هل فقدت الشخصية السودانية عذريتها ولم تعد بكرا ؟! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مع لجان المقاومة (2) "مليونية العدالة والتشريع" .. بقلم: محمد عتيق    تداعيات الصور المقلوبة على مستقبل السودان .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    الهلال يتعثر أمام هلال الأبيض والمريخ يكتسح الأمل عطبرة ويلحق به على صدارة الدوري الممتاز    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البروتوكوليست أحمد حسن مطر: رحالة ودبلوماسي من منازلهم .. بقلم: السفير/جمال محمد إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 24 - 05 - 2020


1 –
وزارة الخارجية . .
هي الوزارة التي بميلادها عرف استقلال البلاد معناه وشكله ، ذلك أنها كانت بشارة استعادة السيادة والصوت المستقل الذي نخاطب به الآخرين. ولقد كتب وكيل الوزارة الأسبق الراحل خليفة عباس العبيد في كتابه "أشتات الذكريات " الذي صدر في الخرطوم عام 2003 عن مركز محمد عمر بشير للدراسات الإنسانية بالجامعة الأهلية بأم درمان ، عن البدايات الأولى لإنشاء الوزارة الوليدة عشية الإستقلال في أخريات عام 1955 ، وكيف أنها تطوّرت من وكالة صغيرة للشئون الخاصة تعنى بالتنسيق بين الإدارة البريطانية التي تعد لإنهاء وجودها في البلاد ، والحكومة الوطنية الأولى. عند فجر الاستقلال خرجت للسودان وزارة كاملة ، كان على راسها مبارك زروق ، ثم محمد أحمد محجوب في العام الثاني للإستقلال. التاريخ يعرف من هو محجوب ومن هو زروق ، ولكن تغيب عنه ذكرى رجال كانوا في الظلِّ وقبعوا خلف الكواليس ،لكن كانت لهم بصمات حريّ بنا أن نعطيها قدرها ، وأن نشملهم بوفاءٍ مستحق وتقديرس لازم .
(2)
ويسرد خليفة عباس في كتابه بعض مهام الوكالة، يفصّلها في الآتي :
1- القيام بمهام الإتصال بين مجلس الوزراء وسراي الحاكم العام وإبداء النصح لمجلس الوزراء في الشئون الخارجية ،
2- يكون مكتب الوكالة حلقة وصل بين مجلس الوزراء والوزارات الأخرى في مجال الشئون الخارجية،
3- التحضير للمؤتمرات الخارجية ،
4- ترتيب وتنظيم الزيارات الخارجية وضيوف البلاد .
وجل هذه الأمور ممّا يقع في دائرة المراسم و البروتوكول. .
ويحكي خليفة عباس العبيد في ذكرياته كيف تم تحديد وتصميم ألوان علم السودان الأزرق و الأصفر والأخضر (الماء و الصحراء والخضرة ) ، وكذا التوافق حول رمز البلاد، وقد وقع الإختيار على حيوان الكركدن – وحيد القرن – الذي كان قد اقترحه خليفة ، واعتمده مبارك زروق ، وزير الخارجية (الأوّل ) ضمن حزمة من الترتيبات المراسمية الخاصة بإعلان الإستقلال.
(3)
في كتابه عن ذكرياته في وزارة الخارجية، حكى خليفة عباس عن بدايات التأسيس والإنشاء ، وكيف أنه تم إيلاء المراسم أهمية قصوى بحكم الحاجة إلى ترتيب إجراءات الإعتراف باستقلال البلاد من طرف البلدان الأجنبية ، ثم استقبال الضيوف الأجانب المشاركين في حفل الإستقلال ، وضرورة تنظيم الطقوس الخاصة باعتماد السفراء الأجانب لدى الدولة الوليدة . شملت المهام الإعداد العاجل لإرسال البعثات الدبلوماسية للسودان في الخارج ، بما في ذلك إعداد المراسميات المتصلة بترشيحات السفراء وبقبول أوراق الإعتماد للسفراء الأجانب، وإعداد أوراق السفراء السودانيين الجدد . سعت الوزارة الوليدة للإستعانة بالخبرات التي تعين في كل ذلك. ستجد مثلاً، أن كتابة وثائق أوراق الإعتماد التي يصدرها رئيس البلاد لرؤساء الدول الأجنبية، قد عهد بها إلى الفنان التشكيلي "الكاليغرافي" عثمان وقيع الله ، رجمه الله .
هذا وشملت ترتيبات المراسم فيما شملت ، موضوع الحصانات والإمتيازات ، وأسس معاملة الدبلوماسيين الأجانب المقيمين في البلاد بصورة عامة . أبان خليفة أن كل ذلك تمّ بجهدٍ سوداني خالص ، و لم تستعن الوزارة السيادية الناشئة بأية خبرات خارجية . والأهم أن كلّ ذلك قد تم قبل أن تصاغ الإتفاقيات الدولية التي نظمت لاحقاً الحصانات والإمتيازات للدبلوماسيين، التي عرفت لاحقاً باتفاقيتي فيينا للعلاقات الدبلوماسية (عام 1961) و العلاقات القنصلية (عام 1963 ) . .
(4)
وكتب خليفة في صفحة 176 من كتابه المشار إليه أعلاه :
(( ولم يمضِِ يومان على الإستقلال(1956) حتى فوجئنا بطلب سفير مصر الجديد المرشح "محمود سيف اليزل خليفة" ، الذي وصل إلى البلاد مع مندوب مصر وحامل إعترافها، عبد الفتاح حسن ، لتقديم أوراق إعتماده ليحرز بذلك السبق على الآخرين و ليفوز بعمادة السلك (الدبلوماسي ). وبسرعة فائقة بدأنا في الإعداد للإجراءات ، واقتبسنا من النظم البروتوكولية ما أجمعت عليه مراجع المراسم وتوخينا تبسيطها واختصارها ما أمكن ، وتم تعيين إبراهيم جبريل –الرجل اللطيف الأنيق الودود- للمراسم على أن يعاونه الأخ/أحمد حسن مطر ،البروتوكوليست.. الذي كان قد طوَف الآفاق من قبل ، ورأينا صوره بالردنجوت والتوب هات (القبعة) في بلاد المكسيك ، لنفيد من خبرته ومن معرفته ببعض اللغات أيضاً :الإسبانية والفرنسية بالإضافة إلى الإنجليزية و العربية . ولأول مرة في التاريخ (تاريخ البلاد) شوهدت عربة الحاكم العام الرولزرويس تتقدمها الدراجات البخارية ، ويتلوها رتل من عربات السراي ويمتطيها سودانيون هم "إبراهيم جبريل" و"مطر" وشخصي، في طريق ذهابنا لمقر السفير المصري . . . ))
(5)
أتذكر وقائعا كأنها مرت عليّ بالأمس القربب. .
لقد جئت إلى وزارة الخارجية – حين كانت مكاتبها في بناية جلاتلي – وأنا واحدٌ من بين بضعة وعشرين دبلوماسياً ناشئاً ، علينا سيماء البراءة وقلة الخبرة وعنفوان الصبا ، وتحيط بنا ومن حولنا علامات الهيبة في وزارةٍ، هي من أولى وزارت السيادة . كانت "إدارة المراسم"- ولحسن حظي - أول إدارة أعمل بها في الوزارة أتلقى فيها تدريباً عن أبجديات المهنة الدبلوماسية. لقد تكشّف لي لاحقاً كم هيَ مهمّة إدارة المراسم تلك ، لكونها المدخل الحقيقي للعمل الدبلوماسي . ولمن لا يعرف، فإن في الوظيفة الدبلوماسية تزاوج بين الشكل والمحتوى ، بما يصعب معه التفريق أيَهما أهم ! تجد الرُّسل الأوائل يحملون رسائل بين الملوك والرؤساء في التاريخ القديم ، وتجدهم أيضاً بقدر اهتمامهم بالمهمة والرسالة ، يهتمون بالمظهر العام ، وبالملبس ، لكونهم يمثلون ذاتاً ملوكية، لها الهيبة ولها التقدير . ومثلما يهتم َ الدبلوماسي بإعداد تقاريره السياسية والاقتصادية والثقافية وهو يؤدي مهامه ، يلزمه أن يحسَن مظهره ، إذ مظهر بلده جزء من ذلك . له أن يلسن بمنطق وتأدب ، فهو ينطق بلسان رئيس ، مثلما يلزم أن يراعي اللياقة في الحديث والحركة والمسلك ، بما يجلب الإحترام ويقتضي التقدير . . لا أعرف أيّ رومانسيٍّ ذلك الذي زعم أن القبلة هي سفير بين عاشقين . أنظر حولي اليوم ولا أرى في الدبلوماسية محبة كبيرة ولا قبلا تعبر عن عشق ! ولكن تلك قصة أخرى . .
(6)
لنعد إلى وزارة الخارجية في منتصف سبعينات القرن الماضي . كان كنا نحتلّ مكتباً في "إدارة المراسم"، التي كان على رأسها وقتذاك السفير الرقيق الراحل عصام حسن ، ومعنا إداريٌ نابه هوالصديق العزيز عوض حسين علي ، يشاركنا الجلوس في ذلك المكتب رجل طاعن في السنّ، سحنته البيضاء تنبي عن أصول مصرية ، قليل الكلام بطيء الحركة .. يغيب يوماً و يحضر في آخر ، ولكنه حريص لأن يكون دوماً في كامل هندامه المراسمي : البدلة الداكنة والربطة المناسبة وعصا تعين جسده الواهن على الحركة . قال لي عوض حسين بأسلوبه المرح : " ذلكم هو شيخ المراسم ، ومؤسسها ، نبقيه معنا نتساقى خمر الخبرة منه. . " تعرفت إليه وأحببته . قلت للرجل العجوز الجالس أمامي : "أني أذكر كتاباً عن رحالة سوداني ذهب بعيداً حتى وصل إلى الأرجنتين..أهو أنت ؟ ".
ضحك الرجل ضحكة واهنة وقال : " نعم ، أنا عمك أو جدّك، مطر ! " سعدتُ أنا بالإستماع لحكايات منه ، مقطعة مبتورة وينقصها التوازن والمنطق . كان الرجل في آخر خريف العمر، ولم تكن تسعفه الذاكرة كثيراً فتفلت من بين حكاياته التفاصيل. كثيراً ما كان يتحفنا صديقنا الإداريُّ عوض بقفشات عن خذلان ذاكرة الرجل له ، و لكن لا أنس قدرة الراحل مطر على اقتناص الملحة والطرفة وإن شاب لسانه – رحمه الله وغفر له – بعض انفلات غير مؤذ ٍ. .
(7)
أحمد حسن مطر : "السندباد السوداني ". الرحالة الذي خرج من ميناء الإسكندرية مغامراً في عشرينات القرن الماضي، هارباً من تهمة سعى كثيرون في مصر لإلصاقها به مع زمرة من شباب ذلك الزمان ، تحكي عن تورطهم أو ضلوعهم في اغتيال البريطاني الكبير السردار حاكم عام السودان " السير لي فيتزجيرالد ستاك" في القاهرة ، عام 1924 . . "ستاك" هذا هو الذي تحمل المعامل الطبية إسمه في ركن مستشفى الخرطوم : "معامل ستاك ". ليست الحادثة التي وقعت في عشرينات القرن الماضي . .على أيّ حال هي موضوعنا ، ولكن ما يهمنا هو هروب أحمد حسن مطر في باخرة غادرتْ الإسكندرية ، خلسة إلى الشواطيء الأوروبية، ومنها إلى أمريكا اللاتينية ، حيث أقام - وبعد تجوال طويل بين بلدانها - في الأرجنتين سنين عددا . لكن أذكر أن في كتابه الذي صدر في الستينات من القرن الماضي ، سرداً لمغامرات أشبه بمغامرات السندباد على ما جاء في عنوان الكتاب . الذي علق بذاكرتي أنه حكى عن أيامه في قصر بيرون حاكم الأرجنتين ، و كيف أنه تقلد عدداً من المناصب هناك، بحكم معرفته بلغات عديدة ، حتى تولى مهمة مدير مراسم القصر أو مهمة "ياور الرئيس" . كان صديقاً مقرّباً لديكتاتور الأرجنتين "بيرون" ، أكثر منه موظفاً في قصره !
(8)
عاد الرجل إلى الخرطوم في الخمسينات ، بعد انجلاء عواصف السياسة ، والتي أخرجت إسمه من دائرة الإتهام . و لربما شجعه على العودة لبلاده، انحسار النفوذ البريطاني عن مصر بعد ثورة 1952 ، وبشريات استهلال السودان إنشاء دولة مستقلة عن مصر و بريطانيا . جاء الرجل بخبرات واسعة في اللغات و في المراسم ، اكتسبها في ترحاله الطويل ، و مقامه في قصور أهل السلطة في بلدان أجنبية . في الخرطوم عام 1955، كانت وزارة الخارجية تتشكّل في رحم وكالة الشئون الخاصة . . ووجد أحمد حسن مطر - "البروتوكوليست "، كما أسماه خليفة عباس - مكانه الطبيعي هناك. طلب الزعيم الأزهري أن يعيّن الرجل معاوناً لمدير المراسم الجديد- نجم الجزب الوطني الإتحادي لاحقاً- الراحل إبراهيم جبريل . في تلكم السنوات شاركه "مطر " في وضع اللبنات الأولى للمراسم والبروتوكول في وزارة خارجية الدولة الفتية . .
4-
ليتنا في وزارة الخارجية نستذكر دائماً أن عيدالإستقلال هو أيضاً عيد إنشاء وزارة الخارجية . وليس ألزم من أن نستذكر بعض بناتها الأوائل ممن كاد أن يسرقهم زمن جائر ، فلا نجد لإسمائهم ذكرا . من بين هؤلاء الراحل أحمد حسن مطر ، وعلى تواضع وظيفته الإدارية، إلا أن الرجل أسهم بقدر جليل في إرساء مراسم الدولة ، وشارك بخبرات كبيرة في وضع أسس وقواعد وطقوس حفظ الهيبة وحماية شكل السيادة، حتى قبل أن ُترسم اتفاقياتا "فيينا" التي الأسس التي تنظم العلاقات الدبلوماسية والقنصلية ،مما ذكرت أعلاه . وأنه من باب رد الجميل أن نقيم لإسمه ذكرا ً وأن نسعى لإعادة طبع كتاب ذكرياته الذي صدر في الستينات ، وأن تعكف وزارة الخارجية لترتيب شكل من التكريم يعكس الوفاء المستحق لرجل أعده رائداً للمراسم والعلاقات العامة في السودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.