السودان يعلن استئناف المفاوضات الثلاثية حول سد النهضة    بدء جلسة المباحثات العسكرية المشتركة بين الجانبين السوداني والمصري    حول خدعة الطلب علي الذهب كطلب مشتق من الطلب على الدولار .. بقلم: الهادي هباني    المساومة (Compromise) واثرها علي مسيرة حكومة الفترة الانتقالية .. بقلم: حسين الزبير    والشيوعي الإسرائيلي كمان!! .. بقلم: النور حمد    من أجل 30 ألف جنيه .. مصري يذبح طفلا سودانيا أمام والده في مدينة أكتوبر بمصر    روايات خاصة: ( لواعج) الليل و(ملالة) النهار .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    الى السفير البريطاني: كفى إستباحة لبلادنا!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    استفيدوا من التجربة الباكستانية هي الاقرب لنا .. بقلم: د.عبدالمنعم أحمد محمد    حرية التعبير في الغرب: حرب الرأي بآلية السوق والمحاكم .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    مشاهد من مسرحية التطبيع و التطليق .. بقلم: د. حافظ محمد الأمير    استغلال الفرصة .. بقلم: كمال الهِدي    يوميات محبوس(9) ؟ بقلم: عثمان يوسف خليل    صيد الأخطاء والنواقص .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أسرة الصادق المهدي تعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" .. اصابة كبير مستشاري حمدوك ومدير مكتبه ومحافظ بنك السودان بكوفيد 19    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يسألونك عن الأفريقانية .. بقلم: الإمام الصادق المهدي
نشر في سودانيل يوم 20 - 03 - 2020


بسم الله الرحمن الرحيم

18/3/2020م
1/ الحضارة الغربية كانت تعتبر أن أفريقيا جنوب الصحراء خلاء حضاري وإنسانها متوحش، ما يلقي على الأوربيين عبء الإنسان الأبيض اللازم لإخراج الإنسان الأفريقي جنوب الصحراء من التوحش للحضارة. قال: بازل دافدسون في كتابه "عودة للحضارة الأفريقية" إن الأوربيين لم يراجعوا هذه النظرة إلا بعد اطلاعهم على كتابات الرحالة العرب.
لم تكن الصحراء الكبرى عائقاً عن الاتصال الحضاري، فالنحاس الذي صنعت منه تماثيل حضارة بنين نقل إلى غرب أفريقيا عبر الصحراء الكبرى. أما شرق أفريقيا فإن البحر الأحمر كان واصلاً للأقاليم الواقعة بين شاطئيه، فعبر البحر الأحمر وصلت اللغة السامية وثقافتها إلى أثيوبيا، وانتظمت مصر والسودان وأثيوبيا وإرتريا في سلك الديانة القبطية المسيحية، كان هذا قبل الإسلام.
ثم تمددت الفتوحات الإسلامية فضمت الشعوب الناطقة بالقبطية في مصر وضمت الشعوب الناطقة بالأمازيغية في شمال أفريقيا.
ولكن توسع الفتوحات الإسلامية جنوباً اعترضته دويلة المقرة المسيحية. وبالرغم من ذلك فإن الفترة ما بين 1050م و1750م شهدت توسعاً إسلامياً عبر الصحراء الكبرى وعبر البحر الأحمر، وعبر حوض النيل، حتى بلغت الدعوة الشعوب الزنجية والحامية في شرق وغرب ووسط أفريقيا. كان هذا التمدد سلمياً ونتيجته صارت الشعوب الكثيفة التي تسكن الحزام الأفريقي السوداني مسلمة، ومارس قادتها وعلماؤها دوراً قيادياً في تاريخ الإسلام، وصارت لغات التخاطب في أفريقيا الغربية والشرقية الفولاني والهوسة والسواحلية والصومالية شديدة التأثر باللغة العربية.
ولكن الإخاء الإسلامي لم يقضِ على التنافر الإثني ولا على التمييز اللوني الذي رسخه الرق تملكاً وتجارة.
2/ كان أول اتصال بأوربا بأفريقيا السمراء على يد البرتغاليين، ولكن فيما بعد تحول إلى تكالب على أفريقيا جنوب الصحراء لا سيما لدى ازدهار تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي.
قال بازل دافدسون إن ضحايا هذه التجارة عبر المحيط الأطلسي بلغت عشرات الملايين وكان حجمها كبيراً للغاية، وكانت المعاملة مجردة من أية رحمة إنسانية، وكانت استغلالية للغاية. قال رونالد ديفزRonald Davis من جامعة كاليفورنيا: "لا نبالغ حين نقول إن الأرباح التي نتجت عن نظام تجارة الرق من 1600م إلى 1860م قد ساهمت إلى حد كبير في بروز الغرب في غرب أوربا والولايات المتحدة كالقوى المهيمنة على العالم".
3/ المأساة الإنسانية الكبيرة في التاريخ تتعلق بما لحق بالإنسان الأسود من دونية، ففي التوراة (العهد القديم) ورد أن جدهم حام مغضوب عليه، وهو مسخر لعبودية سام. وتجارة الرقيق عبر الأطلنطي كانت جريمة إنسانية تاريخية، وكثير من الثقافات اضطهدت الإنسان الأسود ما سبب غبناً في النفوس.
4/ في منطقة البحر الكاريبي، وفي أمريكا شمالها وجنوبها، واجه الأفارقة المستوردون اقتلاعاً من جذورهم الثقافية، وتمييزاً عنصرياً، واضطهاداً لونياً. هذه المعاملة أحدثت تظلماً واسعاً، وانتماء لاعتزاز بالأصل سماه ليوبولد سنغور السنغالي نقرتيود.
كانت البلاد الأفريقية عامة تحت سلطان الدول الأوربية، لذلك اشتدت الحركات الوطنية الأفريقية ضد الإمبريالية البريطانية والفرنسية والألمانية والبلجيكية والهولندية والاحتلال الاستيطاني في جنوب إفريقيا.
وفي إطار تحالف دول العالم الثالث تكونت في أفريقيا مدرستان: مدرسة الدار البيضاء التي تطلعت للوحدة الأفريقية على أساس قاري وكان أهم معبر عن هذه الرؤية كوامي نكروما، بينما ربط آخرون بين الانتماء لأفريقيا والنقرتيود.
هذه المدرسة حسب تعبير أحد دعاتها، يوري موسيفني، تقول: الأفريقي الأصيل هو زنجي جنوب الصحراء، الأفريقي الدرجة الثانية من الأفارقة الذين هجروا لأمريكا والبحر الكاريبي، والأفريقي الدرجة الثالثة هم سكان شمال أفريقيا، والأفريقي الدرجة الرابعة هو من البيض سكان جنوب أفريقيا.
ينتمي لهذه المدرسة بعض قيادات الحركة الشعبية لتحرير السودان.
5/ السودان نسيج وحده في أفريقيا للأسباب الآتية:
‌أ. السودان حتى بعد عام 2011م يحمل بين دفتيه جزءاً من شمالها في شمال السودان ووسطه، وجزءاً من شرق أفريقيا ووسطها في جنوبه، وجزء من غرب أفريقيا والمغرب في غربه، وجزء من القرن الأفريقي في شرقه.
‌ب. والسودان البرهان على عراقة أفريقيا جنوب الصحراء، فالحضارة المصرية القديمة مدينة بالكثير للحضارة السودانية كما حكى المؤرخ ديودور الصقلي.
‌ج. الحضارة السودانية النوبية موغلة في أفريقيا جنوب الصحراء كما حكى المؤرخ وليام آدامز في كتابه: النوبة: رواق أفريقيا.
‌د. علاقة الحضارة المصرية القديمة بأفريقيا جنوب الصحراء كبيرة، ولكنها أهلمت لأن الأوربيين درسوا الحضارة المصرية القديمة في إطار العلاقة بآسيا وبالبحر البحر الأبيض المتوسط. ولكن في كتابه "الأصل الأفريقي للحضارة: وهمٌ أم حقيقة" ذكر شيخ انتا ديوب أن الحضارة الفرعونية حضارة ذات جذور زنجية.
‌ه. الكوشيون وهم أهل حضارة سودانية أسسوا دولة مركزية قوية تمددت في أفريقيا شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً واستمرت أكثر من ألف عام من القرن الحادي عشر قبل الميلاد إلى القرن الرابع بعد الميلاد (1069 ق.م- 350م).
‌و. الممالك السودانية الإسلامية كانت غالباً تعبر عن خلطة، ففي سلطنة الفور كان انتساب كيرة(خيرة)، وفي سلطنة سنار كان تحالف الفونج والعبدلاب.
‌ز. في ظل الحكم الثنائي نشأ تغلب للعروبة لأن الاتصال بمصر والشرق العربي كان قوياً عبرت عنه جماعة أبوروف، ولكن مع ذلك نشأ لدى مفكرين وأدباء توجه يركز على الجانب الأفريقي والخصوصية السودانية كما لدى جماعة الموردة، وجماعة الفجر، وهي تيارات أدبية انعكست سياسياً على انشطار الخريجين بين توجهي الاتحاد تحت التاج المصري والاستقلال التام. وفي العهد المستقل ساهمت عوامل عديدة في بروز تيار آفروعربي تمثلة "مدرسة الغابة والصحراء" ورد على لسان محمد عبد الحي:
سَأَعُودُ اليَوْمَ يا سِنَّارُ
حَيْثُ الرَّمْزُ خَيْطٌ مِنْ بَرِيقٍ أسْوَدَ
بين الذرى والسّفح
والغابةِ والصحراء
ثم برز توجه يصف التنوع السوداني ويقول إن بالسودان خصوصية تلف أهله وهو ما وصفه أحمد الطيب زين العابدين: السودانوية
وعلى نمط الوعي بالتنوع عندما فكر حزب الأمة في رمز سياسي ابتكر الهلال كرمز للإسلام والحربة باعتبارها شيئاً مقدساً لدى القبائل النيلية الأفريقانية.
6/ ولكن التوجه للاعتراف بالتنوع وإرساء التعددية الثقافية أجهض تماماً في عهود الحكم الدكتاتوري ففي عهد الفريق إبراهيم عبود تخلى النظام عن المشاركة الجنوبية واتخذ منهجاً فوقياً نحو ثقافة إسلامية عربية واجهت التمرد الأول بقيادة الأنيانيا، أمام هذا التدهور في الجسم السياسي السوداني كتبت كتابي الأول "مسألة جنوب السودان" وفحواه أن معالجة الأمر أمنياً غير مجدية والصحيح أن ينظر للأمر باعتباره اختلافاً ثقافياً وسياسياً واقتصادياً يوجب الحوار الحر للوفاق. استدعاني وزير الداخلية يومئذ ووبخني وهددني بالاعتقال.
الحكم الاستبدادي الثاني الذي أقامه انقلاب 25/5/1969م استفاد من التحضيرات التي قام بها النظام الديمقراطي الثاني وأبرم اتفاقية السلام عام 1972م ولكن أجهضها واتخذ نهجاً إسلاموياَ إقصائياً دعم حركة التمرد الجديد على يد الحركة الشعبية السودانية وقد كان أوسع وأخطر من الأول.
وبعد القضاء على نظام مايو وعودة الديمقراطية شرعنا في بناء السلام مع الحركة الشعبية لتحرير السودان، وأدى التمهيد للاتفاق على عقد مؤتمر قومي دستوري في 18/9/1989م لحسم أمر السلام بموجب اتفاق اطاري مبرم، مشروع أجهضه الانقلاب الثالث.
الانقلاب الثالث اتخذ نهجاً إسلاموياً عروبياً عمق موقف الحركة الشعبية السودانية ووفر لها دعماً كنسياً ودولياً. وحول التظلم في دارفور إلى حركات سياسية مسلحة ضد الحكومة المركزية في السودان لأول مرة في التاريخ الحديث.
هكذا اتضح أن كل حركات المقاومة المسلحة السودانية إنما رفعت السلاح ضد نظام إقصائي ذي أجندة دينية وثقافية منحازة في التواريخ: 1963م 1982م 2002م 2011م.
انطلاقاً من هذه التجارب السودانية ألفت ونشرت كتابي "الهوية السودانية بين التسبيك والتفكيك"، وفي الكتاب أوضحت شروط تحقيق الوحدة الوطنية في السودان.
7/ إن لجوار أفريقيا شمال الصحراء وأفريقيا جنوب الصحراء وجوارهما لجنوب غرب آسيا مطالب أساسية لتحقيق التعايش والتعاون. مطالب إذا لم تحقق تمكنت عناصر من خارج المنطقة من تحريضها ضد بعضها بعضاً، بل إذا لم تتوافر تلك المطالب أجهضت الوحدة الأفريقية المنشودة.
إن نجاح التجربة السودانية في تحقيق الوحدة الوطنية يتطلب الوفاء بخمسة شروط هي: توفيق الهوية العربية والهوية الأفريقية، فك الاشتباك الإسلامي العلماني، تحقيق تنمية اقتصادية مجدية، تأسيس عقد اجتماعي عدالي، وتأسيس علاقات خارجية متوازنة.
ومن شروط هذا التوجه تخلي دعاة الأفريقانية عن ربطها بالنقرتيود، ومع الاحتفاظ بالهوية الأفريقانية التخلي عن التعصب الإقصائي لأن التمسك بأفريقانية إقصائية مدمر للوحدة الوطنية السودانية، ومقوض للسلام وهو كذلك مدمر للأنموذج السوداني الذي تتوقف عليه جدوى الاتحاد الأفريقي.
8/ كان ستيفن واندو وهو ممثل الحركة الشعبية في الولايات المتحدة قد قال إن علمانيين في الشمال وقد هزمت أجندتهم يريدون تحقيقها عن طريق تضحيات الجنوبيين.
لقد أوضحنا لدى الحديث عن العلمانية أن فيها محمولات فلسفية خلافية، وفي إعلان باريس في أغسطس 2014م توصلنا لإخضاع العلاقة بين الدين والدولة لمزيد من النقاش للوصول لصيغة توافقية فالمعلوم في أدبيات السياسة السودانية أن دعوة العلمانية خلافية وسوف توسع الاستقطاب في الجسم السياسي. هذا النقاش شاركت فيه كل فصائل الجبهة الثورية بمن فيهم الأخوة عبد العزيز الحلو وعبد الواحد محمد نور، كما اتفقنا على سودان العدالة والمساواة بديلاً عن أية مطالب بتقرير المصير.
9/ بعد أن انتصرت ثورة ديسمبر وانفتح باب الحركات واسعاً صرنا نواجه بأفريقانية إقصائية، وبمطالب علمانية وتقرير المصير وهي انتكاسات عن تطور في الفكر السياسي السوداني.
هذه المواقف لم تتعظ بما حدث للحركة الشعبية الأم وقد كانت تنادي بالعلمانية في مرحلة سابقة، ولكن النظام الذي أقامته فعلاً في دولة الجنوب تحتل الكنيسة فيه مكانة مرموقة، والدستور ينص على جعل العادات والتقاليد وهي مرتبطة بعقائد جنوبية من مصادر التشريع.
مرة أخرى تحلق شماليون وراء نداء الحركة الشعبية/ شمال، جماعة الحلو، لتحملهم في سفينة العلمانية.
إن في موقف جماعة الحلو الحالي تخلياً عن ما اتفق عليه في إعلان باريس، وتخلياً عن الدرس المستفاد من تجربة دولة جنوب السودان.
إن العلمانية المطروحة مجدداً تجد رعاية تامة من الأصولية الإنجيلية المسيحية وروادها جيري فالول وبل جراهام هؤلاء ليسوا علمانيين كما أوضحنا دورهم القوي في محاولة سيطرة الأصولية الإنجيلية على البيت الأبيض في أمريكا. إن احتضانهم لعلمانيين سودانيين إنما هو مكايدة للإسلام وقد دفعهم تعصبهم لإقامة احتفال لإحراق القرآن.
أما الشماليون الذين هرعوا للتحلق حول نداء العلمانية فإنهم إنما يوفرون للثورة المضادة في السودان أقوى مبررات وجود.
شعار السودان الجديد من حيث هو شعار جذاب، لا سيما في مناخ ثوري، وفي حركة النهضة الوطنية ينبغي ضبطه لكيلا يصير مدخلاً لاصطفاف إثني مدمر. أن يكون الشعار مدخلاً لعقد اجتماعي جديد يقضي على التهميش الجغرافي والاجتماعي، ويعدل في توزيع السلطة والثروة بين سكان السودان، ويحقق لا مركزية حقيقية فيدرالية بين المركز والأقاليم، ويحقق المشاركة العادلة لكافة سكان البلاد في مؤسسات الدولة المدنية والنظامية، وأن يحقق توازناً في علاقات البلاد الخارجية خاصة في المجالين العربي والأفريقي، وأن يلتزم بميثاق ثقافي جامع يكفل الحقوق الثقافية لكافة مكونات السودان. هذه مطالب عادلة وتقيم بديلاً تقدمياً مستداماً لعيوب السودان المعهود. ولكن التطلع لسودان بديل مؤسس على سيطرة مكون إثني باعتبارهم المكون السوداني الأصيل أو باعتبارهم الكتلة التاريخية، وهو تعبير آخر عن تفوق إثني يحاكي أفاعيل النظام المباد، فإنه حينئذٍ يؤسس لفتنة واقتتال دائم يقوم على وهم أن المكون العربي دخيل على البلاد. مكونات السودان السكانية الخمسة: العربية، الزنجية، التبداوية، النوبية والتبداوية أصيلة وينبغي أن يكفل لهم الميثاق الثقافي حقوق الهوية، وأن يكون الترجيح لولاية السلطة بالآلية الديمقراطية.
خلاف ذلك فإن دعاوى العصبيات الإثنية أبواب لاقتتال مستمر خارق لمنطق التاريخ.
10/ إن للأفريقانية دوراً مهماً في إحياء القارة، وفي تحقيق دورها الأممي المنشود، أما الأفريقانية المتعصبة إثنياً فإنها مشروع تمزيق للوطن السوداني، ومشروع تقويض للأنموذج السوداني الرسالي، وسوف يقوض الاتحاد الأفريقي ويجعل القارة المنقسمة على نفسها نهباً للهيمنة الإمبريالية التي أحصت ما في القارة من موارد طبيعية فأقبلوا على تكالب جديد يحكي تكالب القرن الثامن عشر على أفريقيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.