مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أُمْ دُوْمَة- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التراثْ السوداني- الحَلَقةُ العَاشِرَة .. جمعُ وإعداد/ عادل سيد أحمد.
نشر في سودانيل يوم 13 - 12 - 2019

كانت فاطنة في شهورها الأولى من الحمل عندما غادر زوجُها القرية لمُدة طالت وفاقت الثمانية عشر عاماً، قد انجبت فيها، منه،بعد رحيله طفلةً ترعرعت وشبت بأحسن تربية، حتى صارت شابة باهرة الجمال، فاقت البدرِ حُسنًا وبهاء.
ثم عاد الأب، زوج فاطنة، بدون مُقدمات، ووجد ابنته الجميلة والخُطَّاب يتحلقون حولها، ويطلبون ودّها ويدها... ولكنه قال لفاطنة:
- لن أُزوج ابنتي لكائنٍ من كان، بل سأزوجها لنفسي، لأنها: أجمل من أن يستحقها رجلٌ غيري!
ودُهشت فاطنة من رغبة زوجها العائد بعد غيابٍ طويل، وبررت فاطنة لابنتها تلك الرغبة الغربية بأن والدها لابد أن يكون مختل العقل.
واتفقت معها على تهريبها خارج البلد، لا سيما وأنها رزينة وراجحة العقل بحيثُ يمكنها أن تتصرف وتتدبر أمورها، حتى لا يُنفِّذ الأب رغبته الشريرة، وتُصبح الأُسرة مثاراً السخرية وأحاديث الناسِ...
ولكنها خافت عليها: بسبب جمالها الباهر الأخّاذ من الناس والطامعين... فقطعت شجرة الدوم التي كانت مزروعة أمام الدار، ونحتت ساقها على هيئة وجه وجسد انسان وجدلت ضفائرَ من السعف كما لو كان شعرًا، وجوَّفت ساق شجرة الدوم، وشكلته على مقاس ابنتها (أم دومة)، وادخلتها داخلها...
وطلبت منها الانطلاق حتى تجد حلًّا لمشكلة أبيها المختل المعتل العقل...
فتركت أم دومة والدتها خلفها، هرباً من والدها الذي يريد الزواج منها ... وقطعت أودية وسهولًا، حتى وصلت مدينة عامرة، ومن فورها قصدت قصر السلطان طلبًا للحماية والسكنى، وقالت له:
- انا امرأة عجوز ولا حيلة لي ولا أقارب!
وسمح لها السلطانُ بالإقامة معهم في بيت الخدم.
لكن ابن السلطان أباها من فوره، وأظهر نفُوراً زائداً وتقزُّزا دائمًا منها... وصار يُضايقها، ويرفُض خدماتها، ويأبى طبيخها، لقباحة هيئتها، في: منحُوتة شجرة الدوم.
وجاء موعِد زفاف ابن السلطان، وتهيأت الخدم لحضُور المناسبة، وقُمن بعمل الحناء والدخان، واحضرن المشاطة لتمشِّط لهن شُعُورهن... ولما أتى الدور على أم دومة، أبت أن تمتشط وسط النساء، وقالت للماشطة:
- سأتي إلى بيتك للمشاط، واشرب معك القهوة.
وهناك في بيت الماشطة، أطلقت شعرها الحقيقي وباحت لهُنَّ بسرها الدفين، وأخبرتهن أنها: شابة... تنكرت في هيئة عجوز مستخدمة ساق وسعف شجرة الدوم، خوفاً من غدر الناس وعوادي الزمن... وحكت (أم دومة) لهنَّ، تفاصيل قصتها، وطلبت من الماشطة وبناتها أن:
- يعاهدنها على حفظ سرها الكبير.
ومشطن لها شعرها خلال يومين، لغزارته... وطوله! وسرحنه لها بالسُكسُك ...
وأمرت المشاطة، بناتها، بحفظ سر (أمدومة) ... وهددتهُن بقطع ألسنتهن إن هن: بحن بهذا السر!
ولبست أم دومة المنحوتة، مرّة أُخرى، وعادت في هيئتها العجوز الشمطاء إلى قصر السلطان، وبيت الخدم.
وعندما همَّ الناسُ بمرافقة موكب الامير إلى دار أهل العروس الجميلة، رفض أن تكون (أم دومة) الشؤم، والقبيحة ضمن الذاهبين، تطيرًامنها ومن هيئتها البائسة، وقال لوالده:
- (إن وجود أم دومة هناك هناك سيخجله، وسيحرجه مع نسابته الجُدد!).
وأمرُوها بالجُلوس في المنزل وحفظ المفاتيح وحماية الدار لحين عودتهم... وانطلق الجميع إلى منزل العروس تاركين خلفهم (ام دومة) وحيدة تناجي نفسها...
ولكن، ما إن سمعت (أم دومة) الغناءَ، والصفقة... والنُقَّارة ، حتى لبست من ملابس الأميرات... وانطلقت نحو الحفل...
وهناك، وجدت البنات جلوسًا، بائسات، لا يبادرن بالرقص، فنزلت من فورها إلى الدارة ، ورقصت... ورقصت، ورقصت علي إيقاع النقارة!
وهيَّجت برقصها الأمراء والأكابر، الذين تكالبوا على شبَّالِها... حتى ابن السلطان، العريس، لم يتمالك نفسه واقترب منها طالباً الشبَّال، وكشحته بشبالٍ من شعرها الطويل، ومدت يدها مصافحةً ومباركة له الزواج.
ولكنه، وما أن مست يدها يدهُ حتى سحبت منه، من بين أصابعه، خاتمه!
وجرت مسرعة خارج الدارة... ثم إلى خارج الدار، دون أن يستطيع أحدٌ اللحاق بها!
أمَّا ولد السلطان فقد تسمر في مكانه وقد ألجمته الدهشة وشلَّه الانبهار.
وعندما حانت لحظة الدُّخلة على عروسته الجديدة، رفض الأميرُ أن يدخل عليها، وفي باله تلك البنت باهرة الجمال التي أججت الحفل برقصها قبل قليل، ولكنه برَّر رفضه بأن قال للجميع:
- لن ادخُل على العرُوس، حتى أجد خاتمي الضائع!
وسألته والدته عن أين يتوقع أن يجد خاتمه العزيز؟
فقال لها:
- سأجوبُ السهولَ، والوديانَ، وأصعد قممَ الجبال، ولن أترك مكاناً واحداً إلا وصلته، حتى أجد خاتمي.
وخضعت أمّه الحنينة لأمره، ونزلت عند رغبته، فوافقت على سفره مع أصحابه في رحلة البحث الطويلة عن الخاتم...
وجمعت النساء من حاشيتها، عمَّات، وخالات، وجارات، وبناتهن لصنع الزوادة من الخبائز، والقُرَّاصة المُتمَّرة...
وتبارت الحاضراتُ، كلهن في اتقان العواسة، وتفنَّن فيها، تقرُّباً وتودُّداً لمحمد وأمه، وصنعن كميات كبيرة من القراريص المُتمَّرة والخبائز اللذيذة.
وجاءت (أم دومة) في نهاية العواسة ولحظاتها الأخيرة، وطلبت منهن أن يسمحن لها بالعواسة، وقال لهن:
- يا أخواتي، خلّوا لي حبة عجينة عشان أعوس بيها حرف معاكن!
ولكنهن، وهن العالمات بكراهية محمد لها، سخرن منها، وتعالت ضحكاتهن عليها، وبرغمهن أصرت أم دومة على العواسة، وعاست حرفها.
ولكن النساء وضعنه في آخر الخُرج... وأعتذرن لمحمد عند الوداع، لأنهن وضعن حرف الذي عاسته بت فاطنة مع بقيه طعام زوادته.
وطال سفرُ محمد، ونفدت الزُّوادة إلا من حرف بت فاطنة، فأخرجه مُضطراً وعلى مضض بسببٍ من الجوع الشديد، وبدأ في تقطيعه بين بيديه ليقسمه على أصدقائه الذين رافقوه في الرحلة.
وسقط الخاتم من طرف الحرف المقطوع في يده.
وبعد أن استقر الخاتم بين يده، هاجم محمد أصدقاءه، ولامهم على مطاوعتهم له في قراره الخاطيء بالسفر، وتعجب كيف لهم أن يطيعوه تلك الطاعة العمياء حتى في تصرفاته المجنونة والنزقة، وسألهم:
- ألم يكن من الممكن أن نجد أو يجد غيرنا خاتمي في القصر، أو أي مكان قريب؟
ورجع محمد ومعه أصدقائه إلى الديار، ولكنه أخفى أمر عثوره على الخاتم على الجميع كما أخفاه على رفاقته من قبل.
وبات على يقين أن أم دومة تخفي ورائها سراً دفينا، وأنها من المحتمل أن تكون هي الجميلة التي نورت الحفل وسرقت منه الخاتم.
وأعجب أم دومة اهتمامه الواضح بها، وكان هذا ما سعت له منذ وقتٍ طويل، ولكنها كتمت مشاعرها والفرح الذي عمر دواخلها عنه...
وبدأ يتقرب منها في العلن، وأصطفاها من بنات ونساء الحاشية، ويكثر في الطلب منها أن تخدمه شخصيّاً.
وذات يوم، طلب منها أن تلاعبه الطاب، وأن يكسر من يفوز رأس الخاسر... ولكنها ولأنها كانت تجيد لعب الطاب، هزمته مرار، فكان يطلب منها أن تعفيه وتلاعبه شوطاً آخر، وكانت هي التي تحبه حباً جما تعفيه وتواصل اللعب معه بالطاب، إلى أن استطاع أن يهزمها في أحد الأشواط، ولم يسامحها عندما حان دورها في طلب العفو، وسارع فضرب رأسها، وهي تدعي الخوف والبكاء، وشق ثوبها المصنوع من لحاء الدوم، فخرجت بت فاطنة، وأدهشته بجمالها الباهر الأخَّاذ.
وعندما رأي الناس في القصر بت فاطنة في هيئتها الحقيقية، انبهروا بها، وفرحوا من أجل أميرهم محمد متمنين له السعادة، وتأثر آخرون، فبكوا من البهجة والحبور.
وشكرها الجميع على توسمها الخير فيهم ولجؤها لهم والإقامة عندهم.
وأقيمت الإحتفالات الكبيرة بزواج محمد وبت فاطنة... وعاشا في القصر، في أسرة سعيدة، وأنجبا اولاداً وبناتاً جميلين.
وفي وقتٍ لاحق، كان فيه أجل والدها قد حان، فتوفي، وزال السبب الذي هربت من أجله أم دومة ودفعها لمفارقة أمها وبيتها وديارها مرغمة.
وشرعت فاطنة في البحث عن بنتها في كلِّ مكان، فجابت البلدان، وصعدت الجبال وقطعت الأنهار: حتى وصلت إلى قصر السلطان الذي كانت قد استقرت فيه ام دومة...
وفعلًا، وجدت إبنتها العزيزة وهي تلاعب أطفالها في حديقة القصر، فتبادلتا النظرات، ورأت الأم الملامح الحبيبة والشبه الشديد، واعترت كلتيهما الشُّكوك وساورتهما الآمال في أنهما الأم وابنتها، ففاتحت فاطنة ابنتها أم دومة في أمر ظنها، وقالت لها:
- هل أنت بت فاطنة، التي أراد أبُوها الزواج منها وهرَّبتها أمُّها؟
- نعم... وأنت أمي!
وتحاضنتا، وسط دموع البهجة والأفراح، وبعد السلام والعناق، أدخلتها فاطنة معها إلى القصر، وسكنتا فيه معاً في سعادة وهناء داما لسنواتٍ وسنوات.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.