مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدروس المستفادة من هجوم العدل والمساواة .. والاستعداد للمستقبل

التهنئة الحارة للقوات التي دحرت الهجوم في أمدرمان وأنقذت العاصمة من الدمار والخراب وجحيم لا يُطاق. التهنئة الحارة للقوات المسلحة الباسلة ولقوات الشرطة الموحدة وأجهزة الأمن والدفاع الشعبي ولتلفزيون السودان وللشعب السوداني بهذا الانتصار الباهر الذي حققته هذه القوات بدحر هذا العدوان والهجوم الغادر الذي سبب خسائر بشرية ومادية باهظة لمواطنين أبرياء لا ذنب لهم وروع المواطنين بالعاصمة القومية وخاصة أمدرمان كل السودان وسبب تلفاً ودماراً وخراباً لمنشآت حيوية وبنيات تحتية أنشئت خصيصاً لمصلحة المواطنين ولولا لطف الله ورحمته الذي دحر هذا العدوان والهجوم قبل دخوله للخرطوم وبحري لكان قد قلب العاصمة القومية والسودان الى جحيم لا يُطاق. الخروج بدروس مستفادة من هذا الهجوم والعدوان والاستعداد لمواجهة أي هجوم أو عدوان في المستقبل:- وللخروج بدروس مستفادة من المعارك الهجومية والدفاعية التي دارت بين قوات حركة العدل والمساواة والقوات المسلحة وقوات الشرطة الموحدة وأجهزة الأمن والدفاع الشعبي يتعين دراسة وتحليل ما دار في هذه المعارك وتحديد الإيجابيات لتدعيمها والسلبيات لعلاجها وتفاديها والاستعداد لمواجهة أي هجوم أو عدوان في أي زمان أو مكان بكفاءة واقتصاد وضبط وروح معنوية عالية ولإجراء هذه الدراسة والتحليل لابد من طرح بعض الاسئلة المتعلقة بهذه المعارك والإجابة عليها. الأسئلة المتعلقة بهجوم وعدوان حركة العدل والمساواة: ومن الأسئلة المتعلقة بهجوم حركة العدل والمساواة مثلاً: ما هي حركة العدل والمساواة التي قامت بهذا الهجوم وما هي أهدافها المعلنة؟ وأين مقر رئاستها ورئاسة قواتها ومسرح عملياتها داخل السودان؟ وما هو عدد قواتها الكلي؟ وما هو تدريبها وما هو تسليحها وما هو تنظيمها؟ وما هي مصادر أسلحتها وإمدادها وتموينها؟ وما هي الدول أو المصادر التي تحصلت منها على المبالغ التي اشترت بها هذه الأسلحة المتطورة الباهظة التكاليف؟ وما هو المقابل للدول أو المصادر التي دفعت لها ثمن هذه الأسلحة؟ ولماذا قامت بهذا الهجوم على العاصمة القومية ولم تقم بهذا الهجوم الكبير على القوات في دارفور؟ وما هي الأغراض والأهداف والغايات التي تسعى لتحقيقها عن طريق هذا الهجوم؟ وما هو عدد قواتها التي قامت بهذا الهجوم؟ وما هو تسليحها وتدريبها وتشكيلها؟ وما هي إجراءات المعارك وأوجه الحرب والعمليات الحربية التي اتبعتها في تقدمها لهذا الهجوم؟ وما هي أغراض وأنواع ومباديء عملية تقدمها لهذا الهجوم؟ وما هو مكان وزمان بدئها لهذا التقدم من تشاد الى العاصمة القومية؟ وما هي المسافة التي قطعتها من مكان بدء التقدم الى العاصمة القومية؟ وما هي أغراض وأنواع ومباديء وتقدير موقفها وخطتها لهذا الهجوم؟ وهل كان هجومها هذا هجوماً عاجلاً أم هجوماً مدبراً؟ وهل كان هجومها هذا نهارياً أم ليلياً وأين كان كل من منطقة تجمعها ومحل تشكيلها وخط ابتدائها وزمن ابتدائها للهجوم ومراحل وأطوار هجومها؟ أم قامت في هجومها هذا باتباع عمليات حرب العصابات وأغراضها وتنظيمها وعملياتها وقواعدها وحرب الصحراء وحرب المناطق المبنية وتسللت في مجموعات صغيرة الى داخل أمدرمان؟ وما هي عملية انسحابها وأسبابها وأسسها وعواملها المؤثرة على انسحابها؟ وهل كان انسحابها انسحاباً منظماً أم خروجاً من معركة غير ناجحة أم لكسب الزمن انتظاراً لإمدادات أو غير ذلك؟ وما هي خسائرها البشرية والمادية؟ وهل يعقل ان تحتل العاصمة القومية بقوات لا يتجاوز عددها ال «2500 فرد» أم لديها قوات كافية تنتظرها في العاصمة أم ستأتيها من خارج العاصمة؟ وغير ذلك من الأسئلة التي لا يسع المجال لطرحها. الأسئلة المتعلقة بدفاع القوات الباسلة التي دحرت هجوم وعدوان حركة العدل والمساواة: ومن أمثلة الأسئلة المتعلقة بالدفاع ضد هجوم حركة العدل والمساواة مثلاً: هل توجد استراتيجية عسكرية شاملة واستراتيجيات فرعية وتقدير مواقف وخطط للدفاع الخارجي والأمن الداخلي عن العاصمة القومية وأوامر عمليات حربية وأوامر مستدامة ومهام وواجبات للقوات المسلحة وللقادة وللقوات المساعدة والصديقة للقوات المسلحة ومهام وواجبات للقوات المساعدة والصديقة وقيادتها ومعدة سلفاً لمواجهة أي عدوان أو هجوم مفاجيء أو حرب عصابات أو حرب صحراء أو حرب مناطق مبنية؟ وما هي القوات التي قامت بالدفاع ضد هذا الهجوم وما هو عددها وتسليحها وتدريبها وتشكيلها بالمعادلة أو المقارنة مع القوات التي قامت بهذا الهجوم؟ وهل كانت تحت قيادة موحدة؟ أم كل قوات مساعدة أو صديقة للقوات المسلحة كان لها قائد آخر؟ هل كان هناك تنسيق بين قيادة القوات المسلحة وقادة الشرطة الموحدة وأجهزة الأمن والدفاع الشعبي لإدارة العمليات الحربية؟ وهل كان هناك مجلس أمن للعاصمة القومية؟ وهل كانت هناك غرفة أو غرف عمليات مشتركة بين القوات التي دحرت هذا الهجوم الغادر وباشرت إدارة العمليات الحربية ضد هذا الهجوم الغادر؟ وما هي إجراءات المعارك وتقدير المواقف والخطط الدفاعية والهجوم المضاد وأوامر العمليات الحربية التي اتبعتها القوات المسلحة وقوات الشرطة الموحدة وقوات الأمن الوطني والدفاع الشعبي لوقف وصد هذا الهجوم الغادر ودحره ببسالة ورجولة منقطعة النظير وفي أقصر مدة ممكنة؟ وهل كانت القوات التي قامت بالدفاع عن العاصمة القومية ودحرت هذا الهجوم والعدوان الغادر على أم درمان والعاصمة القومية تعلم ببدء وزمن التقدم لقوات حركة العدل والمساواة من تشاد الى العاصمة القومية للهجوم عليها؟ ومتى علمت بهذا التقدم للهجوم على العاصمة؟ وما هي المسافة بين منطقة الحشد لهذا الهجوم والعاصمة القومية؟ وهل علمت بمنطقة تجمع هذه القوات المعادية ومحل تشكيلها وخط ابتدائها وزمن ابتدائها للهجوم؟ وهل علمت بكل ما ورد بالأسئلة والإجابة عليها والمتعلقة بهجوم وعدوان حركة العدل والمساواة المشار اليها أعلاه؟ وما هي الخطوات التي اتخذتها لتدمير هذه القوات المعادية في مرحلة التقدم للهجوم وقبل دخولها محيط العاصمة القومية ومنعها من التسلل الى داخل محيط العاصمة القومية خاصة أم درمان؟ وبذلك كان يمكن تفادي الخسائر البشرية والمادية الباهظة للقوات المدافعة عن العاصمة القومية والمواطنين الأبرياء؟ وما هو نوع الدفاع الذي قامت به هذه القوات المدافعة عن العاصمة القومية؟ هل كان دفاعاً مدبراً «مجهزاً» أم دفاعاً عاجلاً؟ وهل كان لهذا الدفاع ومراكز ونقاط وقطاعات دفاعية ونيران دفاعية ونيران نجدة وقوات تغطية وقوات ستارة؟ وهل كانت النقاط والمراكز والقطاعات الدفاعية في عمق ودفاع حولي وتستطيع ان تساعد بعضها وفي اختفاء؟ وهل كانت هناك خطة للهجوم المضاد ومواصلات جيدة وتنظيم إدارة حسن؟ وهل حددت الأراضي الحيوية والقوات اللازمة للدفاع عنها؟ وغير ذلك من الأسئلة التي لا يسع المجال لذكرها. كان لجهاز التلفزيون السوداني الفضل الأكبر في دحر هذا الهجوم والعدوان الغادر: تابعنا باهتمام كبير كغيرنا من سكان العاصمة القومية وأم درمان المعارك الهجومية والدفاعية التي دارت بين قوات حركة العدل والمساواة والقوات المسلحة وقوات الشرطة الموحدة وجهاز الأمن الوطني والدفاع الشعبي والمجاهدين، وكان لجهاز التلفزيون السوداني الفضل الأكبر والدور المقدر في دحر هذا الهجوم الغادر، حيث نقل المعارك الهجومية والدفاعية بين حركة العدل والمساواة والقوات التي دحرت هذا الهجوم نقلاً مباشراً وبمسؤولية وبمهنية عالية وبأمانة وإخلاص وبسبق إعلامي حتى على قناة الجزيرة وغيرها من القنوات العالمية التي كنا نلجأ اليها في مثل هذه الأحداث التي تحدث في السودان. ووضعنا بل ووضع كل العالم في الصورة الحقيقية الكاملة لما يجري من عمليات هجومية ودفاعية وغيرها في أم درمان، ومكن كل أفراد الشعب في العاصمة وغيرها من مساعدة القوات المدافعة والوقوف معها ببسالة وهذا ما جعل كل أفراد الشعب يكونوا ملمين بهذه المعارك وبدأوا أثناء سير المعارك وبعدها يطرحون مثل بعض الأسئلة المشار اليها أعلاه وغيرها ويدلون بآرائهم عما هو إيجابي وما هو سلبي بالنسبة للمهاجمين والمدافعين، وكانوا ولا يزالون يثيرون بعض الأسئلة التي يودون الإجابة عليها من المسؤولين. الإجابة على الأسئلة أعلاه للخروج بدروس مستفادة لمواجهة أي عدوان على السودان: وقد أجاب على بعض الأسئلة أعلاه وغيرها من أسئلة المواطنين كل من السيد وزير الدفاع والسيد وزير الداخلية أمام المجلس الوطني وعن طريق وسائل الإعلام المختلفة المرئىة والمقروءة والمسموعة وأجاب قادة وضباط وزارة الدفاع ووزارة الداخلية على بعض الأسئلة أعلاه وغيرها عن طريق وسائل الإعلام المختلفة وأجاب على بعضها بعض من الضباط المتقاعدين وغيرهم من المهتمين والمختصين في هذا المجال للمعارك الحربية وغيرهم، ولا شك أن القادة والضباط الذين قاموا بتقدير المواقف ووضع الخطط لهذه المعارك وصرف الأوامر لتنفيذ هذه الخطط الدفاعية والهجوم المضاد وإجراءات هذه المعارك وغيرها والذين خاضوا هذه المعارك هم الأقدر والأجدر والأكفأ علمياً وعملياً بالإجابة على الأسئلة أعلاه وغيرها وتحديد الإيجابيات والسلبيات لعلاجها وتفاديها التي لا تخلو منها أية معركة في حرب أهلية أو محدودة أو عالمية، وهم الأقدر والأجدر بأن يخرجوا بدروس مستفادة من الأسئلة أعلاه وغيرها وهم الأقدر والأجدر بأن يجمعوا ويكثفوا ويوجهوا كل مجهوداتهم البشرية والمادية لإعادة تنظيم وتسليح وتدريب قواتهم المسلحة بأحدث ما وصل اليه العلم الحديث وبالتالي يؤدون واجبهم الدستوري والقانوني في المحافظة على السودان ووحدة أرضه وشعبه وثرواته وأمنه واستقراره وقيمه الروحية والمادية وتقدمه وازدهاره ونظام الحكم الذي يرتضيه بإرادته الحرة المستقلة وأن يكونوا مستعدين على الدوام لمواجهة أي عدوان في أي مكان وزمان في السودان. واجب الدولة والحكومة والشعب نحو قواتهم المسلحة لمواجهة أي عدوان على السودان: لا شك أن أهمية القوات المسلحة أو قوات الشعب المسلحة للدولة والحكومة والشعب بمثابة أعضاء الجسم للإنسان ولا حياة لأعضاء جسم بلا إنسان ولا حياة لجسم إنسان بلا أعضاء، وبالتالي فعلى الدولة ان توفر لقواتها المسلحة كل احتياجاتها ومستلزماتها والإمكانيات المالية وغيرها، وأن توفر لها العدد المطلوب من الأفراد ضباطاً وجنوداً وان تنظمها وتسلحها وتدربها بأحدث ما وصل اليه العلم الحديث وأن تتأكد بأنها تدار بكفاءة واقتصاد وضبط وروح معنوية عالية وأن تضع استراتيجية شاملة للدولة تشمل الاستعداد السياسي والاقتصادي والعسكري لمواجهة أي عدوان على السودان في أي مكان وزمان. وقوف المحاربين القدامى مع زملائهم في القوات المسلحة لمواجهة أي عدوان على السودان واجب وطني:- إن من الأسباب التي جعلت محدثكم كغيره من زملائه المحاربين القدامى أن يقف مع القوات المسلحة في عهد أزهري وعهد عبود وعهد نميري ويقف الآن مع القوات المسلحة في عهد عمر البشير هو أنه يكن ولاءً خاصاً لقوات الشعب المسلحة وما يؤلمه أن يأتي مرتزقة من خارج السودان ويفاجئون القوات المسلحة ويحاولون أن يهزموها ويجعلوها تشعر بالخزي والعار الى الأبد وبالتالي فإن دافعه الأول كغيره من المحاربين القدامى هو الوقوف مع القوات المسلحة وحماية كرامتها بانتصارها على أولئك المرتزقة.. وولاؤه للقوات المسلحة حتى الآن لم يكن نابعاً من فراغ إنما لأنه عمل بقوة دفاع السودان والقوات المسلحة لمدة (سبعة وثلاثين عاماً) منها (عشر سنوات وعشرة أشهر وإثنا عشر يوماً) جندياً وضابط صف و(سبعة وعشرين عاماً) ضابطاً وبدأ حياته العسكرية جندياً - مدفعجياً - بالبطارية الأولى - مدفعية السودان التابعة لقوة دفاع السودان ولحق بها بطرابلس في ليبيا بشمال إفريقيا أثناء الحرب العالمية الثانية (ولم يتجاوز عمره آنذاك السادسة عشرة ولكنه قال لطبيب التجنيد إن عمره تسع عشرة سنة - وكان مثله ومثل الأطفال الذين خاضت بهم حركة العدل والمساواة الهجوم على أم درمان - وشارك مع بطاريته في حراسات مطارات الحلفاء في منطقة طرابلس وبنغازي ودرنة ومرشي ومطار كنبوتة ومطار العضمة وطبرك والعامرية وقنال السويس وغيرها وعند انتهاء الحرب العالمية الثانية انتقل مع بطاريته من قنال السويس الى بورتسودان بالبحر الأحمر ومن ثم الى جبيت بالسودان حيث كان من ضمن حراس
أسرى دول المحور من طليان وألمان وغيرهما وانتقل مع بطاريته ومعهم أولئك الأسرى الى أريتريا حيث كانوا يحرسون أولئك الأسرى في منطقة سمبل بأسمرا ومن ثم انتقل مع بطاريته الى مصوع وأمبتكلة ومايهبار وغيرها ومن ثم عادوا للسودان وتم نزع أسلحتهم وتسريحهم وإعادة دمجهم في سلاح المدفعية بالسودان ومن ثم واصل تعليمه العسكري من مستوى جندي الى أن نال الماجستير في العلوم العسكرية من كلية القادة والأركان السودانية وانضم لدفعة الكلية الحربية الثامنة وتخطى معها كل حواجز الكفاءة من فرق حتمية وامتحانات وتدرج في كل الرتب ومن جندي الى عميد أركان حرب وبعد التحاقه بالجندية واصل تعليمه الأكاديمي من مستوى الخلوة وحفظ القرآن الى أن نال ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة الفرع واجتاز امتحان مهنة القانون (المعادلة) ونال ماجستير في الإدارة العامة من جامعة الخرطوم كلية الدراسات الاقتصادية والاجتماعية شعبة العلوم السياسية ونال درجة الدكتوراة بتقدير ممتاز في الإدارة العامة من جامعة أم درمان الإسلامة كلية العلوم الإدارية ومنح أوسمة الحرب العالمية الثانية نجمة إفريقيا والنصر والدفاع ومن الأوسمة والأنواط السودانية وسام الخدمة الطويلة الممتازة ووسام الجدارة من الطبقة الأولى وأنواط الجلاء والاستقلال وغيرها وأُحيل الى التقاعد بالمعاش مع أربعة وثلاثين ضابطاً في 25/4/1981م وعمل بالمحاماة وما زال يعمل بها .. ومن مؤلفاته المنشورة- اللحظات الحرجة في الحرب العالمية الثانية (عن حياة وانطباعات جندي سوداني وزملائه في الحرب العالمية الثانية) وكتاب: عالم الضباط (بين الانقلابات والحرب والسلام) وكتاب: محاربة الغلاء والسوق السوداء. وقد ترقى محدثكم لرتبة الملازم في 1/1/1955م وتخرج على يد المرحوم الزعيم الأزهري طيّب الله ثراه وشاهد كل الأحداث والانقلابات والمحاولات الإنقلابية والمحاكم العسكرية وهجوم المرتزقة في 1976م على السودان، وقد ضمن بعض هذه الأحداث والانقلابات وغيرها التي مر بها السودان ومرت بها القوات المسلحة في كتابه عالم الضباط (بين الإنقلابات والحرب والسلام) السابق ذكره، ونأمل ألا تتكرر مثل تلك الأحداث والإنقلابات وعدوان وهجوم المرتزقة في العام 1976م وهجوم وعدوان المرتزقة في العام 2008م وأن يعيش السودان في أمن وسلام دائم وأن ينعم بإنتخابات حرة ونزيهة ومراقبة دولية وبديمقراطية رشيدة وبنوع وشكل الحكم الذي يرتضيه الشعب بإرادته الحرة المستقلة، وأن يعم السلام دارفور وأبيي وغيرهما وأن يتفرغ السودان حكومة وشعباً للتنمية والرفاهية لكل الشعب السوداني وما ذلك على الله بعزيز.. ونقول لزملائنا المحاربين القدامى إن الوقوف مع القوات المسلحة وزملائنا الضباط والجنود في مثل هذا العدوان والهجوم على أم درمان واجب وطني. المحامي

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.