البرهان: تم التشاور مع المهدي والسنهوري بشان التطبيع مع إسرائيل .. نريد تغيير النظرة لبلادنا عبر السعي لمصالحنا .. الشراكة بين الحكومة الانتقالية في افضل حالاتها    الخرطوم: لن نقبل التفاوض على سد النهضة بالأساليب القديمة    يا ناس زين كمّلوا زينكم! .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    السودان واسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    نظرات في ثقوب التطبيع .. بقلم: محمد عتيق    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الخارجية: اجتماع بين السودان وإسرائيل الأسابيع القادمة لابرام اتفاقيات    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زراعة 12% فقط من المساحة المحددة للقطن اثر فشل بنك السودان في توفير العملة الصعبة
نشر في حريات يوم 24 - 08 - 2012

كشفت لجنة الشؤون الاقتصادية بالمجلس الوطني عن زراعة 12% فقط من المساحة المحددة لزراعة القطن هذا الموسم بسبب تعثر في توفير العملة الصعبة لمدخلات الزراعة، فيما تعهد بنك السودان المركزي بتوفير ستة ملايين دولار.
وقال رئيس اللجنة د. عمر علي إن المساحة المزروعة حتى منتصف الشهر الحالي 95 ألف فدان من جملة 800 ألف فدان من المساحات المقرر زراعتها.
وكان بنك السودان المركزي أعلن في يوليو الماضي عن اكتمال تمويل زراعة القطن للموسم الحالي عبر إنشاء محفظة بنوك جديدة برئاسة البنك الزراعي بتمويل 180 مليون جنيه كمكون محلي و35 مليون دولار، كمكون أجنبي تسهم في استجلاب مدخلات الإنتاج الزراعي.
وفي السياق أعرب عدد من مزارعي مشروع الجزيرة لصحيفة (الصحافة) عن قلقهم على مسيرة العروة الصيفية بالمشروع التي انطلقت منذ ما يناهز الشهرين غير أنها ما زالت تترنح جراء جملة المصاعب التي تعترض طريقها بدءا من تأخر التحضير نسبة لارتفاع تكلفته الذي تلاه زيادة تكلفة العمليات الزراعية والفلاحية وانتهاء بارتفاع سعر السماد حيث تجاوز سعر جوال اليوريا 225 جنيها، وأرجع المزارعون صعوبة تخطي المعضلات التي اعترضت العروة الصيفية الى تأخر صرف أرباح القطن للموسم المنصرم، الأمر الذي حمل الغالبية العظمى منهم على عدم الاقدام على زراعته في الموسم الحالي مما أدى الى انحسار مساحته على مستوى المشرع، واشتكى المزارعون من ارتفاع تكلفة العمليات الفلاحية حيث وصلت تكلفة نظافة الفدان «150» جنيها بسبب ترادف هطول الأمطار الأمر الذي ساهم بصورة كبيرة في نمو الحشائش والطفيليات بالأراضي المزروعة اضافة الي قلة العمالة التي يعاني منها المشروع ، وطالب المزارعون بتدخل البنك الزراعي على وجه السرعة وتوفير السماد لمحصول الذرة بأسعار مناسبة واجراءات ميسرة والا فان المزارعون سيخرجون من العروة الصيفية صفر اليدين .
وفي ترعة الوعيرة التابعة لمكتب الكتير بقسم وادي شعير يقول المزارع أبو بكر ابراهيم ان ارتفاع تكلفة العمليات الفلاحية مع افتقار المزارعين للسيولة بجانب تكرار هطول الأمطار قاد الى خلق قلق واسع وسط أهالي المشروع على مستقبل العروة الصيفية التي انطلقت منذ أواخر مايو الماضي بيد أنها ما زالت في طور البدايات حيث ان كثيرا من الحواشات لم تنل حظها من النظافة واضافة السماد، وأرجع أبوبكر السبب في تأخرها الى حالة انعدام السيولة التي يعاني منها المزارعون بجانب ارتفاع سعر السماد وتكلفة أجرة نظافة الحشائش حيث وصل سعر جوال سماد اليوريا 225 جنيها وتكلفة نظافة الفدان 150 جنيها، وزاد أبوبكر ان العمل تأخر كذلك نسبة لدخول شهر رمضان بجانب تكرار هطول الأمطار، وأبان ان ارتفاع سعر السماد يشكل هاجسا حقيقيا لكافة المزارعين وطالب بتدخل الدولة العاجل ممثلة في البنك الزراعي لتوفير السماد بسعر مناسب واجراءات سهلة والا فان العروة الصيفية لاسيما محصول الذرة ستكون نتيجتها مخيبة للآمال. وعن القطن يقول أبوبكر ان ما حدث في الموسم الماضي من تأخر في صرف الأرباح وعدم التزام بما على شركة الأقطان من صرف للسلفيات خاصة سلفية جني القطن حدا بالغالبية العظمى من المزارعين للزهد في زراعته وايثار زراعة رقعته الي محصول آخر بعيدا عن الدخول مع شركة الأقطان في التزام جديد .
وغير بعيد عن افادات أبوبكر يقول المزارع بمكتب الأمير ود البصير التابع لقسم وادي شعير عبد الله فضل الله أحمد خالد ان العروة الصيفية بالمشروع ليست على ما يرام حيث تأخر تحضير كثير من المساحات نسبة لانعدام السيولة في أيدي المزارعين ثم أعقبتها كثرة الحشائش وعدم قدرة المزارعين على شراء سماد اليوريا لمحصول الذرة ، ودعا عبد الله البنك الزراعي لمنح سماد اليوريا الى كافة المزارعين بضمان روابط مستخدمي المياه ، وأن يضيف عليه تسليفهم ماديا لمقابلة تكلفة نظافة الحواشات من الحشائش التي وصلت تكلفة الفدان منها 150 جنيها وحذر من مغبة التمادي في الاجراءات التعسفية التي ينتهجها البنك حال طلب المزارعين تمويل الموسم لجهة أن عدم تسميد الذرة يعني تدني الانتاجية بصورة ملحوظة .
وعن القطن أوضح عبد الله ان شمس زراعة القطن بالمشروع يبدو أنها تسير نحو الغروب بسرعة مكوكية نسبة لفقدان الغالبية العظمى من المزارعين للثقة في شركة الأقطان وادارة المشروع التي لا يحس أحد بوجودها على أرض الواقع ، وختم أن العدد القليل الذي قبل بزراعة القطن دافعه الأكبر الحصول على تمويل الأسمدة للمحاصيل الأخرى، وختم ان ما يحدث بالمشروع يدعو للرثاء والوقفة العجلى لتدارك شيخ المشاريع بالبلاد .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.