عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التضامن مع الثورة السودانية ملحّ! .. بقلم: جلبير الأشقر
نشر في سودانيل يوم 24 - 04 - 2019

قبل أسبوعين، كتبنا أن منطقتنا لم تدخل في «ربيع عربي» ثانٍ كما تكهّن معلّقون عديدون، بل في مرحلة انتقالية تختلط فيها بوادر ربيع جديد في السودان والجزائر باستكمال الهجمة المضادة للثورة في كل من مصر وسوريا وليبيا واليمن، وهي بلدان لا زالت تعاني من مخلّفات الصقيع الذي ألمّ بالمنطقة منذ عام 2013 عندما حلّ شتاء قارص محلّ الربيع الأول. وقد وصلنا إلى خلاصة مفادها أن مصير المرحلة الانتقالية ومسار السيرورة الثورية الإقليمية القادم يرتهنان اليوم بما سوف يؤول إليه الحراك في السودان والجزائر.
هذا ولم يردع الحراكان عبد الفتّاح السيسي عن السعي إلى تمديد حكمه لمدّة ثماني سنوات بعد انتهاء ولايته الحالية في عام 2023، بتكريس التمديد مثلما تكرّست الولاية من خلال اقتراعين أعادا مصر إلى التقاليد التي ألِفتها منذ عقود والتي تهدف إلى الإيحاء بشعبية «الريّس» الفائقة من خلال تزوير الإرادة الشعبية وإفسادها.
ولا شكّ في أن التاريخ سوف يسجّل قصر النظر السياسي والنرجسية الفائقة اللذين قادا السيسي إلى الطموح بتمديد رئاسته، وبالتالي إطالة عمر النظام الذي بناه أنور السادات على أنقاض الحكم الناصري قبل ما يناهز نصف قرن، في حين تخضّ بلدين مجاورين انتفاضتان شعبيتان ضد إطالة عمر نظامين مشابهين، أحدهما نشأ في الجزائر عن طريق الانقلاب الذي قاده هواري بومدين قبل خمسة وخمسين عاماً، والثاني في السودان عن طريق الانقلاب الذي قاده عمر البشير قبل ثلاثين عاماً.
والحال أن القيادتين العسكريتين في السودان والجزائر تواجهان حراكاً شعبياً استخلص دروس «الربيع العربي» الأول، وأدرك إدراكاً يقيناً أن سيطرة العسكر على السلطة هي الداء وليست الدواء، بعكس ما توهّمت به غالبية شعب مصر مرّتين في 2011 و2013. كما أدرك الحراكان السوداني والجزائري أن «الرئيس المخلوع» ليس سوى قمة جبل الجليد الذي تشكّل المؤسسة العسكرية جزأه الرئيسي والمحوري في كلّ من البلدان الثلاثة، مصر والجزائر والسودان. ولم يُسِئ الحراكان السوداني والجزائري فهم معنى «النظام» في الهتاف الرئيسي للانتفاضات العربية: «الشعب يريد إسقاط النظام»، فنراهما يصرّان على تسليم الحكم لحكومة من المدنيين ولا يقبلان بالمحاولات المتتالية الرامية إلى إقناعهم بالقبول بصيغة سياسية «انتقالية» تحت هيمنة عسكرية، يعلمون أنها لن تعدو كونها هدنة تبغي المؤسسة العسكرية التقاط أنفاسها خلالها والإعداد لتمديد حكمها بحلّة جديدة، على غرار ما حصل في مصر.
ويشكّل الحراك السوداني اليوم الحالة الأكثر تقدّماً وخطورة، ليس لأن السودان بلدٌ ذات أهمية أكبر من الجزائر، بل لأن الحراك فيه يتميّز بوجود قيادة على رأسه، أثبتت حتى الآن، وببراعة نادرة خلال الأيام القليلة الماضية، أنها أكثر صلابة وجذريّة من كل ما شهده «الربيع العربي» قبل ثماني سنوات، مثلما أكّدنا قبل أسبوع. وقد رفضت قيادة الحراك السوداني، التي تشكّلها «قوى إعلان الحرية والتغيير»، ما حاولت القيادة العسكرية إملاءه عليها، فتمسّكت بمطالبها وعلى رأسها تسليم الحكم لهيئات مدنية تختارها هي، وتزمع على إعلان أسماء المشاركين والمشاركات فيها في وقت قريب.
في هذه المواجهة بين قيادة الحراك الشعبي وقيادة المؤسسة العسكرية، تراهن الأولى على التعاطف الملحوظ الذي أبداه إزاء الحراك جنود وضباط صف وضباط من القوات المسلّحة السودانية، وهو الأمر الذي ردع القيادة العسكرية حتى الآن عن استخدام القوة ضد الحراك، خشية من أن يؤدّي ذلك إلى تمرّد في صفوف القوات المسلّحة قد يرتدّ على القيادة ويسرّع إغراق سفينة النظام بدل تعويمها. وهذا وجه آخر جوهري من أوجه تفوّق الحالة السودانية، التي دخلت منذ أسابيع في حالة من الاعتصام الدائم تتخطّى حالة التظاهر الأسبوعي التي لا زالت الجزائر تخوض فيها.
ويقف الحراك السوداني اليوم في طليعة الحراك الشعبي الإقليمي الذي بدأ مع «الربيع العربي» قبل ثماني سنوات، بما دشّن سيرورة ثورية طويلة الأمد. وعلى مصير الحراك السوداني يتعلّق مصير الحراك الجزائري ذاته مثلما يتعلّق مصير الحكم في مصر المجاورة وكذلك مصير المرحلة الراهنة الانتقالية من السيرورة الثورية برمّتها. فقد تتحول هذه الأخيرة حقاً إلى «ربيع» ثانٍ إن أفلحت الثورة السودانية، أو تفضي إلى تمديد «الشتاء» ومفاقمته لو تمكّن الحكم العسكري من قمع الحراك في السودان أو أغرق البلاد في حرب أهلية على غرار ما جرى في سوريا وليبيا واليمن.
وقد أدركت المملكة السعودية والإمارات المتحدة، قلعتا الرجعية العربية المضادة للثورة، خطورة ما يجري في السودان، وسعتا وراء إشراك حكومة دونالد ترامب، سيدّهما المتربّع على رئاسة الدولة الوصيّة عليهما، في دعم معجّل للحكم العسكري في الخرطوم الذي بات تحت قيادة رجل يُدعى هو أيضاً عبد الفتّاح. أما عبد الفتّاح الآخر في جارة السودان الشمالية، فمنخرط في دعم حكم زملائه الجنوبيين منذ البداية، لإدراكه أن وضع السودان لا يقلّ تأثيراً على أوضاع مصر، بل يزيد، عن وضع ليبيا حيث قام بزجّ قواته إلى جانب خليفة حفتر. وقد بات حفتر يتمتّع بدعم المربّع الرجعي ذاته الذي هبّ لنجدة الحكم العسكري في السودان، أي المربّع الأمريكي السعودي الإماراتي المصري، فضلاً عن روسيا التي لا تغيب عن أي مساعٍ مضادة للثورة في منطقتنا.
ولو كان لدى الحراك الشعبي الإقليمي قيادات تقترب شيئاً ما من متطلّبات المرحلة التاريخية التي نحن في صميمها، لدعت في كل مكان إلى حشود جماهيرية تضامناً مع الثورة السودانية ضد التدخّل الرجعي الرامي إلى وأدها. وليت الحراك المصري يستفيق من سباته، هو على الأخص، إذ أنه الأوثق ارتباطاً بما يجري في السودان ويستطيع دعم الثورة السودانية أقوى دعم.
نقلا القدس العربي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.