استرداد 13 محلج وأكثر من 300 سرايا لصالح مشروع الجزيرة    محمد الفكي: العلاقة مع المكون العسكري ليست جيدة    المتحدث باسم مجلس السيادة: لن نسمح للبرهان بإقحام قوى في الائتلاف الحاكم    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح كورونا    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    مبعوث أمريكي في الخرطوم خلال أيام وإدارة بايدن تعلن تأييدها للحكومة الانتقالية    حزب الأمة يدعو الى إستكمال التحقيقات في كافة الجرائم    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    ضبط متهمان وبحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    عقب جلوسه مع الجهاز الفني والثلاثي سوداكال يحتوي أزمة حافز (الإكسبريس)    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    ادارة السجل المدني تدرس العقبات التي تعترض سير العمل    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    انخفاض كبير في مناسيب النيل الأزرق ونهر الدندر    الكندو : شداد يتلاعب بالالفاظ وهو سبب ازمة المريخ    كوريا : ندعم التحول الديمقراطي في السودان    رافضو مسار الشرق يغلقون كسلا والأنصار يرتبون لحشد بالمدينة    نصحت قومي يا سوباط.. (1) !!    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    هل يعيد الفرنسي لاعبه المفضل من جديد.؟ (السوداني) تنفرد بتفاصيل زيارة شيبوب للمريخ    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    طه سلمان.. حينما يستلف الفنان!!    نقر الأصابع    كانت ناشطة في مجال حقوق المعاقين وتحدّت إعاقتها الجسدية ..أماني مراد.. محاولة للذكرى والتذكار    وجدي صالح: يبدو أنهم لم يستوعبوا الدرس    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    توقبف متهمين وبحوزتهم مسروقات ومبالغ مالية بنهر النيل    مباحث ولاية نهر النيل تسترد عربة بوكس مسروقة من الولاية الشمالية    وزارة التجارة تقف على ترتيبات فتح التجارة مع دولة الجنوب    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    برشلونة يواصل نزيف النقاط وكومان على حافة الإقالة    مذكرة تفاهم لمعالجة متأخرات "الصندوق الكويتي" على السودان    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل هو مسمار في النعش السوداني؟! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله
نشر في سودانيل يوم 11 - 02 - 2020

*إن الواقع السياسي الذي أفرز كل هذه المتناقضات ولجوء الفريق البرهان الى توجيه الضربة القوية للمياه السياسية الراكدة ،وقيامه بالعلن لما كان يقوم به النظام السابق في السر فأن اكبر المشاكل التى تواجه العلاقة بين السودان واسرائيل هى قضية المهاجرين السودانيين والافارقة فأن فوز نتنياهو السابق فى الانتخابات الإسرائيلية كان عبر اعلانه بملف طرد السودانيين و الافارقة من ارض اسرائيل ففاز بالانتخابات لوعده بالتخلص من المتسللين وحتى العام 2015 عادت قضية اللاجئين الى الواجهة و وعد بحلها وفاز بالانتخابات هذا اللقاء مع البرهان وفتح ابواب التطبيع هو عبارة عن حملة انتخابية تمكن نتنياهو من الانتصار على خصمه بيني جاتس واقامة علاقات دبلوماسية مع الحكومة الانتقالية فى السودان فان نجحت هذه الخطوه فالمستفيد الاكبر منها هى دولة اسرائيل فمثلما فاز بملف السودانيين فى اخر انتخاب فانه يحتاج للفوز عبر نفس الملف ، فهذه العلاقة بين الدولتين ليست تطبيعا بل هى حالة من الاستقطاب والاستقطاب المضاد، وكما قلنا فى مقال سابق بأن العداء السوداني لاسرائيل ليس حبا في فلسطين بل وحتى الالتفاف الان حول التطبيع لايمكن قراءته الا من باب انه نكاية في العرب الذين يضعهم المواطن السوداني في دائرة انهم اسباب عذاباته والتآمر عليه.
*فحالة التبعية الاقتصادية التى فرضت علينا واستغلال هشاشة الحكومة الانتقالية التى فشلت في معالجة الظروف المعيشية و ابتعدت تماما عن قفة الملاح، فظهرت هذه الهشاشة في حالة البلبة التى لازمت لقاء البرهان – نتنياهو فخرج الوزراء بتصريحات ادناها انهم لا علم لهم بالامر فان البرهان نفسه ربما قد فُرض عليه الامر من جهات تتحرك في الظلام ،فأن الحكومة الانتقالية وهى حكومة ثورة ورئيس وزرائه و معظم رفاقه من الوزراء هم من ابناء الغرب و حملة جنسياته وبرغم ذلك ظلت العقوبات هى العقوبات والديون في مكانها والازمة الاقتصادية المستفحلة ما برحت مكانها وحتى اسم السودان ظل في قائمة الارهاب على الرغم من ان الحكومة الانتقالية لم تبعث سلاحاً لحماس ولا فتحت نفقا ينقل الاسلحة لقطاع غزة فماذا يمكن ان نسمى هذا؟! فهل نتوقع من اسرائيل ان تمنح السودان دعما ماليا او لوجستيا؟! ما نريده قوله ان التطبيع في الوقت الحالي يفيد اسرائيل ولايفيد السودان ومهما حاول عملاء الموساد بان يقنعوننا بغير ذلك فاننا نرى حقائق الواقع تكذب اى تبرير يعمل على ذلك .
*نرى ان مساندة الدكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء تبقى واجبا مباشرا على اعتبار انه من الناس الذين لا يتحدثون عما يجرى من خلافات مع العسكر فهو قد حاول ان يستعيد التوازن للحالة الاستكبارية التى قابل بها برهان الاسرائليين و بغض النظر عن انها كانت خطوة صحيحة او خاطئة فهى داخليا قد عكست حالة الاستلاب للعسكريين و اكدت على ان هذا النهج هو نفسه خط النظام السابق ورجل الدولة العسكري الذى يتصرف بمعزل عن المؤسسات حتى العسكرية ،فالدكتور حمدوك عليه ان يعيد التوازن المفقود للسلطة المدنية لذلك لم يجد امامه الا ان يطلب من مجلس الأمن ما يخلق له نوعا من التوزان وفق الفصل السادس للمساعدة الشاملة ولا نجهل بأن الامم المتحدة عبارة عن اجسام متشعبة ومتعددة الاغراض و في نفس الوقت تعطى هذه الخطوة بأن اتفاقيات السلام الدائرة بجوبا قد اقتربت من الحل وهذا وضع يشبه ما حدث بعد نيفاشا، فالجهاز الاعلامي للكيزان سيعمل على ابراز الامرعلى انه بيع للسيادة الوطنية ، والأمر يحتاج لسؤال كبير هو : مالذي منع حمدوك من أن يكمل هذا العمل عبر علاقاته الأممية وذلك بالتواصل مع الأمين العام للامم المتحدة على ان تأتي المبادرة من مجلس الأمن وليس من حمدوك؟! ومن الذي سيتحمل مسئولية هذه الخطوة التى وضعت مسماراً في النعش السوداني أو تكاد..وسلام يااااااااااااوطن.
سلام يا
عندما تشتد دائرة الضيق التي يعاني منها شعبنا وتتفاقم الأزمات في كل آونة وحين ..ننظر لشبابنا ولسان حالنا يقول لهم : خليكم جاهزين ..وسلام يا ..
الجريدة الثلاثاء 11/فبراير2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.