(أنجبت طفلاً) .. امرأة تزوجت دمية    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    ختام البطولة الصيفية للملاكمة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    السودان: الميزان التجاري يسجل عجزاً بقيمة 1.2 مليار دولار    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    حسم تراخيص الأندية غدا الأحد    إكتمال وصول حجاج ولاية الخرطوم إلى الأراضي المقدسة    والي نهر النيل يلتقي اللجنة التمهيدية لنهضة عطبرة    دقلو يشهد توقيع الصلح بين قبيلتي المساليت والرزيقات    الإعلامية "الريان الظاهر" ترد لأول مرة حول علاقة مكتب قناة العربية بالخرطوم بما يدور في صفحة (العربية السودان)    "باج نيوز" ينفرد باسم المدرب الجديد للهلال و يورد سيرته الذاتية    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    وزير يبعث ب"رسالة اطمئنان" للشعب السوداني ولمزارعي مشروع الجزيرة    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    انطلاقة امتحانات شهادة الأساس بشمال كردفان غداً    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    الميناء الجديد.. جدوى اقتصادية أم مؤامرة تستهدف بورتسودان؟    السودان..ضبط شبكة إجرامية تعمل على قليّ وسحن نواة البلح    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    منتخب الشباب يستهل انتصاراته بالوادي نيالا    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مؤتمر المانحين بأوسلو نموذج:الضغوط الأمريكية تتسبب فى تذبذب العلاقات الأوربية السودانية


قاعة الصداقة (smc) بعد مستنقع العراق: دارفور توفر مجالاً للتعاون الأمريكى الأوربى مطالبة الحكومة بتطوير وسائل التعامل مع مجموعات الضغط الأمريكية فاقت قرارات مجلس الأمن بشأن دارفور فى فترة لا تتجاوز الأربعة أعوام العشرين قراراً، رغم أن أزمتها لا ترقى لأحداث رواندا والممارسات اليهودية فى الأراضى المحتلة والعراق. ويرى السودانيون أن موقف أمريكا والدول الأوربية من أزمة دارفور يأتى فى إطار المؤامرة ضد العروبة والإسلام إستجابة لمجموعات الضغط الصهيونية والمسيحية والزنجية. الدكتور أحمد الأمين البشير المحاضر السابق بالجامعات الأمريكية، أمين دائرة أوربا وأمريكا فى مجلس الصداقة الشعبية إنتقد موقف دولة المهدية الإنغلاقى الرافض للتعامل مع دول الجوار فى القرن الأفريقي، وتحسر فى سرد تاريخى للإهتمام الأوربى الأمريكي بالسودان منذ القرن الثامن عشر على الفرص التى ضاعت على البلاد بسبب ذلك الموقف الإنغلاقى وعدم تفاعل السودان اليوم تفاعلاً خلاقاً مع العالم بسبب الحصار والعقوبات الاقتصادية. وأبرز الدكتور البشير فى ورقته التى قدمها أمام ملتقى العلاقات السودانية الأوربية فى يومه الثالث والأخير أبرز إختلاف العلاقات بين الدول الأوربية والولايات المتحدة بعد أن آثار بروز الأحادية القطبية قضية حساسة بينها فيما يخص العلاقات بين طرفى المحيط الأطلسى. وبدأ التصدع فى العلاقات الأمريكية الأوربية "وفق ورقة التأثير الأمريكى على مسيرة العلاقات السودانية الأوربية" مع نهايات عهد جورج بوش الأب، وإستمر فى عهد بيل كلينتون ليبلغ أوجه فى عهد جورج دبليو بوش خاصة فترة العدوان على العراق فى ربيع عام 2002. بدأ الطرفان الأوربى والأمريكى فى التراجع عن المواقف الصلبة والبحث عن طريق وسط للتعاون بعد التورط الأمريكى فى مستنقع العراق ووفرت مشكلة دارفور المجال لهذا التعاون. أدى إنفجار الأزمة الى فرض العقوبات الاقتصادية والدولية على السودان، وجاءت مواقف أكثر الدول الأوربية تجاه السودان مجرد ردود فعل للمواقف الأمريكية، حيث أن نجاح المحافظين الجدد فى إلصاق تهمة الإرهاب العالمى بالسودان وإصرار بوش على إتهامه بالإبادة الجماعية قوبل بصمت أوربى فى تواطؤ وتأييد ضمنى لكل ما يصدر من أمريكا ضد السودان. أكدت الورقة أن إنفجار أزمة دارفور أضرت بالعلاقات بين السودان وأوربا مما أضعف التبادل التجارى والإستعمارى بينهما رغم إهتمام اللوبى الصهيونى بثروات السودان. وإتسمت علاقات أوربا مع السودان بالتذبذب بين حسن النوايا والحذر فى إتخاذ المواقف تجاهه، فقد إهتمت بريطانيا بقضية دارفور إهتماماً بالغاً وقدمت مساعدات إنسانية لإقليم دارفور بلغت قيمتها (10) ملايين يورو، وأعلن بلير مطلع عام 2006 دعم بلاده لموقف الاتحاد الأفريقي ليأتى تأييدها لإقتراح واشنطون فى أبريل عام 2007 بفرض حظر طيران على الإقليم. فرنسا إعترضت عام 1993 على وضع الولايات المتحدة إسم السودان فى قائمة الدول الداعمة للإرهاب، ولعبت دوراً هاماً فى إعادة جدولة ديون السودان، رحبت بإتفاقيتى نيفاشا وأبوجا .. ولكنها أعلنت دعمها لقرار مجلس الأمن 1706. سلكت إيطاليا التى تميز موقفها بعدم التأثر بالضغوط الأمريكية طريقاً مغايراً فى تعاملها مع أزمة دارفور بإعتبار أنها مشكلة سودانية يحلها السودانيون بأنفسهم عبر الحوار، وتوجت الحكومة هذا الموقف الإيجابي بزيارة ناجحة للرئيس البشير لروما فى سبتمبر الماضى أكد خلال لقاءه البابا رغبة وحرص الحكومة فى تحقيق السلام بدارفور. وأشار الدكتور أحمد الأمين البشير فى ورقته خلال إستعراضه لتذبذب المواقف الأوربية الى بروز هذا التذبذب فى مؤتمر المانحين بأوسلو بعد توقيع إتفاق نيفاشا الذى إتسم بالسخاء فى الوعود بتقديم المساعدات لإعادة التعمير والتقاعس والتلكؤ فى تنفيذها وربط ذلك "تحت الضغط الأمريكى" بحل أزمة دارفور. وتجربة السودان فى هذا الخصوص فى علاقاتها مع الدول الأوربية وأمريكا أكدت أن أية تنازلات من قبل الحكومة تقود الى رفع سقف المطالب. وتبرز الإزدواجية والكيل بمكيالين فى مؤتمر سرت الذى سجل وفد الحكومة فيها حضوراً مبكراً بعد إعلان لوقف إطلاق النار من جانبها وغياب متعمد من الحركات المتمردة، لتفاجأ بفرض عقوبات عليها وليس على المتمردين. وتطالب الورقة الحكومة بتطوير وسائل للتعامل مع مجموعات الضغط الأمريكية المسيحية الصهيونية والزنجية لتأثيرها فى صنع السياسة الخارجية تجاه السودان، والسعى لجعل خيار الحل السودانى الدارفورى – الدارفورى هو الأمثل، بعد أن أصبحت أزمة دارفور فى جانب منها مشكلة فى السياسة الداخلية الأمريكية. ويقول الخبير فى الشأن الأمريكى، أن نهاية الدورة الثانية للرئيس بوش ستقود الى عودة الحزب الديمقراطى للبيت الأبيض بمواقفه وسياساته المعروفة حيال السودان الذى شهد فى عهد كيلنتون عزلة وسحب السفير الأمريكى وقصف مصنع الشفاء مما يتطلب مرونة فى الموقف السودانى للوصول الى تسوية مع حكومة الرئيس بوش التى تحتاج الى تحقيق إنتصار فى مجال السلام بعد أن أصبح من الصعب تحقيقه فى كل من العراق وفلسطين. ويؤكد أن الدول الأوربية لن تقف مكتوفة الأيدى وهى ترى ثروات السودان تضيع بسبب اللوبى الصهيونى ونظريات المحافظين الجدد الذين بدأت قياداتهم تتساقط الواحدة تلو الأخرى، وهذا سيقودها الى إتخاذ مواقف مخالفة لمواقف مجموعات الضغط الأمريكية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.