اتفاق بين السيادي والمخابرات على لجنة موسعة للبحث عن مفقودي (فض الاعتصام)    ملف الأجهزة العدلية وانعكاساته على الفترة الانتقالية .. بقلم: عبد القادر محمد أحمد/المحامي    حجز كل ممتلكات زوجة المخلوع و36 آخرين    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    حسنك أمر يا "إبن البادية" .. بقلم: د. عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    أنتَ أغلى .. بقلم: صلاح الباشا    دعوة لحضور احتفال السودانيين بالدمام بانتصار الثورة السودانية    أبوالغيط: جهود لمؤتمر دولي للمانحين لدعم السودان    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    توقعات بصدور قرار بإقالة مديري الجامعات خلال يومين    جولة جديدة لاجتماعات سد النهضة بالخرطوم نهاية سبتمبر    قيس سعيّد يتصدر سباق "الرئاسة" التونسية    إجراءات عاجلة لحل مشكلة دقيق الخبز والمواصلات    جنوب السودان يوقع عقدا لاستكشاف المعادن مع شركات أميركية وكندية    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    إتحاد المخابز: مساع لإيجاد حلول لمشكلة نقص الغاز بالمخابز    انفراج أزمة شح الوقود والسلع بنهر النيل    إتحاد المصارف: قادرون على تلبية إحتياجات العملاء من الكاش    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    أمر بتوقيف مأمون حميدة    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (4- 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    تفاصيل مثيرة في محاكمة لاعب المريخ سيف تيري    التكت يخضع للعلاج بالامارات    الكشف عن (424) شركة تعدين تتبع للنظام المباد    لجنة الشركات: سنسترد المبالغ المُهدرة حتى وإن كانت خارج البلاد    نتنياهو: مستعدون للاستفزازات الإيرانية المحتملة    فرنسا تقدم مساعدات للسودان بقيمة 60 مليون يورو    روحاني: عندما يعود الأمن إلى اليمن سيكون إنتاج النفط في المنطقة آمنا    "المالية": تحويل نقدي مباشر للمواطنين عبر "البطاقة"    المنتخب الوطني على بعد خطوة من المجد    مدرب الهلال تعرضنا لظلم كبير ضد انيمبا    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    جان لودريان: فرنسا تدعم السودان في هذه المرحلةالحساسة    ابن البادية في ذمة الله    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    القبض على لصين يسرقان معدات كهربائية في السوق العربي    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    "الصناعة": لم نصدر موجهات بإيقاف استيراد بعض السلع    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    وفاة وإصابة (11) شخصاً في حادث مروري بكوبري الفتيحاب    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأبالسه عبيد الدنيا يريدون أن يبقى السودان رهين المحبسين سجين بيت الطاعة تحت رحمة الإنقلابات العسكرية ! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
نشر في سودانيل يوم 28 - 07 - 2019


بسم الله الرحمن الرحيم
هؤلاء الكيزان المجرمين الدجالين تجار الدين برغم إنهم إستمتعوا بسرقة ثروات وخيرات السودان لمدة ثلاثين عاما لم يشبعوا ، ولم يشكروا ، ولم يكتفوا ولم يصدقوا أن الثورة ثورة تهدم الماضى ، وتبنى الحاضر لهذا نشطوا يرسمون ، ويخططون لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء مهما كلفهم الثمن شعارهم لابد من صنعاء وإن طال الزمن لهذا إجتمعوا كبير السحرة تلميذ إبليس خال الرئيس
وحواره الأرزقجى الرزيقى ، ومافيا الحركة الإسلامية ، وجنرالات الفساد ، والإستبداد الكيزان أصحاب التأريخ الوسخان التماسيح السمان جاءوا بليل إجتمعوا وأسروا لقائد المدرعات أن قدنا وخذنا بليل عبر دبابة وبندقية نعيد مجد الحركة الإسلامية مجد تأريخ الجبهة الإسلامية القومية شاء من شاء وأبى من أبى وكخفايش الظلام إجتمعوا ناقشوا ، وخططوا ، ورسموا ، وأقسموا وإتفقوا أن لا يصبحنها اليوم عليكم مسكين أو ثورى من الثائرين أو مناضل من المناضلين
لابد من قطع دابر هؤلاء أجمعين .
ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين بينما هم في نشوة الفرح في إنتظار ساعة الصفر هجم عليهم النمر الأغر أين المفر كلا لا وزر لقد سقطوا في سقرفأخذهم الله أخذ عزيز مقتدر.
يريدون أن يبقى السودان رهين المحبسين سجين بيت الطاعة تحت رحمة الإنقلابات العسكرية شجعهم سكوت المجلس الإنتقالى والسكوت رضا .
كيف تكون هنالك ثوة وزعماء المؤتمر الوطنى أحرارا يسرحون ، ويمرحون خارج أسوار السجون .
كيف تكون هنالك ثورة وزعماء نقابة الصحفيين والإعلاميين وكل أبالسة التدجين ، والتهجين حارقو البخور ، وضاربوا الطبول ، وماسحوا الجوخ أمثال الطيب مصطفى ، وحواره الرزيقى وعزالدين الهندى ومحمد عبد القادر وعبد الماجد هارون والعبيد مروح ، ومن لف ملفهم ، وجرى مجراهم ، وكل طافم تلفزيون السودان وقناة النيل الأزرق وقناة الشروق وقناة 24 كل هؤلاء الصحفيين بقوا ثلاثين عاما يدينون لهذا النظام بالسمع والطاعة وهاهم نفسهم اليوم يدقون الدلوكه لحميدتى ، والمجلس العسكرى شيء طبيعى أن يعملوا إنقلاب طالما الإنقلاب عمل مشروع ليس فيه محاكمة ، ولا سجن ، ولا حساب ، ولا عقاب بل فيه مكافأة ، ومدح ، وثناء ، وسيل من العطاء وتقدير ، ووفاء بالله أرجوكم تانى ما تحدثونا عن إنقلاب طالما لم تقبضوا على المجرمين ، والهاربين ولم تحاكموا البشير ومعاه الكيزان الوسخانين والحراميه المعفنين المال السايب بيعلم السرقه وثورة حتى النصر .
بقلم الكاتب الصحفى
عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
0766304872
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.