بالفيديو: أهالي قرية شمال الخرطوم يرهبون المارينز الأمريكي قبيل الافطار    الخرطوم.. إحالة عامل نظافة أجرى عملية جراحية لمريض إلى نيابة أمن الدولة    بالفيديو: والدة لوشي تمدح مع الشيخ أبو طاقية    مسلسل “بلوك غشمرة” الكويتي يسيئ للسودانيين ويثير موجة من الإحتجاجات في السودان.. فيديو    توجيهات بسد النقص في السكر ب"أسواق الشباب" بالخرطوم    عجب الفيا يوجه بالإعداد للموسم الزراعي بغرب كردفان    "الإرشاد" تعتزم إصدار ميثاق شرف للعمل الدعوي بالسودان    انطلاق الموسم الزراعي الجديد بمشروع الجزيرة    والي الشمالية يوجه بتنظيم أسواق التعدين    الحوثيون يستهدفون مطار أبها بالدرون    رئيس وزراء اليابان يسلم بطلة أولمبية روسية جرواً    "مكونو" يستنفر طوارئ الإنقاذ في عُمان والسعودية    "استاك" يعتزم فحص الأغذية والخضروات المتداولة بالأسواق    في حب الله .. سيف الله المسلول    وفاة لاعبة إماراتية أثناء تدريبها في حادث مروع    تحذير أميركي: غزوة روسية جديدة للأجهزة عبر الإنترنت    بالفيديو.. ملاعب مونديال روسيا بتقنية 360 درجة (ملعب “سمارا أرينا)    الوطني: استمرار مشاركة السودان ضمن التحالف العربي باليمن    السعودية…قضاة يدعمون 10 عقوبات بديلة لإصلاح نزلاء السجون    ترامب: القمة مع زعيم كوريا الشمالية “قد تعقد الشهر المقبل”    مشروع قانون يحدد السجن “10” سنوات عقوبة للتعامل بالنقد الأجنبي    الهندي عزالدين: الفنان “محمد وردي” كان يعمل تاجراً متنقلاً على مركب    حكاية جمهورية من دفتر قديم !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    الخرطوم في مرمى تقلّبات ترامب: "السيناريو الإيراني" يخيّم على السودان بذريعة صلاته ب "بيونغ يانغ" .. بقلم: خالد التجاني النور    دواس جمال عنقرة الثقافي وفرح مختار دفع الله المهاجر .. بقلم/ محمد الشيخ حسين    الافتتاحية: أنجليكا نويفرت .. ترجمة د. حامد فضل لله / برلين    من سيستجيب لنداءات بنك السودان المركزي .. بقلم: محجوب محمد صالح    الصيام - رياضة روحية .. بقلم: د.أمل الكردفاني    السودان ومستقبل الماضى .. بقلم: حسين التهامى    حكاية وراء كل كباية .. بقلم: محفوظ عابدين    سيدة تشترط تقبيل رأس والدتها للتنازل    بالفيديو .. شيرين عبد الوهاب تنهال بالسباب والشتائم على رامز جلال    شكاوى من عدم وجود أموال بالصرافات الآلية في الخرطوم    دراسة “مرعبة” وحل “متاح” للجالسين طويلا أمام الشاشات    رمضان 300ه .. غرق بغداد وظهور حيوان غريب ينهش الأطفال والنساء    5 خطوات تخلصك من رائحة الفم في رمضان    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم السبت 26 مايو 2018م    “أحلى طعم”.. 8 أنواع من التوابل والأعشاب تحرق الدهون وتخفض الوزن بسرعة    اتجاه لعرض تمثيل جريمة مقتل آمنة الشريف في شاشة للمحكمة    المقرئ الشيخ (الزين محمد أحمد الزين): أعمل في الزراعة، وما يتداوله الناس عن رواتب الأئمة (مجرد إشاعات)    علي بلدو يدلي بافادته حول الطعن في اعدام (نورا) ويبرر قتلها لزوجها لعدم رومانسيته    في سيرة عاشه السودانية .. بقلم: نورالدين مدني    نصيحه طبيه رمضانيه لا صيام لمرضى السكرى .. بقلم: د. محمد آدم الطيب    الهلال يوقّع عقوداً مبدئية مع ثلاثة محترفين    موسكو تنفي إسقاط الطائرة الماليزية بصاروخ روسي    مهرجان كرمة والبركل حقائق غائبة!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    ضبط كميات من "الحشيش" بعسلاية وتندلتي    ضبط شبكة لبيع العملات الأجنبية المزيفة بوسط الخرطوم    توقيف شبكة سرقة السيارات بالخرطوم واسترداد "8" سيارات    "التربية" تؤكد دعمها لإنجاح الدورة المدرسية بجنوب دارفور    ميغان وهاري حب ملهم .. ونقوش على دفاتر التمييز والعنصرية في السودان .. بقلم: ياسر عرمان    انطلاق الأولمبياد الرمضاني بالخرطوم في التاسع من رمضان    "يوميات رجل منحوس" يعيد الدراما القطرية للشاشات المحلية    العثور على أحد قيادات طلاب دارفور مقتولاً بالخرطوم    جهاز الأمن والمخابرات الوطني : المتهم عكاشة محمد أحمد قام بشنق نفسه منتحراً    مبارك الكودة: أكبر فساد للإسلاميين هو فكرتهم نفسها منبع كل الشرور!    وزير الثقافة يلتقي رؤساء فرق الآلات الشعبية    الهلال يفلت من الخسارة أمام المصري بالكونفيدرالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان الأن: حتى لا يحدث مالا يحمد عقباه، ماذا ينتظر الحزب الحاكم؟ .. بقلم: د. يوسف الطيب محمدتوم
نشر في سودانيل يوم 20 - 01 - 2018


بسم الله الرحمن الرحيم
يقول الله تعالى:(رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ }سورة الأعراف الأية89
الواجب على كل من تقلد منصبا أو تولى ولاية أن يتقي الله فيمن تولى عليهم ، وأن يعاملهم بالحسنى ، ويرفق بهم ولا يشدد عليهم،وذلك لأن العلاقة بين الحاكم والمحكوم أو الراعى والرعية،يجب أن تكون مؤسسة على أن يكون الحاكم أو الراعى هو المسئول الأول عن حل مشاكل رعيته وقضاء حوائجهم المتعددة والمختلفة،وهذا ماجاء به الشرع الحنيف وحث عليه،وتسترشد به الأن القوانين الوضعية،التى تسود وتطبق كثير من دول العالم المتحضر،والتى ترهن مستقبل شعوبها لمؤسسات تقوم على سيادة حكم القانون،ولمسئولين يحترمون شعوبهم،ويحترمون القانون،ويعملون كخدام لشعوبعهم ،من غير تعالٍ عليهم،أو إستفزازهم ونعتهم بصفات لا تليق بالإنسان الذى كرمه رب العالمين بقوله جلً شأنه:﴿ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً ﴾. الإسراء: 70
وقد روى مسلم (1828) عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ شِمَاسَةَ ، قَالَ : " أَتَيْتُ عَائِشَةَ أَسْأَلُهَا عَنْ شَيْءٍ ، فَقَالَتْ: مِمَّنْ أَنْتَ ؟ فَقُلْتُ: رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ مِصْرَ ، فَقَالَتْ: كَيْفَ كَانَ صَاحِبُكُمْ لَكُمْ فِي غَزَاتِكُمْ هَذِهِ ؟ ، فَقَالَ: مَا نَقَمْنَا مِنْهُ شَيْئًا، إِنْ كَانَ لَيَمُوتُ لِلرَّجُلِ مِنَّا الْبَعِيرُ فَيُعْطِيهِ الْبَعِيرَ، وَالْعَبْدُ فَيُعْطِيهِ الْعَبْدَ، وَيَحْتَاجُ إِلَى النَّفَقَةِ ، فَيُعْطِيهِ النَّفَقَةَ ، فَقَالَتْ: أَمَا إِنَّهُ لَا يَمْنَعُنِي الَّذِي فَعَلَ فِي مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ أَخِي أَنْ أُخْبِرَكَ مَا سَمِعْتُ مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ فِي بَيْتِي هَذَا: ( اللهُمَّ، مَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَشَقَّ عَلَيْهِمْ ، فَاشْقُقْ عَلَيْهِ ، وَمَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَرَفَقَ بِهِمْ ، فَارْفُقْ بِه)|
ومن أنوع الولاية كاخلافة ،والرئاسة، والسلطنة ، والقضاء ، والإمارة ، والنظارة ، والوصاية ، وغير ذلك ؛ نكرة ، مبالغة في (اللهم من ولى من أمر أمتي شيئا)الشيوع ، وإلرادة للتعميم (فشق عليهم) أي حملهم على ما يشق عليهم ، أو أوصل المشقة إليهم بقول أو فعل ، ( فاشقق عليه) أي أوقعه في المشقة ، جزاء وفاقا ( ومن ولى من أمر أمتي شيئا فرفق بهم) ، أي عاملهم باللين والإحسان والشفقة ( فارفق به) ، أي افعل به ما فيه الرفق له ، مجازاة له بمثل فعله .. " انتهى من " فيض القدير" (2/ 106
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :وهذا دعاء من النبي صلى الله عليه وسلم على من تولى أمور المسلمين الخاصة والعامة ؛ حتى الإنسان يتولى أمر بيته ، وحتى مدير المدرسة يتولى أمر المدرسة ، وحتى المدرس يتولى أمر الفصل ، وحتى الإمام يتولى أمر المسجد
ولهذا قال: (( من ولي من أمر أمتي شيئاً)) . (( وشيئاً)) نكرة في سياق الشرط، وقد ذكر علماء الأصول أن النكرة في سياق الشرط تفيد العموم؛ أي شيء يكون، (( فرفق بهم فارفق به)) ، ولكن ما معنى الرفق؟
قد يظن بعض الناس أن معنى الرفق أن تأتي للناس على ما يشتهون ويريدون، وليس الأمر كذلك؛ بل الرفق أن تسير بالناس حسن أمر الله ورسوله، ولكن تسلك أقرب الطرق وأرفق الطرق الناس، ولا تشق عليهم في شيء ليس عليه أمر الله ورسوله، فإن شققت عليهم في شيء ليس عليه أمر الله ورسوله؛ فإنك تدخل في الطرف الثاني من الحديث؛ وهو الدعاء أن الله يشقق عليك والعياذ بالله.
يشق عليه إما بآفات في بدنه، أو في قلبه، أو في صدره، أو في أهله، أو في غير ذلك؛ لأن الحديث مطلق (( فاشقق عليه)) بأي شيء يكون ، وربما لا تظهر للناس المشقة، وقد يكون في قلبه نار تلظى والناس لا يعلمون، لكن نحن نعلم أنه إذا شق على الأمة بما لم ينزل به الله سلطاناً؛ فإنه مستحق لهذه الدعوة من رسول الله صلى الله عليه وسلم .
الأن وبلسان أكثرمن مسئول فى الحزب الحاكم،أن الوضع المعيشى،للسواد الأعظم من الشعب السودانى،قد وصل مرحلةً لا تطاق،وذلك لإرتفاع أسعار السلع الضرورية ،بصورةٍ جنونية،أو بمتوالية هندسية،حيث أصبح المواطن،لا يصدق مايجرى فى الأسواق من زيادة مستمرة فى أسعار السلع الضرورية،أى أنه كلما تشرق شمس يوم جديد،يجد سعراً جديداً،أى أن أسعار السلع فى تصاعدٍ مستمر،من غير كابح لها،هذا عن الأكل والشرب،ولكن الحديث عن المشافى والأدوية،فى حالة المرضى من الشرائح الضعيفة،فماعلى أهل المريض الذى لا يجد ثمن تذكرة الطبيب الاختصاصى البارع،وثمن الدواء،إلا أن يتنظروا أجل الله المكتوب على مريضهم،وكثيرة جداً الإحتياجات الضرورية للمواطن ،والتى تمثل أبسط مقومات الحياة،لا تجد حلولاً ناجعة من قبل المسئولين فى الدولة،فأين هولاء المسئولين من قول الفاروق رضى الله عنه:-
ولاَّنا الله على الأمَّة لنسدَّ لهم جوعتهم، ونوفِّر لهم حرفتهم، فإن أعجزنا ذلك اعتزلناهم".
بل أين هولاء المسئولين من التجارب الإنسانية الثرة فى عصرنا الراهن،والتى نجدها فى دولٍ لا علاقة لها بالإسلام البتة،وتطبق مبادىء الإسلام بحذافيرها؟كم من المسئولين فى أوربا المسيحية قدموا إستقالاتهم وإعتذروا لشعوبهم أو ناخبيهم ،وذلك لفشلهم فى إنجاز البرنامج الإنتخابى الذى وعدوهم به.
فلقادة الحزب الحاكم أقول:-
وكما ترون الوضع الأن،لا يمكن علاجه بالقبضة الأمنية،أو التهديد بالإعتقال ومن ثم المحاكمات،إذاً:المطلوب الأن وقبل أن يحدث مالا يحمد عقباه هو:-
1-لا بد من تغيير الشخوص والذين لهم أكثر من عقدين على سدة الحكم،ويقفزون من منصب إلى أخر بدون نتائج أو إنجازات ملموسة يستفيد منها المواطن،أضف لذلك لا بد من تغيير السياسة التى تعمل بها الدولة وفى جميع المجالات،والإقتصاد بصفة خاصة.
2-السماح بحرية التعبيروالرأى،وإطلاق سراح كل الأشخاص الذين تم إعتقالهم فى الأيام الماضية،لتسييرهم مسيرة تندد بغلاء المعيشة ،وعلى رأسهم قادة بعض الأحزاب المعارضة،وإفساح المجال فى جميع وسائل الإعلام الحكومية للمعارضة ،لتدلو بدلوها،من أجل إيجاد الحلول الناجعة لكل قضايا وطننا الحبيب.
3-العمل بكل قوة من أجل إيقاف الحرب الأهلية فى جميع الجبهات،وتوقيع إتفاقية سلام مع الحركات المسلحة،وذلك من أجل توجيه الأموال التى تصرف على الإعداد العسكرى،إلى التنمية وحل الضائقة المعيشية للمواطن.
4-الجلوس الأن مع المعارضة السلمية،من أجل التوصل لقواسم مشتركة من أجل إدارة الدولة بالطريقة المثلى،والتى تتمثل فى قيام دولة المؤسسات،وسيادة حكم القانون،وذلك من أجل توحيد الجبهة الداخلية،ومجابهة قضايا الخارج بقلب رجلٍ واحد.
5-تقليص عدد الدستوريين فى جميع أنحاء الدولة،وذلك من أجل تقليل الصرف،وتوظيف هذه الأموال للخدمات الأساسية التى يستفيد منها المواطن المغلوب على أمره.
6-محاربة الفساد بكل قوة،وإعادة كل الأموال التى تم إختلاسها،بواسطة بعض أصحاب النفوس الضعيفة،والضمائر الخربة الى خزينة الدولة.
السادة قادة الحزب الحاكم:-
مانراه اليوم من إحتجاجات شعبية كبيرة،على غلاء المعيشة فى جميع أرجاء السودان،أقول: أن كل المؤشرات تشير لإستمراريتها وتصاعدها يوماً بعد يوم،ما لم تكن هنالك قرارات كبيرة وحكيمة لصالح معاش وحرية وكرامة المواطن،حتى ولو أدت هذه القرارات لجلوس الحزب الحاكم فى مقعد المعارضة،أفضل من أن تسود الفوضى فى وطننا الحبيب،ونفقد الأمن والإستقرار ،وما الصومال وليبيا واليمن وسوريا عنا ببعيد.
اللهم جنب بلادنا الفتن ماظهر منها ومابطن،وولى أمورنا خيارنا،ولا توليها شرارنا.
وماذلك على الله بعزيز
د/يوسف الطيب محمدتوم
المحامى_الخرطوم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.