من البشير إلى البرهان.. الاتفاقية العسكرية بين روسيا والسودان    البرهان في زيارة جديدة لاكمال ملف التطبيع مع اسرائيل    رئيس مجلس ادارة شركة كوماتس يحول مبلغ 10 مليون درهم بالبنك    دراسة جديدة: تناول اللحوم يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والالتهاب الرئوي    السيسي في الخرطوم.. زيارة الملفات الساخنة    حوافز المغتربين.. ردم الهوة وإعادة الثقة    مناضة التعذيب والاخفاء القسري .. انضمام لرد المظالم    خمس دول عربية تعاني من انهيار العملة .. مخاوف المجاعة تتزايد    وفد وزاري رفيع برئاسة وزير المالية الدكتور جبريل ابراهيم الي بورتسودان ..    تراجع التعاملات في السوق الموازي ومساندة واسعة للتحويلات الرسمية    السودان ومصر يوقعان اتفاقاً للتعاون العسكري    شداد يبحث مع السفير الإسباني تطوير كرة القدم في السودان    الغاء كافة الرسوم المفروضة على المغتربين والمهاجرين وتحديد رسم موحد    أيها الناس، إنهم يذبحون الثورة ببطء! .. بقلم: عثمان محمد حسن    حريق هائل يقضي على أكثر من 50 منزلا في غرب كردفان    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    عبد الفتاح السيسي يستقبل وزيرة الخارجية .. وزيرا الخارجية بالسودان ومصر يؤكدان حرصهما على تعزيز التعاون    د. حمدوك يمتدح التنسيق بين وزارة الصحة واليونيسيف لوصول لقاح الكورونا    إشراقة سيد تنعى والدتها : رقد قلبي في قبرها و انطفأ نور عيني ..    السلطات السعودية تعيد مجدداً 9 الاف رأس من الماشية السودانية    تفاصيل جديدة عن دور (ود إبراهيم) في الترتيب للإطاحة بالحكومة    القبض على أكثر من (200 ) تاجر عملة وبلاغات ضد شركات "متعثرة"    45 مليون ريال سعودي في بطن حوت.. صدفة تغير مستقبل صيادين يمنيين    أماندا قورمان…عوالم من الشِعر والدهشة !!    سيف الجامعة.. مشروع وسيم    (عفواً مبدعي بلادي )    قرار أمريكي بإعطاء الأولوية للسودانيين بالحصول على تأشيرة الهجرة    الهلال يكتسح هلال الفاشر بسداسية    خطبة الجمعة    وهل أن سرقوا نسرق….. حاشا لله    الهلال يتحصل على موافقة السلطات لدخول الجزائر    إسرائيل تقر "قانون العودة".. منح الجنسية لأي يهودي    بدء حصر المستهدفين بأول حملة تطعيم ضد فيروس كورونا في السودان    يتم إدخال سلك بلاستيكي في فتحة الشرج.. اليابان تطالب الصين بوقف فحوص المسحة الشرجية    معارك عنيفة على الحدود الشرقية والجيش السوداني يقترب من آخر المستوطنات الإثيوبية    الهاجري : الرياض قادرة على الدفاع عن سيادتها والحفاظ على امنها فى ظل التوحد بين القيادة والشعب    الكشف عن تفاصيل جديدة حول حرق مليارات الجنيهات في أمدرمان    في عصر العملات الرقمية.. ماذا تعرف عن دوجكوين؟    رسالة هامة في بريد وزير الداخلية: معلومات ثمينة عن تجار العملة في الداخل والخارج    فيديو: صلاح مناع: البرهان وحميدتي منعا التحقيق مع وداد بابكر ... البرهان هو من أمر بإطلاق أوكتاي    من الصحافة الإسرائيلية: السودان على الطريق الصحيح ومن مصلحة الدول الأخرى اتباع مسارها    مكارم بشير: : قرار البرهان بشأن فتح الصالات شجاع    البشير في محكمة إنقلاب ال30 من يونيو: لست نادماً على شيء    السودان يندد بهجمات الحوثيين على السعودية ويصفها بالإرهابية والمنافية للأعراف    لجان المقاومة تكشف عن بيع اسطوانات الغاز بالسوق الأسود داخل مصفاة الجيلي    تأخر استجابة السلطات الجزائرية يقلق الهلال    زوران يظهر بشكل مفاجئ في تدريب الهلال مع وصول صدقي    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    لاعب فئة الشباب ينقذ المريخ من فخ هلال الساحل    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان والإتحاد الأوربي ... تكثيف الإتصال وتفعيل دور الإعلام

شهدت علاقات السودان مع الإتحاد الأوربي تطوراً ملحوظاً خلال الفترة الماضية... بعد أن علقت المفوضية الأوربية التعاون التنموي مع السودان منذ مارس 1990م بذريعة المخاوف من عدم إحترام حقوق الإنسان وإستمرار الحرب الأهلية في جنوب السودان، وظلت محاولات السودان لإقناع الجانب الأوربي لمراجعة موقفه بعد التقدم في ملف حقوق الإنسان، إلا أن تلك المحاولات إصطدمت بالمردودات السلبية لحادثة الإعتداء على الرئيس المصري السابق حسني مبارك بأديس أبابا على السودان، وأصدار البرلمان المشترك بين مجموعة الدول الأفريقية الكاريبية الباسيفيكية والبرلمان الأوربي قرارات مناوئة للسودان بتحريض من دول الجوار بعدم إعادة الحوار السياسي مع السودان.
دورات الحوار السياسي التي إنخرط فيها السودان مع الإتحاد الأوربي في نوفمبر 1999م حول ما يتعلق بحقوق الإنسان والحكم الراشد وسيادة القانون والديمقراطية بهدف الوصول إلى التطبيع الكامل وغير المشروط وعودة العون التنموي الأوربي نجحت في أعتماد الإتحاد الأوربي برنامجاً خليطاً بين العون الإنساني والتنموي تم توقيعه في أبريل 2001م باسم البرنامج الإنساني المعزز، بموارد سنوية تصل إلى (15) مليون يورو أرتفعت عام 2003م إلى (18) مليون يورو.
وكان الإتحاد الأوربي الذي يضم 27 دولة تبلغ مساحتها مجتمعة (4,2) مليون كلم، مأهولة بحوالي (500) مليون قسم قد تأسس على مر العقود الست الماضية بموجب سلسلة متطورة من الإتفاقيات والمعاهدات والقوانين منها، معاهدة باريس 18 أبريل 1951م، روما 15 مارس 1957م، ماستريخت 7 فبراير 1992م، إتفاقية أمستردام 1999م، فإتفاقية نيس 2003م ثم إتفاقية لشبونة التي دخلت حيز النفاذ في الأول من ديسمبر 2009م.
وتتركز إستراتيجية الإتحاد الأوربي تجاه إفريقيا على مبادئ المساواة، والإعتراف بالأخر، والإحترام والتفاهم حول المصالح المشتركة، وتحمل الأفارقة المسئولية تجاه قضاياهم في الأمن والاستقرار والحكم الراشد بالتعاون والتضامن مع الآخرين، على أن تقوم دول الإتحاد بدعم السلم والأمن والحكم الراشد وتعزيز البُعد الإقتصادي وقضايا البيئة، عبر تحديد رؤية أوربية فاعلة وزيادة الأموال المخصصة للتنمية من 0.56% إلى 0.7% بحلول عام 2015م.
وتنبع الإستراتيجية تجاه أفريقيا من خلال واقع القارة التي يموت فيها طفل أفريقي كل 30 ثانية بسبب الملاريا، وثلاثة من كل أربعة يموتون بسبب الايدز في العام هم من أفريقيا، ووجود 18 دولة من أفقر 20 دولة في العالم بأفريقيا، و40% من سكانها يعيشون دون خط الفقر.
هذا وقد بلغ قيمة ما حصل عليه السودان من الاتحاد الأوربي خلال الفترة 1990 - 2005 كعون إنساني حوالي خمسمائة مليون يورو، فيما جاء التوقيع على ورقة الإستراتيجية القطرية للسودان مع الاتحاد الأوربي في 25 مارس 2005 بعد توقيع اتفاقية السلام بمثابة الإعلان الرسمي عن إعادة العون التنموي الأوربي للسودان، بالتركيز على قطاعي التعليم والأمن الغذائي وإعتماد برامج لجذب المجتمعات المحلية المتأثرة بالحرب للإستفادة من فوائد السلام، ودعم التدخل السريع لإعادة الإعمار في الجنوب والمناطق الثلاثة وشرق السودان.
وتشير التقارير إلى أن السودان قد حصل من صندوق التنمية الأوربي منذ عام 2005 حتى 31 ديسمبر 2007 على 426 مليون يورو، لتمويل 22 مشروعاً في الشمال والجنوب، كما خصص الإتحاد الأوربي 258 مليون يورو للعون التنموي للسودان خلال الفترة من 2008 – 2013.
وهكذا نجد أن الاتحاد الأوربي يعتبر المانح الثاني للسودان في مجال العون الإنساني وتقديم المساعدات الإنسانية في جنوب السودان ودارفور، عطفاً على ما خصصه من مبلغ تحت نافذة تمويل السلام للإتحاد الأفريقي بلغ 300 مليون يورو لدعم قوات الاتحاد الأفريقي بدارفور، ومبلغ 8 ملايين يورو تحت نافذة المياه بالجنوب.
وظل السودان يستفيد من المعاملة التفضيلية المميزة للدول الأقل نمواً تحت المبادرة الأوربية كل شيء عدا السلاح، والمبادرة الأوربية بتصدير بعض السلع تحت أفضليات تجارية للنفاذ للسوق الأوربي منذ 2002م.
الإتحاد الأوربي أكد على دعم التقدم في مجالات الأمن والسلام والإستقرار في السودان، خاصة فيما يلي تنفيذ إتفاقية السلام، داعياً الأطراف إلى الإلتزام بالمواقيت المحددة لإنجاز الإستحقاقات، لا سيما المتعلق منها بترسيم الحدود وخارطة طريق أبيي . وأكد دعمه لتنسيق المواقف مع المجتمع الدولي بشأن الإتفاقية والمفاوضات السياسية فيما يخص دارفور والوضع الأمني والإنساني في الإقليم.
ويرى الخبراء ضرورة تكثيف الإتصالات والحوار مع الإتحاد الأوربي لدعم التعاون عبر مكتب المفوضية الأوربية بالخرطوم، الممثل الأوربي الخاص للسودان، رئاسة المفوضية الأوربية والممثل الأعلى للاتحاد للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية، النواب والمجموعات البرلمانية الأوربية المهتمة بالسودان، المنظمات غير الحكومية وجماعات الضغط الأوربية التي تمتلك نصيباً مقدراً من التأثير على السياسات الأوربية، وضرورة الإهتمام بمشاركة وفود السودان بمستوياتها المختلفة في أجتماعات المجموعة الأفريقية الكاريبية الباسفيكية المشتركة مع الإتحاد الأوربي، والإهتمام بخلق إتفاقيات ثنائية لترقية وتشجيع الإستثمار وتنشيط الإتفاقيات السابقة إستناداً إلى ما يلعبه الجانب الأقتصادي من دور هام في العلاقات بين الدول.
ويأتي فوق هذا وذاك الإهتمام بالأداء الإعلامي لسفاراتنا بالمنطقة الأوربية، وتوفير ميزانيات لها لمقابلة نفقات الإنتاج السمعي والبصري والنشر، وإنشاء مركز إعلامي لإنتاج مواد إعلامية تترجم إلى الألمانية، الفرنسية والانجليزية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.