الوساطة تحدد موعدًا لتوقيع اتفاق اطاري أو رفع جولة التفاوض    اللجنة القومية للوضع النهائي بمنطقة ابيي تواصل اعمالها    البرهان يوجه بالعمل على رتق النسيج الاجتماعي بولاية جنوب دارفور    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    ستة أشهر بدون حصار.. لماذا انحدرت الأوضاع "للأسوأ"    وزراء القطاع الاقتصادي يبحثون زيادة الانتاج النفطي بالبلاد    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    بعد شد وجذب.. اتحاد الكرة يحسم جدل الأزمة الإدارية بالمريخ    ضبط مسروقات من مستشفى القضارف    سياسة التحرير تفاقم أزمة الشراكة    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    الأرصاد: توقعات بانخفاض درجات الحرارة بشقيها العظمى والصغرى    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    منظمة صدقات الخيرية تحتفل باليوم العالمي للمتبرع بالدم    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    الحوثيون يعرضون صفقة للافراج عن أسرى من القوات السودانية    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    ماذا لو أضربت الشرطة    6 مليون دولار مشت وين ؟!    رياضيين فى ساحة المحاكم    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    (المركزي) ينظم مزاده الخامس للعملات الأجنبية ب(50) مليون دولار    مدير المؤسسة التعاونية الوطنية: أسواق البيع المخفض قللت أسعار السلع بين 30 – 50%    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    مذكرة إلى حمدوك بشأن إنقاذ الموسم الصيفي بمشروع الجزيرة    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    هلال الأبيض يتدرب بملعب شباب ناصر    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وكيلة نيابة حماية الطفل .. أحمل في حقيبتي الخاصة في اليوم الواحد أكثر من 10 بلاغات إغتصاب طفل


وكيلة نيابة حماية الطفل د. محاسن الباشا
: أكاد أحمل في حقيبتي الخاصة في اليوم الواحد أكثر من 10 بلاغات إغتصاب طفل أو طفلة و الأمر اضحى خطيراً ومؤلماً ومبكي ] وفعلاً الأمر خطير ومؤلم ومغضب ومبكي ومحزن ولاحظ عزيزي - تي القارئ -ة أن هذا في محليتين فقط ثم أقرن ذلك بظاهرة أطفال الشوارع ثم أنظر إلي النسبة الضخمة من المسؤلين وقادة الفئة الباغية الذين أدينوا في تهم جرائم أخلاقية جنسية لتري إفرزات المشروع الحصاري الصهيوني المقنع بما يزعمون والنتائج أصدق أنباء من الشعارات .
فيما يلي عدد من حوادث إغتصاب أطفال بشعة حدثت في خلال الأشهر الماضية فقط :
اعترفت وكيلة نيابة حماية الطفل بمحليتي شرق النيل وبحري محاسن الباشا بتزايد أعداد بلاغات اغتصاب الأطفال في الفترة الأخيرة, معتبرة أن الأمر اضحى خطيراً ومؤلماً ومبكياً حيث بينت أن البلاغات التي حررت بناء على المادة 45 من قانون الطفل لذات الغرض لاتكاد تساوي ( قطرةفي بحر).
وقالت أكاد أحمل في حقيبتي الخاصة في اليوم الواحد أكثر من 10 بلاغات, وقالت محاسن إن الحادثة التي قام بها معلم بإحدى المدارس الخاصة بالاغتصاب والتحرش ب 26 طالباً مؤخراً ليست فريدة في نوعها وأن الحجم الحقيقي للمشكلة أكبر بكثير مما نملك من بلاغات
لأن نسبة عالية من الحوادث لا يتم رصدها لعدة أسباب علي رأسها أن الطفل أو الطفلة الضحية عادة ما يتعرضوا لأذي نفسي فوق الجسدي وضغوط نفسية وإرهاب وتهديد عادة ما يرضخ لها الضحاي وهم أطفال بين الثالثة و الخامسة عشر وأغلبهم أعمارهم أقل من العاشرة هذا بالإضافة إلا أن بعض الأسر تتستتر علي الأمر
*نورد لكم في التقرير التالي خمس حوادث إغتصاب أطفال في دولة الشريعة بينها إغتصاب طفل في مسجد من قبل إمام أعقبه بشهر إغتصاب طفلة دون الثامنة في مسجد ، إغتصاب 11طفل في دور رعاية أطفال ، إغتصاب معلم لأكثر من20 طفل ،..وكل هذاغيض من فيض حدث في خلال الشهور والأسابيع الماضية .
بين تلك القضايا قضية خطيرة لأن الضحايا فيها أيتام ومشردين شهدت هذه القضية تكتيماً إعلامياً شديداً الضحايا فيها أحد عشر طفلاً من أطفال مركز الرجاء بالخرطوم بحري أحد المراكز الإجتماعية لايواء الاطفال مجهولي الهوية[محكمة الطفل الخرطوم بحري] المتهم موظف بالمركز, اغتصب 11 من الاطفال الابرياء ومارس عليهم ضغوط نفسية وتخويف وإرهاب وتهديد بالطرد من المركز وأستمر الأمر لسنين إلي أن تمكنت المرشدة النفسية فى المركز من ملاحظة سلوكيات جديدة وغريبة في الأطفال أفضت إلي كشف الجريمة البشعة .
واجه المركز مضايقات من مسؤولين نافذين علي صلة بالموظف المتهم إلا أن مدير المركز لم يخضع وقام بفتح بلاغ رسمي في حق مرتكب الجريمة تحت المادة 45 من قانون الطفل, لكن القضية عرفت تكتماً إعلامياً شديداً في الوقت الذي ، قام القاضي المكلف بتأجيل القضية عدة مرات لأسباب واهية.
*قبل شهرين أكثر قليلاً أو أقل ألقت الشرطة القبض على امام مسجد وشيخ خلوة بتهمة التحرش واغتصاب طفل لم يتجاوز ال(10) أعوام بشرق النيل يدرس في الخلوة وذلك بعد استدراجه للمجني عليه داخل غرفة ملحقة بالمسجد، وأوقفت الشرطة في الوقت ذاته (3) متهمين آخرين بتهمة اغتصاب الطفل أيضاً بعد ابتزازه لعلمهم بالجريمة التي يرتكبها امام المسجد وهددوا الطفل أنه في حال عدم استجابته لرغباتهم ابلاغ أهله بما يقوم بفعله المتهم الأول (امام المسجد) واستدرجه أحدهم إلي منزله وتناوبوا اغتصابه وأبلغ على إثره الطفل أسرته بالحادثة وأكد الكشف الطبي على المجني عليه تعرضه للجريمة واتخذت على إثر ذلك السلطات المختصة بجرائم الطفل بشرق النيل الإجراءات القانونية اللازمة واوقفت المتهمين وأودعتهم الحراسة، وعلمت (آخر لحظة) بأن ممثلي الاتهام عن المجني عليه والذين يتم توكيلهم من قبل أسرة الأخير وعنهم المحامي الفزاني محمد أحمد تقدموا بطلب لنيابة المختصة بإحالة المتهمين لمحاكمة عاجلة فور الفراغ من التحقيق.
إنها إفرازات المشروع الحضاري الإسلاصهيوني والعبرة بالنتائج
فبالعقل الذي عرفتم به الله - إن النتائج وحال الأخلاق في المجتمع تقول أن المشروع الذي زعموا أنهم يطبقون ليس إسلامي وهل يعقل أن يكون قادة مشروع إسلامي في بلد ما هم حثالة المجتمع من لصوص وأرزقية ومتسلقين ومخنثين وزناة رمضان؟
من الحوادث التي تذكرنا بأن مايفوق ال60 في المئة من هذه الجرائم تمر دونما رصد :
*كشف عامل باحدى العيادات النفسية بشارع الحوادث عن تردد اسرة منذ اسبوعين على اخصائي نفساني .. واوضح انه ومن دردشته مع احد افراد الاسرة ان الطفل (م.ع) قد قدم من دولة خليجية لزيارة جده ..وان جده قام باشراكه في احد الاندية الرياضية بالخرطوم ليتدرب على السباحة .. قبل حوالي شهر..وذكر ان المدرب اثناء تدريب الطفل بدأ يتحرش به منذ اول يوم في التدريب إلى أن اقنعه بانه حتى يصير قوي العضلات وماهر في السباحة فعليه ان ينفذ كل توجياته وارشاداته وطلباته .. الى ان استدرجه ذات يوم الى غرفة تغيير الملابس وقام باغتصابه اكثر من مرة وهدد الطفل بأن (لا يجيب سيرة الموضوع لاي شخص) وإلا سيقتله .. كما افاد العامل ان اسرة الطفل لم تتقدم باي بلاغ للشرطة خوف الفضيحة وأن جد الطفل وأخواله أرادوا لملمة الموضوع وعلاج الطفل وارجاعه الى والديه في دولة خليجية.
في حادثة بشعة لا زالت أصداءها تدوي
تحول شيخ خلوة أربعيني في لحظة شيطانية إلى ذئب وقام بالإعتداء على تلميذته التي لم تتجاوز الثامنة من عمرها ولم تشفع توسلات الطفلة ودموعها للشيخ الذي لم يكترث لقدسية المكان الذي جعله مسرحاً لتنفيذ جريمته البشعة التي إنتهت بتسليم المتهم نفسه للسلطات وهنا ننوه إلي أن هؤلاء الذين ينفذون هذه التعاقدات الماسونية ضهرهم مسنود ولا يخشون عقاب دولة الشريعة التي لا تطبق حدودها إلا علي النساء إذلالاً وإهانة لمدرسة إذا أعددتها
وتم إسعاف الطفلة إلى خشم القربة وإهتمت أسرة المستشفى كعادتها بحالها الطفلة ولخطورة الوضع أجريت لها عملية مستعجلة .. وتحدث الدكتور معتز عبد اللطيف التوم أخصائي النساء والتوليد بنبرة حزينة وقال أن نسبة التهتك الذي تعرضت له الطفلة من الدرجة الثالثة عطفا على تهتك غشاء البكارة وأجريت لها عملية كبيرة وتم نقل دم للمريضة وفحوصات وهي الآن تواصل في رحلة العلاج بالمستشفى .
وقال محضر العملية إدريس عطا الفضيل بأنه ظل يعمل في هذه المهنة منذ 13 عاما ولم يشاهد في حياته عملية بهذه البشاعة التي حدثت لهذه الطفلة البريئة .
ومن جانبه طالب والد الطفلة أحمد محمد بخيت السلطات بإعدام الشيخ المتهم وقال إبنتي ظلت تدرس في هذه الخلوة منذ فترة ليست بالطويلة وحفظت القرآن الكريم وفي يوم الحادثة ذهبت كعادتها إلى الخلوة وفي تمام السابعة صباحا وكان في الخلوة عدد من الأطفال وقام شيخ الخلوة الذي ظل يعمل منذ ثلاثة سنوات في تدريس الطلاب بطرد بقية الأطفال إلى خارج الخلوة وبعدها قام بإغتصاب إبنتي وعندما نزفت أخرجها من الغرفة وهرب إلى منزلة وقام بأبدال ملابسه وبعدها سلم نفسه لشرطة الشجراب وسجلت الشرطة زيارة ميدانية للخلوة ومنزل المتهم وتم العثور على ملابسة ملطخة بالدماء على حد قوله .
وأضاف والد الطفلة بأن الشيخ يسكن في معسكر الشجراب ومتزوج .
*من عجائب الصدف أن موضة جرائم إغتصاب الأطفال في دور العبادة التي ظهرت في عهد هذا النظام تطابق طقوس ماسونية أساسية يقدم فيها عبدة الشياطين وأولياءهم قرابين لإرضاء مردة الشياطين وإغضاب المولي عز وجل بإرتكاب تلكم الأفعال التي هي محرمة في حد ذاتها وإن أرتكبت مع ضحية بالغة عاقلة وليس طفله وإنها محرمة في حد ذاتها وإن لم تكن إغتصاب ففوق لأن هذه الطقوس تتطلب أن يكون الفعل إغتصاباً فالضحية يجب أن تكون من أحب أحباب الله إليه ألا وهم الأطفال وموقع إرتكاب الفعل يجب أن يكون أحب الأماكن إلي الله وإنها لإشارة واضحة لأولئك المجانين الذين يؤمنون بوجود الشياطين و تحديهم للمولي عز وجل و يؤمنون بوجود عبدة الشياطين والسحرة والمشعوذين ووجود منظمات ماسونية وأجهزة إستخبارات عالمية لها ميزانيات دول مجتمعة وأولئك الذين يعقلون الإشارة الواضحة في أن هذه أفعال جد جد غريبة علي السودانيين بل علي المؤمنين عامة وعلي أغلب خلق الله سبحانه وتعالي
ربنا سبحانه وتعالي يذكرنا كثيراَ بضرورة إستعمال العقل والتفكر فتفكروا في لماذا لم يسبقهم بها أحد من السودانيين ؟ أفلا تعقلون ؟
أفلا تفكرون ؟ كلكم راعي وكلكم مسؤلين عما يجري لأطفالكم فلذات أكبادكم فأفعلوا واجبكم وأتقوا الله إن كنتم مؤمنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.