ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    سجلات سوداء لبرشلونة خارج ملعبه في الأدوار الإقصائية من دوري الأبطال    شاب يسدد طعنات قاتلة لصديقه    فيلود يطالب باكرم والبرنس الجديد    الهلال العاصمي في مغامرة مثيرة اليوم بعطبرة أمام الفلاح    اتفاق بين الحكومة وقادة مسار دافور حول ملف الخدمة المدنية    الشيوعي يوافق على طلب حمدوك مساعدة الأمم المتحدة    الحج والعمرة تنفي فرض رسوم اضافية على الوكالات    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    مهاجر سوداني في مالطا: الوضع هنا نسخة عن ليبيا بالنسبة لي!    حميدتي يؤكد التزام (الدعم السريع) بحماية المدنيين والعمل وفقاً للقانون    كرار: من يتهم الأحزاب باختراق الجيش فليقدم الدليل    في حضرة الكروان عبد العزيز المبارك وذكريات من هولندا... بقلم: عادل عثمان جبريل/أم درمان/الواحة    عتبات النص في رواية الكاتب غيث عدنان* .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيئة مياه الخرطوم.. على نفسها جنت براقش
نشر في حريات يوم 08 - 08 - 2017


ساخن بارد
هيئة مياه الخرطوم.. على نفسها جنت براقش
محمد وداعة
فى بيان نشرته الصحف، معنون ( بيان هام )، وهو فى الحقيقة تحذير غير مهذب من الهيئة موجه لمسؤلين و كتاب الراى ، بجرجرتهم للمحاكم ، و منعهم من (الخوض) فى المياه دون الاستناد على وثائق من مختبرات مرجعية.
جاء فى البيان الاعلان ، قال تعالى : ( وجعلنا من الماء كل شئ حي ) صدق الله العظيم، لقد تلاحظ في الآونة الاخيرة وبصورة متواترة تصريحات لمسؤولين وبعض من كتاب الرأي في عدد من الصحف اليومية يسلطون سياطهم على هيئة مياه ولاية الخرطوم بالتشكيك المضر في المياه المنتجة من مصادرها المختلفة .
عليه تود الهيئة ان توضح الحقائق التالية (1 . تنتج الهيئة يوميا على اقل تقدير (1,500.000) مليون وخمسمائة ألف متر مكعب من المياه السطحية والجوفية، حيث تمتلك (12) محطة نيلية بتقنيات مختلفة وبأكثر من ( 15 ) خطوة معالجة مختلفة لتنقية المياه . 2 . كذلك تمتلك الهيئة ( 5 ) محطات ضخ عال و ( 1700 ) بئر جوفية ذات انتاج عال وعادي ، كما انه ملحق بالمحطات ( 12 ) معملا مجهزا بأجهزة التحليل الكيميائي والفيزيائي والجرثومي ، فضلا عن وجود مختبر مركزي ومعمل أبحاث مياه بالمقرن يقوم بفحص المياه على مدار الساعة ومتابعة دقيقة لمراحل المعالجة المختلفة حتى وصولها لمستهلكي المياه ، كما تقوم معامل وزارة الصحة الولائية بجمع عينات يومية من المصادر المختلفة وكذلك هيئة المواصفات ومعامل أخرى مختلفة ، وجميعها لم تثبت وجود اختلاط لمياه الشرب بالصرف الصحى . 3 . تستخدم الهيئة ( 5000 ) طن من مادة البولي المونيوم كلورايد السائل لتنقية المياه و ( 500 ) طن من الكلور لتطهير وتعقيم المياه لانتاج مياه سليمة وصحية ويقف على ذلك كادر من الكيميائيين المتخصصين وفنيي معامل وتقنيين يستخدمون أحدث وسائل التحليل والمراقبة. 4 . مارشح عن تلوث مياه الشرب واختلاطها بمياه الصرف الصحي كما في تصريحات صحفية لاحد المسؤولين في عدد من الصحف بتاريخ 24/7/2017م يعتبر كارثة صحية ، واذا كان هذا الحديث واقعا لدخل جميع مستهلكي المياه بولاية الخرطم المستشفيات وبالتالي لأدى ذلك لحدوث تسمم عام – لاقدر الله . 5 . تؤكد الهيئة ان المياه المنتجة من جميع مصادرها مياه سليمة ومطابقة للمواصفات العالمية ومواصفات مياه الشرب السودلنية . 6 . من هذا المنطلق تحذر الهيئة كل من يخوض في شأن المياه بدون وثائق من مختبرات مرجعية وسوف تتخذ الهيئة الاجراءات القانونية أمام المحاكم المختصة حفاظاً على حقوقها ومنعاً للاثارة واشاعة الهلع وسط مستهلكي المياه ). بهذا التحذير انتهى بيان هيئة مياه ولاية الخرطوم ،
و بينما اجمع خبراء البيئة والصحة والتغذية فى السودان ان 75% من امراض الانسان العضوية في السودان بسبب تلوث المياه ، ومن بينهم وزير البيئة الدكتور حسن هلال الذى اكد مرارآ على اختلاط مياه الشرب بالصرف الصحى ، أبان تقرير المراجع القومى الاخير ان المواد غير المطابقة للمواصفات التى استخدمتها هيئة مياه الخرطوم لتنقية المياه اشتملت على مركبات الحديد، الزنك، النحاس، الرصاص، الكروم،والمانجنيز و مخلفات كيميائية .
يأتى تحذير مياه الخرطوم وسط مخاوف من الاجراءات التى اتبعتها مياه الولاية تحت ضغط فراغ المخازن من مواد التنقية و التعقيم بغرض استعجال لمستندات تغيير المواصفات لبعض المواد لهيئة المواصفات والمقاييس مما تسبب في إفراج هيئة المواصفات عن شحنات غير مطابقة للمواصفات، فى تجاهل تام لقانون 1995م و هو آخر قانون تشريعى مجاز قنن لوصف المياه الصالحة للشرب ، عندما كانت الهيئة قومية ، تقارير هيئة الصحة العالمية تفيد بأن (56.1%) فقط من السودانيين يحصلون على مياه شرب نقية، وأضاف ان تلوث المياه يتسبب في (80%) من أمراض التايفويد والاسهالات ( المائية ) والملاريا .
مياه الخرطوم اعلنت طوعآ انها استخدمت ( 5000 ) طن من مادة البولي المونيوم كلورايد السائل لتنقية المياه سنويآ ، و هى مادة اعترضت عليها الهيئة السودانية للمواصفات و لم تعتمدها فى مواصفة المياه ، و هى مادة تسبب السرطان و الزهايمر ، و نظرآ لان الهيئة لا تمتلك المعدات الكافية لقياس المتبقى من المادة لحظة شرب المياه ، فلا احد يستطيع الجزم بمدى صلاحية المياه للاستهلاك الآدمى ، او خلوها من الملوثات و بالتالى فأن بيان الهيئة عاليه لا معنى له ، و تحذيرها فى نهاية الاعلان لن يغطى الحقيقة و هى ان الهيئة اعترفت على رؤوس الاشهاد باستخدامها لمواد محظورة و غير مطابقة لاستخدامات تنقية و ازالة الاطماء من المياه ، هيئة مياه الخرطوم ستحاكم نفسها ، وعلى نفسها جنت براقش ،،


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.