مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة حول المطلوبات الأساسية للفترة الإنتقالية

على نايل: علي الحكومة المقبلة نزع السلاح وضبط الشارع
عبد اللطيف عثمان: الفترة الانتقالية من شأنها أن تؤسس لعملية استقرار
د.محمد الحسن: لابد من الاهتمام بالانتاج وزيادة الانتاجية
د. الرمادي: علي الحكومة المقبلة أن تسعي لرفع اسم السودان من قائمة الاهاب
إستطلاع : إيمان مبارك (smc)
عدد من المطلوبات والتحديات في انتظار الحكومة المقبلة التي يتوقع تشكيلها عقب توقيع الاتفاق النهائي بين المجلس العسكري وقوي الحرية والتغيير. وطالب عدد من ممثلي الكتل السياسية بضرورة الإتفاق على صيغة وطنية يتراضى عليها كل ألوان الطيف السياسي للخروج بالبلاد من الأزمة التي تمر بها، معلنين تأييدهم الكامل للخطوات التي يقوم بها المجلس العسكري في حفظ الأمن والإستقرار بالبلاد.
وطالب عدد من الخبراء طرفي الاتفاق بوضع برنامج إسعافي للفترة الإنتقالية يهدف الي وقف الحرب والوصول لسلام مستدام حماية لأمن المواطن ، وتحقيق العدالة الإنتقالية، بجانب رفع الوعي بثقافة الديمقراطية، تفعيل دور المجتمع المدني وتوفير الخدمات الأساسية من غذاء وتعليم وصحة وخلق علاقات متوازنة علي المستوي الإقليمي والدولي.
واوضح القيادي بالحزب الاتحادي الاصل علي نايل ل(smc) أن اعظم التحديات الداخلية التي ستواجهها الحكومة المقبلة هي المتعلقة بمعاش الناس وتوفير سبل العيش وهو ما لن يتأتي إلا بالاهتمام بالانتاج والإنتاجية مؤكداً أن المرحلة القادمة تحتاج تنفيذ كثير من البرامج ذات الأبعاد السياسية والأمنية والخدمية والإقتصادية ، وأشار إلى الحكومة الإنتقالية يقع على عاتقها تحقيق المزيد من الإنجازات ومحاولة حل المشاكل والأزمات وضبط الشارع والمحافظة علي أمن المواطنين ، مشيراً الي أن مسألة جمع السلاح التي شهدتها بعض الولايات لابد من أن يتم تنفيذها في ولاية الخرطوم، واضاف نايل ان التحدي الحقيقي امام الحكومة الإنتقالية هو إقامة علاقات سياسية وإقتصادية مع المحيط الإقليمي والدولي دون المساس بالسيادة الوطنية.
من جهته أوضح المستشار عبد اللطيف عثمان ل(smc) انه في ظل التعقيدات الكثيرة علي المستوي الداخلي و الاقليمي فأنه توجد مطلوبات اساسية لابد من تحقيقها ، لهذا علي الحكومة الإنتقالية الإهتمام بالقضايا الوطنية والعلاقات الخارجية والإقتصاد والتنمية والحريات العامة، منوها الي ان الدعم الإقتصادي الخارجي خلال المرحلة الحاليه قد يكون ضعيف، لهذا لابد من تقوية الجبهة الداخلية ، معتبراً أن الفترة الإنتقالية من شأنها أن تؤسس لعملية الإستقرار والسلام إذا ما تم وقف الحرب نهائياً ، مؤكدا انه انجاز هذا المشروع سيكون تاريخي لإنه سيحقق ارضية آمنة ومستقرة لجذب الإستثمارات للسودان تعيده للمنظومة الدولية وذلك بعد رفع اسمة من قائمة الدول الراعية للإرهاب .
وكما أن التوافق السياسي من مطلوبات ومتطلبات الحكومة القادمة فأن الإقتصاد يعتبر عنصراً أساسياً في تحقيق الإستقرار السياسي، ويقع على عاتق أي حكومة تحقيق الإستقرار الاقتصادي وتحسين الوضع المعيشي للمواطنين الأمر الذي أمن عليه الخبير الإقتصادي د. محمد حسن عبدالرحيم مؤكدا ان علي الحكومة القادمة ان تعمل علي تحقيق الاستقرار الاقتصادي عبر القطاع الزراعي وذلك الإهتمام بالإنتاج والتركيز على الإنتاجية وزيادة إنتاج الفدان والاهتمام بزيادة معدلات الإنتاج للسلع التي توجد بها فجوة والسلع التي تحقق الأمن الغذائي على مستوى السودان، ثم بعد ذلك لابد من التفكير في زيادة حجم سلع الصادر والتركيز على الإنتاج من أجل الصادر، لأن ذلك سيمنح الأسواق الخارجية ثقة في استيراد السلع السودانية بصورة منتظمة ودون انقطاع .
واضاف الخبير الاقتصادي د.عبدالله الرمادي أن الاستقرار السياسي في البلاد سينعكس ايجابيا علي الاقتصاد ، مطالباً الحكومة القادمة بان تسعى بكل الطرق والوسائل لتحقيق الوفاق السياسي وتحقيق الإستقرار الأمني الذي من شأنه أن يمهد الطريق للإستقرار الإقتصادي ، وقال إنه بعد تشكيل الحكومة الانتقالية فإن الحكومة يجب أن تسعي جاهدة لرفع أسم السودان من قائمة الارهاب ، مبينا انه اذا تم ذلك سيكون هذا مدخل لتهيئة الاجواء للمطالبة بالغاء الديون وبعدها سينفتح الباب للمنظمات العالمية والبنوك الدولية للتعاملات المالية مع السودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.