النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    تفاصيل جديدة في قضية الكباشي وثوار الحتانة    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوراثه..والقداسه..والحداثه.. فى أحزاب السياسه (سِيدى سِيد الطربوش الأخضر المنقوش) بقلم


[email protected]

للشاعر عبد القادر الكتيابي قصيدة معبرة يقول في بعض أبياتها:
علىَّ الطلاق..
مكاء.. صلاة اليمين عليك
وحج اليسار اليك نفاق
ستصبح ثم تراهم سماناً...
ثم يشدوا عليك الوثاق..
فتعرف.. ان المنابر سوق
وان البضاعة أنت
وليس هناك امام
وليس هناك رفاق
وقصتنا في السودان مع أفاعيل السياسة طويلة لم يكسب منها هذا الشعب المكلوم غير المزيد من العنت والعناء والبلوى والبلاء، وبين الديمقراطية الحزبية والشمولية المسنودة بأحزاب اليمين تارة واحزاب اليسار تارة اخرى، لا تكاد الممارسة تبلغ مرحلة النضوج وسن الرشد التي تستوجب وضع مصالح المواطن العادي في أعلى القائمة، لكن المؤسف ان الامر لا يخرج دائماً عن دائرة المصالح الضيقة والتحالف والتوالف (وشيلني وأشيلك)، لتزداد اللعنة القذرة the dirty) game)، كما يسميها ابناء العم سام قذارة على قذارتها.
واننا وقد بلغنا العقد السادس منذ الاستقلال فان المحصلة النهائية مزيد من الدماء والدموع والتناحر والخنادق والبنادق ودانفورث وبرونك واوكامبو وابوجا والدوحة.. و.... و..... والبقية نرجو ان لا تأتي لان احداً لن يدفع ضريبة كل هذا إلا انا وانت وأبكر العجلاتي. أما هؤلاء الذين ابتاعوا الفنادق بالبنادق والذين ادمنوا ارتياد اسواق المنابر والحناجر وبيع الاحلام والاوهام فقد استطالت بهم سنوات الهناء وتركوا الآخرين لمكابدة العناء والغلاء والشقاء ولا عزاء للبؤساء.
غير أنني على أمل ان ابتدر بشيء من الايجاز هنا ثلاثية الوراثة والقداسة والحداثة في احزابنا ليست التقليدية فحسب التي تتجذر فيها الوراثة والقداسة بصورة مزمنة تتكسر على نصالها كل اشكال الحداثة، ثم ان الامر لا يتعدى ايضا باي حال الاحزاب العقائدية بكل ما فيها من قداسة الأفكار وقداسة الاشخاص.
الوراثة
لعل أكبر ظاهرة لافتة للنظر في الاحزاب السودانية هي ظاهرة الوراثة فمنذ ان عرف السودان التنظيمات السياسية صاحب ذلك بروز الاحزاب والكيانات ذات الطابع الاسري أوالعائلي وهذه اقتصرت مواقع الرئاسة فيها على ابناء العائلة الواحدة برغم ان الباب لم يكن موصداً في وجه الآخرين وربما هذا يعود لفلسفة الأحزاب عموماً التي تعتمد على الجماهير اياً كانوا. ولكن تبقى الطرق سالكة ومعبدة لابناء الاسرة للوصول لاجهزة الحزب العليا وهذا امر لا يتيسر لشخص من غمار الناس وهذا ما نلمحه بوضوح في وصول السيد الصادق المهدي لكرسي رئيس الوزراء وهو في الثلاثين، ودون الانتقاص من مهارات الصادق المهدي القيادية والسياسية فإن الوضع العائلي والحزبي هو الذي اختصر الطريق امام السيد الصادق. وعلى سبيل المثال في حزب الامة رئاسة الحزب (الوراثة) والامامة (القداسة) لا تخرج اطلاقاً من آل المهدي وكذلك الامر في الحزب الاتحادي لدى آل الميرغني.
ولذلك تبقى الوراثة من أكبر معوقات نمو الاحزاب، كما ان الوراثة تولد نوعاً من الكبت المزمن لدى الآخرين ممن هم داخل الحزب وخارج الاسرة أو العائلة المؤسسة لذلك الحزب، اذ تبقى الطريق لرئاسة الحزب ودوائره العليا وعرة لكنها تبقى لابناء الاسرة ميسرة لمجرد انهم من الاسرة، دون ان تتوافر في اغلب هؤلاء الحد الادنى من المهارات القيادية والتي قد تتوافر لدى آخرين ينتمون للحزب لكنهم ليسوا من ابناء الاسرة، وهو ما ادى كثيرا لانشقاق البعض وانسلاخهم حينما تصطدم مواهبهم وطموحاتهم مع اسوار الوراثة.
ولعلك تحتاج الى سنوات طويلة من المشي على الاقدام في دهاليز الاحزاب دون ان ترتاح اخيراً على مقعد وثير على رأس احدى الدوائر المهمة تماماً مثل السيدة رباح الصادق المهدي التي اختصر لها (حق الفيتو العائلي) سنوات وسنوات من المكابدة والمجابدة في ميادين السياسة، ومثل هذا ينطبق بالضرورة على الحزب الاتحادي وعلى الاحزاب العقائدية وان كانت القيادات هي نفسها منذ نصف قرن كما في الاحزاب التقليدية وهذه في حد ذاتها منقصة في حق الاحزاب.
وهكذا، فالوراثة تحيط بالممارسة السياسية عندنا الشيء الذي يولد شعوراً بالاحتقان لدى الآخرين خصوصاً عندما ترى احدهم يقفز فوق رؤوس الجميع لا لشيء إلا لانه ابن الزعيم.
القداسة
وهذا انكأ من الوراثة في جسد الاحزاب فأنت لا تأكل إلاّ حين يأكل الزعيم ولا تجلس إلا عند جلوسه وتضحك حين يضحك وتبكي حين يبكي.. سيدي سيد الطربوش الاخضر المنقوش.
وسمه القداسة نراها في جميع الاحزاب بلا استثناء التقليدية والعقائدية والمصنوعة والمتوالية والديكورية والمتردية والنطيحة وما أكل السبع وكثير مما تحفل به اضابير السياسة تحت بند «حزب سياسي».
والقداسة تكتسب من الطابع الطائفي الديني للحزب.. الانصار وحزب الامة مثلاً أو الختمية والحزب الاتحادي أو ان يكون الزعيم بمثابة كاريزما تتعدى الزعامة السياسية الى الزعامة الروحية عند بعض المجموعات «انظر يمينك وشمالك» ونتيجة لهذه القداسة الممزوجة بالسياسة فإن كثيراً من القرارات تتخذ الطابع الديني وتنزل على الآخرين كما ينزل الوحي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه «انظر يمينك وشمالك مرة اخرى».
كما ان القداسة التي تُضفي على شخصية الزعيم وعلى افكاره تجعلها غير قابلة للأخذ والرد الشيء الذي يقدح كثيراً في الممارسة الديمقراطية الحقيقية داخل هذه الاحزاب ولان هؤلاء الزعماء بشر ولان العديد من القرارات تظهر آثارها على المدى البعيد وعلى اعداد مقدرة من المواطنين فان الانعكاسات المستقبلية لتغييب المشاركة في اتخاذ القرارات والاكتفاء بالرأي الواحد لزعيم الحزب المقدس فعلاً وقولاً. هذه الانعكاسات تظهر بعد سنوات تماما كما نرى الآن من تناقضات تفور بها الساحة السياسية في السودان، فبعد مشكلة الجنوب تفجرت المشكلات هنا وهنالك وبفعل فاعل اندلعت نيران دارفور التي اذكاها شركاء الامس فرقاء اليوم، وهكذا يجد الشعب المكلوم والمصدوم نفسه فريسة دائمة لألاعيب الساسة وقذارات السياسة.
والقداسة هي نفسها التي جعلت مبارك الفاضل وزير الداخلية لا يراجع قرار رئيس الوزراء الصادق المهدي حينما كتب اسفل تقرير جهاز الامن ايام عبدالرحمن فرح: الله أعلم.. فانقلب المنقلبون دون ان يقول وزير داخلية الديمقراطية ولا اعضاء الوزارة لرئيس الوزارة «تلت التلاتة كم».. والقداسة هي نفسها التي تجعل الصادق المهدي يسير باتباعه من (تهتدون) الى (تفلحون)، والقداسة هي نفسها التي تجعل الاتحاديين يحجون الى حيث يقيم مولانا وعاش ابوهاشم عاش ابوهاشم.
ان تقديم فروض الطاعة المطلقة في مجال العمل العام أو السياسي مضر أكثر مما هو نافع، وفي بلاد ترتفع فيها معدلات الأمية الأبجدية ناهيك عن الأمية السياسية فان اضفاء صفات القداسة على أفكار الزعيم وشخصية الزعيم تنعكس سلباً على مجمل الممارسة، هذا على المستوى العام.. أما داخل الاحزاب نفسها فإن القداسة كثيراً ما تقود الى «الكفران» بالافكار وبشخص الزعيم مما يؤدي للانقسامات والانشقاقات لاسباب أو لأخرى على النحو الذي نراه عندنا ليس أول هذه الاسباب ولا آخرها اعتقاد الشخص الذي يقود الانقلاب الابيض بأحقيته في الزعامة والقداسة التي ينفرد بها الزعيم دون سواه.
الحداثة
وبين حانة ومانة ضاعت الحداثة، وتحت ثنائية الوراثة والقداسة تبقى ما يمكن تسميته بالمؤسسية والمنهجية في عمل الاحزاب تبقى بعيدة المنال اللهم إلا في الخطب والشعارات الرنانة، اما الواقع العملي فلا يحتاج إلى كثير كلام، وليست الحداثة هنا انشاء وحدات المعلومات الالكترونية أو هواتف الثريا، لكن الحداثة التي نعنيها في مقالنا المتواضع هذا هي نبذ التقاليد الحزبية البالية من توريث وتقديس وتعظيم غير محدود، ووضع أسس جديدة في العمل العام داخل الاحزاب لا يجعلها تكتفي بنفسها وتنكفيء على نفسها وهذا أمر لا نظنه يخفى على احزابنا ان تقوم بدورها كاملاً في التنوير والتثقيف السياسي أولاً وليس الكسب السياسي والانتخابات على الأبواب، ثم هل يمكننا أن نعقد مقارنة بين الحزب الجمهوري في امريكا وحزب الامة مثلاً؟؟؟!! أم هل يمكننا مقارنة الممارسة السياسية عندنا وتلك التي في بنغلاديش مثلاً؟! أو حتى في اسرائيل من قولدا مائير الى تسيبي ليفني.
اخيراً جداً نطمح ان تتبرأ الممارسة السياسية عندنا من ألاعيب المناورة والمحاورة والمداورة فقط من أجل هذا المواطن المغلوب ومن اجل هذا السودان الذي شقى بابنائه وبات على مستنقع من الرمال المتحركة. لقد سئمنا صفقات اسواق المنابر والحناجر التي أدمنت الاحزاب عقدها على رؤوس الاشهاد في سبيل الكسب السياسي على حساب المصلحة العامة وهو ما أوصلنا لهذا الواقع الذي لا تكاد تنطفيء فيه نار إلا وتهب نيران ونيران، وبين نيفاشا وابوجا وطرابلس والدوحة تستطيل ليالي السياسة السودانية دون ان نصل لنهاية النفق المظلم الذي لا نزال نبحث عن نهايته منذ ان ولجنا اولى خطواتنا في العهد الوطني، ومنذ ان عرفنا هذا الداء الذي لا دواء له الذي نسميه اعتباطاً سياسة، وبفعل الممارسة أصابنا ما أصابنا غير أننا لا نسأل الله رد القضاء بقدر ما نسأله تعالى اللطف فيه.. فقدرنا هو الاحزاب والشيع والطوائف والشقاق والنفاق وليالي مثقلات حبالى يلدن كل عجيب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.