السودان يسعى للاستفادة من تجربة السعودية في "حساب" المواطن    تشريعات تلزم بمجانية تعليم الأساس والصحة في 2020    زيادة كفالة الطلاب إلى 200 جنيه في 2020م    حول إيداع البشير في بيت العجزة !! .. بقلم: سيف الدولة حمدناالله    نافخُ الصافرةِ .. وَمصيرُ رَئيس .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    ببساطه .. بقلم: راشد عبدالقادر    التسامح والتواضع شيمة الأنبياء والرسل .. بقلم: د. عبدالمنعم عبد المحمود العربي    المهدي:تحالف العنصر العسكري والمدني مهم لاستقرار السودان    قبول طلاب المساق الفني بكليات الهندسة    تجديد إعلان جوبا حتي 14 فبراير    وما هي انجازات بقية الوزراء حتى توصي "الحرية والتغيير" رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    الشرطة تكشف تفاصيل وفاة نزيل كوبر بنيالا    شبكة (صيحة) تطالب الحكومة المصادقة على "سيداو"    هل يضعون الحصان امام العربة أم الحمار؟ .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ثنائية المساح والكاشف .. بقلم: عثمان يوسف خليل    الابداع الخالد: "رادو بيليقان" في حياتين، واحدة على الخَشَبةِ، ختمها ببطولة مَسْرَحِيّة "الخَالد" .. رسالة بوخارست: يكتبها د. عصام محجوب الماحي    البيئة فساد نهديه لآلية مكافحة الفساد!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    في بيان أصدره: حزب التحرير/ ولاية السودان لا علاقة له بمسيرة ما يسمى (الزحف الأخضر)    تصريح خطير يستوجب المحاسبة والمساءلة: الناجي عبد الله: (الحكاية دي لو ما مشت عدل الدم حدو الركب) .. بقلم: طارق الجزولي/ رئيس التحرير    بيان من تجمع المهنيين السودانيين    التحزم والتلزم مطلوب في كل الأحوال .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ياسر عرمان: والفهم العالى لمتطلبات المرحلة الانتقالية ومستقبل السودان .. بقلم: د. يوسف الطيب محمدتوم    اعتداء دموي على المحامي د. عبد العظيم حسن بعد وقوفه في مسجد المنشية بعد خطبة الجمعة لاعتراضه على الخروج في مسيرة الزحف الأخضر قائلا: (المسيرة دي مفروض تكون مسيرة إعتذار للشعب السوداني)    البرهان يتعهد بدعم المرافق الرياضية بالبلاد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة حول المطلوبات الأساسية للفترة الإنتقالية

على نايل: علي الحكومة المقبلة نزع السلاح وضبط الشارع
عبد اللطيف عثمان: الفترة الانتقالية من شأنها أن تؤسس لعملية استقرار
د.محمد الحسن: لابد من الاهتمام بالانتاج وزيادة الانتاجية
د. الرمادي: علي الحكومة المقبلة أن تسعي لرفع اسم السودان من قائمة الاهاب
إستطلاع : إيمان مبارك (smc)
عدد من المطلوبات والتحديات في انتظار الحكومة المقبلة التي يتوقع تشكيلها عقب توقيع الاتفاق النهائي بين المجلس العسكري وقوي الحرية والتغيير. وطالب عدد من ممثلي الكتل السياسية بضرورة الإتفاق على صيغة وطنية يتراضى عليها كل ألوان الطيف السياسي للخروج بالبلاد من الأزمة التي تمر بها، معلنين تأييدهم الكامل للخطوات التي يقوم بها المجلس العسكري في حفظ الأمن والإستقرار بالبلاد.
وطالب عدد من الخبراء طرفي الاتفاق بوضع برنامج إسعافي للفترة الإنتقالية يهدف الي وقف الحرب والوصول لسلام مستدام حماية لأمن المواطن ، وتحقيق العدالة الإنتقالية، بجانب رفع الوعي بثقافة الديمقراطية، تفعيل دور المجتمع المدني وتوفير الخدمات الأساسية من غذاء وتعليم وصحة وخلق علاقات متوازنة علي المستوي الإقليمي والدولي.
واوضح القيادي بالحزب الاتحادي الاصل علي نايل ل(smc) أن اعظم التحديات الداخلية التي ستواجهها الحكومة المقبلة هي المتعلقة بمعاش الناس وتوفير سبل العيش وهو ما لن يتأتي إلا بالاهتمام بالانتاج والإنتاجية مؤكداً أن المرحلة القادمة تحتاج تنفيذ كثير من البرامج ذات الأبعاد السياسية والأمنية والخدمية والإقتصادية ، وأشار إلى الحكومة الإنتقالية يقع على عاتقها تحقيق المزيد من الإنجازات ومحاولة حل المشاكل والأزمات وضبط الشارع والمحافظة علي أمن المواطنين ، مشيراً الي أن مسألة جمع السلاح التي شهدتها بعض الولايات لابد من أن يتم تنفيذها في ولاية الخرطوم، واضاف نايل ان التحدي الحقيقي امام الحكومة الإنتقالية هو إقامة علاقات سياسية وإقتصادية مع المحيط الإقليمي والدولي دون المساس بالسيادة الوطنية.
من جهته أوضح المستشار عبد اللطيف عثمان ل(smc) انه في ظل التعقيدات الكثيرة علي المستوي الداخلي و الاقليمي فأنه توجد مطلوبات اساسية لابد من تحقيقها ، لهذا علي الحكومة الإنتقالية الإهتمام بالقضايا الوطنية والعلاقات الخارجية والإقتصاد والتنمية والحريات العامة، منوها الي ان الدعم الإقتصادي الخارجي خلال المرحلة الحاليه قد يكون ضعيف، لهذا لابد من تقوية الجبهة الداخلية ، معتبراً أن الفترة الإنتقالية من شأنها أن تؤسس لعملية الإستقرار والسلام إذا ما تم وقف الحرب نهائياً ، مؤكدا انه انجاز هذا المشروع سيكون تاريخي لإنه سيحقق ارضية آمنة ومستقرة لجذب الإستثمارات للسودان تعيده للمنظومة الدولية وذلك بعد رفع اسمة من قائمة الدول الراعية للإرهاب .
وكما أن التوافق السياسي من مطلوبات ومتطلبات الحكومة القادمة فأن الإقتصاد يعتبر عنصراً أساسياً في تحقيق الإستقرار السياسي، ويقع على عاتق أي حكومة تحقيق الإستقرار الاقتصادي وتحسين الوضع المعيشي للمواطنين الأمر الذي أمن عليه الخبير الإقتصادي د. محمد حسن عبدالرحيم مؤكدا ان علي الحكومة القادمة ان تعمل علي تحقيق الاستقرار الاقتصادي عبر القطاع الزراعي وذلك الإهتمام بالإنتاج والتركيز على الإنتاجية وزيادة إنتاج الفدان والاهتمام بزيادة معدلات الإنتاج للسلع التي توجد بها فجوة والسلع التي تحقق الأمن الغذائي على مستوى السودان، ثم بعد ذلك لابد من التفكير في زيادة حجم سلع الصادر والتركيز على الإنتاج من أجل الصادر، لأن ذلك سيمنح الأسواق الخارجية ثقة في استيراد السلع السودانية بصورة منتظمة ودون انقطاع .
واضاف الخبير الاقتصادي د.عبدالله الرمادي أن الاستقرار السياسي في البلاد سينعكس ايجابيا علي الاقتصاد ، مطالباً الحكومة القادمة بان تسعى بكل الطرق والوسائل لتحقيق الوفاق السياسي وتحقيق الإستقرار الأمني الذي من شأنه أن يمهد الطريق للإستقرار الإقتصادي ، وقال إنه بعد تشكيل الحكومة الانتقالية فإن الحكومة يجب أن تسعي جاهدة لرفع أسم السودان من قائمة الارهاب ، مبينا انه اذا تم ذلك سيكون هذا مدخل لتهيئة الاجواء للمطالبة بالغاء الديون وبعدها سينفتح الباب للمنظمات العالمية والبنوك الدولية للتعاملات المالية مع السودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.