العلمانية والهوية حديث (خرافة) يؤجج الفتنة !! .. بقلم: صلاح محمد أحمد    الاسراع بإنشاء مجلس القضاء العالي ضرورة لتجاوز فراغ انتهاء أجل قضاة المحكمة الدستورية .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المقاومة تضبط ألف جوال دقيق فاسد بمحلية أمبدة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    نبيل أديب: لا علاقة لي بمشروع تنظيم التظاهر    بري والعباسية: دغيم وكنانة المهدية .. بقلم: د. عبد لله علي إبراهيم    طهران ترد على ماكرون: اسمه الخليج "الفارسي"!    تجدد الاحتجاجات في النجف وذي قار جنوبي العراق    توتنهام يواصل نتائجه السلبية ويسقط في فخ التعادل أمام واتفورد    نيوكاسل يحقق انتصاراً قاتلاً على حساب تشيلسي    قوات حفتر: إبعاد قطر عن مؤتمر برلين في صالحها    الدقير: لا يليق بحكومة الثورة تشريع قانون يقيد الحرية    أطباء القضارف يضربون عن العمل ابتداء من اليوم    قوش: هذه التصريحات نسبت لي زوراً وبهتاناً    المنتخب يوالي التدريبات بقوة وبعثته تغادر الخميس إلى (أسمرا)    وزير التجارة يصدر قرار بضبط ورقابة اسعار الاسواق    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    تنبيه لأصحاب المعاشات المصرية    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    ولاية الخرطوم: تدوين بلاغ ضد مطاحن مشهورة بتُهمة تهريب الدقيق    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير
نشر في سودانيل يوم 04 - 12 - 2019

لا شك أن الخروج على الناس بما يكرهون يجعل من صاحبه نذير شؤم وخراب في نظر كثيرين، لذلك يظل السياسيون يتجنبون كشف كثير من الحقائق للجمهور، على طريقة ليس كل ما يعرف يقال، وفي واقع الأمر، فإن كون المرء سياسياً ناجحاً يستدعي في معظم الأحوال إهمال قيم كالصدق والشفافية، ناهيك أن السياسي يكون عادة المتهم الأول في ذلك الخراب والانهيار المسكوت عنه.
في منطقة الشرق الأوسط، ازدهر نموذج الدولة الإعاشية الاستبدادية، تلك التي توفر الخبز والكهرباء والوقود والعلاج بأسعار منخفضة مقارنة بنظيرتها العالمية، أو مجاناً حتى، مقابل احتكار السلطة ومصادرة كثير من الحقوق، وهو نموذج يعود لأسباب عديدة، منها ضعف المجتمعات حضارياً واقتصادياً وتكنولوجيا وعدم قدرتها على المنافسة والإنتاج ،ومعاناة فئات واسعة من الفقر وضعف المهارات والأمية بمختلف أشكالها، وعدم كفاءة النخب الحاكمة، والحروب وعدم الاستقرار، إلى جانب الثقافة الأبوية التي تجعل من الدولة "الاخ الأكبر" أو "ألاب" المسؤول عن كل شيء يخص ابنائه الصغار الضعفاء غير الناضجين.
لكن نموذج الدولة الإعاشية ، أثبت على نحو حاسم أنه غير قابل للاستمرار، ذلك أنه يزيد من عجز الموازنة العامة التي يتسع فتقها عاماً بعد آخر، ويضاعف من الديون الخارجية والداخلية للدولة، ويدعم الاقتصاد المشوه الفاسد غير العصري ويحافظ على المجتمع ضعيفاً غير قادر على المنافسة في الحلبة العالمية والتاريخية التي لا ترحم شعباً ضعيفاً بتاتا، كما أنه يدعم القيم والعقليات والثقافة البدائية الموروثة من مختلف الحقب الغابرة، ما ينتج في النهاية مجتمعات ودولاً تعاني من تأخر النمو، بل يكرس لهذه الوضعية، لتأتي مظاهر الانهيار في شكل ثورات وصراعات وحروب أهلية ودائرة من عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي.
آخر موازنات العهد السابق، حسب الأرقام المعلنة، بلغت المصروفات التقديرية فيها حوالي 195 ترليون جنيه ، والايرادات 163 ترليوناً، بعجز يبلغ 32 ترليوناً أي نحو 16% من المصروفات التقديرية، كما بلغ الدعم بمختلف أشكاله 66 ترليوناً، أي نحو ثلث إجمالي مصروفات الدولة، هذا هو المخطط له على الورق، أما المصروفات الفعلية فنقدر أنها تراوحت من 200 إلى 250 ترليون جنيه، والايرادات الفعلية ما بين 100 إلى 150 ترليون جنيه، وإذا اعتبرنا حكومة السودان موظفاً بسيطاً، فإن راتبها "إيراداتها" يكفي لنصف مصروفاتها لا أكثر، فمن أين تأتي بالبقية..؟
اعتاد النظام السابق طباعة العملة والبحث عن قروض ومنح وهدايا خارجية لسد العجز السنوي الكبير منذ انفصال جنوب السودان وفقدان أموال نفط الإخوة الجنوبيين، ولا زال العهد الحالي يتبع ذات السياسات القديمة للأخ عمر البشير، لأنها أسهل الطرق وأكثرها فعالية على المدى القصير القصير، أما الحلول الاستراتيجية الكبرى، فتحتاج لقيادات ملهمة وفذة، ومجتمع بثقافة قادرة على التحول وتبني نماذج العصر لا مقاومتها ورفضها، كما تحتاج لظروف تاريخية مواتية، وهي خلطة نادرة الحدوث على مدار التاريخ، خاصة في الثقافات الفاشلة.
إذا، أبانا الدولة عاثر الحظ منخفض الدخل، يعجز عن توفير احتياجات أبنائه المواطنين، كما أن قدراته ضعيفة ويعجز عن ترتيب أولوياته بشكل صحيح وتنظيمنا وإعدادنا بنحو مناسب للنهوض والحياة الكريمة، فما الحل؟
رفع الدعم الحكومي تدريجياً عن كل سلعة و خدمة مدعومة هو خيار عقلاني ومنطقي وواقعي مطلوب في الحالة السودانية على وجه العموم، إلا أن ذلك يجب أن يتم في ظل ظروف محددة، أولها وضع وتتنفيذ ونجاح مشروعات الثورات الزراعية والحيوانية والسياحية التي لا ننفك ندعو لها لزيادة دخل المواطنين والحكومة وتأسيس أرضية إنتاجية صلبة تتيح الانتقال للمستوى التالي من برامج الإصلاح والنهضة، والثاني ضبط جميع مصروفات وايرادات الدولة بنظام دقيق شفاف، وإتباع سياسات تقشفية صارمة في كل المصروفات غير التنموية بما في ذلك الأمنية والسيادية، والثالثة تخصيص إعانات لتخفيف وطأة رفع الدعم عن الشرائح الأشد ضعفاً في هذا البلد الذي يعاني الأمرين.
إن مواصلة دعم الوقود والخبز والكهرباء، رغم أن إيرادات الدولة الحقيقية لا تكفي لذلك، يعني زيادة عرض النقود، وبالتالي انخفاض القدرة الشرائية للجنيه ودخل الإخوة المواطنين، وارتفاع الدولار، وغلاء الأسعار، وزيادة الفقر والبؤس، وهذه دائرة مغلقة تشوي الناس أحياء في جحيم التضخم والانهيار الاقتصادي.
رفع الدعم في حد ذاته ليس حلاً، لكنه اجراء ثانوي يتم تطبيقه بعد نجاح الحل الاستراتيجي الأوحد وهو مضاعفة دخل المجتمع والدولة من خلال الثورات الاقتصادية التي حددناها، ويستهدف رفع الدعم عندها تخصيص الأموال بكفاءة لخدمة المصلحة العليا للدولة والمجتمع خاصة الشرائح الضعيفة، لا الطموحات الاستهلاكية الفردية للفئات الأفضل حالاً من غيرها، كما أنه أداة فعالة لتحطيم ثقافة التواكل واللامبالاة والإتكالية، وتحفيز التنافسية وقيم العمل والكدح، لينمو الاقتصاد ويعم الخير على الناس.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.