شداد يعود لاثارة الجدل من جديد ويقول (وزير الرياضة لا يحق له ابعاد سوداكال من رئاسة المريخ )    نجوم الهلال يتدربون عبر الماسنجر بواسطة التونسى    ادارات الاندية العاصمية تشيد بدعم الشاذلي عبد المجيد    تضخم يوسف الضي حد الوهم!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    ماذا قدمتم لنا؟!! .. بقلم: نورالدين مدني    تجمع الاتحاديين والبحث عن تحالف للانتخابات .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    أنطون تشيخوف .. بطولة الأطباء .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    ساعة الارض .. علي مسرح البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    رسالة عاجلة لمعالي وزير الصحة الدكتور اكرم التوم و لجميع اعضاء الحكومة الانتقالية .. بقلم: بخيت النقر    وزارة الصحة تعلن الحالة السادسة لكرونا في السودان .. تمديد حظر التجوال ليبدأ من السادسة مساءً وحتى السادسة صباحا    توقيف خفير بتهمة سرقة (33) رأساً من الضأن من مزرعة    تحديد جلسة لمحاكمة (7) متهمين بإزعاج إمام مسجد    القبض على أخطر تاجر حشيش شاشمندي    الصناعة: اليوم آخر موعد لاستلام تقارير السلع الاستراتيجية    القضائية تأمر منسوبيها بالإضراب عن العمل    ضبط شاحنة تُهرِّب (15) طناً من صخور الذهب والرصاص    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    أمير تاج السر:أيام العزلة    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا
نشر في سودانيل يوم 12 - 02 - 2020

الطفل كائن حي مثله مثل بقية المخلوقات، يحتاج إلى الغذاء من أكل وشرب، كحوجته للعطف والحنان والجو الملائم لنموه. يخلق الطفل كغيره من المخلوقات بإتحاد الأمشاج الأنثوية بالأمشاج الذكورية، مكونة لخلية مخصبة وحية في رحم الأم، تسمي الجنين. بهذا التكوين الإلهي البديع، يوجد وينمو الجنين ككائن حي إلى حين إكتماله وخروجه من بطن أمه كطفل. في عالم الوجود الخفي هذا تتوفر للجنين كل متطلباته اللازمة للحياة من هواء وماء وغذاء وغيره، تأتيه بكمية كافية وفي وصورة نقية، لا تحوجه لعمل شيء آخر غير تلقيها جاهزة. تمر الأيام والأسابيع والشهور ويغادر الجنين بطن أمه بعد إكتمال النمو الوظيفي لأعضاءه. وبهذا يغادر الجنين مأواه الآمن، ويخرج لعالم آخر مليء بالتحديات والمخاطر. هذا يتمثل أولا في ملاءمة الطفل الوليد لبيئة أخرى تختلف عن البيئة في بطن الأم. وعند خروج الجنين من مأواه الساكن، يبدأ أولا بالصياح متشنجا وكأنه لا يريد الخروج منه إلى العالم الصاخب. ثم يتطلب عليه ثانيا أن يستعين بنفسه في عمليتي التنفس وتناول الغذاء ثم عمليتي عمليتي الحركة والإخراج. وبتدرج الأيام يبدأ الطفل في تعلم الضحك والكلام والمشي. لنفكر: كم من زوجين يرغبون في إنجاب طفل وتبؤ رغبتهم بالفشل، وكم من زوجين ينتظرون قدوم طفل ويطول إنتظارهم له. بل كم من حزن يطبق على زوجين وهم يودعون أمل إنجاب طفل، أو يرقدون طريحي فراش المرض أو الكبر، ولا تغيب عن خواطرهم نعمة النسل من بنت أو إبن. كثير منهم يتبنون طفل من ذوي القربى، إحسانا ومودة ورحمة، آملين أولا في تذوق طعم وجود طفل بينهم، وثانيا في وجوده أمامهم إذا دعت الضرورة يوما. ولكن كم تكن فرحة الوالدين عظيمة بقدوم طفل صحيح ومعافى لهم، وتبلغ عظمة فرحتهم أوجها عندما يجيد طفلهما الحركة والمشي والكلام. هاهو الطفل سعيد ينمو ويترعرع تحت كنف والديه، يتدرج في مراحله العمرية، ثم التعليمية، وينور حياة والديه في كل يوم، بأنه مثال للطفل السعيد، وكل ما بين أيديهم من نعمة لا تقارن بشيء.
يبارح الجنين بطن أمه، ولا يفتأ أن يرى نور الوجود في كثير من البلدان كطفل ، وإلا إختلط الحابل بالنابل في حياته أو صار عرضة للمخاطر، كأمراض سؤ التغذية أو الأمراض الإلتهابية الفتاكة وغيره. كثيرا ما نجد الطفل فيها يأكل ويشرب ما لا يليق بأكل أو شرب الأطفال أو الإنسان. منذ نعومة أظافر الطفل، يتلقى غذاء يؤثر على صحته رجعيا، عاجلا أو آجلا. وبالرغم من علم الوالدين بأهمية المواد الغذائية الأساسية لنمو الطفل، يتقاضون عن وضع هذه المكونات في جدول الطفل الغذائي اليومي، ويركزون مثلا على لبن البودرة. إهمال تناول الأغذية الغنية بالبروتين والدهون النباتية الجيدة والغير مشبعة، إهمال دور الفيتامينات الذائبة في الماء والدهون، إهمال العناصر الكيمائية الهامة لخلايا الجسم مثل الحديد واليود والزنك والكالسيوم وغيره، إهمال النشويات المعقدة التركيب والألياف الذائبة التي تمد الجسم بأهم العناصر الكيمائية والطاقة على المدى البعيد. كل هذه المكونات مجتمعة ذات أهمية قصوة، ليس فقط في تكوين الجسم المتكامل والنمو الصحي، بل أيضا في تقوية جهاز المناعة وحفظ الحياة في أسلم صورها الممكنة. لقد حبانا الله سبحانه وتعالى بتوفر الخيرات من اللحوم والبيض والأسماك والحليب ومشتقاته. نجد أن هذه الخيرات تصدر يوميا لخارج البلاد، لتسدد من عائداتها أثمان الأدوية والعقارات الطبية المستوردة لمعالجة أمراض الأطفال وغيرهم. الأطفال الذين يعانون وغيرهم من الكبار من أمراض، سببها ضعف جهاز المناعة بسؤ التغذية أو نقص الغذاء. لقد حبانا المولى عز وجل بتوفر الحبوب والبقوليات والخضروات والفاكهة بمختلف أنواعها. نجد أن هذه النعم لا توظف بطرق تكميلية لسد حوجة الطفل كإنسان يافع. لنسأل أنفسنا بصدق: كم من الخضروات والفاكهة الطازجة تزين موائدنا الغذائية المتناولة في كل يوم؟
تناول الأغذية السريعة هو من أخطر التطورات الحديثة في عالم الغذاء وتطوره الحديث. وهذا لرد الفعل السلبي الناتج على صحة الإنسان من تناول الأغذية السريعة، خصوصا عند الأطفال. تناول الأغذية السريعة هو بلا شك المسؤول الأول عن نشؤ أمراض العصر من إرتفاع ضغط الدم وداء السكري، وأمراض القلب والشرايين، والأمراض العضال كنمو بعض أنواع السرطانات ذات الصلة بأنواع وروتين الغذاء. تعد الأغذية السريعة كما تعترف التسمية بسرعة فائقة. تطهي فوق درجات حرارة عالية، تغير من مكوناتها الأساسية وتحولها إلى مركبات "سامة أحيانا" تضر بالجسم. تحفظ أو تخزن الأغذية السريعة بطرق تجعل من مكوناتها وجودتها اللاشيء أو الأسوأ من شيء. بهذا تنشأ مواد كيمائية أو بيولوجية ضارة، تجعلها تفتقر للمواد الهامة، الشيء الذي يجعلها غير ملائمة لغذاء الكائن الحي كالإنسان. توضح بعض دراسات التغذية الحديثة، بأن السمنة المفرطة في كثير من الدول النامية ترد لتناول الوجبات السريعة المفتقرة للمواد الغذائية الهامة. فكثير من أهل هذه البلدان يعزفون عن شراء الأغذية الطازجة الغنية بالمواد التي يحتاجها الجسم، بل يحرصون على شراء السريع والجاهز منها من الأسواق لتناوله لاحقا في المنزل. نجد هذا التطور الخطير في الثقافة الغذائية في وقت بلغ فيه الوعي التغذوي في الدول المتطورة أوجه. لقد تحول هنا في بلاد الغرب منظور الإنسان عن تناول الأغذية السريعة أو المشبعة، بتركيز الإنسان أكثر على تناول الأغذية الطازجة من الخضروات والفاكهة وغيره. وهذا لما يعود على صحة الإنسان من نفع صحي لا يقارن. كما نجد أن الإنسان هنا يحبذ شرب الماء المطلق بدلا عن المشروبات الغازية والعصائر التي تحتوي على تركيز عالي من السكر والمواد الملونة والمواد الحافظة والمواد المزودة للنكهة، كمواد كيمائية لا تفيد الجسم بشيء. وهناك جانب مهم لا بد من ذكره هنا: يجب على كل فرد أن يتناول كمية الغذاء في كل يوم، وفق سعرات حرارية يمكن لجسمه حرقها بالحركة البدنية أو بممارسة الرياضة.
لنذكر هنا أن ليس هناك مكان لكثير من الأغذية والمشروبات في جدول الطفل الغذائي. وهذا يبدأ بتناول الأغذية السريعة الغير معدة بالمنزل. فيها نجد نسبة كبيرة من الملح والدهون المشبعة. كلاهما له أضراره على صحة الطفل، على سبيل المثال تأثير نسبة الملح الزائد على وظائف الكليتين وإرتفاع ضغط الدم، وتأثير الدهون المشبعة على وظائف المرارة والكبد وغدة البنكرياس حدوث حصوات المرارة والجهاز البولي. زيادة على ذلك تأتي مسؤولية الأثنين كمسبب أساسي للسمنة في سن مبكرة، ثم السمنة المفرطة والأمراض الناتجة عنها كأمراض القلب وتصلب الشرايين. كل هذه الثوابت مثبت في دراسات قديمة أو حديثة، بأن هذه التغيرات في جسم الإنسان، والتي ربما نتجت عاجلا أو آجلا، مرجعها طريقة تغذية الإنسان منذ طفولته إلى مرحلة نشؤ المرض (مثال لمراجع ذات رابط بالموضوع: نظريات البروفيسور جيمس ديفيد باركر). كما يجب على الوالدين عدم إهمال نوعين من الغذاء الأساسي للطفل: أولهما الحليب وثانيهما البيض. هذين المكونين الغذائيين المهمين، إذا توفرا للطفل بجانب النشويات والخضروات والفاكهة، فسوف لن يكن هناك تخوف على نمو، أو تطور أو حياة الطفل.
يجب أن يكون الحليب موضوع في جدول غذاء الطفل اليومي في كل صباح وكل مساء. ويحبذ أن يتناول الطفل الحليب بدون إضافة شيء آخر له، وإذا مل الطفل من الحليب، فيمكن إضافة القليل من الكاكاو. ولا ينصح للأطفال بتناول الحليب مع الشاي أو إضافة السكر للحليب. وهذا لأن الحليب يحتوي على كمية كافية من السكر "سكر اللاكتوز" كمكون أساسي، عوضا على ذلك، تناول الأطفال لكمية كافية من السكر في كل يوم "موجود في البسكويت والحلويات وغيره". كما يحتوي على دهون، كالسيوم، صوديوم، بوتاسيوم، ماغنسيوم، حديد، والفيتامينات أ، ب، د. ويعتبر البيض من أهم الأغذية الغنية بالبروتين، ومن إسم البيض (بياض البيض) إشتق العلماء إسم البروتين بعد إكتشافه فيه. وهذا يضحض لنا حقيقة أهمية البيض وأهمية القيمة الغذائية للبروتين فيه، والتي تبلغ كقيمة بيولوجية، نسبة تعادل 100% من البروتين النقي. زيادة على ذلك ما يحتويه البيض من كولسترين عالي الجودة والحديد والزنك والفيتايمينات أ، د، إ، وفيتامين ب. وتزداد هذه القيمة لنسبة تتراوح ما بين 120% إلى 150% عند خلط البيض مع البطاطس بعد سلقهما وإضافة زيت نباتي نقي لهما. من هنا تتضح لنا الصورة في أهمية تناول الحليب والبيض للأطفال لضمان نمؤ صحي "تكوين ونمو العضلات" من غير إخفاق. كما يجب ألا ينسى الوالدين جانب التنوع الغذائي في طرق تغذية الطفل وإعداد الغذاء بصور متخلفة في كل يوم. وللحليب طرق إعداد متباينة تضمن تناول الطفل له، فيمكن أن نعطي الطفل حليب للشرب، ويمكن أن نطهي له الحليب مع الأرز. وكما هو الحال يمكن أن نعد له البيض مع الخبز، كما يمكن أن نغلي له البيض مع الأرز أو المكرونة، وهذا حتى لا يمل الطفل من الطرق الروتينية في غذاءه اليومي وسبل تقديم الغذاء له.
لنركز على نقطة أخيرة في غذاء الطفل اليومي "تناول السكر مع الأغذية والمشروبات" أي كان نوعها. لا يمكننا أن نمنع الطفل من تناول السكر إطلاقا، ولكن يمكن أن نقلل من هذه الكمية المتناولة. مهم أن نهتم بكمية السكر التي يتناولها الطفل في كل يوم، وألا نجعل الطفل يفرط في تناول السكرمن دون مراقبة. نحب أن نذكر فقط بكمية ملاعق السكر التي يتناولها الطفل مقابل كل كوب حليب أو كوب شاي في كل يوم، كما نحب أن ننبه إلى كمية المشروبات الغاذية المحلاة التي يتناولها الطفل في كل أسبوع. كل هذه الأشياء مجتمعة تؤثر سلبيا على صحة الإنسان، ويكون الأثر ذو رد فعل أكبر على صحة الطفل كلما صغر عمره وقل وزن جسمه. وكما يقول المثل: "لنلمس رؤوسنا أولا قبل لمس رؤوس الآخرين". التغيير في منهاج تغذية الطفل يبدأ بالتغيير في منهاج حياة والديه. لا يمكننا أن نتحكم في تناول الطفل للأغذية والمشروبات الغنية بالسكر أو السكر نفسه قبل أن نبدأ أنفسنا كوالدين بالتحكم في طريقة غذاءنا. الطفل يتعلم كل شيء بمحكاة والديه أو محكاة ذوي الصلة به في الأشياء، بما فيها طريقة الغذاء. إذا لاحظ الطفل بأن والديه يأخذون يوميا 3 ملاعق من السكر لكل كوب شاي، وبه 12 ملعقة من السكر مقابل 4 أكواب من الشاي في كل يوم، فسوف يفعل الطفل مثل والديه أو ما زاد عنه. كل هذه الأشياء تؤثر سلبيا على الصحة، بداية بالتغيرات السريعة على الأسنان أو هشاشة العظام، إلى الأمراض المزمنة كالإصابة بداء السكري، والذي صارت نسبة الإصابة به ترتفع في سن مبكرة من العمر وفي كثير من الدول النامية، بما فيها أفقر دول العالم من حيث الدخل. ولدحر هذا التطور الخطير في صحة الأفراد، خصوصا الأطفال وصغار السن منهم، لا بد للأسرة من فعل شيء "تعديل طريقة الغذاء" في النطاق الضيق. أن تفكر فيما يجري في مطبخ دارها، ومن ثم عمل الشيء اللازم من أجل صحة وسلامة طفل سعيد.
E-Mail: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.