مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري
نشر في سودانيل يوم 23 - 01 - 2020

كنا نعرف الرواية النفسية والتاريخية والاجتماعية وغيرها، إلى أن ظهرت مؤخرا الرواية " لايت"، أي الخفيفة على حد قول كاتبة رواية " أبوشنب" أو " أبو شبت" لا أذكر بالدقة. الكاتبة مذيعة وتقدم نفسها كذلك بصفتها " مقدمة حفلات يحضرها السفراء"، يعني حفلات جامدة، مش أي كلام. وقالت الكاتبة إنها انتهت من روايتها في خمسة أيام لا أكثر. وفسرت ذلك بأنه كان لديها بالفعل سيناريو برنامج تلفزيوني فحولته لرواية، وكان جاهز، يعني مجرد تنسخه وتكتب عليه من فوق" رواية". وفي حوار معها بجريدة الجمهورية قالت : " كتبت روايتي لكي تناسب من يملون القراءة سريعًا وتعمدت أن تكون الرواية خفيفة ( لايت)". يعني هي لحقت خلال خمسة أيام تنسخ البرنامح ولحقت تتعمد أن تكون الرواية خفيفة! ولم يكن من الممكن لمثل هذه التصريحات أن تصدر من ثلاثين عاما أو أكثر، عندما كانت الكتابة محاطة بجو من الجدية والتقديس بصفتها مهمة شاقة يقودها نجيب محفوظ، أو رسالة يبثها عبد الرحمن الشرقاوي،أو اكتشاف للعالم والانسان يقدمه يوسف إدريس. كان صدور مثل ذلك التصريح أمرا مستحيلا ، لكن أشواك الاستهانة والاستخفاف بالأدب والكتابة نمت وكبرت مؤخرا على أرضية المناخ التجاري العام الذي يحكم عمليات النشر والثقافة، وتضاعف النظر بخفة إلى دور الفن، وتضخم الاستسهال حد أن تصرح إحداهن بأن كتابة رواية أمر لا يستغرق أكثر من خمسة أيام! وهو المناخ التجاري ذاته الذي جعل صاحب دار نشر يطلب – صراحة - من زميلة أديبة اضافة بعض المشاهد الجنسية الساخنة والعبارات الحادة إلى روايتها لأن ذلك " يساعد في ترويج الكتاب جدا". هكذا عندما أمسى الكتاب مجرد سلعة صار من الممكن أن تتم كتابته في خمسة أو ثلاثة أيام، كما يتم تعليب السردين في ساعات قليلة. هل يمكن حقا كتابة رواية خلال أيام؟. بهذا الصدد يقول الروائي البريطاني ريموند تاليس: " إن كتابة الكتب تغيرنا مثل قراءتها وينطبق ذلك على كتابي عن الزمن والرثاء الذي كتبته على مدى عشر سنوات"! قد تحتاج كتابة رواية إلى عشر سنوات لكن ليس خمسة أيام! ويقول نجيب محفوظ إنه فكر في رواية الحرافيش عاما كاملا واستغرق في كتابتها عاما آخر. يعني عامين! وتترافق ظاهرة الاستسهال هذه بموجة من الكتب التجارية والمقالات التي تدور حول كيفية كتابة العمل الأدبي في فترة قصيرة. انظر مثلا كتاب " كيف تكتب رواية في مئة يوم" حيث يسدي جون كوين مؤلف العمل نصائحه إلى الأدباء الشباب فيقول لهم : " وربما تكون نهاية الرواية هي: إمّا بموت البطل أو موت الشرير، وإذا عجزت عن التقدم بقصتك فما عليك إلا أن تقتل شخصية ما"! وردا على سؤال أحد القراء عن الزمن الذي تستلزمه كتابة الرواية، يجيب محررر أحد المواقع الأدبية : " إذا كان الكاتب يمتلك الموهبة والوقت فسيكون قادرا على انجاز العمل في شهر، بفرض أن الرواية من ثلاثين ألف كلمة وأنه سيكتب يوميا ألف كلمة "! لكن للكتاب الحقيقيين نظرة أخرى، وبهذا الصدد يقول الروائي الأمريكي جوناثان سافرانفوير إن روايته " ها أنا ذا " استغرقت منه عشر سنوات لكتابتها. وتقول الشاعرة البريطانية روث باديل: " ثمة قصيدة أتعبتني على مدى عدة سنوات"! قصيدة واحدة! ويقول مارك توين عن كتابه " ما الانسان؟" الذي نشره عام 1906:" بدأت الدراسة من أجل كتابة هذه الأوراق منذ خمس وعشرين أو سبع وعشرين سنة. وكتبتها منذ سبع سنوات، وقد راجعتها منذ ذلك الحين مرة أو مرتين كل عام". ويعتبر جورج أورويل صاحب رواية "1984" أن الكتابة : " شيء مرعب وصراع مرهق، مثل نوبة طويلة من نوبات مرض مؤلم". لكن الروايات " اللايت" صارت تطوقنا من كل ناحية، مصحوبة بتصريحات عن الرواية الخفيفة على الذهن والمعدة سواء أكانت " أم شبت " أو غيرها، ويدخل في تلك الاستهانة أيضا اسقاط العلاقة بين الأدب ودوره الاجتماعي، لأنه عندما تسقط تلك العلاقة يمكن للأدب بسهولة أن يصبح شيئا مسليا لا أكثر، وفي هذه الحال لن تستغرق كتابته سوى خمسة أيام بالفعل.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.