الشفافية الدولية: 4 دول عربية على رأسها السودان ضمن الدول "الأشد فسادا" في العالم    صعود الدولار مش زي هبوطه: What goes around comes around .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمريكا .. التى تسرقنا .. بقلم: طه احمد ابو القاسم
نشر في سودانيل يوم 19 - 11 - 2019

امريكيا العظمي .. والعظمة لله .. شاخت فجأة ..أصابها الزهايمر .. وأصبحت تهزىء .. قدمت لنا اليوم رئيس .. كشف المستور والمستخبئ .. تمد يدها للغير ..أصابها العوز والمثقبة هكذا حال دول الاستنساخ .. دولة مصطنعة .. تشيخ باكرا .. لا جذور ضاربة فى عمق التاريخ .. تبلغنا أنها مديونه .. تريليونات .. وجاهزة لدور البودى جارد .. تقدم الحماية .. لأصحاب المال .. والدول الغنية .. مثل اليابان وكوريا الجنوبية .. حيث تقوم بدور الحراسة .بالمقابل المالى . منذ نتائج الحرب العالمية الثانية التى انتهت بفضيحة عالمية .. إستخدام أسلحة الدمار الشامل ..
أمريكا .. أركان إقتصادها .. اقتصاد حرب .. صفقات الاسلحة .. والوهم والتخويف .. جمعت تريليونات .. وتريليونات .. من أسلحة الدمار .. والفتك بالبشر .. والصواريخ ..وصناعة الدواء والغذاء .. والبرمجيات والصناعات الثقيلة .. والسيارات .. وكل مظاهر الرفاهية .. لكن كل هذا .. أصابه السحت .. وذهب مع رياح هارفى وكاترينا
عرفنا أن تلك الأسنان .. التى تبتسم بها .. وتقطع .. وتمزق .. وتطحن .. كانت تلبيس .. ومشغولة بالليزر للبريق .. تقول لدول الشرق الاوسط الغنية .. أنها حامية الحمى ..
لكن من هو العدو ؟؟ .. ايران ؟؟ ونحن نعرف سلفا أنها .. تتبادل معها التقية .. سلمت العراق لايران ..على طبق من ذهب وهذا حديث رأس الدبلوماسية السعودية .. الراحل الامير .. سعود الفيصل ..
إيران اليوم .. تتنفس من رئة العراق .. ثانى أكبر دولة نفطية .. حتى نفط الاكراد استلمه سليمانى .. و توفر نفطها .. حكام العراق ايرانيون الهوى ..وتدربوا على أراضيها .. ويحملون الجواز الايرانى .. وأمريكا تحرس أجوائها ..
الوجود الايرانى .. اليوم فى الشرق الاوسط .. العراق سوريا .. لبنان اليمن .. بؤر وجماعات فى كل الدول .. وجود عقيدة .. ومذهب .. إستخدمت إيران .. القوة الناعمة .. صاحبة مشروع وطموح ..
ليست السفيرة الامريكية جلاسبي .. هى التى خدعت صدام حسين .. ليغزو الكويت ..بل الخمينى .. كان خلية نائمة يبتسم لصدام وهو جالس فى النجف .. فى حمايته من بطش الشاه .. تسلل الى الكويت .. بليل .. ليعود الى إيران فى طائرة فرنسية .. ويشن حربا ضد صدام إستمرت أكثر من ثمانية سنوات .. دمرت العراق .. لتكمل امريكا .. وتمسح العراق .. وتسلم صدام الى المالكى الايرانى العراقى .. ليعدمه إنتقاما .. فى قضية الدجيل الشيعية .. وليس بسبب اسلحة الدمار الشامل ..
أمريكا اليوم .. فى المستنقع المستعر .. أذا سقطت سوريا .. العلوية ..سوف ينهار نظام العراق الصفوي.. ملايين الثوار هربوا من سوريا .. الى الحاضنة التركية .. ويطرقون أبواب أوربا ...أمريكا سوف ينطبق عليها المثل (القائل .. كأنك يا أبو زيد ماغزيت ..) جاءت من وراء البحار واسطولها الضارب .. والبابا فى ضميرها .. تتحالف مع اسرائيل الحاخام .. وايران ولاية الفقيه ..
دول الخليج ..أيضا فضلوا التقية .. حتى تمر الخيل بسلام .. دفعوا بسخاء .. أجور حماية .. واسلحة .. وباترويت فشنك .. ينتظرون الوعد الحق .. وشبح ايران من اليمن للشام .. وفى الخاصرة والغدد الليمفاوية .. ..
الكويت .. أدهشت الجميع .. سلمت جزرها التى طلبها صدام للصين .. تقية من توحش ترامب .. والصين دولة عظمى .. ولها فيتو …. روسيا فى سوريا .. مع الفيتو ..
لماذا .. يصرخ ترامب .. ؟؟ الرئيس المحصل يطلب كاش .. وهو الصديق الأزلى .. أفسد ترامب خريطة الشرق الاوسط الجديد ..التى رسمتها كونداليزا رايس ..خبيرة تفكيك .. الدول والامبراطويات ..
لم تعد أمريكا ممسكة برسن قيادة المنطقة ..وتسربت الى المشهد روسيا والصين..وغابت دول سايكس بيكو .. ويتعاظم .. دور تركيا اقتصاديا وعسكريا وسياسيا
سوف يطلب.. مدرب الكونغرس .. الذى يقف على الخط ..أن يخرج الرئيس من الملعب .. هكذا افترس الفرس الدولة العظمى..
الأمريكان الجدد .. من المهاجرين .. القادمين من كل فج عميق و الهنود الحمر والزنوج .. وأصحاب العقول السليمة ….تنوع ثقافى وعرقى منعتقا .. من عباءة الانجلوسكسونية ..محاولة لبناء أمريكا الجديدة .. ..
اليوم منهج جديد .. فوق الأراضى الجديدة .. شاخ النظام القديم .. المستنسخ ..اصابته الفيروسات .. هاجمته الاجسام المضادة
أمريكا.. أدهشتنا .. هل نحن من نحنو عليها ..؟؟ تلهث وراء .. مائة مليار .. اقل من دخل .. مدينة نيواوليانز الساحلية ..وصلتنا الرسالة .. من يتلحف بامريكا .. سوف يصيبه البرد والصقيع .. فجأة أصبحت ..أمريكا العجوز .. التى تسرقنا .. وليست أمريكا التى تعلمنا الديمقراطية
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.