حميدتي يعود إلى الخرطوم بعد قضاء (52) يوماً في دارفور    الغرفة القومية للمستوردين: إجرأءات تخليص الدقيق بميناء بورتسودتوقفت    وزيرة التجارة والتموين ونظيرتها المصرية تترأسان إجتماعات اللجنة التجارية المشتركة    توني يحترف في الدوري الكويتي    وصول (17) قاطرة جديدة لهيئة السكة حديد ببورتسودان    كاف يعلن إطلاق دوري السوبر الأفريقي رسميا في أغسطس 2023    صدام كومي يحرز الفضية في سباق (800)متر ويرفع علم السودان في بطولة التضامن    الغرايري: لم نصل لدرجة الكمال ونحتاج لبعض التدعيمات    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    اثيوبيا تعتقل 70 معدناً سودانياً في بني شنقول وتبعدهم إلى السودان    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    فوائد مذهلة لتناول البابونج الساخن بانتظام.. تعرف عليها    البنك الزراعي السوداني يعلن فتح سقف التمويل للمزارعين بالقضارف    السودان..4 إصابات في الرأس واختناق بالغاز المسيل للدموع    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 10 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    الحركة الشعبية جناح "عقار" كل الطرق تؤدي للانقسام    احتفالات القوات المسلحة باليوم الوطني للجيش    وحدة الإنذار المبكّر في السودان تطلق إنذارًا    مجلس البيئة يبدأ تنفيذ مشروع رصد الحالة البيئية بولاية الخرطوم    (5) علامات تدل على إصابتك بالزهايمر.. احذرها!    شاهد بالفيديو.. الفنانة منى ماروكو تعود لإثار الجدل في حفلاتها بفاصل من الرقص الفاضح وتطالب الجمهور بفك العرش    الموفق من جعل له وديعة عند الله    تشكيل لجنة لتكريم الإعلامي الرياضي عبدالرحمن عبدالرسول    والي نهر النيل يطلع على الاستعدادات لعيد الجيش    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية شهيرة تضحك بسعادة أثناء وضع "النقطة" على رأسها وساخرون: (فعلا القروش اسمها الضحاكات وبتخلي الزول يضحك للضرس الأخير)    عطبرة: شح في غاز الطبخ وارتفاع أسعاره    مواطنون بقرية العسل يشتكون من عدم توفر المياه    شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تغني وسط حراسة أمنية غير مسبوقة وتتعرض لموقف محرج بسبب (روج الشفايف)    لمزيد من الترتيبات.. تأجيل بطولة (الكاف) المدرسية وأربع ولايات تستضيفها    الهلال يدرس خيار التراجع في قضية الصيني    سامسونغ تكشف النقاب عن أحدث هواتفها القابلة للطي في هذا التاريخ    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    الاستئناف تؤيد السجن المؤبد لثلاثيني أُدين بالإتجار في (11) كيلو كوكايين    إدانة سيدة بمُحاولة تهريب ريالات سعودية للإمارات    تقليص ساعات حظر التجوال بالدمازين والروصيرص    خالد بخيت: الهلال لم يجد صعوبة كبيرة في الوصول لمرحلة المجموعات ولدينا رؤية اذا اكتملت سنمضي إلى أبعد من مرحلة المجموعات    كشف معلومات مثيرة في قضية تفجير نادي الأمير ببورتسودان    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    من بينها"حالة الاتصال".. الإعلان عن مزايا خصوصية جديدة في "واتساب"    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    مداهمة مقرّ دونالد ترامب    الصحة الخرطوم :تدريب مرشدات التغذية على دليل المثقف الصحي للسكري    تناول هذه الفاكهة قبل كل وجبة ستخفض وزنك سنوياً    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ترى لماذا يرسم الإنسان؟
نشر في الرأي العام يوم 15 - 08 - 2008


هل صدق «بيكاسو» عندما قال إن الرسم نوع من اللعب؟.. وهل تصدقه أيضاً عندما تجاوز الثمانين وقال إن أقصى ما يطمع فيه ان يعود فيرسم بمقدرة طفل في الثامنة؟ هل حقاً ما يقوله علم النفس: إن الرسم كفرع من شجرة الفن تنفيس عن رغبات مكبوتة تثقل أعماق الفنان ويتحرّر منها خلال الخط واللون وهنا يصبح فنه ليس لغة مخاطبة فقط ولكن وسيلة يوصل بها آلامه الى العالم الخارجي.. وإلينا في صمت صارخ. - وهنا يأتي رأي د. أحمد عكاشة استاذ الطب النفسي، مؤكداً ان «التوتر» لازم للفنان في إنتاجه الفني وأن «الصراع النفسي» الذي تعرض له فنان مثل «فان جوخ» شكّل الى حدٍ بعيد مساره التشكيلي من ضربات الفرشاة على سطح اللوحة حتى اختيار اللون.. ومن وجهة نظر اخرى فقد يكون علاج التوتر فيه علاج للفنان، ولكن يحمل ضرراً لفنه، قد يرسم الفنان لأنه يريد أن يتحرر من عذاب ما.. يدري به أو لا يدري أو منفساً عن رغبة مكبوتة باللا وعي.. ولكن لا شك ان تاريخ الفن يقدم لنا مئات الفنانين الذين رسموا متأثرين بقضايا الحياة والبشر سواء حياة العمال في بيوتهم ومصانعهم التي اجتمعت فيها جنباً الى جنبٍ في متاحف روسيا وتشيكوسلوفاكيا وبولندا - أم لوحة الصياد العجوز الجالس على صخرة في متحف للفن بنيس بفرنسا منتظراً ان يأتي الرزق من الماء، وإذا تأثرنا بلوحات «فان جوخ» لعمال المناجم بملامحهم الحادة وثيابهم البسيطة وأدركنا محاولات الفنان الإندماج معهم والدخول إلى حياتهم والتأثّر بمأساة من سقط منهم صريعاً في الأقبية المظلمة والأنفاق الممتدة نجد الفنان الفرنسي «القزم» تولوز لوترك - يلقي بنفسه الى حياة الليل الفرنسي ويرسم الراقصين المهرجين وبنات الليل بنفس الحساسية؟ فالفنان يرسم وجدانه مشحوناً بما يراه وما يحسه من حوله أو ما يحرك أعماقه وعواطفه أو يرسم الفنان وقضية إنسانية تشغل تفكيره أو قضية عاطفية تملأ قلبه، ويرسم الفنان لأنه يعشق الرسم ويبحث فيه أو من خلاله.. باحثاً عن تطور ما.. ولغة خاصة.. ومكتشفاً بداية لطريقٍ جديدٍ يسير فيه من يأتي بعده.. أحياناً يدرك الفنان ذلك أو لا يدرك، بل غالباً لا يدرك ما سيصنعه في اللوحة الثانية.. الفنان عندما يرسم يريد أن يترك بعضاً من ذاته للتجربة الإنسانية وللخلود، ولكن حتى هذا الخلود في حاجة الى عين خبيرة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.