هل فقدت الشخصية السودانية عذريتها ولم تعد بكرا ؟! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مع لجان المقاومة (2) "مليونية العدالة والتشريع" .. بقلم: محمد عتيق    تداعيات الصور المقلوبة على مستقبل السودان .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    الهلال يتعثر أمام هلال الأبيض والمريخ يكتسح الأمل عطبرة ويلحق به على صدارة الدوري الممتاز    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المياه تغلي والسودان في مركز الزلزال ! … بقلم: حسن ابوزينب عمر
نشر في سودانيل يوم 30 - 10 - 2019

قبل 20 عاما قرع الخبير المصري اسماعيل سراج الدين وكان وقتها نائبا للبنك الدولي أجراس الخطر بأن الحروب المقبلة ستنشب حول المياه رغم ان النفط كان وقتها سيدا للموقف .التحذير الذي كان نبوءة مبكرة لأزمة سد النهضة كان بمثابة حجر تم القائه في بركة راكدة تداعت على أثرها موجات أثر موجات من الخوف وكان السؤال هل كان ذلك اشارة الى بداية نضوب المياه العذبة من الكون ؟ الاجابة على هذا السؤال تحمل في طياتها خطرا محدقا يتربص بالكوكب الذي نعيش فيه فالجفاف يهدد والكربون يطغى على الغلاف الجوي والفيضانات تدمر والمسطحات الثلجية تذوب ضمن مايعرف بظاهرة الاحتباس الحراري والتغير المناخي أمام خطرآخر يحمل لقب الانفجار السكاني وتضائل الموارد الطبيعية .
(2)
تعود جذور أزمة مياه النيل الى العام 1929 حينما أبرمت مصر والسودان اتفاقية مع المستعمر (انجلترا) لتقاسم مياه النيل بينهما تستحوذ مصر بموجبها على 55.5 مليار متر مكعب وهي حصة الاسد من المياه البالغ قدرها 84 مليار متر مكعب رغم ان 85% من هذه المياه تأتي من المنبع .اثيوبيا رفضت القسمة الضيزى تحت حجة انها ليست طرفا في الاتفاقية .والنتيجة انه حتى الآن فان مفاوضات شائكة امتدت 3 سنوات بين دول حوض النيل انتهت الى طريق مسدود كان آخرها اللقاء الذي تم قبل أيام في مدينة سوتشي على هامش مؤتمر القمة الروسي الافريقي بين الرئيسين المصري والاثيوبي .
(3)
الذي يفاقم الوضع سوءا ان الوقت يمر في الطريق الى انتهاء مشروع السد الذي يعتبر بتكلفته البالغة 4.8 مليار دولار أكبر مشروع لانتاج الطاقة الكهربائية من المياه في افريقيا حينما يتم افتتاحه عام 2022 حيث استكمل حتى الآن 68,5% من أعماله فيما تجري الاستعدادات على قدم وساق لاستكمال توليد الطاقة من توربينين مع غروب شمس هذا العام .
(4)
النزاع بين اثيوبيا ومصر يتمحور على ملأ السد ب74 مليار متر مكعب وهو عمل تسعى اليه اثيوبيا بشدة لتوليد قوة كهربائية تقدر ب 6400 ميجوات لزيادة المكون الحالي البالغ 4 آلاف ميجوات .وفي المقابل تقترح مصر ملأ السد على مدار 7 سنوات حتى لا يؤثر ذلك سلبا على الاستهلاك سيما خلال فترة الجفاف فالنيل يشكل 90% من احتياجاتها من المياه العذبة علما بأن هذه النسبة تعتبر الادنى في العالم حيث يبلغ المتوسط هنا 570 متر مكعب مقابل الف متر مكعب .
(5)
خبراء مصر يطالبون بتأمين 40 مليون كتر مكعب من النيل كحد أدنى لتفادي النتائج الكارثية حتى على صعيد توليد الكهرباء من السد العالي .ليس هذا فحسب بل ان الامر سينتهي كما تزعم مصر بفقدان الملايين مورد رزقهم مع قفز معدل البطالة الى مليون عاطل فضلا عن خسائر تقدر ب 1,9 مليار دولار سنويا وخسائر اخرى تقدر ب300 مليون دولار سنويا بسبب تدني الانتاج الكهربائي من السد العالي.
(6)
في المقابل فأن اثيوبيا التي تعاني من كثافة سكانية حيث تجاوز التعداد الآن حاجز المائة مليون نسمة تعيش ايضا أزمات حادة في توفير الغذاء لضآلة مساحات الاراضي الصالحة للزراعة والناتجة من الطبيعة الجبلية الامر الذي دفعها للاستثمار في الطاقة الكهربائية وهو مشروع تعول كثيرا عليه في النهوض باقتصادها .
(7)
الذي يلفت النظر اليه في الصراع المصري الاثيوبي مقارنا بالعالم ان هناك 145 بلدا يمثلون 90% من الكرة الارضية تشترك في احواض مائية وتتعاون في ادارة المياه العابرة للحدود بل ان 30 بلدا تقع بالكامل داخل احواض مائية عابرة للحدود ..ففي حوض الامازون اجتمعت 9 بلدان من اهمها البرازيل والارجنتين والاورجواي والباراجوي وأنشأت اتحادا واحدا لادارة هذه المياه . نفس هذا ينسحب على حوض نهر النيجر حيث توافقت رؤى 8 دول افريقية على ادارة هذا المورد الحيوي الهام بصورة جماعية حتى يكون مجالا للتعاون وليس ساحة للنزاع.
(8 )
ولكن الامر هنا يختلف بين اطراف دول حوض النيل فقد اختارت بغياب الارادة التنازع حول المصدر الذي جعل منه الله كل شيء حي . والذي نراه ونعيشه الآن حالة من التوتر تتجه الى هاوية يصعب التكهن بمآلاتها ..ففي مصر يتفق كل فرقاء السياسة من مبارك الى مرسي الى السيسي على ان المياه خط احمر وانه القطع سيكون مصير اي يد تنتقص من حصة مصر من المياه .في اثيوبيا فان اللغة ليست أقل حدة فالرئيس الاسبق ملس زيناوي وجه تحذيرات شديدة اللهجة مشيرا بأن الأبواب مفتوحة لكل الاحتمالات وأن بلاده جاهزة لأية مواجهات العسكرية مخيرا مصر اما بالعيش في القرن الحادي والعشرين او العيش في القرن التاسع عشر أما الدكتور أبي صاحب جائزة نوبل للسلام فقد اعرب عن جاهزية اثيوبيا بتجييش الملايين من ابنائها لحماية مصالحها الحيوية اذا تعثرت جهود التفاوض .
(9)
في غضون ذلك حذرت منظمة الازمات الدولية من مواجهات عسكرية اذا لم يتدارك العالم خطورة الموقف ويقنع الطرفين في التوصل الى اتفاق اطاري لادارة الازمة .السؤال هنا هل يمكن ان تقود الاحداث المتدافعة والمواقف المتصلبة الى الانزلاق في مواجهات عسكرية بعد ان رفضت اثيوبيا الوساطة واشترطت مصر ان يكون الوسيط من عيار ثقيل كالبنك الدولي او الولايات المتحدة ؟ . الواضح ان الطرفين سيستنزفان كل اوراقهما التفاوضية قبل اللجوء الى الخيار الاخير وهو خيار لن يكسب منه أحد شيئا .
( 10)
الا ان الذي لن تختلف عليه عنزتان ونسأل الله ان يكضب الشينة أنه اذا حدثت مواجهات لا سمح الله ولو كانت محدودة فانها ستقام على الملعب السوداني الذي لايبعد عن مركز الزلزال اكثر من 15 كيلومترا شاء من شاء وأبى من أبى ..فهل السودان مؤهل للاستضافة ؟.هل يستطيع الوقوف على الحياد ؟.هل يستطيع الافلات من تداعيات الازمة ؟ اسئلة كثيرة واجوبة شحيحة ولا عاصم اليوم من الفيضان ولكن أضعف الايمان أنه آن أوان تجريد أرزقية وجربندية الانقاذ من هذه الملفات الساخنة ومن بينها حلايب وشلاتين والفشقة ومياه سد النهضة وتسليمها الى أصحاب الخبرة والدراية .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.