مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام
نشر في سودانيل يوم 20 - 01 - 2020

- تدور عقارب الساعة وتمر الأيام علي الإنسان العربي والأجنبي، القوي والضعيف الصحيح والمريض ، السعيد والحزين، الناجح والفاشل، الفقير والغني، الدميم والقبيح، الصالح والطالح، الكبير والصغير، المحب والساخط ، الكريم والبخيل، العاقل والمجنون، المؤمن والكافر هي نفس دقات الساعة.
- تسري فى أجواء الأرض كلها ويكاد صوتها يخرق الآذان بالعزف الموسيقى الفريد السرمدي الأبدي الذي تسكن فيه الأرواح معلنةً الخضوع والإستسلام التام دون أي مقارنة لأحكامها النهائية بمرور ساعة .
- يقف شخص ملامحه تصرخ بإستغاثة ولامجيب حيث لا يشعر أحد بألامه وأوجاعه سوي نفسه تتجرع كل هذه المرارة ليلاً ونهاراً ويكاد عقله يجن ويغيب عن إدراكه والمجمتع كله فى غفله عنه بل وأسرته ما تكاد تتذكره بصعوبة بالغه حتي تلفظه من عينها ، فيجد نفسه وحيداً فى هذه الكون الفسيح لا يجد لنفسه مكاناً ولا نفساً يريح به صدره.
- تتزاحم عليه الأسئلة لا يجد لها رداً وعقلة يرفض كل الإجابات منها من أنا؟ ولماذا جئت إلي هذه الأرض؟ ولماذا أنا هكذا؟ وماذا أريد؟ وكيف أعيش؟ ولماذا وماهي النهاية ؟
- وما هذا الكم من العبثية بهذا الكون ؟ ومن يحبني؟ ولمن أعيش؟ وماذا سيعود لي في النهاية؟ ولم كل ذلك الجهد الذي أبذله وسأبذله إذا أكملت حياتي طالما ان الحياة ستنتهي بالموت عاجلأ أم أجلأ ، فلماذا أصارع وأذاكر وأعمل وأجتهد وأحاول أن أكون صالحاً فأتعب وأحاول أن أكون فاسداً وسأتعب أيضاً، ولماذا أتزوج والكل يشتكي من متاعب الزواج المميته. ولماذا أحب وسأفارق من أحب وأتألم ، ولماذا أصارع الناس طوال الوقت القريب والبعيد فكل العلاقات بها مايكفي لتعكير صفوها، وإن جلست وحيداً سأتجرع الآلام أيضاً .
- وكل شئ قد أغلق بابه أمامي فلا أجد عملأ ولا مالأ ولا حبيب ولاصديق ولا أملاً حتي في أي شئ ولا أري إلا سواداً فى كل شئ حتي إحتياجاتي البشرية الطبيعية لا أجد متنفس لها وصراعات الحياة كلها تملئ عقلي ومخيلتي حتي إن أغمضت عيناي أجدها فى أحلامي .
- متي تسكن كل هذه الالام والجروح التي تتخلل نفسي وتمسك بتلابيب عقلي وتدغدغ مشاعري وإلي متي؟ أريد أن أرتاح وأتخلص من كل ذلك العناء الذي سقطتُ فيه دون ذنب أو جريرة.
- لأجد نفسي فى دوامات فكرية لا تنتهي ، وهنا وهنا فقط وجدت الحل الأخير والدواء الناجع الذي سينهي كل هذه الألام وإلي الأبد ، ولن تأتيني مرة أخري لتعذبني وهي الإنتحار والإنتحار فقط هو الحل الأخير.
- تأتي اللحظة التي ستنتهي فيها آلام ذلك البائس ليجد رحمة الله تتجسد فى همسه فى أذنه تقول له حاول ...حاول ... مرة أخيرة فيركن إليها من حنانها، ويختلي بنفسه ليتصالح معها ويفنذ بنفسه كل مايعكر عليه صفو حياته استجابةً لذلك النداء الرباني في أذنه "حاول" .
- وهو يستجيب لذلك النداء ووضع في نفسه شيئاً لم يكن موجوداً من قبل وهو استعداده لقبول حلاً منطقياً يستوعبه العقل وبدأ ......وبدأت الحياه......
- لماذا أنا موجود؟ وجاءت الإجابة من وحي إستعداده للمحاولة وبتغيير صيغة السؤال انا موجود ففرح وقال تلك نعمه كبرى أكون موجوداً بالحياة فهناك حيوانات ونباتات وجمادات، أما أنا فأملكهم جميعاً فأنا الإنسان وهناك أمواتاً وكائنات غير موجوده ولم تأتي لتلك الحياة أما أنا فقد فزت بهذه المنحة العظيمة وهي الوجود فلابد من الإحتفاء والإحتفال بها .
- فهي جديدة بالفرح والسرور وحدها ووجدها تكفي ويأتي السؤال المحير: ماذا أريد؟ ينطق النداء الأخير له أنت سيد قرارك وعندك الآف الإختيارات أمامك وفى كل إتجاه ولا إجبار عليك فى الاختيار ولكن أنت فقط من سيجني نتيجة إختيارك خيراً أو شراً نجاحاً أو فشلاً، وهنا المتعة وجمال الحرية المطلقة في الإختيار بعد التمحيص والتحليل لكل اختيار تميل إليه جتي تجد أعلي النقاط تتجه إلي إختيار معين ويميل إليه نفسك وترضي به فترسي عليه سفينتك وتهدأ.
- ثم يأتي السؤال بعد الإختيار لماذا أتجرع كل هذه الألام فى إختياري الذي فهمه عقلي وارتاح إليه قلبي؟ ليأتيني الرد من النداء الأخير لتستشعر متعة ونشوى النجاح في إختيارك العلمي أو المهني أو العاطفي أو الإجتماعي أو الديني فكل محاولة للنجاح في إختيارك تصب في رصيدك حيث المتعة الحقيقية في الرحلة والجهد المبذول للوصول للنتيجة المرجوة وتلك المشاعر ستتوالي عليك دون إذن وستجدها أمامك مع كل محاولة فاشلة أو ناجحة فى الطريق الذي أخترته لأنهما يتجهان معاً إلى السعادة بالنهاية.
- ثم تأتي الحيرة الأخيرة مافائدة كل ذلك والحياة ستنتهي بالموت ليرد عليه النداء الأخير أنك قدرت الفرصة التي أتيحت لك وهي وجودك علي هذه الأرض ولم تهرب منها بل عرفت قيمتها وتعاملت مع معطياتها وعقابتها وأثبتَ لنفسك قبل أي أحد انك تحترم الفرص التي تأتيك وتتعامل معها بكل جدية وإنتباه فحين تموت لا ريب أن خالق الكون الذي أعطاك تلك الفرصة وهي الحياة على الأرض وأنت تعاملت معها بنجاح وليس الهروب والإستسلام للفشل أنه سيمنحك الحياة الحقيقية والخلود وذاك هو النداء الأخير .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.