مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الامام الصادق المهدي مع موكب الهوس!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله
نشر في سودانيل يوم 06 - 12 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
سلام يا .. وطن
*اللغط الذي صاحب تعيين الدكتور/ عمر احمد القراي مديراً للمركز القومي للمناهج ، واستغل جماعة الهوس الديني هذا الاختيار وتحرك عبدالحي يوسف وأضرابه من الادعياء في حملة شائهة تعبر عن سخائم نفوسهم ومدعين لغيرة كذوبة على المناهج السودانية متناسين انهم لم يتورعوا من أن يشوٍّهوا منهج الله سبحانه وتعالى ، وشريعته ، فسرقوا اموال أهل السودان عبر الرئيس المخلوع ليمولوا قنواتهم التي تبث هوسهم ، ومنهم من مارس الزنا في نهار رمضان ، وتقارير المراجع العام تحكي عنهم الفساد المنظم والتدمير الممنهج الذي احتاج زواله قيام ثورة قدمت الشهداء والدم والدموع ، والتاريخ يشهد كيف كان السيد الصادق يتحدث عن دخان المرقة وغيره من مثبطات الثوار التي تجاوزها قطار الثورة رغم أنف الامام وهبوطه الناعم الذي مازال ينسج خيوطه ، بيد أن وعي الثورة يعرف من يعيش له ومن يعيش عليه ، وفي مسيرة القراي مع المناهج تقدم الامام مع سدنة الهوس ليحجز له موقعاً وخيراً فعل فانه في المكان المرسوم له مع اهل الهوس والمرء مع من أحب سيادة الامام.
*ويقول الامام : ( طبعاً تعيين القراي خطأ ونحن عبرنا عن ذلك بصورة واضحة ، ونعتقد الخطأ ليس في أنه يمثل تيار معين ، ولكن لأنه إنسان (طعان لعان ) ، وليست هنالك جهة سياسية لم يصبها بالطعن واللعن ، وكذلك لايمكن تناول مسألة المناهج بصورة فردية ، وهذا خطأ كبير جداً، ونحن نسعى الان لعقد مؤتمر قومي للتعليم ، التعليم كلو بايظ ، حتى تعليم الخلاوي ، فكله محتاج لمراجعة عبر مؤتمر قومي للتعليم) يتحدث الامام عن أنهم عبروا عن خطأ اختيار القراي بصورة واضحة ، فهل كان من ضمن مظاهر التعبير مباركة حملة عبدالحي يوسف وجماعة الهوس الديني ؟ وهل نفهم ان الامام ارادهم في الحرب نيابة عنه بالوكالة؟ وهل نفهم ان الامام يرفض القراي في المناهج لانه طعان ولعان وانه أصاب القوى السياسية بالطعن واللعن لذا يجب إقصاؤه من ادارة المركز القومي للمناهج؟! كان على الامام ان يشكو القراي اذا طعنه او لعنه ، اما ان يتحدث عن خطأ الاختيار لأنه طعن ولعن القوى السياسية ، فهذه مزايدة سمجة لأن القوى السياسية لم تفوض الامام ليتحدث عن طعن ولعن القراي نيابة عنها .
*ومايدعو للحيرة من حديث الامام انه لم يقل ان القراي غير مؤهل لقيادة المناهج ، بل اعترف بان التعليم كله بايظ ويحتاج لمراجعة ، فلماذا اذن يستعجل الحكم على القراي وهو المختص في المناهج ؟ ولماذا لايأخذ القراي الفرصة ويصادر الامام حق القراي في النجاح؟ وسؤال غير برئ نطرحه للامام : من هم الذين عناهم الامام حين قال ؛ نحن نسعى لعقد مؤتمر قومي للتعليم ؟.. من انتم ياسيادة الامام ؟ ويمكن ان تأخذها على طريقة القذافي ..وسلام ياااااااااوطن.
سلام يا
يصل اليوم الجمعة الى الجزيرة أبا الامام الصادق المهدي ، ياخبر بفلوس بكرة ببلاش والطائفية تجدد دماؤها ، وهي كان عندها دم متين ؟ وسلام يا..
الجريدة الجمعة 6ديسمبر2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.