يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نصيحة النميري لسياد بري بشأن السوفيت .. بقلم: خالد حسن يوسف
نشر في سودانيل يوم 01 - 05 - 2020

بعد اندلاع الحرب بين الصومال وإثيوبيا في عام 1977 ووقوف الإتحاد السوفيتي وبعض دول الكتلة التي كان يقودها، في إتجاه مناهض للموقف الصومالي بدأت بوادر الخلاف بين مقديشو وموسكو تطفوا إلى السطح، ولقد تم تلمس ذلك من خلال العديد من المؤشرات ومنها إطلاع القيادة الصومالية لدول العربية والصديقة عن طبيعة علاقتها مع السوفيت، كما أن بعض السياسيين والدبلوماسيين الصوماليين الذين كانوا متعاطفين مع إستمرار العلاقات مع موسكو وغيرهم الذين حريصين على عدم وقوع القطيعة مع السوفيت في تلك الظروف الاستثنائية بدورهم يسربون رسائل لضغط على قيادتهم السياسية إلى الدول المعنية، لأجل الضغط على الموقف الرسمي لحكومتهم، حتى يتم تفادي الخسائر السياسية والتي كانت ستحل ببلدهم في تلك الظروف العصيبة.
وفي حديث مع حسين صالح موسى الملحق العسكري الصومالي السابق لدى السودان مع القسم الصومالي في هيئة الإذاعة البريطانية في برنامج جاء تحث عنوان تاريخ الصوماليين والذي خصص لحرب الصومال وإثيوبيا في عام 1977، حيث سرد قصته بصدد رسالة شفهية تلقاها من الجانب السوداني والذي بادر للاتصال به كما ذكر، وقد جاءت بصورة التالية:
"خروج الروس( السوفيت) أطلعت عليه حين كنت ملحق عسكري في السودان، في إحدى الأيام وبتاريخ 25 سبتمبر، في ذلك المساء كنت حاضرا لحفلة عشاء في السفارة العمانية، وخلال غيابي من المنزل جاء وزير الدفاع السوداني الفريق أول بشير محمد علي، وحين عدت إلى المنزل بالقرب من الساعة التاسعة أخبرتني زوجتي أن الوزير السوداني محمد علي بشير جاء إلى المنزلك أثناء غيابك، وقال إذا كنت ستخرج لا تغادر وأنتظر فسوف أعود إليك.
الوزير عاد بعد 15 دقيقة وهو يسوق سيارته المرسيدس بمفرده، قمنا بتحية بعضنا وأخبرني أنه يريدني، طفنا في مدينة الخرطوم، ثم قال أود أن أعلمك بموضوع عاجل وأن تنقله لدولتك، فسألته ما هو الموضوع؟
فقال في المساء الباكر كنت شاركت في إجتماع لمجلس الدفاع السوداني وترأسه الرئيس محمد جعفر النميري، وقد أتفقنا على أن ننقل إلى الصومال رسالة تحصلنا عليها، وأنت تمثل الملحق العسكري لدى عزمنا أن نخبرك بالموضوع.
سألته ما هو الموضوع، فقال ملحقنا العسكري في أمريكا أبلغنا معلومة أن الصومال يسعى إلى طرد الروس( السوفيت)، وهذه المعلومة حين تتبعانها، علمناها أيضأ أن من الملحق العسكري المصري في أمريكا وهو محمد عبدالحليم أبو غزالة والذي أصبح فيما بعد وزير الدفاع المصري.
فحوى المعلومة أن الصومال تريد طرد الروس( السوفيت)، لدى نرغب في تحذيركم من القيام بذلك، ولأجل ذلك جئت إليك.
ثم قال هناك بلدين وهما السودان ومصر قد قاما بطرد الروس( السوفيت).
مصر غادرها 17000 روسي والسودان 3000، ولكن كلانا لم ينا من ذلك سوى الخسارة، ولهذا أردنا أن نحذركم من القيام بذلك، وأن لا يتعرض الصومال للخسائر التي أصابت مصر والسودان، لهذا أود أن تطلع الصومال، أنه في حال طردها لروس( السوفيت) يجب أن يكون لديها إتفاق كتابي واضح من الأمريكيين ووجود شروط معهم، وإن لم تقوموا بذلك فسوف تخسرون الحرب التي تخوضونها، هذا التحذير الذي أخبرني به الوزير.
وكان سفيرنا حينها محمود حاجي نور، فذهبت إلى منزله في العاشرة والنصف، وأخبرته الرسالة، ولم نجلس، حيث فتحنا مباشرتا مقر السفارة لنقل رسالة الوزير والتي صغناخا كرسالة كتابية، واتفقنا بأن أسافر غدا الثلاثاء إلى الوطن، وقد ساعدنا القنصل الإيطالي بشأن ذلك، وهكذا سافرت مع الايطالية صباحا، ووصلت إلى حمر( مقديشو)، ومباشرتا توجهت إلى وزارة الدفاع ونقلت الرسالة إلى وزير الدفاع محمد علي سامتر الذي أخبرني أن أنتظر ثلاثة أيام، وأنهم بعدها سوف يخبروني الرد، بعدها أخبرني بأن أعود وأنهم سيتكفلون بالموضوع.
تلى ذلك في أواخر شهر نوفمبر بعد عودتي إلى الخرطوم، وقيل أن الصومال طردت الروس( السوفيت) وقد علمت بعدها أنه لم تتخذ أية شروط بصدد شأن الرسالة التي نقلتها من السودان، وأنه لم يتم القيام بشأن ما تجاهها، وانتهت بهيئة ناقة تم حلبها في الرمال(خسارة الموقف)، وأن الصومال لم تقم بأي شروط بشأن ذلك، أو إتفاق واضخ مع أمريكا بصدد طرد الروس( السوفيت)، وهو ما جلب الخسائر الكبيرة المعروفة والتي وقعت فيما بعد."(1)
ناقل الرسالة ممثلا بالملحق العسكري الصومالي السابق لدى السودان وغيره ممن تحدثوا بشأن طرد السوفيت من الصومال، تناولت أحاديثهم تسرع القيادة السياسية الصومالية بخصوص الموقف من طرد السوفيت من الصومال وأن ذلك الموقف كان ارتجالي وغير مدروس، ناهيك عن أنه كان غير صائبا، إلا أن ما يتطلب التوقف أمامه هو قراءة الحيثيات التي رافقت ذلك الموقف السياسي.
فالصومال خاضت الحرب منذ 13 يوليو 1977، ومنذ ذلك اندلع الخلاف السياسي بين الصومال والسوفيت بصورة مباشرة وعلنية، حيث كان موقف موسكو وحلفائها إدراج الصومال في ظل رابطة كونفيدرالية مع إثيوبيا لأجل تجاوز المسألة القومية والصراع على إقليم الاوجادين الصومالي مع إثيوبيا.
والجدير بالذكر أن توقيع معاهدة الصداقة الصومالية-السوفيتية في عام 1974 قد تمت في ظل الصراع الصومالي-الإثيوبي ووجود الولايات المتحدة في إثيوبيا، وبتالي فإن طبيعة العلاقات ما بين مقديشو وموسكو كانت طبيعية للغاية وبمعزل عن الصراع ما بين مقديشو وأديس أبابا، حيث بنى السوفيت الجيش الصومالي الذي أريد له خوض الصراع مع إثيوبيا من قبلهم بحكم ارتباطها مع الولايات المتحدة، إلا أن ظهور إثيوبيا الإشتراكية بعد انقلاب عام 1974، قد غير المشهد السياسي، حيث أراد السوفيت أن يضموا الجاران معا تحث عباءتهم، وأن يتنازل الصومال عن دعمه لجبهة تحرير الصومال الغربي والمطالب القومية في إقليم الاوجادين، والمحصلة أن إستمرار الخبراء السوفيت في الصومال والذين بلغ عددهم 6000، كان سيفضي إلى القيام بعض الضباط الصوماليين الطامحين بالحكم بانقلاب عسكري.
وهو ما تداركته القيادة الصومالية، كما أكد وزير الإعلام الصومالي السابق في حديث له إلى نفس البرنامج، أن قرار طرد السوفيت والكوبيين جاء بفعل إجتماع للجنة المركزية للحزب الاشتراكي الثوري الصومالي، وأنه كانت هناك وجهتي نظر بشأن، أحدهم كان مضمونها قطع العلاقات مع السوفيت، بينما رأت الأخرى بتخفيض التمثيل الدبلوماسي السوفيتي في الصومال وطرد الخبراء السوفيت وقطع العلاقات مع كوبا، وهو ما يستشف منه أن تلك الواقعة كانت تختلف في ظروفها وملابساتها السياسية عن مثيلاتها في كل من السودان ومصر، حيث كانت هناك إمكانية مناورة لكل من الخرطوم والقاهرة بشأن مقايضة الولايات المتحدة بصدد التواجد السوفيتي على أراضيهم، وهو ما كان غير متاح في ظل المعادلة الصومالية، والتي كان الإنسحاب من الحرب والإبقاء على التواجد السوفيتي بالنسبة لها يمثل إنتحارا سياسيا وتمزق في وحدة الصف الداخلي.
خالد حسن يوسف
- ملحوظة، الملحق العسكري السابق حسين صالح موسى ذكر إن إسم الوزير السوداني هو محمد علي بشير، والأصح هو بشير محمد علي.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.