التحقيق مع "بائع ثلج" متهم بإرتكاب جريمة قتل في الشاحنات    سواريز : كنا مستعدين من البداية لمساعدة النادي في أزمة فايروس كورونا    إعلان حالة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد إلى 15    المريخ يحول حميدتي وجلال وحلفا للجنة الانضباط    بروف جلال: لا جمعيات ولا تجمعات الآن حتى إنجلاء (كورونا)    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاربعاء 8 أبريل 2020م    الحكومة تكوّن لجنة مُختصة لدراسة الحظر الشامل في السودان    حمدوك يشارك في حملة حصاد القمح بالجزيرة الأسبوع المقبل    تصدير أول شحنة لحوم سودانية بعد جائحة كورونا    الاقتصاد العالمي ما بعد (كورونا) .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    الأمم المتحدة: الاستجابة لفيروس كورونا المستجد في السودان تتطلب التنسيق لضمان استمرار المساعدات المنقذة للحياة    الثراء الحرام تصدر أمر قبض في مواجهة قيادات بالسلطة الإقليمية لدارفور على راسهم تجاني سيسي    أهالي وأسر العالقين بمصر يدفعون بمذكرة ل"السيادي" تطالب بفتح المعابر    حكومة شرق دارفور تدين الاعتداء على طبيب وتنتقد إضراب مستشفى الضعين    عَلِي المَصْرِي- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الحَادِيَةُ والأرْبَعُوُنْ .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    اضراب 300 مخبز من جملة 320 بودمدني    رسالة مفتوحة ومباشرة إلى د. عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء ود. إبراهيم البدوي وزير المالية .. كتب: د. محمد محمود الطيب وأ. الفاضل الهاشمي    كورونا فيروس: لمسة وفاء لأبطال الحرب العالمية الثالثة .. بقلم: محمد أحمد عبد الرحمن على – ابوجا    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    أعيد نشر هذا المقال الذي كتبته قبل ست سنوات في وداع محجوب شريف والذي تحل هذه الايام الذكرى السادسة لرحيله.    إعلان حالتين جديدتين بفيروس كورونا المستجد بالبلاد    حالتي إشتباه بالكورونا في الجزيرة    ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا    الجيش السوداني يستولي على مركز دراسات ووزير الرى يرفض ويصفه ب"التصرف غير المسبوق"    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القيادة التاريخية لحركة وجيش تحرير السودان: بيان حول ملتقى القاهرة
نشر في سودانيل يوم 23 - 12 - 2019

المغفرة لشهداء رفض الظلم منذ فجر تاريخ الدولة السودانية وعاجل الشفاء للجرحى وتحية تقدير لمناضلي القيادة التاريخية لحركة وجيش تحرير السودان داخل وخارج السودان .
أيها الشعب السوداني العظيم قد ظلت القيادة التاريخية لحركة وجيش تحرير السودان منذ تأسيسها حاملة على عاتقها كامل قضايا الشعب السوداني وتركيبة الدولة السودانية عامة وقضايا التهميش والنازحين على وجه الخصوص ، وإيماناً مناَ بأهمية الفرصة التاريخية التي تمر بها البلاد لإمكانية مخاطبة جزور الأزمة في الدولة ظللنا نعملوا جاهدين بتواثقنا مع كافة المتاثرين بالحرب والنزوح وأسبابها في سبيل الوصول الى سلام شامل ودائم ينهي الصراع الصراع و أسبابه.
بهذا تذف القيادة التاريخية لحركة وجيش تحرير السودان لجماهير الشعب السوداني قاطبة بشرياتٍ تاريخية في سبيل تسوية الأزمة السودانية من خلال الملتقى الذي قادته الحركة بالشراكة الفعلية مع قادة النازحين من كافة ولايات دارفور في العاصمة المصرية القاهرة وبحضور الخارجية المصرية ورقابة ممثل من المجتمع الدولي ، وخرج الملتقى يحمل في طياته حلاً شاملاً للازمة التاريخية متمثلاً في المحاور التالية :
أولاً: أن ما يجري من مفاوضات في جوبا لايمثل النازحين وهم المتضرر الاكبر في دار فور ومن اجل الوصول الى سلام عادل ودائم لابد من إشراكهم.
ثانياً: يعتبر الأمن أساس الحياة وهو ما يزال غير متوفر على الأرض لذا يعتبر بسط الأمن ووقف كافة أشكال الإنتهاكات .
ثالثاً: تحقيق العدالة من خلال تسليم المطلوبين للحكمة الجنائية الدولية ومحاكمة كافة من أرتكبو جرائم قتل وإغتصاب وتهجير فسري في دارفور.
رابعًا : فتح المسارات والسماح لكافة المنظات الانسانية من الوصول لكافة المناطق من دون قيود.
خامساً: طرد المستوطنين وإعادة الحواكير لأصحابها وفق الأعراف التاريخية في دارفور.
سادساً: التعويضات الفردية والجماعية كجبراً للضرر .
سابعاً: إطلاق سراح كافة المعتقلين سياسياً وأسرى الحر مع ضمان توفيق أوضاعهم لدمجهم في المجتمع.
ثامناً: إعادة تأهيل جميع ضحايا الحرب خاصة النساء والأطفال وبصورة عاجلة.
تاسعاً: وضع تدابير عاجلة كفيلة بتعليم أبناء وبنات النازحين واللاجئين.
عاشراً:إعادة حدود الإقليم على ماكانت عليه عام 1956م. مع ضمان المشاركة العادلة لسكان الإقليم في كافة مستويات السلطة .
الحادي عشر: إحداث تنمية شاملة ومتوازنة ومستدامة قائمة على أسس علمية.
ثاني عشر: المشاركة العادلة في الثروة القومية مع تخصيص 80% من انتاج الإقيم للتنمية المحلية ولفترة ثلاثين عام.
ثالث عشر: أقامة نظام فدرالي يمنح سكان الإقليم كافة الصلاحيات في أدارة شئون الإقليم.
رابع عشر:إنشاء مفوضيات متخصصة (مفوضية التنمية وإعادة الإعمار بالإقليم ،المفوضية الدائمة للمصالحة والسلم الإجتماعي، مفوضية الأراضي والحواكير، مفوضية العودة الطوعية ، مفوضية المرأة والطفل، مفوضية العون الإنساني الخاص بإقليم دارفور )
خامس عشر: الإعتراف والتأكيد على الحقوق الأساسية للإنسان وفق المواثيق الدولية ، إنزال الإعتراف بالتعدد الإثني والثقافي والديني على أرض الواقع، والتأكيد على مبدأ الديمقراطية والحكم الرشيد وسيادت حكم القانون مع ضمان قومية مؤسسات الدولة وإعادة هيكلة مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية وفق معايير عادلة
ومحاربة الفساد بكل أشكاله ومراجعة سياسات السجل المدني مع مراعات موضوع النازحين واللاجئين .
حيث تتقدم القيادة التاريخية لحركة وجيش تحرير السودان بالتقدير والإمتنان لكل من ممثل الخارجية المصرية وممثل المجتمع الدولي لإهتمامهم بمخرجات ملتقى القاهرة .
الأستاذ/ آدم جديد محمد صالح
الناطق الرسمي بإسم القيادة التاريخية لحركة وجيش تحرير السودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.