الميتافيرس: هل يصبح هو مستقبل الإنترنت؟    محمد أبو تريكة: انتقادات بعد مغادرته الأستوديو التحليلي لقناة "بي إن سبورت" الرياضية... فما القصة؟    تسجيل (53) إصابة جديدة بفيروس كورونا في السودان    قوات عسكرية مُشتركة لتأمين الحصاد بولاية القضارف    مجلس الشيوخ الأمريكي يعتمد مشروع يمنع تقديم أي مساعدات عسكرية للسودان لا يوافق عليها المكون المدني    مجلس الوزراء يُشكل (خلية أزمة) لمعالجة الأوضاع الراهنة    مواطنو الدمازين يشكون إرتفاع أسعار السلع الاستهلاكية    5 إصابات في موكب من معتصمي القصر كان بطريقه لمجلس الوزراء    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 18 أكتوبر 2021    رفض طلب إخفاء وحماية شهود الإتهام في محكمة قضية الشهيد محجوب    ضبط ذهب وخام مهرب بولايتي شمال كردفان ونهر النيل    بدء محاكمة امرأة وفتاة في قضية أثارها عضو تجمع المهنيين    الفنان النوبي أمجد يرفض الغناء في اعتصام القصر ويقول: لا أشارك فوق دماء الشهداء    خطوة حلوة يا حبيبي    إصابة هذه الفئة بكورونا فائقة الخطورة.. الصحة العالمية تحذر    صحة الخرطوم تعتزم منع غير المتلقين للقاح كورونا من دخول مبانيها    وزير التجارة: مخزون القمح يكفي الخرطوم لأسبوعين    القبض على شبكة اجرامية تنشط في تزييف العملة    الصين تعلق على تقارير "الصاروخ المرعب".. والأميركيون يترقبون https://kushnews.net/2021/10/307137    استثناء أكثر من 800 سلعة سودانية من الخفض الجمركي في منطقة التجارة الإفريقية    فيسبوك يطرح وظائف ضخمة تعرف على التفاصيل التفاصيل    استبعاد معتصم جعفر وعطا المنان من إنتخابات اتحاد الكرة    د.حمدوك يُعبِّر عن تقديره لدور برنامج الأمم المتحدة الإنمائي    الوزير المفوض بزامبيا يكشف أدق تفاصيل ترتيبات بعثة المريخ    اعتصام القصر يعتزم توفير "انترنت" فضائي بسرعات عالية بساحة الاعتصام    المريخ سيواجه الأهوال    شاهد.. محمد رمضان يراقص المضيفات مجدداً!    كم تبلغ ثروة ابنة الملياردير بيل غيتس؟    كلوب: صلاح سيفوز بالكرة الذهبية في هذه الحالة    انطلاق معرض الخرطوم الدولي للكتاب الجمعة    الدفاع يقرر استبعاد شاهد علي عثمان حال عدم حضوره الجلسة القادمة    السودان..محكمة الشهيد محجوب التاج ترفض طلب هيئة الاتّهام    حكومة القضارف تتسلم أعمال تأهيل حاضنة الثروة الحيوانية    وزير التنمية الاجتماعية يؤكد أهمية الشرطة لحفظ الأمن بشمال دارفور    جامعة زالنجي تحدّد موعد استقبال الطلاب لمواصلة الدراسة    مياه الريف بشمال دارفور تشيدبمشروعات المياه التي تنفذها الساحل سودان    مباحث التموين: شركات وهمية أهدرت (5) مليارات دولار    صلاح الدين عووضة يكتب : المهم!!    الطوارئ الوبائية: ظهور نسخة جديدة من "كورونا" تصيب الكلى    الغالي شقيفات يكتب : إصابات كورونا الجديدة    بشرى سارة للمصريين بخصوص أداء العمرة    القبض على متورطين في قتل رجل أعمال اختطفوا سيارته بالخرطوم    علاقة الدليل الرقمي بالادلة المادية والاثر البيولوجي    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    أشرف خليل يكتب: في 16 و21: (دقوا مزيكة الحواري)!!    الممثل محمد جلواك يتحدث عن الوسط الفني ويكشف السر في إغلاق هاتفه    اتحاد الكرة يرتب أوضاعه للمشاركة في البطولة العربية    فيفا يستفسر د. شداد عن أزمة المريخ ويستعجل الحل    اندية نيالا تتصارع للظفر بخدمات حارس نادي كوبر محمد ابوبكر    نهاية جدل لغز "اختفاء ميكروباص داخل النيل".. والقبض على 3 أشخاص    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    "لايف" على فيسبوك لطالبات ثانوي من داخل الفصل يثير انتقاداً واسعا    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    بالفيديو: مكارم بشير تشعل السوشيال ميديا بعد ظهورها في حفل وصفه الناشطون "بالخرافي" شاهد طريقة الأداء والأزياء التي كانت ترتديها    مدير مستشفى طوارئ الابيض: انسحابنا مستمر والصحة لم تعرنا أي اهتمام    عبد الله مسار يكتب : متى تصحو الأمة النائمة؟    من عيون الحكماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لم شمل حزب الأمة.. هل يخلف الفاضل الإمام؟
نشر في كوش نيوز يوم 23 - 04 - 2021

توقعات بأن يلملم حزب الأمة القومي اطرافه قبل انعقاد مؤتمره العام بنهاية هذا العام بغرض خوض الانتخابات لاحقاً ككتلة واحدة، وفي خضم عملية لم الشمل حلل مراقبون تصريحات وخطوات القيادي الضليع بالحزب سابقاً ورئيس تيار الامة_ الإصلاح والتجديد مبارك الفاضل، بأنها تدل على سعيه الفعلي لرئاسة حزب الأمة القومي، في الوقت الذي أبدى به (الأمة القومي) ترحيبه بانضمام اي من أطرافه، ومؤكداً أيضاً اتباع المؤسسية لرئاسة الحزب..
وارد.. عبر المؤسسات
حزب الأمة القومي ظل يردد باستمرار بعد رحيل رئيسه الإمام الصادق المهدي، تمسكه بالمؤسسية في اختيار الرئيس، مجددًا التزامهم الكامل بالديمقراطية، واشار الأمين العام للحزب الواثق البرير إلى أن حزبهم ورث المؤسسة والبحث عن الديمقراطية من الإمام الراحل الصادق المهدي ، لافتاً إلى أن اي حديث عن قيادة حزب الأمة بدون المؤسسات والمؤتمرات التي تنعقد من القاعدة للقمة لا صلة له بالحقيقة.
وقال البرير إن ابوابهم مشرعة ومفتوحة للسيد مبارك الفاضل وكل الأحباب وكل من يسعى لحزب الأمة ومؤمن بمبادئ الحزب ولكن عبر المؤسسات.
ولفت البرير إلى أن حزب الأمة متوحد وشمله ملموم، منوهاً إلى أن هنالك بعض (الأخوان) اتخذوا سبلاً أخرى ورأوا في النظام السابق بعض الفوائد وكونوا احزابا، واضاف: اذا كانوا يعتقدون أن حزب الأمة هو المخرج والطريق الصحيح لقيادة البلاد فمرحباً بهم في عضوية الحزب ومؤسساته اما قيادة الحزب فتبرز عبر المؤتمر العام للحزب الذي سيُعقد نهاية العام ولابد لأي شخص من حل حزبه في الاول ثم تحدث تسوية بعد ذلك.
واردف: نحن في حزب الأمة لدينا استراتيجية دستورية وهي العمل حفاظاً على الفترة الانتقالية من اجل الانتقال إلى ديمقراطية كاملة الدسم.
ورقة جهاز الأمن
واعتبر البعض مطالبة الفاضل مؤخراً بإعادة هيئة العمليات لجهاز المخابرات العامة لدعم الشرطة في الأمن المجتمعي، مغازلة منه لجهات ظناً منه انها تمسك بورق اللعب داخل الحزب، إلا أن البرير عاد مشدداً على موقف حزبهم الواضح من تفكيك أجهزة بطش النظام السابق ومليشياتها بصورة كاملة وإعادة هيكلة القوات الأمنية.
وقطع البرير بأن تدخل أي قوة أمنية بزمن الحريات غير وارد وفقط كانت ضغوط تمارس على الحزب إبان النظام السابق، مؤكداً انها ما عادت مجدية بالنسبة لحزب يعمل في فترة الديمقراطية وانفتاح اعلامي وانفتاح عضويته على بعضها البعض، واضاف: الحديث عن وجود تأثيرات خارجية على قرار الحزب من جهات أخرى غير صحيح.
مرشح لخلافة الإمام
ويذهب الكاتب الصحفي والمحلل السياسي عثمان ميرغنى بحديثه ل(السوداني) بالتأكيد على أن مبارك الفاضل قيادي تاريخي بالحزب وحتى في وجود الإمام الصادق كان مبارك من ابرز القيادات، مشيراً إلى أنه مرشح لأن يكون خليفة للصادق ولديه القدرة على ذلك من حيث الإنتماء للبيت المهدوي والخبرة والمؤهلات القيادية والقدرات السياسية والجماهيرية.
واضاف: لا أعتقد أن حزب الأمة منشغل الآن بقضية الوحدة لجهة أن هياكل الحزب لم تتكون بعد رحيل رئيس الحزب الإمام الصادق المهدي ويحتاج بعض الوقت لترتيب بيته الداخلي.
وتابع: قضية الوحدة هي حتمية بسبب الفراغ الذي تركه رحيل الإمام وحاجة الحزب للم اطرافه وشتاته حتى يستطيع أن يواجه المرحلة القادمة وهي خطيرة للغاية بخوض الانتخابات.
وانشق الفاضل عن حزب الأمة بقيادة ابن عمه الصادق المهدي في 2002م، مكونا حزب الأمة الإصلاح والتجديد الذي دخل في شراكة مع المؤتمر الوطني استمرت حتى العام 2005 وتم تنصيبه مساعدا للرئيس السابق، ليعلن في 2011م حل حزبه والعودة إلى أحضان الحزب الكبير.
وبالرغم من تشكيل هيئة شعبية للم شمل حزب الأمة لم يعد مبارك ل(القومي) وظل (القومي) وقتها يتهمه بالتغريد خارج السرب وتشويش مواقفه.
تقرير – هبة علي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.