مدير البركة للتأمين"قطاع التأمين السوداني سيتأثر برفع الدولار الجمركي    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    قرارلوزيرةالصناعةبإيقاف تحصيل الرسوم غير المباشرةعلى الأسمنت الجاهز(الكنكر )    نائب رئيس مجلس السيادة يصل جوبا    سد النهض الإثيوبي: التوربين الثاني يبدأ توليد الكهرباء اليوم    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    بتكلفة 50 مليون يورو السودان: يستقبل 21 وابورًا لتأهيل السكك الحديدية    مسلّح يقتحم أحد المصارف ويهدد بإحراق نفسه والموظفين في لبنان    الترويكا تدين محاولة تعطيل ورشة الإطار الدستوري الانتقالي    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    زيادة جديدة في الدولار ل(575)جنيهًا بالموازي    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    الإرصاد تتوقع هطول أمطار وتحذر    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    أستاذ جامعي سوداني: الجميلات من الطالبات بزيدهن 10 درجات إضافية في التصحيح لانو الجمال لازم يُقيّٓم    لجنة الأطباء المركزية: (7) إصابات بالحجارة والبمبان في مواكب 9 أغسطس    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    برمجمة قطوعات الكهرباء ل10 ساعات بالبحر الأحمر    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    كاف يعلن إطلاق دوري السوبر الأفريقي رسميا في أغسطس 2023    الغرايري: لم نصل لدرجة الكمال ونحتاج لبعض التدعيمات    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    (5) علامات تدل على إصابتك بالزهايمر.. احذرها!    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    نمر يتفقد نزلاء ونزيلات سجن شالا الإتحادي بالفاشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!
نشر في كوش نيوز يوم 20 - 06 - 2022


والفلسفة من أهدفها الحق..
وشعارها: الحق... والخير... والجمال..
وشعار صفحتي الإلكترونية: قل الحق ولا تبالِ..
ومن الحكم البليغة: الحق لا يُعرف بالرجال... بل يُعرف الرجال بالحق؛ وكذلك النساء..
ومفردة النساء هنا من عندي... فقد أغفلتهن الحكمة..
ويُنسب إلى ابن تيمية قوله: إن أردت معرفة اتجاه الحق فانظر أين تتجه سهام العدو..
عدو الدين... أو الحق... أو نفسه..
فالإنسان يمكن أن يكون عدو نفسه... فيدفع عنها كل خير... ويجذب إليها كل شر..
ومن أمثلة عدو النفس هذا عمر البشير..
فقد رفض نصيحة بعض أعضاء حزبه بعدم الترشح لانتخابات (2020)... إنقاذاً للإنقاذ..
نصحوه بأن يضحي بنفسه من أجل نجاة أنفسهم... ونظامهم..
التضحية بالجزء لإنقاذ الكل؛ فرأى أنه هو الكل... والآخرون – والنظام – جزء منه..
وكذلك الطغاة في كل زمان... ومكان..
يرون أنهم الحق... وما عداهم باطل؛ وكبيرهم قال من قبل (ما علمت لكم من إلهٍ غيري)..
وزميلنا موسى كانت لديه حكمة تشابه قول ابن تيمية هذا..
كان يقول: إن أردت معرفة أين الحق فانظر أين يصوب هؤلاء فصوب عكسهم فوراً..
ويعني زملاء لنا ينتسبون لجماعة سياسية بعينها..
وسميت حكمته هذه (الحكمة الموسوية)؛ فما كان يجهد نفسه كثيراً في معرفة مكان الحق..
ويقول علي كرم الله وجهه: الحق لم يُبق لي صديقاً..
وفي أحاديثنا الدارجة نقول: الحقيقة مرة؛ واسمع كلام من يبكيك... لا من يُضحكك..
وأكثر من يكره الحقيقة – والحق – الطغاة..
والطغاة هؤلاء ثمرة عشاق تقديس الأفراد؛ مصداقاً لمقولة: الناس هم من يصنعون فراعينهم..
والآن هناك من يُحاولون أن يصنعوا فراعين جدداً..
فراعين من بعد فراعين الإنقاذ – وفرعونهم الأكبر البشير – ممن غرقوا في يم الثورة..
رغم إن الثورة هذه اندلعت – أصلاً – مقتاً للطغاة... والفراعين..
ومن أهدافها التي هي ضد الفرعنة: الحرية... والديمقراطية... والتداول السلمي للسلطة..
فإذا بالزمان يستدير كهيئته يوم أن خلق (العبثُ) نظام الإنقاذ..
فنرى المقدسين... والمطبلين... والمزمرين... والمدافعين عن (البعض) بالحق والباطل..
وفي زمان كهذا قد يجد ملازم الحق نفسه في ورطة..
فإن كان ثورياً ولكنه يشير إلى مواطن الخلل – اتباعاً للحق – فهو من بني (كوز)..
وهو عند (الكيزان) هؤلاء شيوعي إن كشف عن مجانبتهم الحق..
وليست الخطورة في هذه الورطة؛ وإنما في صنع فراعين بأعين الناس... ووحي تطبيلهم..
ثم نفخهم روح (انت وبس) في هياكلهم المتواضعة..
وكمثال حي على أرض الواقع – أرض واقعنا – هتاف (سير... سير... يا بشير)..
وبعد سقوط البشير حل شعارٌ آخر كرد فعلٍ لهتاف تمجيده هذا..
رد فعلٍ مساوٍ له في المقدار – أو القوة – ومضادٌ له في الاتجاه... وهو (شكراً حمدوك)..
رغم إن الديمقراطيات ليس فيها تمجيدٌ للشخوص..
وإنما التمجيد... والتقدير... والتقديس.... يكون للمؤسسات..
فإن مُجِّد شخصٌ – ولنقل الرئيس – في ظل نظام ديمقراطي صار مشروع طاغية جديد..
وهو حتماً سيصير... فهذه طبيعة البشر..حتى إذا تمثَّل لصانعيه هؤلاء فرعوناً سوياً فُوجئوا به بشيراً جديداً..
كما فوجئ التونسيون بقيس السعيد زيناً جديداً؛ ونقصد زين العابدين بن علي..
رغم أن السعيد هذا أتى من صلب الديمقراطية..
وقبل أيام كتبت خاطرة على صفحتي بالفيس بوك تحت عنوان (مدنيااااو)..
وقلت إن من يصرخون بها صنعوا لنا فراعين..
فالمدنية أيضاً قد تفرز فرعوناً يتبعه أفراد قطيعٌ يقدسونه... ويبجلونه... ويتبعونه بغباء..
ويهتفون من خلفه (سير... سير... يا كبير)..
ويسير هو نفسه خلف خطى فرعون الكبير؛ وما يُريهم إلا ما يرى..
فيتقمصه وهم أنه وحده و(بس)..
وأنه الحق!!





صحيفة الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.