مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التضامن مع الثورة السودانية ملحّ! .. بقلم: جلبير الأشقر
نشر في سودانيل يوم 24 - 04 - 2019

قبل أسبوعين، كتبنا أن منطقتنا لم تدخل في «ربيع عربي» ثانٍ كما تكهّن معلّقون عديدون، بل في مرحلة انتقالية تختلط فيها بوادر ربيع جديد في السودان والجزائر باستكمال الهجمة المضادة للثورة في كل من مصر وسوريا وليبيا واليمن، وهي بلدان لا زالت تعاني من مخلّفات الصقيع الذي ألمّ بالمنطقة منذ عام 2013 عندما حلّ شتاء قارص محلّ الربيع الأول. وقد وصلنا إلى خلاصة مفادها أن مصير المرحلة الانتقالية ومسار السيرورة الثورية الإقليمية القادم يرتهنان اليوم بما سوف يؤول إليه الحراك في السودان والجزائر.
هذا ولم يردع الحراكان عبد الفتّاح السيسي عن السعي إلى تمديد حكمه لمدّة ثماني سنوات بعد انتهاء ولايته الحالية في عام 2023، بتكريس التمديد مثلما تكرّست الولاية من خلال اقتراعين أعادا مصر إلى التقاليد التي ألِفتها منذ عقود والتي تهدف إلى الإيحاء بشعبية «الريّس» الفائقة من خلال تزوير الإرادة الشعبية وإفسادها.
ولا شكّ في أن التاريخ سوف يسجّل قصر النظر السياسي والنرجسية الفائقة اللذين قادا السيسي إلى الطموح بتمديد رئاسته، وبالتالي إطالة عمر النظام الذي بناه أنور السادات على أنقاض الحكم الناصري قبل ما يناهز نصف قرن، في حين تخضّ بلدين مجاورين انتفاضتان شعبيتان ضد إطالة عمر نظامين مشابهين، أحدهما نشأ في الجزائر عن طريق الانقلاب الذي قاده هواري بومدين قبل خمسة وخمسين عاماً، والثاني في السودان عن طريق الانقلاب الذي قاده عمر البشير قبل ثلاثين عاماً.
والحال أن القيادتين العسكريتين في السودان والجزائر تواجهان حراكاً شعبياً استخلص دروس «الربيع العربي» الأول، وأدرك إدراكاً يقيناً أن سيطرة العسكر على السلطة هي الداء وليست الدواء، بعكس ما توهّمت به غالبية شعب مصر مرّتين في 2011 و2013. كما أدرك الحراكان السوداني والجزائري أن «الرئيس المخلوع» ليس سوى قمة جبل الجليد الذي تشكّل المؤسسة العسكرية جزأه الرئيسي والمحوري في كلّ من البلدان الثلاثة، مصر والجزائر والسودان. ولم يُسِئ الحراكان السوداني والجزائري فهم معنى «النظام» في الهتاف الرئيسي للانتفاضات العربية: «الشعب يريد إسقاط النظام»، فنراهما يصرّان على تسليم الحكم لحكومة من المدنيين ولا يقبلان بالمحاولات المتتالية الرامية إلى إقناعهم بالقبول بصيغة سياسية «انتقالية» تحت هيمنة عسكرية، يعلمون أنها لن تعدو كونها هدنة تبغي المؤسسة العسكرية التقاط أنفاسها خلالها والإعداد لتمديد حكمها بحلّة جديدة، على غرار ما حصل في مصر.
ويشكّل الحراك السوداني اليوم الحالة الأكثر تقدّماً وخطورة، ليس لأن السودان بلدٌ ذات أهمية أكبر من الجزائر، بل لأن الحراك فيه يتميّز بوجود قيادة على رأسه، أثبتت حتى الآن، وببراعة نادرة خلال الأيام القليلة الماضية، أنها أكثر صلابة وجذريّة من كل ما شهده «الربيع العربي» قبل ثماني سنوات، مثلما أكّدنا قبل أسبوع. وقد رفضت قيادة الحراك السوداني، التي تشكّلها «قوى إعلان الحرية والتغيير»، ما حاولت القيادة العسكرية إملاءه عليها، فتمسّكت بمطالبها وعلى رأسها تسليم الحكم لهيئات مدنية تختارها هي، وتزمع على إعلان أسماء المشاركين والمشاركات فيها في وقت قريب.
في هذه المواجهة بين قيادة الحراك الشعبي وقيادة المؤسسة العسكرية، تراهن الأولى على التعاطف الملحوظ الذي أبداه إزاء الحراك جنود وضباط صف وضباط من القوات المسلّحة السودانية، وهو الأمر الذي ردع القيادة العسكرية حتى الآن عن استخدام القوة ضد الحراك، خشية من أن يؤدّي ذلك إلى تمرّد في صفوف القوات المسلّحة قد يرتدّ على القيادة ويسرّع إغراق سفينة النظام بدل تعويمها. وهذا وجه آخر جوهري من أوجه تفوّق الحالة السودانية، التي دخلت منذ أسابيع في حالة من الاعتصام الدائم تتخطّى حالة التظاهر الأسبوعي التي لا زالت الجزائر تخوض فيها.
ويقف الحراك السوداني اليوم في طليعة الحراك الشعبي الإقليمي الذي بدأ مع «الربيع العربي» قبل ثماني سنوات، بما دشّن سيرورة ثورية طويلة الأمد. وعلى مصير الحراك السوداني يتعلّق مصير الحراك الجزائري ذاته مثلما يتعلّق مصير الحكم في مصر المجاورة وكذلك مصير المرحلة الراهنة الانتقالية من السيرورة الثورية برمّتها. فقد تتحول هذه الأخيرة حقاً إلى «ربيع» ثانٍ إن أفلحت الثورة السودانية، أو تفضي إلى تمديد «الشتاء» ومفاقمته لو تمكّن الحكم العسكري من قمع الحراك في السودان أو أغرق البلاد في حرب أهلية على غرار ما جرى في سوريا وليبيا واليمن.
وقد أدركت المملكة السعودية والإمارات المتحدة، قلعتا الرجعية العربية المضادة للثورة، خطورة ما يجري في السودان، وسعتا وراء إشراك حكومة دونالد ترامب، سيدّهما المتربّع على رئاسة الدولة الوصيّة عليهما، في دعم معجّل للحكم العسكري في الخرطوم الذي بات تحت قيادة رجل يُدعى هو أيضاً عبد الفتّاح. أما عبد الفتّاح الآخر في جارة السودان الشمالية، فمنخرط في دعم حكم زملائه الجنوبيين منذ البداية، لإدراكه أن وضع السودان لا يقلّ تأثيراً على أوضاع مصر، بل يزيد، عن وضع ليبيا حيث قام بزجّ قواته إلى جانب خليفة حفتر. وقد بات حفتر يتمتّع بدعم المربّع الرجعي ذاته الذي هبّ لنجدة الحكم العسكري في السودان، أي المربّع الأمريكي السعودي الإماراتي المصري، فضلاً عن روسيا التي لا تغيب عن أي مساعٍ مضادة للثورة في منطقتنا.
ولو كان لدى الحراك الشعبي الإقليمي قيادات تقترب شيئاً ما من متطلّبات المرحلة التاريخية التي نحن في صميمها، لدعت في كل مكان إلى حشود جماهيرية تضامناً مع الثورة السودانية ضد التدخّل الرجعي الرامي إلى وأدها. وليت الحراك المصري يستفيق من سباته، هو على الأخص، إذ أنه الأوثق ارتباطاً بما يجري في السودان ويستطيع دعم الثورة السودانية أقوى دعم.
نقلا القدس العربي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.