مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة هامة للجميع وخاصة للفريق حميدتي .. بقلم: طه ابو القاسم
نشر في سودانيل يوم 30 - 05 - 2020

منذ البدايات .. قلنا أن ثورة الشباب خالصة لهم .. ولا يجوز الصعود عليها من مجموعات .. ومنحها التميز .. دون غيرها .. قبل استكمال المؤسسات الدستورية ...
كذلك التحالف مع العسكر والمدنيين وفى ركابهم حركات مسلحة .. بدعة جديدة .. ولا تدفع إلى الامام .. ولا يستقيم مسارها ..
والمدنيين هم من ساروا إلى بوابات الجيش .. طالبين السلوي .. لا الاستقواء على الجيش ..
والجيش رحب .. ومعروف أن الجيش له لافتات مكتوب عليها .. ممنوع الاقتراب ..ممنوع التصوير ..
والذى افسد المشهد والترحاب .. د. محمد يوسف .. من الحركة الشعبية .. ووزير عمل سابق لدى البشير ..
من داخل الاعتصام يقول .. هذا ليس بجيش ..الجيش الحقيقى هو جيش الحركة الشعبية .. استفزاز لكل الشعب السوداني ..
والجيش هو الذى هزم الحركة الشعبية .. ولم تستطع دخول جوبا .. ملكال واو .. او احتلال هجليج .. ابوكشرولا ...
لكن تفاوض مع البشير لدخول قصر الشعب فى الخرطوم ..
اصبح التلاسن والاتهام .. وعدم التوافق هذا واضحا منذ فض الاعتصام .. وفى ايام الاعتصام ..
الجيش يظل هو جيش الشعب .. وهو الذى منح عباءة الحماية لكل فرد سوداني .. فى كل حدود الوطن .... حتى للبعيد .. وانحيازه لكل الوطن .. حتى لا تعم الفوضي..
كل يود أن يلبس الموضوع للاخر .. كلما احتدم الامر ظهرت هذى المشكلة .. وكل مكون يهدد بان لديه الدليل القاطع .. رغما من وجود لجنة تحقيق .. وكانت لها ارتدادت وتشققات فى تجمع المهنيين ..
الدقير والاصم .. هم من قادا التهدئة بين المجلس العسكري والمدنيين وصيغت الوثيقة مرتين .. و تحاول الجبهة الثورية .. اخراج ثالثة .. و فرضها .. وكان التوم هجو .. وجه نقدا لاذعا .. للحرية والتغير .. لماذا لم توقعوا وقد منحتم الكثير .. ؟؟ ..
سمعنا ردا .. بان التوم هجو لا قوات له .. وضعيف .. ونعرف انه فاز ديمقراطيا .. وهذا يعطيه تميزا ..
هناك من يقول .. القوة لدى عبدالعزيز الحلو .. وصادف انه زميل د. حمدوك فى الحزب والمنطقة والدفعة فى الجامعة .. وهو المهم ...
ماحدث فى محادثات جوبا ..مرة انسحب حميدتي ومرة ابراهيم الشيخ .. واخرج د.محمدجلال الهواء الساخن .. وسب حميدتي ووصفه بانه قاتل .. لا امل فى سلام ..
وتحدث التوم هجو عن مصالح الوسط المهمش .. وهو الذى يدفع الفاتورة.. وسمعنا كثيرا .. عبارة النخب النيلية ... التى تكافح من اجل علو صوت الهامش ..
الفريق شمس الدين كباشي .. رفض من البداية محادثات خارج الوطن .. طالما النزاع بين الاخوان ..
لكن هناك من يحلو له الحل على موائد الغير .. حتى داخل الوطن ..برعاية اجنبية .. ؟؟
وامريكا كانت تخطط ان تأخذ الجميع الى بلجيكا .. حيث الطراوة والحلاوة ..
والملاسنة والنفى .. بين المكونات .. صارت ظاهرة وبهذة الكيفية .. أمر خطر ..
ونجاح وفشل فى النهاية .. هو جهد السلطات الامنية والمدنية .. فى تنفيذ الخطة الصحية .. والمالية
لكن مايعيب على البعض الانفعال والتصرف كناشط فى المؤتمرات الصحفية .. وتكرر الامر مع الشرطة فى حادثة التظليل ..و ولاء البوشي ..
وسوف تتكرر ولا عاصم من هذة الحوادث ..
والصدام المدنى .. مدنى. .. اخطر .. وسيكون افظع .. وعندما تدخل الدعم السريع فى كادقلي ..ذرف حميدتي دموعا على رجاله القتلي .. ولم يشير إلى المدنيين .. وفتح عينية واسعا .. للماضى
وصرح ان هناك مخطط لاخراجه ...
ويكرر .. فشلنا ..فشلنا فشلنا .. لكن لمن يوجه اللوم .. ؟
يتحمل حميدتي النتيجة .. اعجبته النجاحات الملغومة ..
تلقى مر وحنظل الكلام .. من الناشطين .. فيصل محمد صالح .. وعمر قمرالدين ..ولكن بعد مذاق السلطة .. سمع .. حلو الكلام .. عندما اصبحو وزراء ..
وهناك من يصفق له .. من المدنيين .. وانه القادر .. حتى ان يحل مكان الجيش والشرطة. ..
اصبح حميدتي .. الان يطلب السلوي .. وانه من دفع الفاتورة .. واوقف 13 دبابة ؟
هل كان من الممكن أن يمنع 13 دبابه .. ؟؟..
وهل..
يحتاج ..الاعتصام إلى دبابة اصلا .. ؟؟ ..
واذا صدرت اوامر إلى عسكري يقود دبابة .. لا احد يستطيع أن يوقفه .. الا من أصدر الامر ..
كيف اعتقل البرهان الرئيس .. ؟؟
والجيش عندما يتدخل فى النزاعات له صفة القومية .. التى افتقدها حميدتي .. منذ أن اهله البشير لهذة المهمة .. فى حسم الصراعات القبلية ..
وهل احمد هارون .. فى كردفان .. مقطوع من شجره .. ؟؟ له السند القبلي .. اكبر من المؤتمر الوطني .. الذى لم يحميه من استفزاز حميدتي حتى فى وجود الرئيس البشير ..
اليوم يتذكر حميدتي .. يوم طلب ان يسلم احمد هارون للجنائية .. وطيب خاطره البشير ..
من يحنس ويطيب خاطر.. حميدتي .. ويخفف المه اليوم ..؟؟
البرهان .. ؟؟ ام فيصل محمدصالح ؟
الحرية والتغير .. التى وصفته بالسوء ..؟
ممكن البشير . من داخل كوبر ... يقول للبرهان.. حميدتي برضو.. ولدنا ....
حميدتي .. حاول لعب .. دور التعادلية .. وصفاء .. فى البداية .. اجتمع برجال الادارة الاهلية .. والطرق الصوفية .. وساكنى الاحياء الفقيرة .. لهيب الثورة. .. وطلب من عبدالحى ..التهدئة .. وطلب من مكونات النظام السابق .. البعاد .. وبدا يقول معاش الناس .. والقصاص من افسد .. وظهر مسؤول امريكي إلى جانبه ..
واللجوء إلى القانون .. والكفاءة ...
هذة قيم ..
ولكن هناك عراك مع بعض مكونات الحرية والتغير .. التى تود تجير كل شىء لصالحها .. وليس لديها شهيد واحد ..
.. هذة الايام شهدنا .. تلكؤ السودان .. فى ملف سد النهضة.
ووضع اليد مع السيسي .. بدعم الامارات .. بعد اربع طائرات عسكرية .. للسودان .. من رجل المخابرات السيسي .. المحترف فى التخلص من الخصوم .. باى وسيلة ..
ومنها المرض والسموم ..
فى مصر تمر الى حد .. وافرزت التطرف ..
طيلة القبضة الامنية منذ مجىء عبدالناصر ..
فى السودان لا تمر هكذا .. وقد اشتكى اهالى ام ضو بان .. منطقة ثقل .. ودينية وخلاوي ..فى وفاة الشريف بدر .. وهو فى الحبس من اين أتت الكرونا ..؟؟
ود.اكرم له تصريح .. فى تنويره ..لا علاج للكرونا غير الموت .. اذا تمكنت .. وتداول الاسافير هذا القول ...
اذا ارادت الحكومة الانتقالية السير فى ركاب السيسي .. البشير امامكم مثال ..
حميدتي اعجبه التغلظ الورمي .. وهناك من يقول له سير سير يا حميدتي ..
واستلم ملف الاقتصاد .. والصحة والمنازعات .. والصفقات .. ويتصرف تارة كامير ..يمتك المال والجاه ويغدق.. من كنوز الذهب ..
اثيوبيا ليست ساهلة .. والحذر .. ..
ودمهم حار مثلنا واقرب لنا .. ولهم مصداقية تاريخيا مع الشعب السوداني ..
اكثر من هذا .. ملف سد النهضة حسم .. من زمان .. توقيع المحاضر القانونية اولا .. ثم الفنية ..والتنفيذ .. ومصر كانت حاضرة وموقعة ..
امريكا هى التى انتزعت الملف .. ووضعته امام البنك الدولي بدون مناسبة .. وبدات مصر فى المماطلة
السياسة .. هى فن الممكن .. والثورات تحتاج إلى قائد ملهم .. معجون بهموم الوطن .. ويعرف السودان شارع شارع .. وليس خبيرا فى زمبابوي او كيجالي ..
ونتجول فى بنود الأمم المتحدة ..
والثورة اصلا انطلقت واشتعلت من شباب عطبرة .. وكانت مشعلا لكل ارجاء الوطن .. تلاحما ..
لا نطلب سندا من نتياهو .. او صياغة من الأمم المتحدة .. ودموع حميدتي ..
نسال الله السلامة الوطن العزيز ..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.