ترامب و البرهان والتطبيع مع اسرائيل !! .. بقلم: عدنان زاهر    استنكار واسع لقرار إقالة مدير مستشفى الخرطوم    ساطع الحاج: التطبيع سيقود إلى انقسامات داخل الحكومة وحاضنتها السياسية    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    التطبيع سرا .. ووهم السراب ووصمة عار .. أجندة انتخابية وغياب المنظور الإستراتيجي .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اصدار كتاب جديد: الحضارة العربية الاسلامية وعوامل التأخر .. بقلم د. امين حامد زين العابدين
نشر في سودانيل يوم 06 - 07 - 2019

صدر في يوليو 2019 عن احدي دور النشر الامريكية كتاب جديد بعنوان: الحضارة العربية الاسلامية وعوامل التأخر تأليف د. امين حامد زين العابدين . يحتوي الكتاب علي مقدمة وستة فصول وخاتمة وثبت بالمراجع. ويسعي الكتاب الي تسليط الضوء علي العوامل التي ادت الي التاخر الحضاري ، الذي مازالت تعاني منه معظم بلدان العالم العربي الاسلامي ، بهدف تجنبها لتحقيق الاصلاح المنشود الذي يؤدي الي النهضة والبعث الحضاري. كما زال السودان يعاني من ظروف التخلف منذ استقلاله بسبب تشكيك بعض القوي السياسية في صلاحية نظام الحكم المدني الديمقراطي لحكم البلاد واختزال الاسلام وتضييق وسعه في الشريعة حين مطالبتها بالدستور الاسلامي لتأسيس الدولة الاسلامية التي تحققت بالفعل بعد انقلاب الحركة الاسلامية ضد النظام الديمقراطي في يونيو 1989. ووظفت الحركة الاسلامية الشريعة والدين طوال فترة حكمها للاستبداد والفساد المنظم بهدف التمكين مما أدي الي استياء وانتفاضة الشعب السوداني و الاطاحة بحكمها بعد نجاح ثورة 19 ديسمبر 2018 ابريل 2019 الشعبية السلمية .
ونأمل ان تكون اهم النتائج المثمرة للثورة اقتناع واجماع القوي السياسية بأن السبيل الأوحد لتحقيق الاستقرار السياسي والنهوض الاقتصادي للسودان هو التأسيس الدستوري لنظام الحكم المدني الديمقراطي. فكما ذكرنا في كتابنا : اتفاقية السلام الشامل السودانية وخلفية الصراع الفكري الصادر في عام 2007 وفي سياق قبول الحركة الاسلامية بعد اتفاقية نيفاشا لصيغة دستورية لنظام الحكم ترتكز علي اساس السيادة الشعبية والمواطنة والتعددية الحزبية وتخليها عن الأسس التي كانت تعتقد انها ضرورة لاغني عنها للدولة الاسلامية :
"ويشير عدم نجاح الإسلام السياسي في تطبيق مشروع الدولة الإسلامية في باكستان والسودان وقبولهم بالمشاركة السياسية في إطار الدولة القومية الحديثة التي ترتكز على مباديء السيادة الشعبية والمواطنة والتعددية الحزبية إلى عدم ملاءمة رؤيتهم حول الدولة الإسلامية لظروف المجتمعات الإسلامية المعاصرة. وأثبتت التجربة، وواقع الحياة ضرورة الاجتهاد، وتفسير الشريعة والفقه الإسلامي بطريقة تناسب ظروف العصر ومتغيراته خاصة، أنّ القوانين التي تحكم المعاملات بين البشر تحتاج إلى التعديل والتغيير حسبما تقتضيه الظروف، وذلك عكس القوانين الطبيعية مثل الجاذبية التي تقع خارج سيطرة الإنسان ولا يستطيع تغييرها. كما أثبتت التجربة عدم وجود قطيعة بين الدولة المدنية والدين وإمكانية تطبيق الأحكام الإسلاميّة في إطار النظام البرلماني الديمقراطي الذي يضمن حقوق المواطنة والمساواة وحرية التنظيم والتعبير والتنافس الانتخابي مما يعني انتفاء الحاجة إلى تأسيس الدولة الإسلاميّة، طبقاً لرؤية أحزاب الإسلام السياسي وتصورها، في المجتمعات الإسلامية المعاصرة." .
وتقع علي عاتق جيل الشباب السوداني الناهض الذي قاد ثورة 2019 المجيدة مهمة نشر الوعي بقيم التنوير المعرفي واعادة هيكلة الدولة علي اسس الدولة المدنية الدستورية، الديمقراطية وسيادة حكم الشعب لتحقيق اهداف الثورة: حرية،عدالة وسلام.
وفيا يلي مقدمة مؤلف الكتاب :
تتعرض المجتمعات الانسانية التي نجحت في تحقيق التمدن والحضارة اثناء مسيىرتها التاريخية الي بعض الازمات التي قد تؤدي الي زوالها واختفائها من الوجود او تقهقرها عن المستوي الحضاري الذي بلغته والبقاء في مرحلة ادني من الارتقاء الحضاري الذي انجزته وحافظت عليه مجتمعات اخري معاصرة لها. فكما قال المؤرخ هربرت فيشر" حقيقة التقدم مكتوبه بحروف واضحة وكبيرة في صفحة التاريخ، الا ان التقدم ليس بقانون طبيعي. فالانجازات التي حققها جيل قد يفقدها الجيل التالي وتضيع منه." )1( . وواجهت الحضارة الاوروبية الغربية في طورها الاول الذي تمثل في الحضارة اليونانية-الرومانية ازمة عنيفة بعد تعرضها في القرن الخامس الميلادي لغزوات القبائل البربرية الالمانية واستطاعت بعدها البقاء في حالة من التأخر والتخلف لفترة طويلة تعرف باالعصور المظلمة او العصور الوسطي. ولم تفلح في النهوض من كبوتها الا بعد تفاعلها مع الحضارة العربية الاسلامية في فترة الحروب الصليبية واستفادتها من العلوم والمعارف التي انجزتها ومن التراث اليوناني القديم الذي حفظته الحضارة الاسلامية منذ عصر الدولة العباسية واستفادت منه بدورها للحفاظ علي المستوي الحضاري الذي بلغته منذ ظهور الاسلام. كذلك بدأ الضعف يعتري الحضارة الصينية في العصر الحديث مما اغري اقطار الحضارة الاوروبية بانتهاك سيادتها والاستيلاء علي بعض اراضيها الاقليمية منذ القرن التاسع عشر. واستطاعت ا الصين التخلص من عوامل الضعف والقضاء علي الحرب الاهلية بعد ثورة 1949 م وتبنيها احدي ايدلوجيات الغرب (الماركسية ) التي مزجتها فيما بعد مع اقتصاد السوق الرأسمالي لتنجح في استعادة نهضتها ومجدها الحضاري والمنافسة بندية مع الحضارة الغربية. وكانت اليابان قد سبقتها في هذا المضمار بعد تهديدها بواسطة الاساطيل الامريكية التي ظهرت علي شواطئها في عام 1853 م واستجابتها لهذا التحدي باقتباس العلوم والمعارف الاوروبية ونظم حكمها الديمقراطية الدستورية التي مكنتها من الارتقاء بوضعها الحضاري وهزيمة احدي الدول الاوبية العظمي( الامبراطورية الروسية ) في عام 1905 م.
وسنحاول في هذا الكتاب اعادة زيارة لسؤال طرحه شكيب ارسلان في ثلاثينيات القرن الماضي في كتابه لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم وقدم تفسيراً له الي جيله من منظور ديني (أشبه بالرؤية المسيحية لتفسير التاريخ التي تعتقد بان الاله يتمظهر في التاريخ البشري ويحدد مسبقاً حتمية انتشار رسالة وتعاليم المسيح التي سيعتنقعها كافة البشر في آخر الامر ) والذي جادل فيه بأن سبب تأخر المسلمين هو ابتعادهم عن تعاليم الدين حيث"لم يبق من الايمان الا اسمه ، ومن الاسلام الا رسمه، ومن القرآن الا الترنم به ، دون العمل بأوامره ونواهيه ، الي غير ذلك مما كان في صدر الملة وعنجهية الشريعة. "(2). وبما ان لكل جيل الحق لتفسير تاريخ أُمَته، سنحاول في هذا الكتاب تقديم تفسير لظاهرة تأخر الحضارة العريبة الاسلامية من منظور هموم وظروف الجيل المعاصر الذي يعيش في عصر العولمة والأنسنة وثورة الاتصالات والانفجار المعرفي والمستجدات المعرفية المتاحة له ويسعي لفهم المشاكل التي تعانيها المجتمعات العربية الاسلامية منذ فشل حضارتهم في الحفاظ علي وضعها الحضاري المتقدم بهدف معالجتها ومواكبة التطور الحضاري الذي حققته اوروبا بعد الثورة العلمية. ونحاول البحث عن تفسير لجذور اسباب التأخر لا نزعم بأنه التفسير النهائي وذلك بتقديم نبذة عن انجازات الحضارة العربية الاسلامية في شتي مجالات العلوم والمعرفة والتي اضاعتها منذ القرن الرابع عشر الميلادي مما ادي الي التأخر الحضاري للاجيال التالية ، ونقارنه بوضع الحضارة الاوروبية المسيحية التي تخلفت عن ركب الحضارة الانسانية طوال فترة العصور المظلمة وبدأت تدريجياً الارتقاء في سلم التطور الحضاري بعد ان تزودت بعلوم ومعارف الحضارة العربية الاسلامية واحيائها التراث العلمي والفلسفي للحضارة اليونانية-الرومانية القديمة لتتمكن في القرنين السادس عشر والسابع عشر من انجاز الثورة العلمية واعادة تنظيم نظمها السياسية والاقتصادية والتفوق علي كل الحضارات المعاصرة لها. كما سيتم شرح طبيعة العقلانية العربية الاسلامية ونمط وطبيعة العقلانية الاوروبية المسيحية ودور كل منهما في تعويق تطور العلوم الطبيعية في الحضارة العربية الاسلامية و استمرارية تقدم الانجازات العلمية التي بدأت تظهر في اوروبا في آواخر العصور الوسطي وعصر النهضة وقادتها الي تحقيق الثورة العلمية في القرن السابع عشر. ونجادل بأن طبيعة العقلانية الاوروبية المسيحية التي تبنت العقلانية الافلاطونية الارسطية، التي تستند علي العقل الخالص ومنهجه التحليلي النقدي المفتوح علي كل الاحتمالات لاختبار المسألة مدار البحث في مجال العلوم الطبيعية والانسانية للتأكد من صوابها قبل قبولها، قد كانت مفتاح البعث الحضاري لاوروبا المسيحية بعد نجاحها في تحقيق الثورة العلمية بينما اضمحل الانتاج العلمي لعلماء الحضارة العربية الاسلامية في نفس الفترة بسبب نمط العقلانية العربية الاسلامية التي بدأت تحد من التعددية الفكرية التي اتاحت في السابق ازدهار عدة تيارات فكرية مثل المعتزلة واخوان الصفا وافكارالسهروردي وغيره من اعلام الصوفية. وخضعت العقلانية الاسلامية لسلطان الاصالة و التراث التقليدي الذي وصفه د.ويليام غراهام بأنه "الاعتقاد بأن وجود صلة مضمونة شخصياً مع الماضي، خاصة مع اشخاص يعتبرون القدوة والمثال ، هي الأساس المتين لصياغة واعادة صياغة واصلاح المجتمع في اي عصر من العصور." (3) .
ويبدأ الكتاب بمناقشة بعض الاعمال الفلسفية لافلاطون ،لتأثيره الضخم و الواسع علي الفكر الانساني عامة والفكر الغربي والاسلامي خاصة، حيث اشار الفيلسوف وعالم الرياضيات الفريد هوايتهيد الي اهميته بقوله أن كل الفلسفة الغربية منذ ديكارت هوامش وحواشي علي متون افلاطون الفلسفية. كما قال عنه الفيلسوف كارل بوبر بأنه اعظم فيلسوف انجبته البشرية واعتبره "المؤسس للنظرية الهندسية للكونيات والعالم التي زادت اهميتها باستمرار علي مر العصور". (4) . واشار العالم الفيزيايئ هيسينبيرغ في تعليق له علي اهمية النظريات التي طرحها افلاطون حول بنية المادة في كتابه طيماوس بقوله "كان من الأفضل للشخص الذي رسم النموذج الذري في نص كتاب الفيزياء المدرسي الدراسة والنظر بتمعن لأفكار افلاطون في هذا الشأن قبل انتاج ورسم التصور الخاص به للنموذج المذكور"(5). وكتب هوايتهيد ايضاً في عام 1929 م عن اهمية النظرية الهندسية للكون التي طرحها افلاطون في كتاب طيماوس " لو أدرك نيوتون نظرية الفيزياء الحديثة وانحلال الكم الي اهتزازات والتي توقعها افلاطون لأعترته الدهشة والاستغراب". (6). ونتناول في هذا الفصل افكار افلاطون التي ابتدعها بعقله الخالص في المسائل التي تعتبر اهم عناصر ولبنات بناء التمدن والحضارة وهي التأمل لفهم الكونيات واصل وطبيعة الأشياء ، والنظام السياسي الأفضل الذي يحقق العدالة والسلام الاجتماعي والأخلاق والدين والمصير الانساني كما تنعكس في كتب طيماوس ، الجمهورية، جورجياس وفايدو .
ويعالج الفصل الثاني انجازات علماء الحضارة العربية الاسلامية في علم الفلك والرياضيات والطب والهندسة التقنية والمعمارية بعد ان تم اثرائها بمعلومات جديدة حولها احتوتها العديد من المخطوطات العربية والفارسية التي تم اكتشافها مؤخراً في بعض المكتبات العالمية. ويناقش الفصل الثالث طبيعة العقلانية العربية الاسلاميه ومصدرها في اصول الفقه والقانون الاسلامي وعلم الكلام والفلسفة. ويتناول الفصل الرابع العقلانية الاوروبية المسيحية كما انعكست في اعمال العلماء في علم اللاهوت والقانون الديني والوضعي الدنيوي والفلسفة والذين اجتهدوا في اول الأمر في الموائمة بين الدين والفلسفة ثم تأثرهم فيما بعد بأعمال افلاطون وارسطو التي لم تكن معروفة لديهم وتمت اعادة اكتشافها منذ القرن الثالث عشر واتاحت لهم الخوض بحرية في القضايا الخاصة بالفلسفة والميتافيزيقا العقلانية باستقلال عن سلطة الدين. ويعالج الفصل الخامس بدايات ظهور اهم الركائز التي استندت عليها الحضارة الاوروبية المسيحية وساهمت في ترقية مستواها الحضاري بعد تخلف دام لفترة طويلة وهي تطور الانجازات العلمية ،وضع الأساس النظري لتخليص شؤون الحكم المدني من هيمنة الكنيسة مما ادي في مقبل الايام الي ظهور نظم الحكم العلمانية البرلمانية الدستورية التي تمنح السيادة للمواطنين لانتخاب ممثليهم لادارة شؤون الدولة وسن القوانين بمعزل عن تدخل الكنيسة والنزعة الانسانية التي تعلي من شأن كرامة الانسان وقدراته العقلية التي يستطيع بمقتضاها تقرير مصيره في حياته الدنيوية والنجاة في الحياة الأخروية. ويناقش الفصل السادس العوامل التي ساهمت في تعويق استمرار التطور العلمي في الحضارة العربية الاسلامية والعناصر التي تبنتها الحضارة الاوروبية المسيحية واتاحت لها ضمان استمرارية الابداع في مجال العلوم الطبيعية منذ بداياته في اعتاب عصر النهضة وتم تتويجة بتحقيق الثورة العلمية في القرنين السادس عشر والسابع عشر والثورة الصناعية في القرن الثامن عشر. ونقدم في خاتمة الكتاب نبذة مقتضبة عن طبيعة النزاع بين الدين والعلوم الطبيعية كما انعكس في موقف سلطات الكنيسة من تأييد جاليليو لنظرية كوبرنيكس ونجادل ان العلاقة بين الدين والعِلم لم تصل الي مرحلة القطيعة النهائية خاصة وان ابرز العلماء قد كانوا من المؤمنين بتعاليم المسيحية ، وان الازمات والمستجدات التي شهدتها العلوم الطبيعية منذ القرن العشرين قد اضعفت حجج تيار العلماء الذين تنبأوا بانحسار الدين والميتافيزيقا امام تقدم العلوم وحتمية القطيعة النهائية بينهما وتشير الي اهمية موائمة وتصالح العلوم مع منظومات القيم والأخلاق لتوظيف مكتسبات العلوم بالطريقة الأمثل لصالح الحضارة الانسانية وجميع البشر.
الهوامش
1- Fisher, H., A History of Europe from the Beginning of the 18th Century to 1937. Preface vol.1, p.vii, London, 1935.
2- شكيب ارسلان ، لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم ،مطبعة المنار،بيروت ، 1930، ص42 .
3- Graham, W. "Traditionalism in Islam: An Essay in Interpretation"; Journal of Interdisciplinary History, 23, 3.1993, p.522.
4- Popper, K., The Open Society and Its Enemies, London, 2011; p.211.
5- Heisenberg, W., The Physicist's Conception of Nature, London, 1958, p.60f.
6- Cited in Guthrie, W., A History of Greek Philosophy, vol.5, Cambridge University Press, 1978, p. 242.
د.امين حامد زين العابدين
محاضر سابق بجامعة الخرطوم كلية الاداب .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.