العاملون بشركة "أويل إنرجي" يعلنون الدخول في إضراب شامل الأحد المقبل    الوفد السوداني لمفاوضات سد النهضة يصل أمريكا    الافراج عن أسرى العدل والمساواة    تنسيقية الحرية والتغيير/اللجنة القانونية: بيان حول اغتيال الطالب معتز محمد أحمد    الرئيس الألماني شتاينماير يتعهد بدعم بلاده لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان    ثورة ديسمبر 2018والتحديات الإقتصادية الآنية الضاغطة .. بقلم : سعيد أبو كمبال    لا تعيدوا إخواننا من الصين .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد – جامعة نيالا – كلية التربية    نجل الفنان ....!    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    قوات الدعم السريع تدون ثلاثة بلاغات في مواجهة صحيفة "الجريدة"    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري
نشر في سودانيل يوم 23 - 01 - 2020

كنا نعرف الرواية النفسية والتاريخية والاجتماعية وغيرها، إلى أن ظهرت مؤخرا الرواية " لايت"، أي الخفيفة على حد قول كاتبة رواية " أبوشنب" أو " أبو شبت" لا أذكر بالدقة. الكاتبة مذيعة وتقدم نفسها كذلك بصفتها " مقدمة حفلات يحضرها السفراء"، يعني حفلات جامدة، مش أي كلام. وقالت الكاتبة إنها انتهت من روايتها في خمسة أيام لا أكثر. وفسرت ذلك بأنه كان لديها بالفعل سيناريو برنامج تلفزيوني فحولته لرواية، وكان جاهز، يعني مجرد تنسخه وتكتب عليه من فوق" رواية". وفي حوار معها بجريدة الجمهورية قالت : " كتبت روايتي لكي تناسب من يملون القراءة سريعًا وتعمدت أن تكون الرواية خفيفة ( لايت)". يعني هي لحقت خلال خمسة أيام تنسخ البرنامح ولحقت تتعمد أن تكون الرواية خفيفة! ولم يكن من الممكن لمثل هذه التصريحات أن تصدر من ثلاثين عاما أو أكثر، عندما كانت الكتابة محاطة بجو من الجدية والتقديس بصفتها مهمة شاقة يقودها نجيب محفوظ، أو رسالة يبثها عبد الرحمن الشرقاوي،أو اكتشاف للعالم والانسان يقدمه يوسف إدريس. كان صدور مثل ذلك التصريح أمرا مستحيلا ، لكن أشواك الاستهانة والاستخفاف بالأدب والكتابة نمت وكبرت مؤخرا على أرضية المناخ التجاري العام الذي يحكم عمليات النشر والثقافة، وتضاعف النظر بخفة إلى دور الفن، وتضخم الاستسهال حد أن تصرح إحداهن بأن كتابة رواية أمر لا يستغرق أكثر من خمسة أيام! وهو المناخ التجاري ذاته الذي جعل صاحب دار نشر يطلب – صراحة - من زميلة أديبة اضافة بعض المشاهد الجنسية الساخنة والعبارات الحادة إلى روايتها لأن ذلك " يساعد في ترويج الكتاب جدا". هكذا عندما أمسى الكتاب مجرد سلعة صار من الممكن أن تتم كتابته في خمسة أو ثلاثة أيام، كما يتم تعليب السردين في ساعات قليلة. هل يمكن حقا كتابة رواية خلال أيام؟. بهذا الصدد يقول الروائي البريطاني ريموند تاليس: " إن كتابة الكتب تغيرنا مثل قراءتها وينطبق ذلك على كتابي عن الزمن والرثاء الذي كتبته على مدى عشر سنوات"! قد تحتاج كتابة رواية إلى عشر سنوات لكن ليس خمسة أيام! ويقول نجيب محفوظ إنه فكر في رواية الحرافيش عاما كاملا واستغرق في كتابتها عاما آخر. يعني عامين! وتترافق ظاهرة الاستسهال هذه بموجة من الكتب التجارية والمقالات التي تدور حول كيفية كتابة العمل الأدبي في فترة قصيرة. انظر مثلا كتاب " كيف تكتب رواية في مئة يوم" حيث يسدي جون كوين مؤلف العمل نصائحه إلى الأدباء الشباب فيقول لهم : " وربما تكون نهاية الرواية هي: إمّا بموت البطل أو موت الشرير، وإذا عجزت عن التقدم بقصتك فما عليك إلا أن تقتل شخصية ما"! وردا على سؤال أحد القراء عن الزمن الذي تستلزمه كتابة الرواية، يجيب محررر أحد المواقع الأدبية : " إذا كان الكاتب يمتلك الموهبة والوقت فسيكون قادرا على انجاز العمل في شهر، بفرض أن الرواية من ثلاثين ألف كلمة وأنه سيكتب يوميا ألف كلمة "! لكن للكتاب الحقيقيين نظرة أخرى، وبهذا الصدد يقول الروائي الأمريكي جوناثان سافرانفوير إن روايته " ها أنا ذا " استغرقت منه عشر سنوات لكتابتها. وتقول الشاعرة البريطانية روث باديل: " ثمة قصيدة أتعبتني على مدى عدة سنوات"! قصيدة واحدة! ويقول مارك توين عن كتابه " ما الانسان؟" الذي نشره عام 1906:" بدأت الدراسة من أجل كتابة هذه الأوراق منذ خمس وعشرين أو سبع وعشرين سنة. وكتبتها منذ سبع سنوات، وقد راجعتها منذ ذلك الحين مرة أو مرتين كل عام". ويعتبر جورج أورويل صاحب رواية "1984" أن الكتابة : " شيء مرعب وصراع مرهق، مثل نوبة طويلة من نوبات مرض مؤلم". لكن الروايات " اللايت" صارت تطوقنا من كل ناحية، مصحوبة بتصريحات عن الرواية الخفيفة على الذهن والمعدة سواء أكانت " أم شبت " أو غيرها، ويدخل في تلك الاستهانة أيضا اسقاط العلاقة بين الأدب ودوره الاجتماعي، لأنه عندما تسقط تلك العلاقة يمكن للأدب بسهولة أن يصبح شيئا مسليا لا أكثر، وفي هذه الحال لن تستغرق كتابته سوى خمسة أيام بالفعل.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.