لجنة الانضباط تخفف عقوبة بكري المدينة    المريخ يتعاقد مع المسلمي وتوماس لعام    منتخب الشباب يخسر من ليبيا    ضبط (107) مسدسات تركية بولاية القضارف    تغريم صاحب متجر ضبط بحوزته مواد تموينية فاسدة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    حركة/ جيش تحرير السودان: الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي    احتجاجات رافضة بالخرطوم لإقالة الملازم محمد صديق ودعوات لمليونية تتويج ابطال الجيش    الشيوعي يرفض أي مقترح لحل الحكومة الانتقالية    الري تنفي تنازل السودان عن جزء من حصته في مياه النيل لمصر    النعسان: سعيد بالظهور المشرف ورهن اشارة المنتخب    الهلال يرفع شعار الفوز امام الامل عطبرة    رئيس المريخ المكلف: لن نتراجع عن قرار اتخذه مجلس الادارة    الحكومة تنفي وصول وفد من المحكمة الجنائية الدولية للخرطوم    مجلس الوزراء: تعيين الولاة المدنيين الأسبوع المقبل    وزير الصحة يتعهد بتوفير مقر دائم لمجلس الادوية والسموم    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: د. أحمد الخميسي    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    " أم رقيقة " هل تتقهقر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الديموقراطية ومنهجية التحول الديموقراطي (24) .. بقلم: عبدالله محمد أحمد الصادق


القضاة والعساكر:
في ندوة التنظيم الدولي للأخوان المسلمين بالدوحة اتهم الترابي القضاة والعساكر بمعاداة الحركة الاسلامية، ولدينا ما يكفي للاعتقاد بأن الترابي وحيرانه فشلوا في احتواء القضاة بدليل تعديل قانون الاجراءات المدنية فأصبح القضاة لا يختصون بتنفيذ الأحكام التي يصدرونها متي ما كان المدعي عليه طرفا حكوميا بدليل ان مسرحي البنوك والكهراء وضحايا احتلال الكويت في أيديهم أحكام قضائية معطلة، وهذا اهدار للعدالة وأكل لأموال الناس بالباطل وانتهاك لاستقلال القضاء وبدليل المحاكم والنيابات المتخصصة التي تتنافي مع قواعد ومتطلبات العدالة، و لدى المحامين والخصوم الكثير من الأحكام الجائرة التي يمكن الاعتماد عليها في فضح قضاة الترابي وحيرانه، ومن ذلك قضية تسجيل الحزب الجمهوري لأن حزب المؤتمر الوطني حزب ديني وله ملشيات مسلحة وليس لجماعة محمود محمد طه ملشيات مسلحة، والأحزاب مبادىء وأهداف وبرامج تعرض في سوق السياسة للشراء عن طريق صناديق الاقتراع قبل أن تكون أسماء ومسميات كالمؤتمر الشعبي والمؤتمر الوطني، وما قاله اللواء مزمل غندور في لقاء مع جريدة السوداني حول تصفية القوات المسلحة ليس سرا فقد أعلنه الترابي في حديث مع جريدة القبس الكويتية في سنة 1990 عندما قال ان القوات المسلحة ستتم تصفيتها بتسبة خمسة وعشرين في المائة سنويا اعتبارا من ذلك العام، واعترض عمر البشير بأن الترابي ليس له علاقة بالقوات المسلحة لكن ذلك كان ادعاءا يكذبه الواقع فقد تم تسريح عشرات الألوف من الضباط وصف الضباط المشكوك في ولائهم واستبدلوا بكوادر الترابي وحيرانه من الخريجين والطلاب الذين كان يتم تدريبهم بالكلية الحربية لمدة ستة أشهر وتخريجهم برتبة ملازمين وتصعيدهم الي الرتب العليا، ويمكن احصاء هؤلاء وفضحهم من سجلات خدمتهم وسيرتهم الذاتية، ولدينا مايكفي للاعنقاد بأن محاولة الانفلاب العسكري في تركيا لعبة من ألاعيب الأخوان المسلمين القذرة في السودان لتصفية وأدلجة الجيش التركي عدوهم اللدود وحامي حمي العلمانية بدليل تصفية المؤسسات العدلية والخدمة المدنية ومصادرة حرية الصحافة واعلان حالة الطوارىء، وكانت تصفية القوات المسلحة في السودان هدفها تأمين الترايي وحيرانه ضد الانقلابات المضادة مثلما كان هدف الصالح العام احلال كوادرهم وتأمينهم ضد العصيان المدني، وتحول أمن النظام الي قوة عسكرية ضاربة بدليل تصديه لملشيات العدل والمساواة التي هاجمت العاصمة وهذا دليل علي عدم لثقة في القوات المسلحة التي كان في امكانها أن تتصدى للمتمردين في الصحراء قبل وصولها الي أم درمان لتفادى التضجيج الاعلامي في الداخل والخارج، وكذلك الاحتياطي المركزى التابع لوزارة الداخلية تحول الي قوة عسكرية ضاربة تقاتل في دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق، وهكذا أصبح لنا ثلاثة جيوش بالاضافة الي الدفاع الشعبي والملشيات الحكومية الأخرى وتحولت الملشيات العربية في دارفو الي جيش عربي مستقل، وتبعية قوات الدعم السريع لرئيس الجمهورية لعبة من ألاعيبهم المكشوفة لأن الدمج لا يكون الا بموجب قانون القوات المسلحة كأفراد، وخير مثال لذلك دمج قوات الأنانيا تو بموجب اتفاقية أديس أبابا، فلماذا حلال في قوات أنانيا تو حرام علي قوات الدعم السريع؟ وفشل مشروع القوات المشتركة في اتفاقية مشاكوس لأن الطرفين لا يريدان جيشا قوميا من الممكن أن ينقلب عليهما، ولا يريد الترابي وحيرانه للقوات المسلحة أن تعود كما كانت مؤسسة قومية وبرلمان الشعب السوداني غير المنتخب كجيش سيف الدولة الحمداني الذى وصفه أبو الطيب عندما قال تجمع فيه كل لسن وأمة فما تفهم الحداث الا التراجم.
الأجندات الخاصة:
للاستقلال مسئولياته التي لا تنتهي برفع العلم السوداني علي سراى الحاكم العام، وفي سنة 1953 لم تلتقي الأحزاب السياسية التي تجاهلت الجنوب والجنوبيين الا علي مائدة المفاوضات مع دولتي الحكم الثنائي بالقاهرة حول استقلال السودان، فلم يكن لديها مطالب ومشروعا مشتركا لتأمين الدولة القومية التي وحدها الاستعمار، لكن قواعد ومتطلبات والعدالة السياسية من البديهيات لولا الشنآن وكان تغييب الجنوبيين دليلا علي مكر النخب الشمالية لذلك كان الجنوبيون يقولون ان الاستقلال سيكون بالنسبة لهم استبدال سيد بسيد واستعمارا باستعمار، وتريد الأحزاب الطائفية أتباعا وليس شركاء مؤسسين ولا يكون الجنوب الا شريكا مؤسسا، وكانت قوة دفاع السودان كنواة للجيش القومي تتكون من حامية في كل مديرية جنودها من السكان المحليين الذين يجمعون بين الجندية والزراعة، وضباطها من البريطانيين وبعض الشماليين بحكم السودنة، ولم يلتقي هؤلاء الجنود الذين جرى تجميعهم من المديريات الا في ساحات القتال في اريتريا وشمال أفريقيا الي جانب الحلفاء، فقد كان يتحتم اعادة هيكلة قوة دفاع السودان بقرارات من الحاكم العام بصفته القائد العام حتي نهاية الفترة الانتقالية التي نصت عليها اتفاقية الحكم الذاتي، وكانت القيادة الجنوبية في توريت تتكون من 1700 جندى منهم 200 من أولاد النوبة وهم امتداد بشرى لجنوب السودان وكان يشملهم قانون المناطق المقفولة، وكانت حكومة الأزهرى تعلم بوجود ما يكفي من السخط والتذمر بسبب السودنة وتراكمات أخرى، والتاريخ في السودان يعيد نفسه فقد زرع الترابي وحيرانه الكثير من الألغام والعقبات لافشال الديموقراطية المرتقبة للانقضاض عليها فلن تنتهي معركة التحول الديموقراطي بسقوط النظام، ومن هذه الألغام الملشيات المسلحة وقوى الفساد والتورط والمصلح الخاصة وجماعات التطرف والغلو والهوس الديني والداعشية داخل النطام، وفي لقاء مع أمين حسن عمر بجريدة الصحافة كان السؤال في شكل جملة خبرية وهو بعد عامين من اتفاقية نيفاشا لا تزال الأصابع علي الزناد وكان ذلك تعبيرا دقيقا عن واقع الحال فلم يتم الاتفاق علي شيء لصالح السودان الواحد سوى وقف اطلاق النار والوحدة الجاذبة التي تنكر لها النظام ليأتي الانفصال مطلبا جنوبيا، وكانت الاجابة بأن تجدد الحرب ليس واردا لأن الأصابع كلها أصبحت مشتتة في أماكن كثيرة، لكن المراقبين بالداخل كانوا يتوقعون ما هو أخطر من تجدد الحرب بين طرفي نيفاشا وحدث ذلك في دارفور، وقال أمين حسن عمر ان الملشيات التي كانت تقاتل الي جانب كل من الحركة والحكومة كان لها أجنداتها الخاصة وتوقفت الحرب وتبقت الاجندات الخاصة وهذا ما نحاول أن نعالجه عن طربق المفاوضات، انتهي، فهل تخلي الترابي وحيرانه عن أجنداتهم الخاصة والدفاع عن ثغور العروبة الاسلام وهوية السودان العربية والاسلامية؟ فلم يكن الانفصال ملاذا من التعدد في الشمال، وقال أمين حسن عمر ان ايقاف اطلاق النار يحتاج لبتاء علاقات قبلية واقليمية جديدة، ومن هذا تصفية التبعية والاستعانة بالخارج علي الداخل واستعادة الاستقلال المفقود وهذا من أمهات المشاكل التي يتحتم التخطيط والتحوط منها.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.