مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فريق ريد والدكتورة خالدة زاهر .. بقلم: هلال زاهر الساداتي
نشر في سودانيل يوم 11 - 09 - 2018

لقد كتب الكاتب الحق الشجاع اخي الغالي وابن امدرما ن شوقي بدري عدة مرات عن فريق ريد بالموردة بامدرمان والذي أطلق اسم مفتش امدرمان الانجليزي عليه وجاراه من خلفه وهو المفتش برمبل الذي اطلق ا سمه علي الحديقة الملحقة بالحي والتي سميت لاحقا" حديقة ومنتزه الريفيرا الكائن حتي اليوم ، وقد كتب شوقي بأن يغير اسم الحي الي اسم الدكتورة خالدة زاهر أيقونة السودان كما قال ، بدلا" من المفتش الانجليزي المستعمر ، فخالدة ولدت في هذا الحي وشبت ونشأت فيه ، وكانت اول طبيبة سودانية تتخرج في جامعة الخرطوم ، وناضلت حتي تحرر السودان والمرأة السودانية من جهل وظلم السنين ..
وهذا الحي هو وطني الصغير الذي ولدت فيه وانفقت طفولتي وجل عمري من طفولتي وصباي وشبابي وكهولتي في ربوعه ...
ولنشأة هذا الحي قصة تستحق ان تروي ، ففي الثلاثينات من القرن العشرين المنصرم كانت هناك منازل لسكن الجنود وضباط الصف في الجيش تسمي الاشلاق وكانوا من جبال النوبة مع عائلاتهم ، وهؤلاء حسب اعرافهم يشربون المريسة المصنوعة من الذرة كنوع من الغذاء وليس للسكر ، هذا العرف موجود في السودان في معظم انحائه وان تعددت مسميات المريسة ..
وعندما كنت في التونج في جنوب السودان بمعهد تدريب المدرسين والمدرسات كانت لدي حصة في الاسبوع مع الفرقة التي ستتخرج ،وكانت الحصة تبدأ مباشرة بعد فسحة الفطور ، وعند دخولي الفصل تقابلني رائحة المريسة ، فوجبة الطعام الرئيسية يتناولونها قبل المغرب .
ونرجع الي اشلاق العساكر في السودان بامدرمان ومكانها كان قبالة مباني سلاح المهندسين ومستشفي القوات المسلحة في موقعها الحالي ، وقد أخبر مفتش امدرمان المدعو ( مستر ريد ) بأن نساء العساكر يقمن بعمل المريسة في بيوتهن بالاشلاق وهولوا له الأمر ، فقرر المفتش ان يقضي علي هذه الممارسة نهائيا" فاصطحب عددامن عساكر البوليس وداهم البيوت بدون انذار وأمر العساكر بأن يدلقوا المريسة علي الأرض ويكسروا الكناتيش المصنوعة من الفخار والمليئة بالمريسة ، فولول النساء وهجمن علي العساكر ومعهم المفتش واخذن في ضربهم ولم تجدي مقاومة المفتش والعساكر فقد تكاشر عليهم النساء واستخدمن عكاكيز ازواجهن والشباشب والبراطيش والمفاريك ( جمع مفراكة ) ، واطلق المفتش ساقيه جاريا" ومعه عساكره ولم يكن المفتش راكبا " حصانه ، وكان اقرب ملجأ لهم هو سوق الموردة .. وكان بالسوق بائعة خضار تدعي الصبر وهي امرأة فارعة الطول قوية البنية صوتها كالرعد وهي تمشي حافية القدمين وتلبس شوب من الزراق وهي مرهوبة الجانب ومن تضربه يقع علي الارض وحتي الرجال يخشونها ، ودكان الخضروات مكشوف من الجانبين ، ووقفت امام دكانها واخذت تصرخ وتشير للمفتش الجاري بيديها قائلة ( تعال جاي تعال جاي ) وخبأته خلفها ، وعندما وصل النسوان عند دكانها صاحت فيهن صيحة مرعبة ( هوي يا نسوان اقيفن عندكن والبتخطي خطوة واحدة بكسر رجلها انتن عارفني سمح زي جوع بطنكن ، وتوقفن وتراجعن ، وفي الغد ارسل لها المفتش لتقابله في مكتبه ، وكانت هناك ارض خالية من العمران قريبة من البحر وكافأها باعطائها قطعة من تلك الارض لتبني لها منزلا"، ثم ملكت الحكومة الارض للمواطنين وعمروها وكانت تلك بداية قصة فريق ريد والذي سمي باسم المفتش مستر ريد باسمه . وعاشت الصبر الخدرجية ولم تتزوج وكانت امرأة محسنة للفقراء ولم تترك بيع الخضروات في سوق الموردة وربت العديد من الاطفال وصاروا رجالا" وتوفيت بعد عمر مديد ، وابتني عارفوها وابناؤها سبيلا" للماء
باسمها قرب شارع الظلط في مقابلة حديقة الموردة ومحطة البصات من المحطة الوسطي بامدرمان الي المحطة الوسطي بالخرطوم ..
رحم الله الصبر رحمة واسعة ، واسبغ الله رحماته وغفرانه لشقيقتي الدكتورة خالدة زاهر سرور الساداتي أول طبيبة سودانية والتي خلدت ذكراها باعمالها في تاريخ السودان ....
هلال زاهر الساداتي
102018سبتمبر
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.