الحكومة والحركة الشعبية (عقار) يوقعان برتكول إطاري .. دقلو: نخطو بثبات نحو سلام يؤسس لواقع جديد .. عرمان: السودان لن ينضم لنادي الدول الفاشلة .. سلفاكير: نسعى لسلام شامل بالبلدين 2020م    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بيان من الحركة الديمقراطية لأبيي حول مجزرة قرية كولوم بمنطقة أبيي    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    احذروا غضب الحليم : والحليم هو شعبنا!!(1) .. بقلم: حيدر أحمد خيرالله    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المياه تغلي والسودان في مركز الزلزال ! … بقلم: حسن ابوزينب عمر
نشر في سودانيل يوم 30 - 10 - 2019

قبل 20 عاما قرع الخبير المصري اسماعيل سراج الدين وكان وقتها نائبا للبنك الدولي أجراس الخطر بأن الحروب المقبلة ستنشب حول المياه رغم ان النفط كان وقتها سيدا للموقف .التحذير الذي كان نبوءة مبكرة لأزمة سد النهضة كان بمثابة حجر تم القائه في بركة راكدة تداعت على أثرها موجات أثر موجات من الخوف وكان السؤال هل كان ذلك اشارة الى بداية نضوب المياه العذبة من الكون ؟ الاجابة على هذا السؤال تحمل في طياتها خطرا محدقا يتربص بالكوكب الذي نعيش فيه فالجفاف يهدد والكربون يطغى على الغلاف الجوي والفيضانات تدمر والمسطحات الثلجية تذوب ضمن مايعرف بظاهرة الاحتباس الحراري والتغير المناخي أمام خطرآخر يحمل لقب الانفجار السكاني وتضائل الموارد الطبيعية .
(2)
تعود جذور أزمة مياه النيل الى العام 1929 حينما أبرمت مصر والسودان اتفاقية مع المستعمر (انجلترا) لتقاسم مياه النيل بينهما تستحوذ مصر بموجبها على 55.5 مليار متر مكعب وهي حصة الاسد من المياه البالغ قدرها 84 مليار متر مكعب رغم ان 85% من هذه المياه تأتي من المنبع .اثيوبيا رفضت القسمة الضيزى تحت حجة انها ليست طرفا في الاتفاقية .والنتيجة انه حتى الآن فان مفاوضات شائكة امتدت 3 سنوات بين دول حوض النيل انتهت الى طريق مسدود كان آخرها اللقاء الذي تم قبل أيام في مدينة سوتشي على هامش مؤتمر القمة الروسي الافريقي بين الرئيسين المصري والاثيوبي .
(3)
الذي يفاقم الوضع سوءا ان الوقت يمر في الطريق الى انتهاء مشروع السد الذي يعتبر بتكلفته البالغة 4.8 مليار دولار أكبر مشروع لانتاج الطاقة الكهربائية من المياه في افريقيا حينما يتم افتتاحه عام 2022 حيث استكمل حتى الآن 68,5% من أعماله فيما تجري الاستعدادات على قدم وساق لاستكمال توليد الطاقة من توربينين مع غروب شمس هذا العام .
(4)
النزاع بين اثيوبيا ومصر يتمحور على ملأ السد ب74 مليار متر مكعب وهو عمل تسعى اليه اثيوبيا بشدة لتوليد قوة كهربائية تقدر ب 6400 ميجوات لزيادة المكون الحالي البالغ 4 آلاف ميجوات .وفي المقابل تقترح مصر ملأ السد على مدار 7 سنوات حتى لا يؤثر ذلك سلبا على الاستهلاك سيما خلال فترة الجفاف فالنيل يشكل 90% من احتياجاتها من المياه العذبة علما بأن هذه النسبة تعتبر الادنى في العالم حيث يبلغ المتوسط هنا 570 متر مكعب مقابل الف متر مكعب .
(5)
خبراء مصر يطالبون بتأمين 40 مليون كتر مكعب من النيل كحد أدنى لتفادي النتائج الكارثية حتى على صعيد توليد الكهرباء من السد العالي .ليس هذا فحسب بل ان الامر سينتهي كما تزعم مصر بفقدان الملايين مورد رزقهم مع قفز معدل البطالة الى مليون عاطل فضلا عن خسائر تقدر ب 1,9 مليار دولار سنويا وخسائر اخرى تقدر ب300 مليون دولار سنويا بسبب تدني الانتاج الكهربائي من السد العالي.
(6)
في المقابل فأن اثيوبيا التي تعاني من كثافة سكانية حيث تجاوز التعداد الآن حاجز المائة مليون نسمة تعيش ايضا أزمات حادة في توفير الغذاء لضآلة مساحات الاراضي الصالحة للزراعة والناتجة من الطبيعة الجبلية الامر الذي دفعها للاستثمار في الطاقة الكهربائية وهو مشروع تعول كثيرا عليه في النهوض باقتصادها .
(7)
الذي يلفت النظر اليه في الصراع المصري الاثيوبي مقارنا بالعالم ان هناك 145 بلدا يمثلون 90% من الكرة الارضية تشترك في احواض مائية وتتعاون في ادارة المياه العابرة للحدود بل ان 30 بلدا تقع بالكامل داخل احواض مائية عابرة للحدود ..ففي حوض الامازون اجتمعت 9 بلدان من اهمها البرازيل والارجنتين والاورجواي والباراجوي وأنشأت اتحادا واحدا لادارة هذه المياه . نفس هذا ينسحب على حوض نهر النيجر حيث توافقت رؤى 8 دول افريقية على ادارة هذا المورد الحيوي الهام بصورة جماعية حتى يكون مجالا للتعاون وليس ساحة للنزاع.
(8 )
ولكن الامر هنا يختلف بين اطراف دول حوض النيل فقد اختارت بغياب الارادة التنازع حول المصدر الذي جعل منه الله كل شيء حي . والذي نراه ونعيشه الآن حالة من التوتر تتجه الى هاوية يصعب التكهن بمآلاتها ..ففي مصر يتفق كل فرقاء السياسة من مبارك الى مرسي الى السيسي على ان المياه خط احمر وانه القطع سيكون مصير اي يد تنتقص من حصة مصر من المياه .في اثيوبيا فان اللغة ليست أقل حدة فالرئيس الاسبق ملس زيناوي وجه تحذيرات شديدة اللهجة مشيرا بأن الأبواب مفتوحة لكل الاحتمالات وأن بلاده جاهزة لأية مواجهات العسكرية مخيرا مصر اما بالعيش في القرن الحادي والعشرين او العيش في القرن التاسع عشر أما الدكتور أبي صاحب جائزة نوبل للسلام فقد اعرب عن جاهزية اثيوبيا بتجييش الملايين من ابنائها لحماية مصالحها الحيوية اذا تعثرت جهود التفاوض .
(9)
في غضون ذلك حذرت منظمة الازمات الدولية من مواجهات عسكرية اذا لم يتدارك العالم خطورة الموقف ويقنع الطرفين في التوصل الى اتفاق اطاري لادارة الازمة .السؤال هنا هل يمكن ان تقود الاحداث المتدافعة والمواقف المتصلبة الى الانزلاق في مواجهات عسكرية بعد ان رفضت اثيوبيا الوساطة واشترطت مصر ان يكون الوسيط من عيار ثقيل كالبنك الدولي او الولايات المتحدة ؟ . الواضح ان الطرفين سيستنزفان كل اوراقهما التفاوضية قبل اللجوء الى الخيار الاخير وهو خيار لن يكسب منه أحد شيئا .
( 10)
الا ان الذي لن تختلف عليه عنزتان ونسأل الله ان يكضب الشينة أنه اذا حدثت مواجهات لا سمح الله ولو كانت محدودة فانها ستقام على الملعب السوداني الذي لايبعد عن مركز الزلزال اكثر من 15 كيلومترا شاء من شاء وأبى من أبى ..فهل السودان مؤهل للاستضافة ؟.هل يستطيع الوقوف على الحياد ؟.هل يستطيع الافلات من تداعيات الازمة ؟ اسئلة كثيرة واجوبة شحيحة ولا عاصم اليوم من الفيضان ولكن أضعف الايمان أنه آن أوان تجريد أرزقية وجربندية الانقاذ من هذه الملفات الساخنة ومن بينها حلايب وشلاتين والفشقة ومياه سد النهضة وتسليمها الى أصحاب الخبرة والدراية .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.