السودان والتطبيع مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    خيال إنسان .. بقلم: أحمد علام/كاتب مصري    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    نقص في حصة الخرطوم من دقيق الخبز ومطاعم وكافتريات تغلق أبوابها    أسر سودانية تحتج أمام الخارجية للمطالبة بإجلاء أبنائها من الصين    بداية التسجيل والدراسة بجامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الطاقة والتعدين تلزم محطات الوقود العمل لمدة (24) ساعة    نيكولا وجوزينا: ذكريات طفولتهما في السودان .. بقلم: د. محمد عبد الله الحسين    حَسَن البِصْرِيْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ التَّاسِعَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    الشيوعي يدعو لمناهضة ومقاومة سياسة رفع الأسعار    لافروف: الوضع في ليبيا لم يتغير جذريا بعد مؤتمر برلين لكن هناك بوادر إيجابية    الارسنال ينتصر علي نيوكاسل باربعةاهداف دون رد    تهديدات جديدة تطال السفير الروسي في تركيا    قناة إسرائيلية: مصر تبني جدارا على الحدود مع قطاع غزة    تجمع المهنيين : علي كرتي يمتلك 230 قطعة بالحلفايا    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    العدل والمساواة: 90% من العاملين ببنك السودان من أسرة واحدة    غليان في المريخ بسبب تجاهل ابوعنجة وحضوره بالمواصلات    الهلال يتجه للمدرسة الفرنسية مجددا    لجان مقاومة بالقضارف تتهم أيادي خفية بالتلاعب في السكر    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    الهلال الخرطوم يكتسح أهلي عطبرة بخماسية ويتربّع على الصدارة بفارق الأهداف عن المريخ    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    تحركات سعودية رسمية لإيجاد عقار ضد "كورونا" الجديد    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    دراسة صينية حديثة تكشف أن فترة حضانة "كورونا" قد تستمر 24 يوما    قلبي عليل .. هل من علاج ؟ .. بقلم: جورج ديوب    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نادي السينيورز بلندن يقيم عزاءً للمناضل على محمود ويستعرض دعم الثورة من الخارج
نشر في سودانيل يوم 29 - 06 - 2019

في أمسية الجمعة الموافق 28 يونيو 2019م، أقام نادي السينيورز بلندن عزاءً للمناضل على محمود حسنين بمناسبة وصول شقيقه الدكتور عثمان محمود إلى لندن، وقد تقدم الحضور بواجب العزاء له في الفقيد، وقد شكر الدكتور عثمان محمود الحضور بالإنابة عن أسرة الفقيد وقال إن الفقيد ملك لكل الشعب السوداني وليس لأسرته الصغيرة فقط كما ذكر جزءاً من مراحل ونضال الفقيد، تحدث بعده عن الفقيد الأستاذ عبدالماجد محمد عبدالماجد الذي عاصر الفقيد في بريطانيا وسرد بعض نضالات الفقيد في ذلك الزمن البعيد، بعد ذلك تحدث الأستاذ حسن تاج السر عن مناقب الفقيد ونضاله واخلاصه لقضية وطنه، أما مولانا أبوبكر عمر فقد كشف عن قصة التبرع الكبير الذي قدمه الفقيد للقضاة عند اضرابهم الشهير في العهد المايوي حيث تم إيقاف صرف مرتباتهم وإجلائهم من المنازل الحكومية، فأحضر الفقيد حقيبة مليئة بالنقود لتوزع على القضاة المفصولين وقد أسهم ذلك في ثبات القضاة على موقفهم ومن ثم نجاح إضرابهم.
أنتقل الحضور بعد ذلك للحديث عن مجريات الحراك الثوري في السودان. وبما أن الدكتور عثمان محمود والأستاذ نوح كانا آخر من قدم من السودان وحضرا مذبحة 29 رمضان، فقد سردا الأحداث وتوقعاتهم وأكدا على ثبات أهل السودان على موقفهم لاسقاط النظام ومواصلة الكفاح وأن المجلس العسكري ركب أكبر ما في خيله بإرتكاب المذبحة ولم يتبق له شيء ليقدمه. تحدث بعد ذلك الدبلوماسي السابق والكاتب الأستاذ الحارث إدريس فاستعرض الوضع الداخلي ونظرة المجتمع الدولي لما يجري في السودان وما يقوم به المجتمع الدولي لمساعدة الشعب السوداني في ثورته لتحقيق أهدافه وشرح بأن الشعب السوداني طرح أسلوباً جديداً مبتكراً في النضال أطلق عليه اسم (القوة الناعمة) ويقصد به النضال السلمي الذي هزّ أركان النظام. بعد ذلك تحدث الدكتور فاضل شبيكه الذي شرح كيف يمكن دعم الثورة من بريطانيا والخارج معنوياً ومادياً ودبلوماسياً بالاتصال بالمنظمات الدولية. وتحدث البروفيسور الفاتح بركه عن دور قوى الحرية والتغيير وذكر بأنهم أضاعوا فرصة لن تتكرر عندما وافق المجلس العسكري الإنتقالي في البداية على معظم مطالبهم وكان عليهم آنذاك أن يقوموا بتشكيل حكومتهم وإعلانها وكان العالم كله مستعد للإعتراف بها، تحدثت بعده عدد من الشخصيات ....
وفي نهاية الجلسة انصرف الحضور وقد قضوا أمسية حملت لهم ذكريات السودان في الزمن الجميل وتمنى الحضور أن يحفظ الله السودان والسودانيين من كل شر وأن يعم الأمن والسلام السودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.