضين ونشطاء إلى القول إنّ الحراك النقابي وسلاح الإضرابات والاعتصامات يمكنه أن يؤدي إلى عصيان مدني كامل، ومن ثم سقوط النظام الحاكم، مشيرين إلى سلمية تحركات الأطباء والتأييد الواسع الذي وجده الإضراب من الشارع العام، ومن الأطباء في الخارج، خصوصاً المجلس الطبي السوداني في بريطانيا وإيرلندا الذي يضم نحو 1500 طبيب سوداني.
استلهم هؤلاء المعارضون والنشطاء تجربة ثورة أكتوبر/ تشرين الأول 1964، حيث كان للنقابات والاتحادات المهنية دور كبير في اطاحة نظام الفريق إبراهيم عبّود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.