مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في البدء كانت الكلمة!! مايو/أيار الموسوم شهراً لحرية الرأي والتعبير .. بقلم: عمر جعفر السّوْري
نشر في سودانيل يوم 07 - 05 - 2020

"لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير. ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة كانت بدون التقيد بالحدود الجغرافية."
المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (10 ديسمبر 1948)
تحل اليوم، السادس من مايو/ أيار ذكرى عيد الصحافة العربية الذي يحتفل به الصحافيون العرب ومنظماتهم في اقطارهم وفي المهاجر من كل عام منادين بإنهاء قمع الحريات العامة وتكميم الافواه وكسر الأقلام واغلاق الصحف ووسائل الاعلام، ورفع يد السلطات عن مواقع التواصل الاجتماعي، والكف عن حجب المعلومات، والافراج الفوري عن الصحافيين كافة الذين لم يرتكبوا جريمة البتة، فالصحافة ليست جريمة وكذلك التعبير عن الرأي. كنت قد كتبت المقال التالي منذ فترة، وأعيد نشره اليوم بإضافات طفيفة جداً أملتها الاحداث وما استجد من وقائع:
تتابع أيام الصحافة في شهر مايو/أيار مثلما تتوالى ذكرى الاعتداءات التي عانتها حرية الرأي ونكبت بها حرية التعبير. ففي هذا الشهر نتذكر شهداء الكلمة الذين سقطوا غدراً و اغتيالاً بمدية تطعن الظهر في الظلام، أو بمسدس مكتوم الصوت أطلقته يد آثمة على الصدر لتكتم صوت الحق و تكمم الأفواه، أو بانفجار قنبلة أخفتها خفافيش الليل البهيم على جانب الطريق تمزق الأجساد أشلاء؛ أو بالعبث بسياراتهم، أما تنفجر أو تغوص في جداول المياه. وبعض هؤلاء الشهداء تدلى من حبال المشانق، و قد مشوا إليها بخطى ثابتة و هامات مرفوعة و أصواتٍ هادرة، و ابتسامة على الشفاه ترج عروش الظالمين رجا. كما نوقد فيه الشموع حتى يخرج آخرون من غياهب السجون و المعتقلات.
ففي الثالث من هذا الشهر يحتفل العالم كل سنة منذ العام 1993 باليوم العالمي للصحافة بعد أن تبنت منظمة اليونسكو والجمعية العامة للأمم المتحدة من بعدها إعلان ويندهوك الذي صدر عن حلقة دراسية نظمتها اليونسكو لصحافيين أفارقة في العاصمة الناميبية قبل عامين من ذلك التاريخ. جاء في ذلك الإعلان ما يلي:
(1- تمشياً مع روح المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، يشكل إنشاء صحافة مستقلة وقائمة على التعددية وحرة وصونها وتمويلها، أمرا لا غنى عنه لتحقيق وصون الديمقراطية في أي دولة، ولتحقيق التنمية الاقتصادية؛
2 - نقصد، بعبارة صحافة مستقلة، قيام صحافة مستقلة عن السيطرة الحكومية أو السياسية أو الاقتصادية، أو عن سيطرة المواد والمعدات اللازمة لإنتاج ونشر الصحف والمجلات والدوريات؛ 3- نقصد بعبارة صحافة قائمة على التعددية، إنهاء الاحتكارات من أي نوع ووجود أكبر عدد ممكن من الصحف والمجلات والدوريات مما يعكس أكبر نطاق ممكن من الآراء السائدة داخل المجتمع.)
ومضى الإعلان إلى القول: "إن الصحافيين والصحافة في أفريقيا ما يزالون ضحايا للقمع، إذ يتعرضون للقتل أو التوقيف أو الاعتقال أو المراقبة، فضلا عن تقييدهم بضغوط اقتصادية وسياسية من قبيل القيود المفروضة على ورق الصحف أو على نظم الترخيص، مما يحدّ من فرص النشر، أو قيود التأشيرات التي تحول دون حرية حركة الصحفيين، أو القيود المفروضة على تبادل الأنباء والمعلومات، أو المفروضة على توزيع الصحف ضمن حدود البلدان وعبر الحدود الوطنية. وفي بعض البلدان تفرض دول الحزب الواحد سيطرتها على الإعلام بأكمله." جاء ذلك قبل عقدين من الزمان، وأعلنته الأمم المتحدة منذ سبعة عشر عاماً، ليزداد الامر سوءاً.
ثم يأتي السادس من مايو/أيار كل عام فتحتفل الصحافة العربية بعيدها؛ هو اليوم الذي أقره الاتحاد العام الصحافيين العرب عيداً لهم مذكراً بشهداء الصحافة العربية كلها منذ ذلك اليوم النازف من العام 1916 حينما تدلى من حبال المشانق في كل من دمشق وبيروت كوكبة من الوطنيين بأمر من الحاكم العثماني جمال باشا السفاح. وفي تلك الذكرى تتردد وصية الشهيد رفيق رزق سلوم، أحد الذين شنقوا في ميدان المرجة بدمشق الفيحاء: "إياكم والحزن. لأني أكره الحزن والحزانى، وثقوا بأن روحي ترفرف دائماً فوقكم، فأرى كل حركة من حركاتكم، فأراكم ولا تروني، فاذا حزنتم أهرب من عندكم، وإياكم أن تغيروا ثيابكم أو عادة من عاداتكم." وفيه يحي الصحافيون العرب ذكرى شهداء الكلمة والرأي في الأقطار العربية كافة الذين سقطوا على الدرب من بعد أن مشوا في دروب الآلام، وتحملوا المشاق والمتاعب، ورفعوا راية الحرية عالية، رغم الجراح التي أثخنت أجسادهم من غير أن يسقط اليراع من بين أصابعهم.
وفي التاسع عشر من الشهر نفسه يهل "يوم الانتصار لحرية الكلمة والبحث العلمي في العالم العربي"، وهو اليوم الذي جرى تخليده في أعقاب اغتيال صديقي المثقف الباهر حسن عبد الله حمدان (مهدي عامل)، الذي امتدت إليه يد الغدر في الثامن عشر من مايو/أيار 1987 وهو يغادر منزله في بيروت إلى كليته بمعهد العلوم الاجتماعية التابع للجامعة اللبنانية حتى يفيض على طلابه من علمه الغزير.
ولكن! في هذا الشهر من هذه الاعوام تشتد الهجمة على الصحافة والصحافيين في البلاد العربية كافة وأفريقيا وفي أنحاء اخرى من العالم. يسقط عدد منهم قتلى في العراق ويُزج بغيرهم وراء القضبان في الوطن العربي من محيطه الى خليجه وفي منطقة القرن الافريقي لا سيما ارتريا، ويتشرد غيرهم من كل الأقطار العربية هرباً من البطش والتعذيب والاغتيال الذي يهددهم، ويتعرض آخرون إلى التهديد والوعيد ليس من الأنظمة فحسب، بل من منظمات خفية لا تراها العين، تعيش في الجحور وتحفر القبور، ومن متطرفين فرضوا رقابة على الفكر وحرية التعبير أقسى من تلك التي تفرضها الأنظمة، ولاحقوا أصحاب الكلمة بسيوف وفؤوس وعصي وقضبان وفتاوى ورصاص. كما أغلقت صحف أبوابها لضيق ذات اليد، و أُغلقت أخرى بجبروت السلطة الغاشمة، و احتجبت مطبوعات عن الصدور فانطفأت شموع أنارت الطريق.
في السودان حل الظلام مرة اخرى بعد فجر كاذب في ابريل/نيسان 1985، لتعود الأمور سيرتها الأولى. تُغلق الصحف مرة اخرى بأمر أجهزة الأمن، و يعتقل الصحافيون و يحرم آخرون من إدارة صحفهم، كما جرى للصحافي فايز الشيخ السليك، بقرار من هيئة ما لها أن تكون في الألفية الثانية، تأذن لهذا و تمنع ذاك. فدرب الآلام ظل مفروشاً بالشوك ومغطى بالجمر حتى زال إلى حد ما مع انتصار ثورة ديسمبر/كانون أول 2018. تعيد هذه الأحداث إلى الذاكرة ما جرى من قبل.
يوم 12 سبتمبر/أيلول من العام 1980 تصدرت صور الدبابات التركية أمام المباني الحكومية الرئيسة في العاصمة أنقرة و في اسطنبول و غيرها من المدن الصفحات الأولى لصحافة العالم – و العربية منها – كما كانت أخبار الانقلاب العسكري الذي قاده رئيس الأركان التركي، كنعان ايفرين في صدارة نشرات أخبار الإذاعات و محطات التلفزة، إلى جانب أنباء اعتقال الزعماء السياسيين و قادة الأحزاب و النقابات و إغلاق عدد من الصحف ذات الميول السياسية المتباينة، و فرض الرقابة على أخرى و على وسائل أعلام متعددة و مختلفة، و بطبيعة الحال اعلان حالة الطوارئ و قوانينها الاستثنائية فوق هضبة الأناضول و وديانها و مضايقها و بحارها و سمائها، و قد شمل ذلك صالات العبور (الترانزيت) في موانئها البحرية و الجوية.
صبيحة ذلك اليوم كنت في الخرطوم مبعوثاً من إتحاد الصحافيين العرب لحل مشكلة الصحافيين السودانيين و نقابتهم التي كانت تتعرض لتغول جائر من سلطة 25 مايو/أيار و من حيفها و عدوانها، و كذلك لتقديم العون و السند للنقابة و أعضائها، فالنقابة عضو مؤسس للاتحاد. جئت وحدي لان سفارة السودان بعمان رفضت إصدار تأشيرة لزميلي في الوفد، الراحل حسن التل، رغم كل المحاولات التي بذلت، فهو من أسرة لها نفوذ، ومن عشيرة لها ثقلها هناك؛ لكنه في الوقت ذاته من قيادات الإخوان المسلمين في الأردن، وصاحب جريدة اللواء الأسبوعية التي رأس تحريرها حتى وفاته، وكانت تنطق باسمهم. كان الراحل حسن التل عضواً في الهيئة التنفيذية لنقابة الصحافيين الأردنيين، و المكتب الدائم لاتحاد الصحافيين العرب. كل هذا لم يشفع له، إذ كان بين جعفر نميري، حينئذٍ، و بين الإخوان المسلمين في السودان و زعيمهم ما صنع الحداد.
لاتحاد الصحافيين العرب تاريخ حافل في الزود عن الحريات الصحافية العربية والوقوف إلى جانب الصحافيين العرب وغير العرب الذين يعملون في الأقطار العربية كافة والتضامن مع الزملاء في أرجاء المعمورة قاطبة. و قد شكل الاتحاد من أجل ذلك "اللجنة الدائمة للدفاع عن الحريات الصحافية العربية" التي كانت أحدى أهم لجانه، لا تتقيد في اجتماعاتها بانعقاد المؤتمر العام كبقية لجانه الثلاث الأخرى (اللجنة المهنية، و اللجنة السياسية، و لجنة النظام الأساسي)، بل كانت تتداعى إلى الانعقاد كلما ألم ظلم فادح بالصحافيين و مؤسساتهم النقابية، و تدعو إلى اجتماعاتها شخصيات عامة و قادة عُرفوا بالدفاع عن حرية الرأي، كما المنافحين عن حق الإنسان في الحياة الحرة الكريمة و في مقدم ذلك كله حقه في التعبير و الحصول على المعلومات و التنظيم أيّاً كان شكله أو نوعه. بدأ الاتحاد يبدي قلقه على أوضاع الصحافة و الصحافيين السودانيين منذ وقت مبكر. فقد جاء في كتاب الزميل المخضرم صديق محيسي (الصحافة السودانية في ظل الأنظمة الشمولية) موجز لعلاقة الاتحاد بالنقابة، و ورد فيه"
"وفي المعركة مع نظام النميري كانت نقابة الصحفيين ثالث نقابة تدخل المواجهة من اجل عودة الديمقراطية وذهاب الحكم الاستبدادي بعد نقابتي المحامين، وعمال السكة الحديد، ولكن نقابة الصحفيين بعناصرها الديمقراطية كانت أول من فجر المواجهة مع الحكم الديكتاتوري منذ الانتخابات التأسيسية التي جرت عام 1977، بقاعة الصداقة، وكانت أيضا أول نقابة تنشأ استناداً على قانون للصحافة شرعه النظام وتمت إجازته من قبل مجلس الشعب القومي.
بدأت الأحداث عندما أخطرت الأمانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب بضرورة قيام النقابة التي عطلها نظام مايو حتى لا يفقد السودان مقعده في هذه المنظمة الإقليمية العربية، ولهذا المهمة وصل إلى الخرطوم في 17 مارس/آذار عام 1977 صلاح الدين حافظ الأمين، العام لاتحاد الصحفيين العرب، وعقد عدة اجتماعات مع اللجنة التمهيدية التي كنا الزميل عبد الله جلاب وأنا من أعضائها، وبالفعل بدأت اللجنة التحضيرية التي كانت مكونة من الصحف عملها في التحضير لإجراء انتخابات لقيام نقابة جديدة."
ويمضي المؤلف إلى القول: "كانت السلطة تتابع خطوة بخطوة استعدادات النقابة لعقد الجمعية العمومية، وكانت الأزمة في طريقها إلى الانفجار بعد أن فشلت إجراءات الفصل التعسفي التي طاولت قيادات النقابة، وزادت حدة الأزمة بعد أن وصل مندوب من اتحاد الصحفيين العرب إلى الخرطوم في منتصف سبتمبر عام 1980 هو السيد عمر جعفر السّوري، الأمين العام المساعد للاتحاد.
كان اتحاد الصحفيين العرب قبل ذلك قد تلقى مذكرة طويلة من النقابة تشرح فيها الظروف والملابسات التي تمت فيها عملية التشريد الجماعية التي قام بها وزير الإعلام الدكتور إسماعيل الحاج موسى."
سأترك صديق محيسي يروي حكاية اللقاء – الوساطة العاصف، كما جاء في كتابه:
" جاء عمر السوري إلى الخرطوم ليبحث الأزمة مع المسئولين في السودان وفي مقدمتهم وزير الإعلام، وعلى غير ما توقع مندوب الاتحاد كانت مقابلة الوزير له صاخبة وعدائية في مجملها. حاول مندوب الاتحاد أن يهدئ انفعالات الوزير وتوتره طيلة المقابلة التي دامت حوالي الساعتين ونصف دون جدوى، استمع خلالها إلى الوزير وهو يقرأ على مسامعه مقالات مطولة كتبها في جريدة الأيام حول الصحافة ودورها. و هي مقالات علق عليها مندوب الاتحاد بالسطحية و الفجة و كانت تثير الغثيان، و لولا انه هضم إفطاره الذي تناوله مبكرا لتقيأ على مكتب الوزير الذي (كان يثير الشفقة و الازدراء).
وقبل نهاية الاجتماع بخمس دقائق دخل إلى مكتب الوزير إسماعيل الحاج موسى كل من المرحوم الفاتح التجاني الذي كان يشغل منصب وكيل وزارة الإعلام آنئذ، ومصطفى أمين المدير العام لوكالة السودان للأنباء وقتذاك، وطه المجمر، المدير الإداري للوكالة. كانوا يحملون ملفات و أوراقا معهم. استغرب مندوب الاتحاد دخولهم قبيل انتهاء الاجتماع. حياهم عمر السوري و تبادل معهم أحاديث قصيرة، فقد عمل معهم من قبل و تربطه بهم صداقات. و لكنه لم يخطر بباله أن تلك الملفات كانت مراسيم إقالة لأعضاء لجنة النقابة التنفيذية من عملهم الصحافي و ليس النقابي. لم يستغرق إذاعة أخبار الإقالة وقتا طويلا. فحينما وصل عمر السوري إلى الفندق الكبير من وزارة الإعلام – وهي مسافة قصيرة – تلقى النبأ في مكالمة تلفونية من يوسف الشنبلي. كانت مجزرة الصحافيين إهانة لاتحاد الصحافيين العرب و إعلانا لرفض الحكومة لأية وساطة و تصعيدا في الموقف.
صارح الوزير مندوب الاتحاد أثناء الاجتماع أن السلطة ستمضى في معركتها ضد من اسماهم بالعناصر الشيوعية التي تسيطر على النقابة واتهم الوزير اتحاد الصحفيين العرب نفسه بأنه أداة عراقية، وان ما يحدث الآن هو تدخل في شئون السودان الداخلية وانه يرفض المناقشة في هذا الموضوع،
لم يتوصل مندوب الاتحاد إلى شيء، وقد خرج بانطباع إن وزير الإعلام مصر على استمرار معركته ضد نقابة الصحفيين الشرعية مثلما سلطة مايو مصرة على سحق الشعب السوداني كله، غادر مندوب اتحاد الصحفيين العرب الخرطوم ليضع صورة مفصلة لما سمعه من وزير الإعلام والإجراء الذي اتخذه قبل أن يغادر مكتبه بحق النقابة والصحافيين النقابيين أمام الأمانة العامة ولجنة الحريات الصحفية بالاتحاد.
قرر الاتحاد إصدار بيان عاجل يندد بالخطوة التي اتخذتها الحكومة السودانية و يعلن تضامنه مع الصحافيين السودانيين. صدر البيان فور وصول مندوب الاتحاد إلى بيروت قادما من الخرطوم. و كان بيانا شديد اللهجة تناقلته وكالات الأنباء العربية و العالمية و نشر في كل الصحف العربية و خصوصا اللبنانية و أذيع من محطات عربية و عالمية.
كان لبيان الاتحاد أصداء واسعة، فقد أصدرت اتحادات إقليمية و عالمية بيانات مماثلة تعلن عن تضامنها مع النقابة السودانية والصحافيين السودانيين. و أحدث ارتباكا في أوساط الحكومة و الحزب الحاكم، حيث قسى أبو القاسم محمد إبراهيم، الأمين العام للاتحاد الاشتراكي، في الكلام على وزير الإعلام، و نفى معرفته بزيارة مندوب اتحاد الصحافيين العرب و مشاورته في الإجراء الذي اتخذ إثناء وجود مندوب الاتحاد في الخرطوم. كما تناول مجلس الوزراء الأمر في جلسته حيث واجه إسماعيل الحاج موسى لوما وتقريعا من معظمهم الذين انتقدوا إحالة أعضاء مجلس النقابة إلى التقاعد إثناء وجود ممثل اتحاد الصحافيين العرب في الخرطوم."
طرح موضوع النقابة السودانية في جدول أعمال المكتب الدائم لاتحاد الصحافيين العرب وأمانته العامة في أكثر من اجتماع وفي أكثر من عاصمة. وقرر الاتحاد إلى جانب الدعم النقابي والمعنوي تقديم مساعدة مالية متواضعة للنقابة واخرى للصحافيين الذين طالهم التشريد. إلا إن هذا الدعم لم يصل في موعده، و بعضه انفق في تمكين وفود النقابة على السفر و حضور اجتماعات عقدها الاتحاد أو دورات تدريبية. كذلك قرر الاتحاد إثارة موضوع ما يتعرض له الصحافيون السودانيون و منظمتهم النقابية في المحافل الدولية و الإقليمية. و هكذا أثار ممثلو الاتحاد الأمر في اجتماعات الاتحاد الأفريقي و في اللقاءات التشاورية الدورية التي تعقدها المنظمات النقابية الصحافية الدولية و الإقليمية منها كالاجتماع التنسيقي الذي يضم اتحاد الصحافيين العالمي (IOJ) الذي كان يتخذ وقتذاك من براغ مقرا له، و الاتحاد الدولي للصحافيين (FIJ) الذي يتخذ حتى اليوم من بروكسيل مقراً، و اتحاد صحافيي أميركا اللاتينية ( FELAP)، و اتحاد الصحافة في أميركا اللاتينية ( FELATRAP)، و اتحاد الصحافيين العرب الذي انتقل إلى بغداد بعد زيارة السادات للقدس، ثم عاد الآن إلى مقره القديم في القاهرة، و اتحاد الصحافيين الأفارقة الذي لم يزل في العاصمة المصرية. و تحضر ذلك الاجتماع منظمة اليونسكو كمراقب، و منظمات أخرى كمنظمة "المادة 19". و صدرت قرارات و توصيات من تلك الاجتماعات بخصوص وضع الصحافة السودانية و الصحافيين السودانيين. كذلك أثار ممثلو الاتحاد في اجتماعات اللجنة الدائمة للأعلام العربي التابعة لجامعة الدول العربية و اجتماعات مجلس وزراء الإعلام العرب هذا الأمر مع ممثلي الحكومة السودانية و وزراء الإعلام السودانيين، و ذلك في أكثر من مناسبة.
قرر الاتحاد، في مواجهة ذلك الإجراء الأخرق الأحمق، إنهاء الوساطة، إذ لم يعد يجدي الامر، و عمل على تبني قضية النقابة السودانية و الصحافيين المشردين بكل أبعادها و العمل على فضح ممارسات السلطة في كل المنابر و السوح و بلا هوادة. لم يقتصر الامر على المنظمات والهيئات النقابية، بل انتقل إلى التجمعات المهنية وفعالياتها، كاتحاد وكالات الانباء العربية والاجتماعات التي تعقدها هذه الوكالات مع رصيفاتها في أميركا اللاتينية وأوروبا وأسيا، واتحاد وكالات العالم الإسلامي وغيرها، باعتبار أن بعض المفصولين من صحافيي وكالة السودان للأنباء، كما أثيرت في المنابر السياسية الدولية.
لا مناص من ردع الاعتداء و المعتدين على حرية الكلمة و أصحاب القلم. فالحكومات التي تخشى صحيفة، ولا تقوى على تحمل الكلمة وترتعد عند سماع رأي مخالف، وتخاف من أصحاب القلم هي حكومات ضعيفة هشة لا ينبغي لها أن تستمر في الحكم وأن تسوس الناس.
ما دمت محترماً رأيي فأنت أخي آمنت بالله أم آمنت بالحجر
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.