مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إِذهَبْ أنتَ إلى العَرِيْن، وَأَنَا سَأرْعَى الحَصِيْن- مُقتطف من كِتابي (رِيْحةُ المُوْج والنَّوارِسْ)، عن دار عزّة للنشر
نشر في سودانيل يوم 21 - 12 - 2019

لم تَدُنْ السُّلطةُ خالصةً للأسد الجربان بالسُّهولةِ وفي الميقات الذي تمنَّاهُ، ولكن انتهز فرصةً بخديعةٍ، وأوحي لأسرابٍ من صقورِ الجديان التي كانت ترابط في أوكار العرين، والتي كانت قد سيطرت علي مفاصل السُّلطةِ في الغابة وفقَ ملابساتٍ بالغة التعقيد، و بليل، واقنعها بأنه هو ولا أحد غيره، المؤهل الوحيد، والقادر على إنفاذِ سلطتها، عندما آلت للإنهيار خطرفاته وأفكاره ومشاريعه القاصدة، في منتصفالطريق.
وعندما أصطفت كلُّ حيواناتِ الغابة حول الشابين الغرين (آنذاك): الحصانُ المُجَنَّح وبطارِيقُو زعيم طائفة البطاريق، عندما تنازلا قليلاً ونزلا نصف درجة من برج العاج وفارقا العوالم الخاصة التي لا تتيح لهما معرفة بشعب الغابة ومزاجه العام.
وقد دق هذا الإصطفاف نواقيس الخطر في مسامع اللبؤة الأم وروّاد السيطرة وعشاق الصولجان من اسلاف الفصيلة الجرباء واجيالها الوسيطة، فغامروا بآخر ما يملكون، وتمترسوا خلف أسراب تهورت من الجديان، وقدمت نفسها إلى قيادة شعب غابة السعد، وهي لا تدري، ولا تدري أنّها لا تدري، الأبجديات التي يتوجب عليها مراعاتها لسياسة أمور غابة السعد وشعبها العظيم.
وكان التخفي حول أجنحة ومناقير الصقور، من أبناء فصيلة الجديان، خطوة مُهمة ساعدت هذة الفصيلة اللاحمة القذرة من الأسود الهازلة، ذات المخالب في تصدر مجالس الغابة على تنوعها، ومكنتها من التغلغل في منابر السياسة ومنصَّات المال وإقتصاد غابة السعد، ووضعت الأسود الجرباء في غفلة من الزمان، حجر الأساس لسطوة العرين.
وقد تبينت جميعُ الحيوانات (ما عدا الحِصَانُ المُجَنَّح) النصحَ، ولكن، من ضُحَى الغد، واكتشفت جميعُ الفصائل خطورة الأسد الأجرب بعد أن بال، بلا حتى تيمُمْ، على منصةِ مجلس عموم الحيوانات، وأدركت مخادعاته وتآمره التي موهتها قدراته العجيبة على التخفِّي، وجرأته إلباسُ الباطلَ ثيابَ الحقْ، وبانت لئآمته ومعرفته الدقيقة بالمواضع التي سيأكُل منها أطايبَ اللحمِ وكُتُوف الحيوانات الساهية.
وقد أنجب الأجربُ عن طريق التكاثر اللاجنسي إبنه الأسدَ المهزول، زوج اللبؤة الممسكة بمقاليد العرين الآن، وأغدق عليه، وعلمه، ودرَّبه وفتح له الطريق نحوالعرين، وضحى من أجل حمايته، فقال له:
- إذهب وأجلس أنت في العرين، أما أنا، فسأرعى الحصين!
وقد كان طامعا، حتَّى نفوقه وأيّامه الأخيرة، في سحلِ وقتلِ الحصان المُجَنَّح ، وقَرْمَشة عِظَامَه، إلى أن يزيله ويزيل أثره وذكراهُ، ويقطع نسله إلى الأبد.
وفي مساره نحو المنيَّة وقدره المحتوم، وقبل أن تتحقق أمالُه المريضة العريضة، وعلى إثرِ خلافٍ جَوْهري ومَصِيرِي حول لمن فيهما الغلبة الرأي النهائي الأخير، كفته ابنه الأسد المهزول بن الأجرب بيسراه، فاطاح بحواسه الخمسة بضربةِ لازبْ، وابعده عن أمور وثروات العرين.
وحقق المهزُول بقراراتِهِ الفاصلة في الرابع من رمضان، ما كانت الغابةُ قد تداولتهُ مِنْ مأثورِ قَوْل:
- علَّمتُه الرِّمايةَ يوماً، فَلمَا اشتدَّ سَاعِدُه رَمَانِي.
وصار الأسدُ الأجرب المعطوب، مُعتمداً على الحاسَّةَ السادسةِ وحدها، صارَ يتسقَّطُ الموائد، ويتطفَّلُ على الكَرْنَفَالات الأقليميَّة، والدوليَّة، هائما على وجهه، محاولاً تسويق مشروعاته الظَّلاميَّة البائرة، مهمهماً في جميع المجالس بكلام الطير في الباقير، ويضحك ضحكات هستيريّة مَكْتُومة، بفم، لا يستر أسنانه الصفراء الناتئة،كانت قد لوته الكفتة من يسرى الأسد بن الأجرب.
وَقَالتِ الفصائلُ يومَ مَوْته:
- ماتَ في الغابةِ أجرَبْ فا سترِحْنَا من عُوَاهُ
الملعونُ أهزلْ، فاقَ في النبحِ أَبَاهُ!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.