خالد عمر :ارتفاع الدولار أحياناً قد تكون أسبابه سياسية، ومعالجة سعر الصرف تأتي في إطار المعالجات الكلية    وجدي صالح :مطلوب من الحكومة والحرية والتغيير أن تعمل جاهدة لمعالجة هذه الاختلالات الاقتصادية    الديوان الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير بندر آل سعود    الحريري: رئاسة الحكومة أصبحت خلفي    بومبيو يعترف بتدخل بلاده لتغيير السلطة في فنزويلا    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الرابطة بين الصوماليين الدارود وعفر جيبوتي واريتيريا .. بقلم: خالد حسن يوسف    حمدوك، اكرم،مدني البدوي .. بقلم: عميد طبيب معاش/سيد عبد القادر قنات    أبيي: هجوم جديد لمليشيات الدولة العميقة    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    مدرب بلانتيوم يتوعد الهلال بالهزيمة    الهلال يختار عشرين لاعبا لرحلة زيمبابوي يبعد نزار والشغيل وابوعاقلة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الغربال يودع المريخ ويصفه بالعشق الثابت    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    ﻭﺟﺪﻱ ﺻﺎﻟﺢ : ﻧﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﺗﺠﺎﻩ ﻫﻴﻜﻠﺔ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠّﺤﺔ    جامعة القران : الحديث عن اختفاء واغتصاب بنات غير صحيح    صديق يوسف : كان عليهم شطب الاتهام منذ الجلسة الاولى    خطط اصلاحية وأمنية لمحاربة السوق الموازي للنقد الأجنبي    الاسلامويون: بداية "الهمبتة" وهروب الكتلة المالية من المصارف!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    ما بين الباريسي والبدوي .. بقلم: حامد فضل الله / برلين    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    امتلاك حرم الرئيس المخلوع وداد بابكر والمتعافي والصايم ديمة ، بجانب مجموعة معاوية البرير والنفيدي 50 % من الأراضى الزراعية بالمحلية بطرق غير مشروعة    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. محمد الأمين إسماعيل نعم يجب محاسبة رئيس هيئة العلماء
نشر في الرأي العام يوم 23 - 05 - 2013

لا خلافات شخصية حينما ترى جمهرة العلماء والفقهاء يتسامرون في لحظة استرخاء، وإنما يشتعل الجدل عندما يكون الخلاف في أمر فقهي، أو شأن ديني وكل بدليله وبراهينه، وهو ما لا يفسد للود قضية كالعهد بمجتمع السودان، سياسييه،
ومبدعيه، وعلمائه في الشؤون المختلفة، وما يحدث الآن في أروقة هيئة علماء السودان بين الدكتور محمد الأمين إسماعيل ورئيس الهيئة إثر حديثه في خطبة الجمعة الماضية التي خصها د. محمد الأمين لمهاجمة رئيس الهيئة والمطالبة بمحاسبته لمشاركته في ندوة عن وحدة الشيعة والسنة أقامها المركز الثقافي الإيراني بالخرطوم.
ود. محمد الأمين إسماعيل عضو المجلس العلمي لجماعة انصار السنة المحمدية الإصلاح وعضو هيئة علماء السودان، فقيه وأستاذ جامعي، وخطيب وإمام مسجد وله برنامج للفتاوى بإذاعة طيبة يحظى بشعبية واسعة.. حينما نقلنا ما نشرته عنه صحف السبت الماضي إلى رئيس هيئة العلماء البروفيسور محمد عثمان صالح الأمين العام للهيئة كان الرد (أن د. محمد لم يأخذ رأيه من الهيئة وإنما أخذه من الناس)، مما استدعى وجوب حوار مع د. محمد لمعرفة رأيه وهل حقيقة ما قاله بروفيسور محمد عثمان صالح؟..
*من أين أخذت حديثك عن عدم إخطار الأمين العام للهيئة بالمشاركة في ندوة الشيعة؟
نقلته من الهيئة فقد تمت دعوتهم للندوة في فندق القراند هوليدي فيلا وبعض الذين حضروا الندوة، وقد اتصلت بنائبين لرئيس الهيئة أعلمهم إعتراضي ورأيي في أمر تكفير الشيعة وهو رأي الأئمة الأربعة بتكفير من كفر الصحابة عليهم رضوان الله ومن قذفوا بالباطل أمهات المؤمنين.
*ربما تكون المشاركة تلبية للدعوة فقط؟
لا، كانت مشاركة وتحت لافتة تحمل عنوان الندوة التي لا يستحضرني اسمها الآن، وهي موجودة بين أوراقي، مجموعة من العلماء الإيرانيين، وكاميرات القنوات الفضائية الشيعية وكل هذا دليل للمشاركة وهنالك تصريحات نقلها الإعلام عن دعوة لوحدة السنة والشيعة.
مكاتب الهيئة
*هل تلزم اللائحة الداخلية الرئيس أو الأمين العام بمشاورة الأعضاء؟
مبدأ الشورى موجود، بالمناسبة الهيئة لم تتكون حتى اليوم الذي تم تكوينه مجلس العلماء حيث طرح دستور للهيئة وعقدت الجمعية ورشح الرئيس ونائبا الرئيس، الى الآن مكاتب الهيئة لم تتكون، وبالمنطق فإن الهيئة تمثل كل علماء السودان وهم محسوبون على السنة سواء أكانوا أنصار سنة أو من الحركة الإسلامية أو من الإخوان المسلمين أو الصوفية، يجب أن تكون الحركة معلومة أو التبليغ خاصة في شأن كهذا يخص السنة على مختلف طوائفهم. ولذلك قلت يجب محاسبته على هذا التصرف فقد وثقت للندوة مجموعة من القنوات الشيعية وبثتها أصبح الحدث عالمياً مما يعني انهم سيقولون فعلا انه حوار بين السنة والشيعة لأجل وحدة الأمة الإسلامية.
لم أقل
*قلت إن الهيئة أصبحت تصدر فتاوى إنصرافية؟
أنا لم أقل بالفتاوى الانصرافية، هذا تم تحريفه، قلت الهيئة أثارت فتوى إخلاء مراكز المساج، أنا الآن أقول لك يجب أن تغلق، لكن، قلت الأولى إصدار فتوى بإغلاق المراكز الثقافية الإيرانية التي تروج لتكفير الصحابة وقذف أمهات المؤمنين بدل ان نجد هذا التعاون الكبير بين الهيئة وهذه المراكز.
لا يوجد تقارب
*أليست هنالك ملامح وحدة والعدو الذي يواجه الأمة الإسلامية واحداً؟
لا يوجد تقارب بين السنة والشيعة وفي السودان كل الطوائف والمذاهب بمن فيهم الصوفية، لا يقبلون هذا التقارب، ولا اتفاق إلا في القبلة، وبلدنا منذ زمن بعيد كانت محصنة من دخول الشيعة وهنالك فتاوى من السيد عبدالرحمن المهدي والسيد علي الميرغني بتحريم الإنتماء لهم.
اتهام الشيعة
*ولكن لكم خلاف مع الصوفية وأنتم تطالبونهم الآن بالوقوف معكم في مناهضة التشيع؟
الخلاف مع الصوفية خلاف فكري وما حدث أيام الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف، اتهم فيه الشيعة بإثارة الفتنة بين الطرفين.. أنا أهدف إلى تجيير الشعب ضد خطر الشيعة والفكر الشيعي وصل البلاد لذلك أقمنا المؤتمر العلمي، وحرصنا فيه توجيه الدعوة لكل الكيانات والاتجاهات الفكرية ولم يخذلونا حتى رجالات الطرق الصوفية شاركونا في المؤتمر ود. عصام البشير رئيس مجمع الفقه الإسلامي الذي القى كلمة حاشدة بالمعاني وما نتوخاه من وقفة صلبة تجاه المد الشيعي.
*اتهمت الشيعة بإثارة الفتنة بين أنصار السنة والصوفية هل من دليل؟
ليس لدي دليل قاطع ولكن في كل ميادين الاحتفال بالمولد النبوي كانت خيمنا تجاور الطرق الصوفية ولم تحدث أية مشكلة او مظاهر عنف إلا في العامين الأخيرين، ماذا استجد في الأمر؟
حوار الشنقيطي
*ولكن الدين يدعو للحوار؟
لا توجد أرضية للحوار مع الشيعة، أذكر لك أن شيخنا محمد الأمين الشنقيطي جاءته مجموعة من علماء الشيعة قالوا له(نريد ان نتحاور معك) فقال لهم في أي شيء؟.. فمصادرنا تختلف، ولا توجد أية أرضية فإذا أردنا أن نتحاور مع أية ملة فاننا نجلب مصادرنا وهم كذلك فالشيعة منقسمون إلى(72) طائفة، لكن كل هذه الطوائف لا تتفق مع السنة فهم لا يعترفون بالبخاري ولا صحيح مسلم ولا بالترمذي، مثلا لو تحاور أنصار السنة مع الصوفية نقول لهم روي في صحيح البخاري أو الطبراني وهم متفقون في الرأي على هؤلاء، هنا يمكن الحوار مع الرافضة وهم الشيعة فهم عدو ماذا يفعلون الآن في العراق وهم يخلقون الفوضى في البحرين ، تاريخهم أسود كم قتلوا من المسلمين في زمن الوزير العلقمي وفي زمن القرامطة قتلوا في الحج أكثر من عشرين ألف مسلم.
*لأن لأنصار السنة كما يقول البعض لهم ارتباط مع السعودية فهم يقفون ضد الشيعة؟
لا علاقة لهذا بالسعودية فهي أيضا بها شيعة في المنطقة الشرقية وحتى في المدينة المنورة نحن نريد أن نحمي السودان من المد الشيعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.