ما بين السودان وأثيوبيا أعمق وأكبر من امتداد الأرض .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كم فيك يا بلد من غرائب ،، حكاية واحدة أسمها نجوى .. بقلم: د. زاهد زيد    المال لا يصنع حزباً .. بقلم: أحمد حمزة    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ميزانية بدوي البنك الدولي وجوعنا!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله
نشر في سودانيل يوم 12 - 01 - 2020

*إن الثورة المباركة قد قامت بشكل قاطع على مبدأ (تسقط بس ) ، وقد سقطت ذلك السقوط المدوي الذي أثار دهشة العالم من حولنا ، وقد صارت تجربتنا أنموزجاً يحتذى به وتتمثله الشعوب التي عانت القهر والإستبداد وعبث الساسة الذين استحقوا أن تقطع دابرهم شعوبهم وتقف في وجوههم مثل وقفتنا البسيطة وهي تعلن : (تسقط بس) ، وعندما نقف أمام ميزانية الدكتور ابراهيم البدوي وزير المالية ، فإننا نستعيد أسبقية علمه بتعيينه وزيراً لمالية حكومة السودان الإنتقالية قبل أن يتم تشكيل الحكومة ، ودهشنا عندما وردتنا من أميركا صور وداع الباحث في البنك الدولي ومهندس السياسات التي أنهكت العديد من الدول الافريقية ، ووضعنا اليد على القلب من ان يواصل اقتصادنا الوقوع تحت براثن سياسات البنك الدولي؟ بعد أن تبوأ ربيبه وزارة المالية والتي لم نعرف من الذي وضعه على رأسها وهو إسمٌ غادر بلادنا قبل دخول الانقاذ في حياتنا ، وسنظل نسأل من الذي عين د.ابراهيم البدوي ؟ أهي أميركا ؟ أم أميركا ؟ وأصابعنا لاتشير لغير أميركا؟!
*وسيادته الان لايستطيع أن يعيش معنا واقعنا الذي نعيشه في حياتنا العادية البسيطة ، فهو مازال يسكن في فندق كورنثيا ، ولانظن أنه يستطيع أن يعطيه خياله أننا في هامش الخرطوم نشتري اللحم (بالمسكول)وان الزيت نشتريه وفق ميزان ( قدر ظروفك ) وللأسف هذا هو الواقع الحياتي لشعبنا الذي يراودنا فيه وزير المالية ابراهيم البدوي ويتحدث عن رفع الدعم وهو من العالمين علم اليقين بأن روشتة البنك الدولي قد فشلت فشلاً ذريعاً في الدول النامية ، وأن كوبا التي لم تستجب عبر تاريخها لروشتة البنك الدولي ولم تنشغل برفع العقوبات الأمريكية فقد مضت في مسيرتها وظلت كوبا ، والوزير بدوي يكشف لنا عن أن إجمالي العجز في ميزانية 2020بلغ 150مليارجنيه ، وأكد أن مصروفات النظام السابق خلال عامي 2017/2018 فاقت موازنة الدولة بمبلغ 144مليار ، مبيناً انها ظلت مديونية مستحقة على بنك السودان وكشف عن جدولة للمديونية مع البنك المركزي وستدفع المالية مبدئياً 17% أي حوالي 25مليار، واكد البدوي أن العجز غير المنظور لميزانية 2020تصل بإجمالي المديونية الى 70مليار جنيه ، يضاف اليها 80مليار جنيه مايعادل 3.5% من الناتج المحلي الإجمالي .
*إن وزير المالية يصر على رفع الدعم في معنى لابد من تمرير روشتة البنك الدولي وليمارس فينا مهام وظيفته القديمة أو المستمرة ، وقال بوضوح تام ( إنه إذا تم التوافق على رفع تدريجي للبنزين ابتداءً من مارس العام الحالي الى يوليو أو أغسطس ، علاوة الى رفع تدريجي لدعم الجازولين من أغسطس لعام كامل ، وشددعلى ضرورة النظر للدعم من ناحية الاعباء الثقيلة على الاقتصاد ) يعني السيد الوزير يصر على رفع الدعم ، ونحن على يقين من أنه لن يتخلى عن سياسات أفنى عمره فيها وهو قد أفقر الاقتصاد الافريقي بسياسات البنك الدولي ، ومنذ مارس المقبل شدوا الاحزمة على البطون ان تبقت لدينا بطون ، فإننا في رحاب ميزانية بدوي البنك الدولي وجوعنا!! وسلام ياااااااوطن.
سلام يا
رحبت اللجنة القيادية للمنظمات الانسانية غير الحكومية العاملة بالسودان بزيارة الدكتور / حمدوك لكاودا وقالت انه تحول شجاع في طريق بناء الثقة . إذن متى ستبني المنظمات الثقة في المشروعات الاممية خاصة وتدفعنا للثقة فيهم ؟! وسلام يا.
الجريدة الاحد 12/يناير/2020
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.