دقلو: نأمل أن تخطو بلادنا لمدارج المجد وبناء علاقات متوازنة .. وزارة الخارجية: اتفقنا على التطبيع والمصادقة موكولة للجهاز التشريعي    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    بعد الإمارات والبحرين.. البيت الأبيض: السودان وإسرائيل اتفقا على تطبيع العلاقات    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شمس الحرية على الباب ..فلا تمنعوا شروقها !
نشر في حريات يوم 03 - 12 - 2016

يقول أيقونة الحرية في عصرنا- نيلسون مانديلا:( الحرية لا يمكن أن تعطى على جرعات، فالمرء إما أن يكون حرّاً أو لا يكون.)
من نافلة القول أننا جميعاً ولدنا أحراراً. فالحرية ليست هبة يتفضل بها حاكم على شعب. وكلما قرأت صدر الآية 29 من سورة الكهف : (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ) ، ازددت قناعة أن خيار الحرية مبدأ غير قابل للمساومة، ذلك أن خالق الإنسان منحه الحرية في أن يؤمن به أو أن يكفر! وحينما ينفخ أحدهم أوداجه ليجعل من خلق الله قطيعا، فإن هذا المستبد إنما يحاول سلب حق أعطانيه الله أن أكون كما أشاء، لا كما تشاء نزوة كل طاغية!
لقد صبر شعب السودان على نظام الإخوان المسلمين بعسفه ومظالمه قرابة الثلاثة عقود..أضاع فيها هذا النظام القبيح ثلث البلاد بعد حروب جهادية ضد إخوة لنا في الوطن لم يكن مطلبهم أكثر من أن يجمعنا وطن تحت مظلة التساوي في الحقوق والواجبات. هذا يعني ألا تمييز بيننا باسم اللون أوالقبيل أوالدين! لكن البشير وزمرته كانوا ولما يزالوا يريدون بلدا هم السادة فيه في كل شيء والآخرون هم الدون. اختار الجنوبيون أن يعيشوا مستقلين بوطن – قد يتطاحنون فيه اليوم – لكنهم سينهضون من كبوتهم ولا خيار لهم غير أن يعيشوا تحت سقفه أخوة متحابين ليصنعوا مستقلا أكثر جمالا ورفاهية. فصل نظام الإنقاذ الجنوب ليبدأ الحروب على من طالبوا بحقوقهم في التنمية مثلهم مثل سائر شعوب الأرض. سنوات وآلة النظام الحربية تعمل بهمة في إبادة شعبنا في دار فور وجبال النوبة والأنقسنا. وكلما ارتفع صوت يستنكر واحدة من فظائع ما يقوم به النظام انبرت له مليشيات النظام الدموي بالهراوات والذخيرة الحية: فكانت مجزرة بورتسودان ومجزرة كجبار والحرب على الطلاب في الجامعات ثم إعمال الرصاص في صدور الشباب الأعزل في هبة سبتمبر.
قصدت من وراء كل هذا أن أقول بأننا اليوم – وقد فاجأنا النظام كشعب عريق ومحب للحرية بما لم يكن يضعه في الحسبان بنجاح العصيان المدني في الإيام الثلاثة : 27 و28 و29 نوفمبر، قد دخلنا زمن ما قبل العصيان وما بعده. وصلنا بإنجاز أيام العصيان الثلاثة إلى مفترق الطرق: الشعب السوداني وقد بانت وحدته لنيل حريته من جهة وفي المقابل نظام اللصوص والقتلة وسارقي خبز ودواء وحرية شعبنا. كانت الأيام الثلاثة للعصيان المدني تجربة فريدة شهد بها العدو الصديق بما أبانته من رقي وتحضر شعبنا. قلناها من قبل ونعيد القول أن شعب السودان الذي يقدس الحرية سوف يدهش العالم بأسره بثورة هي بنت عبقرية هذا الشعب الصبور – لكنه المارد والعملاق حين يثور!
يريد كاتب هذه السطور كواحد يفخر بأنه من صلب هذا الشعب أن يقول بأنّ أخطر وأصعب ما يواجهنا من عمل هو الإعداد للمعركة الفاصلة مع هذا النظام. وبما أنّ سلاح العصيان المدني سيكون رمحنا ودرقتنا في مواجهة نظام أخذ بعض أعوانه يقفزون من مركبه منذ الآن، فإن علينا إدراك ألا انتصار في معركة دون تخطيط وقيادة. وإذا وضع البعض منا يده على قلبه خوفاً على ترتيبات وتكنيك المعركة بما في ذلك القيادة الموحدة والمعلنة ، فإن هذا الخوف مشروع. نعم ..لكل لعبة أصولها وقواعدها. وأنّ تكنيك منازلة الطغاة ولغة الإشارة والرمز تختلف من مفردة انتفاضة اكتوبر وانتفاضة أبريل. نعرف أنّ سلاحنا الذي أرعب كل ألوان الطغيان هو سلاح الشعوب في هذا العصر: سلاح العصيان المدني. لكننا حريصون في ذات الوقت أن يقود المعركة الفاصلة جسم عريض نعرفه كلنا فليس هناك ما يقتضي السرية حتى في إعلان قيادة الإعداد للمعركة الختامية كما كتب صديقي المناضل الدكتور محمد جلال هاشم ناصحاً ومحذراً. إن خروج نقابتي الأطباء والصيادلة واتحاد المحامين إلى العلن يشجع بانضمام كل قنوات المعارضة إلى القيادة العريضة. أعرف كمتابع مهموم أن لم شمل قيادة العمل المعارض يسير على قدم وساق للمعركة الفاصلة من أجل استرداد وطننا وحريتنا المغتصبة. لكني أنصح أحبابنا في الداخل بأن الثورة السودانية منتصرة بإذن الله، لكننا نرجو منهم ألا يكونوا سببا في تأخير طلوع شمسها باختلاف يوظفه لصالحه هذا النظام المنهار. إن شعبكم ينتظر قيادة من جبهة لا تستثني لوناً أو طيفاً من ألوان قوس القزح المعارض! وهذا عمل ممكن بل نأمل أنكم قد قطعتم شوطاً في تذليله حتى تلبوا اشواق شعبنا للحرية والعدالة ولوطن يسع الجميع.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.