هل فقدت الشخصية السودانية عذريتها ولم تعد بكرا ؟! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مع لجان المقاومة (2) "مليونية العدالة والتشريع" .. بقلم: محمد عتيق    تداعيات الصور المقلوبة على مستقبل السودان .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    الهلال يتعثر أمام هلال الأبيض والمريخ يكتسح الأمل عطبرة ويلحق به على صدارة الدوري الممتاز    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(التعلق بالإبداع – نموذج أحمد محمد الطعيمة) .. بقلم: البشر النعيم عبدالله
نشر في سودانيل يوم 17 - 11 - 2019

لاشك أن الموسيقى لازمت الإنسان منذ ظهوره على وجه هذه البسيطة وأصبحت مكون أساسي من مكونات حياته ، فهي تدخل في كل جوانب الأفراح والأتراح ، وهي الداعم الرئيس لكل أنشطته مثل الحروب لجلب الحماس وفي الحصاد لرفع همة الناس ، ، كما أنها أستخدمت في الغالب للترويح عن النفس بحسب أنها تحمل بين ثناياها آمال وذكريات ومشاعر عزيزة يمكن إستعادتها بلمسة وتر ، والموسيقى هي الدواء الشافي للقلوب الحزينة ولها القدرة على غسل غبار المتاعب والمنغصات من النفس ، ولذلك قال عنها الإمام الغزالي (من لا يهزه العود وأوتاره ، والربيع وأزهاره ، والروض وأطياره ، فهو مريض المزاج يحتاج الى علاج ) .
وبالرغم من أن الموسيقى لغة عالمية يشترك فيها كل البشر إلا أنها تتمحور حسب التوزيع الجغرافي للناس فالموسيقى العربية ليست كالموسيقى الأفريقية وإنما لكل قوم لغتهم الموسيقية التي تحركهم وتهز وجدانهم وتلعب بأفئدتهم وتخلب ألبابهم ، لذلك جاء السلم السباعي ليخاطب الحس العربي ، أما السلم الخماسي فهو ينتشر في الحزام السوداني من شرق القارة الأفريقية إلى غربها وقد كان لسلمنا الخماسي السوداني نصيب الأسد في ملامسة أحاسيس هذا الشريط من أثيوبيا وحتى تشاد ونيجيريا – هذا على المستوى العريض أما في بلدنا السودان تحديداً فقد أبدع المغنون السودانيون أيما إبداع وجادوا بعصارة أحاسيسهم وترجموها موسيقياً بألحان ذاخرة قل أن تجد لها مثيل ، وتوزع المستمعون بموجب ذلك بين فطاحلة الغناء السوداني ، فمنهم من إتجه الى الفنان محمد عثمان وردي ومنهم من إتجه الى الأستاذ محمد الأمين ومنهم من أطربه عثمان حسين وهزه من أعماقه هزاً ، أما الفنان الدكتور عبدالكريم الكابلي فقد لاذت به شريحة النخبة والمثقفون حيث تغنى بمفردات رفيعة المستوى وشفيفة المعاني تطوف بالمستمع في فضاءات من الوجد والهيام خاصة تلك الأذن التي إرتوت وتشبعت بالكلمات ذات الرونق والجمال والخيال ، كما أن هناك فئة أخرى من الشغوفين بالكابلي وهؤلاء ينطبق عليهم قول الإمام الغزالي ، فهم نشأوا ببيئات تنتشر فيها الأزهار والروض والأطيار وجداول الماء الرقراق ومنهم المكرم / أحمد محمد الطعيمة الذي نشأ في بقعة من حزام السافنا التي تزدان أرضها بالسهول المخضرة والغابات الكثيفة والطيور بمختلف ألوانها وأشكالها فصادف هوى نفسه غناء الكابلي الذي ينساب كخرير المياه وينداح كهمس الروح الولهى ونبض القلوب الحيرى ، وكيف لا وهو الذي تغنى بالكلمات :
أكاد لا أصدق
يا أنت .. يا أنت إننى
أكاد لا أصدق
أهذه الحروف؟ … كلّ هذه الحروف
خطّها بنانك المنمّق
بنانك المنّغم المموسق
لا غرو ..
إنها تأتلق
و إنها تموج بالعبير تعبق
و إنها تجعلنى أحترق
أسطرها ..
بحر إشتياق موجه يصطفق
فى لجّه ..
أضيع راضيا وأغرق
وأعينى تغرورق
وينمحى الوجود عنها
غير صورة تحدّق
ترمقنى .. تبسم لى ..تهمس لى ..
فاطرق
ثم تطوف بالخيال صور تشوّق
لحبّنا .. لبيتنا .. لأمسياتنا
وهى تكاد بالحنان تورق
وأطرق
ولا أصدق
لأننى من فرحى
أطير فى الهواء أحلّق
مجلسى فوق السحاب والبروق تبرق
ضياؤها ..
من أجل فرحتى منمنم مذوّق
مزيّن بكل لون فى الوجود فيه رونق
وأطرق
وأرسل الأنظار كالسهام عندما أحدّق
فى صورة رائعة تكاد تنطق
وأرفع الأكفّ فى ضراعة تمزّق
أسأل عن أمنية أواه لو تحقّق
لو أننا فى الحياة
يا حياتى لا نفترق
أنظر الى الكلمات : تموج بالعبير تعبق ، بحر إشتياق موجه يصطفق في لجه أضيع راضياً وأغرق ، أطير في الهواء أحلق ، مجلسي فوق السحاب والبروق تبرق ، مزين بكل لون في الوجود فيه رونق (هذه الكلمات وان جاءت تعبر عن حالة شاعرها ولكنها ترسم لوحة جمالية للبيئة التي عاش فيها أحمد الذي نحن بصدده) .
ذلك هو الكابلي الذي أقل ما يقال عنه ما قاله أنس الحاج عن فيروز (بعض الأصوات سفينة وبعضها شاطيء ، وبعضها منارة ، وصوت الكابلي السفينة والشاطيء والمنارة ، هو الشعر والموسيقى والصوت – وهنا أشير الى أنني إستبدلت فيروز بالكابلي فكل يغني على ليلاه) .
أحمد لعله يتماهى أو يتقمص مشاعر الآخرين من واقع حسه المرهف فيتألم لآلامهم ويفرح لأفراحهم ، فها هو تهزه كلمات الكابلي التي صاغها شعراً قائلاً :
زمان الناس هداوة بال و انت زمانك الترحال
و ليلم عمرو ما سآل و ليلك لي صباحو سؤال
قسمتك يا رقيق الحال مكتوب ليك تعيش رحال
تسامر في الغيوم أشكال روائع تذهل المثّال
شي سيرة زفة بي طبال وعروسة في جبينا هلال
مواكب فرحة من أطفال يحاكوا السمحة ست الخال
و قُبّال ما الصور تنشال على خيوط الأمل و الفال
و صبح الناس يجيك مرسال
يشيلك فوق وسط عينين يوديك مقرن النيلين
يخدر فيك عقيد ياسمين
و تقوم شتلة محنة مثال أريجا دعاش و حزمة نال
قبال توتي ام خداراً شال عيون ام در لبيت المال
غريب و الغربة أقسى نضال غريب و الغربة سترة حال
قريب و بعيد حضور و زوال دا روم الاصلو ما بنقال
تراقب في المجرة زوال عيونك ما عيون أجيال
(غريب والغربة أقسى نضال ، غريب والغربة سترة حال ) هذه أسرقها وأسقطها على نفسي لأني الآن أكابد مرارتها وأتذوق طعمها اللاذع) .
وكنت طوال مدة سماعي لهذه الأغنية على قناعة بأن الكابلي صاغها في نفسه أثناء فترة إغترابه بالمملكة العربية السعودية إلا أن أحمد وبحكم متابعته له أفادني بأنه سمع الكابلي في إحدى لقاءاته الإذاعية مؤكداً أنه صاغ هذا الشعر في المرحوم الشريف حسين الهندي الذي بالفعل كان كالطائر يحلق فوق قارات العالم ، وما أن يحط إلا ويهم برحلة أخرى حتى وافته المنية .
أحمد لا يتوقف عند ذلك ولكنه يتنقل مع الكابلي حيث ذهب ، فهنا يستمع بلهفة الى رائعة الكابلي التي جادت بها قريحة أهل شمال الوادي :
أين من عينيّ هاتيك المجال
يا عروس البحر يا حلم الخيال
أين عشّاقُكِ سُمّارُ الليالي
أينَ من واديكِ يا مهدَ الكمالِ
موكبُ الغيدِ وعيدُ الكرنفالِ
وسرى الجندول في عرض القنال
بين كأسٍ يتشهّى الكرمُ خمره
وحبيبٍ يتمنى الكأسُ ثغره
التقت عيني به أول مرة
فعرفت الحب من أول نظرة
أين من عينيّ هاتيك المجالي
يا عروس البحر يا حلم الخيال
***
مرّ بي مستضحكاً في قربِ ساقي
يمزج الراحَ باقداحٍ رقاقِ
قد قصدناهُ على غيرِ اتفاقٍ
فنظرنا وابتسمنا للتلاقي
وهو يستهدي على المفرقِ زهره
ويسوّي بيدِ الفتنةِ شعره
حينَ مسّتْ شفتي أول قطره
خلتهُ ذوّب في كاسيَ عطره
أين من عينيّ هاتيك المجالي
يا عروس البحر يا حلم الخيال
***
ذهبيُّ الشعرِ شرقيّ السمات
ملِحُ الأعطافِ حلوُ اللفتاتِ
كلما قلتُ له خذْ قال هاتِ
يا حبيب الروح يا أنسَ الحياةِ
أنا من ضيّع في الأوهام عمره
نسي التاريخ أو أٌنسِيَ ذكره
غير يومٍ لم يعد يذكر غيره
يوم أن قابلته أول مرة
أين من عينيّ هاتيك المجالي
يا عروس البحر يا حلم الخيال
وأحمد إذ يتجول في حديقة عبدالكريم الكابلي فلا غرو أنه سيقف عند زهرة الحسين الحسين ليقطفها ويشم رائحتها ويعبق شذاها العطر :
حبيبة عمري ..تفشي الخبر
وذاع وعم ..القري والحضر
وكنت أقمت..عليه الحصونَ
وخبأتُه من فضولِ البشرْ
صنعت له من فؤادي المهاد
ووسدته كبدي المنفطر
ومن نور عيني نسجت الدثار
ووشيته بنفيس الدرر
وقد كنت أعلمُ أن العيونَ
تقولُ الكثيرَ المثير الخطر
فعلمتها كيف تخفي الحنين
تواريه خلف ستار الحذر
فما همَسَتْهُ لأذن النسيم
ولا وشوشته لضوء القمر
ولكن.. برغمي تفشي الخبر
وذاع وعم القري والحضر
حبيبة قلبي وهل كان ذنبي
إذا كنت يوما نسيتُ الحذر
ففي ذاتِ يومٍ رقيقِ النسيمِ
كثيرِ الغيومِ، قصيرِ العمرْ
ذكرتُ مكانا عزيزا علي
وأنتِ به وأنا والأُخر
ذكرت حديثك ذاك الخجولَ
وصوتُك ينساب منه الخفرْ
تقولين ماذا تقولين ويحي
وهل كنتُ أفهمُ حرفا يمرْ
ولكن برغمي تفشي الخبر
وذاع وعم القري والحضر
تقولين ماذا تقولين ويحي
وهل كنت أفهم حرفا يمر
فصوتك كان يهدهد روحي
ويحملني في جناحٍ أغر
يحلق بي حيث لا أمنياتٍ
تخيب ولا كائناتٍ تمُرْ
وهومت حتي تبدّي أمامي
ظلامٌ رهيب.. كفيفُ البصر
وقفت عليه أدقُّ الجدارَ
فما لانَ هونا .. ولم ينشطرْ
فعدتُ تذكرتُ أن هواك
حرامٌ علي قلبي المنكسر
حبيبة قلبي، وهل كان ذنبي
إذا كنت يوما نسيتُ الحذر؟
أحمد الذي نحن نتتبع مسيرته في الاستماع تعلق قلبه وهام عشقاً بأغاني عبدالكريم الكابلي منذ أن كان طفلا ، حيث ذكر لي أنه بينما كان يوماً يرعى غنمه فإذا برجل يمتلك جهاز راديو يمر به ، وفي تلك الأثناء كان صوت الكابلي ينبعث من المذياع صادحاً بأغنيته (مرايا) فرخى أحمد الطفل الغر أذنه لذلك الصوت الطروب ، تلك الأذن التي لم يهتكها ضجيج المدن وصخب المغنون فقد كانت وقتها نقية تلتقط الصوت وترسله لكي يرسخ في الأعماق ، لذلك إحتلت أغنية (مرايا) فؤاده الغض وتجذرت في ثناياه حتى أصبحت تعني له الزمان بعبق الطفولة والمكان المكسو بالمروج الخضراء ، ولذلك عندما إنتقل في بدايات شبابه إلى الخرطوم سأل عن الفنان صاحب أغنية (مرايا) فقيل له أنه عبدالكريم الكابلي ومن وقتها بدأت حالة العشق الأبدي الذي إمتد حتى الآن زهاء الأربعون سنة ، حيث ظل الكابلي ملازماً له في حله وترحاله ، فما أن يعلم بحفل لعبدالكريم الكابلي إلا ويكون أول من يرتاده ، ومن خلال هذه المواظبة تعرف على جميع أفراد أسرة الكابلي وكأنه قطع عهداً على نفسه ألا يسمع إلا اليه ، ووصل به الحال الى أن يعرض نفسه للمخاطر من أجل الكابلي ، وتأكيداً على ذلك فقد ذكر لي أنه بينما كان السودان يعيش أزمة الوقود في أوائل عهد الإنقاذ ، الشيء الذي ترتب عليه إيقاف المواد البترولية عن جميع المواطنين فإذا بعبدالكريم الكابلي يحضر لهم بنفسه في محطة شل الرياض طالباً تزويد سيارته بالوقود ، وبرغم رفض رجال الأمن تجرأ أحمد وقام بتعبئة خزان سيارة الكابلي بالوقود وأعلن لرجال الأمن إستعداده لأي مساءلة أمنية .
ظل أحمد على هذا العهد وهو في حالة عشق مستدام لأغاني الكابلي وهو يتسقط أخباره ويتابع صحته أينما حل وإرتحل ، وأخيراً عندما تناهى الى سمعه خبر وفاة الكابلي الكاذب قال في نفسه (رحلت أفريقيا عن العالم ورحل السودان عن أفريقيا) .
وحسب علمي فإن أحمد يملك مكتبة غنائية للكابلي تزيد عن سبعمائة شريط تسجيل وأحدها عمره أكثر من سبعة وثلاثين سنة ويحمل ثلاث أغنيات هي (طائر الهوى ، قمر دورين ، مسرح الآرام) وبذلك يصبح أحمد مرجع ومن الموثقين لسيرة الفنان الكابلي الغنائية .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.