العملات الأجنبية تحافظ على مكاسبها مقابل الجنيه السوداني    الذين يشتمون الترابي والبشير    فيديو: مانشستر يونايتد يوقف السيتي، وانهيار ليفربول في عقر داره    رسمياً خوان لابورتا رئيساً لبرشلونة    موقف محافظ بنك السودان شجاع وأخلاقي    في يوم المرأة العالمي 2021 المرأة كاملة عقل    في 10 ثوان.. تقنية جديدة لإنهاء إجراءات السفر بمطار دبي    المريخ يوقف قائد الفريق ويحيله للجنة تحقيق    (المركزي) يوافق لبنك أمدرمان الوطني بإصدار بطاقات (فيزا كارد)    دراسة تكشف فائدة عظيمة للسمسم .. قد يحمي من مرض عصبي خطير    في رحاب "لهيب الأرض" لأحمد محمود كانم    عيد المرأة … أثقال على ضمير الوردة    آلية حكومية لتنفيذ حوافز المغتربين وإعادة الثقة في المصارف    مصرع شخص في حريق بالمنطقة الصناعية بالخرطوم بحري    صحة ولاية الخرطوم تضع خطط محكمة لصد اى موجة اخرى لكورونا    مصر.. مسلسل "أحمس الملك" يثير الجدل ومطالبات بإيقافه    مواجهة كورونا.. الدعم الأميركي 6 أضعاف نظيره الأوروبي    ميسي وآلاف الأعضاء يصوتون في انتخابات رئيس برشلونة الجديد    لجنة إزالة التمكين تؤكد على نفاذ قَرَارها القاضي بإِنْهَاء خدمة عاملين ببَنْك السودان المركزي والمؤسسات التابعة له    مصر تؤكد "ضرورة إخراج القوات الأجنبية" من ليبيا واستكمال المسار السياسي    د. حمدوك: الموجِّه الأساسي في سياساتنا التسعيرية هو تحفيز المنتجين والإنتاج .. حمدوك يعلن السعر التركيزي لمحصول القمح 13500 جنيه    هل يحسم التقارب السوداني المصري قضية سد النهضة؟    مريم بين (إستعمار) وانكسار..!    المحكمة تغرم فرفور وتمنعه من الغناء 3 أشهر    خطاب "ما أريكم إلا ما أرى" الاقتصادي للحكومة الانتقالية (1)    سائق متهور يدهس 3 طالبات خلال وقفة احتجاجية أمام داخلية بالخرطوم    الفنان محمد ميرغني: قررت الهجرة من بلد "لا تحترم الفن والفنانين"    وزير المالية: السعر المعلن للقمح أعلى من السعر العالمي    البابا فرنسيس يزور مناطق خضعت لسيطرة تنظيم الدولة شمالي العراق    مريم المهدي: موقف حزب الأمة ضد التطبيع    التلفزيون القومي يوثق لشعراء وملحني الفنان وردي    سفير السودان :أبطال الهلال تحدوا الظروف الطبيعة وعادوا بنقطة غالية من الجزائر    الشرطة القضارف يختتم تحضيراته لموقعة الاهلي مروي    أزرق شيكان ينهي تحضيراته للأهلي شندي    لجنة فنية للتطعيم بلقاح كوفيد (19) بشمال دارفور    قوات التحالف السوداني : 3 كتائب جاهزة للانضمام للجيش في الفشقة    توقيف (36) معتاد إجرام بينهم أجنبي يزور الدولار بنيالا    استقرار أسعار السلع الاستهلاكية بالاسواق    مدير أعمال البنا: الجمهور غير مستعد نفسياً لتقبل جديد الأعمال الفنية    وفاة مصممة الأزياء نادية طلسم    هدايا كوهين للسودان تثير انتقادات في إسرائيل    مصعب الصاوي: الوسائط أعادت الروح لأغاني الحقيبة    الأعلى وفيات في أوروبا.. هذه الدولة بدأت ترسل مصابي كورونا للخارج    3 إخوة يرفضون تسلُّم جثة شقيقتهم في مصر    تحية مستحقة للمرأة السودانية .. بقلم: نورالدين مدني    رحمنا الله بالتعادل .. بقلم: كمال الهِدي    قيد البلد بيد السماسرة    شخصيات مشهورة .. أصل وصورة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    بيض المائدة.. فوائد هائلة لخسارة الوزن ومحاذير لفئات محددة    حيدر المكاشفي يكتب : أصلو غلطت في البخاري    "الوشاح".. لعبة تخطف أرواح الأطفال على "تيك توك"    مريم المهدى تسقط فى امتحان الدبلوماسية .. بقلم: موسى بشرى محمود على    محجوب مدني محجوب يكتب: لا بد من فقه سياسي    المصالحة مع الإسلاميين: نبش ما في الصدور أم نبش ما في القبور .. بقلم: أحمد محمود أحمد    الخرطوم من اختصاص الوالي .. أم أنا غلطانة    شرطة أمبدة تضبط عصابة بقيادة نظامي معاشي    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا لم ننتظر انتخابات 2020 ؟ .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان
نشر في سودانيل يوم 05 - 09 - 2019

بمناسبة ماحدث فى المؤتمر الصحفى لرئيس الوزراء فالجميع ينادى بكنس مؤسسات الدوله وتنظيفها من الكيزان وهذا باتفاق جميع من قلوبهم على الثوره وبدون هذا الكنس لن تستمر هذه الثوره لكن دائما الثورات عندما تنفجر تستخدم الشرعيه الثوريه وهى تعطى الحق للثوره لكنس خصومها متجاوزه قوانين النظام التى أطاحت به حتى انقلاب الانقاذ استخدم الشرعيه الثوريه التى لايستحقها ففصل وشرد وحتى قتل مجدى وجرجس بالشرعيه الثوريه ولكن المؤسف ان ثورتنا لم يتاح لها استخدام هذه الشرعيه الثوريه بحجة انه كله بالقانون ولم نسال اى قانون ؟ هل قانون النظام الذى اطحنا به ودفعنا الثمن غاليا ارواح المئات من شبابنا ؟!!! إذن لماذا ضحينا بفلذات أكبادنا لماذا لم نطح به وبالقانون ؟؟ فهناك المجلس الوطنى كان قائما وهو الذى شرع هذا القانون فكيف رفضنا الاب الشرعى للقانون وقبلنا قانونه ؟؟ لماذا لم نخطو خطوات قانونيه وننتظر انتخابات 2020 ونطيح برئيس النظام نفسه وبالقانون فالذى شرع قانون الانتخابات هو نفسه الذى شرع القوانين التى نطالب بتنفيذها فى كل خطوه نخطوها !! ونعتقد ان الخروج عنها اثم كبير
ان مايجرى امامنا هى اللعب بالقانون واستغلاله فقد وضعنا امام غلوطيه هى الوثيقه الدستوريه وهل يعين رئيس القضاء بواسطة مجلس القضاء العالى ام بواسطة المجلس التشريعى ؟ وهل ننتظر المجلس التشريعى ام انه وحسب الوثيقه الدستوريه فانها تنص ولحين تشكيل المجلس التشريعى فان مجلس السياده ومجلس الوزراء يحلان محل المجلس التشريعى وتؤل لهما سلطاته
ويستمر الجدل ويبقى نظام الانقاذ بكل مؤسساته وقضاته ونياباته وحتى مدير التلفزيون نعجز عن تغييره بينما تم تغيير رئيس القضاء والنائب العام ومدير التلفزيون ومؤخرا فرقه كامله من العمليات بجهاز الامن وبعد الثوره وبكل بساطه عندما راى النظام القديم انه ولمصلحته يجب التغيير وكلما مر الزمن سيحمى النظام القديم نفسه وسيتسرب أفراده للخارج (خرج المتعافى وعبد الرحمن الخضر وقوش واخرين )وستطمس الادله ضدهم ونحن فى ندواتنا ونقاشاتنا وجدلنا وعاجزين عن الفعل ولكنا غير عاجزين عن المجادله وهل يمكننا تعديل الوثيقه الدستوريه وفقا لنص م 25 الفقره 3 ام لا ؟
واقترح اننا اذا كنا نبحث عن الحلول الدستوريه والقانونيه فانتخابات 2020 تبقى لها مالايزيد عن 6 اشهر فالننتظر وليكون كله بالغانون ! وربنا يعوضنا فى اولادنا الشهداء الذين نحن عاجزين حتى الان عن فتح مجرد بلاغ فى مواجهة من قتلهم !! وأليس قتلهم مخالف للقانون ؟ وأكبر من عملية مخالفة نص فى الوثيقه الدستوريه ؟؟!!! والمفارقة اننا لم نستطيع حتى تغيير رئيس القضاء الذى قدم الاستشاره لمجموعة فض الاعتصام !!!!!!!!!!
محمد الحسن محمد عثمان
Omdurman عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
# قامت الثوره المضاده بالعبث باجهزة الإرسال للتلفزيون اثناء المؤتمر الصحفى لرئيس الوزراء وضيفه الألماني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.