عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رسالة هامة للجميع وخاصة للفريق حميدتي .. بقلم: طه ابو القاسم
نشر في سودانيل يوم 30 - 05 - 2020

منذ البدايات .. قلنا أن ثورة الشباب خالصة لهم .. ولا يجوز الصعود عليها من مجموعات .. ومنحها التميز .. دون غيرها .. قبل استكمال المؤسسات الدستورية ...
كذلك التحالف مع العسكر والمدنيين وفى ركابهم حركات مسلحة .. بدعة جديدة .. ولا تدفع إلى الامام .. ولا يستقيم مسارها ..
والمدنيين هم من ساروا إلى بوابات الجيش .. طالبين السلوي .. لا الاستقواء على الجيش ..
والجيش رحب .. ومعروف أن الجيش له لافتات مكتوب عليها .. ممنوع الاقتراب ..ممنوع التصوير ..
والذى افسد المشهد والترحاب .. د. محمد يوسف .. من الحركة الشعبية .. ووزير عمل سابق لدى البشير ..
من داخل الاعتصام يقول .. هذا ليس بجيش ..الجيش الحقيقى هو جيش الحركة الشعبية .. استفزاز لكل الشعب السوداني ..
والجيش هو الذى هزم الحركة الشعبية .. ولم تستطع دخول جوبا .. ملكال واو .. او احتلال هجليج .. ابوكشرولا ...
لكن تفاوض مع البشير لدخول قصر الشعب فى الخرطوم ..
اصبح التلاسن والاتهام .. وعدم التوافق هذا واضحا منذ فض الاعتصام .. وفى ايام الاعتصام ..
الجيش يظل هو جيش الشعب .. وهو الذى منح عباءة الحماية لكل فرد سوداني .. فى كل حدود الوطن .... حتى للبعيد .. وانحيازه لكل الوطن .. حتى لا تعم الفوضي..
كل يود أن يلبس الموضوع للاخر .. كلما احتدم الامر ظهرت هذى المشكلة .. وكل مكون يهدد بان لديه الدليل القاطع .. رغما من وجود لجنة تحقيق .. وكانت لها ارتدادت وتشققات فى تجمع المهنيين ..
الدقير والاصم .. هم من قادا التهدئة بين المجلس العسكري والمدنيين وصيغت الوثيقة مرتين .. و تحاول الجبهة الثورية .. اخراج ثالثة .. و فرضها .. وكان التوم هجو .. وجه نقدا لاذعا .. للحرية والتغير .. لماذا لم توقعوا وقد منحتم الكثير .. ؟؟ ..
سمعنا ردا .. بان التوم هجو لا قوات له .. وضعيف .. ونعرف انه فاز ديمقراطيا .. وهذا يعطيه تميزا ..
هناك من يقول .. القوة لدى عبدالعزيز الحلو .. وصادف انه زميل د. حمدوك فى الحزب والمنطقة والدفعة فى الجامعة .. وهو المهم ...
ماحدث فى محادثات جوبا ..مرة انسحب حميدتي ومرة ابراهيم الشيخ .. واخرج د.محمدجلال الهواء الساخن .. وسب حميدتي ووصفه بانه قاتل .. لا امل فى سلام ..
وتحدث التوم هجو عن مصالح الوسط المهمش .. وهو الذى يدفع الفاتورة.. وسمعنا كثيرا .. عبارة النخب النيلية ... التى تكافح من اجل علو صوت الهامش ..
الفريق شمس الدين كباشي .. رفض من البداية محادثات خارج الوطن .. طالما النزاع بين الاخوان ..
لكن هناك من يحلو له الحل على موائد الغير .. حتى داخل الوطن ..برعاية اجنبية .. ؟؟
وامريكا كانت تخطط ان تأخذ الجميع الى بلجيكا .. حيث الطراوة والحلاوة ..
والملاسنة والنفى .. بين المكونات .. صارت ظاهرة وبهذة الكيفية .. أمر خطر ..
ونجاح وفشل فى النهاية .. هو جهد السلطات الامنية والمدنية .. فى تنفيذ الخطة الصحية .. والمالية
لكن مايعيب على البعض الانفعال والتصرف كناشط فى المؤتمرات الصحفية .. وتكرر الامر مع الشرطة فى حادثة التظليل ..و ولاء البوشي ..
وسوف تتكرر ولا عاصم من هذة الحوادث ..
والصدام المدنى .. مدنى. .. اخطر .. وسيكون افظع .. وعندما تدخل الدعم السريع فى كادقلي ..ذرف حميدتي دموعا على رجاله القتلي .. ولم يشير إلى المدنيين .. وفتح عينية واسعا .. للماضى
وصرح ان هناك مخطط لاخراجه ...
ويكرر .. فشلنا ..فشلنا فشلنا .. لكن لمن يوجه اللوم .. ؟
يتحمل حميدتي النتيجة .. اعجبته النجاحات الملغومة ..
تلقى مر وحنظل الكلام .. من الناشطين .. فيصل محمد صالح .. وعمر قمرالدين ..ولكن بعد مذاق السلطة .. سمع .. حلو الكلام .. عندما اصبحو وزراء ..
وهناك من يصفق له .. من المدنيين .. وانه القادر .. حتى ان يحل مكان الجيش والشرطة. ..
اصبح حميدتي .. الان يطلب السلوي .. وانه من دفع الفاتورة .. واوقف 13 دبابة ؟
هل كان من الممكن أن يمنع 13 دبابه .. ؟؟..
وهل..
يحتاج ..الاعتصام إلى دبابة اصلا .. ؟؟ ..
واذا صدرت اوامر إلى عسكري يقود دبابة .. لا احد يستطيع أن يوقفه .. الا من أصدر الامر ..
كيف اعتقل البرهان الرئيس .. ؟؟
والجيش عندما يتدخل فى النزاعات له صفة القومية .. التى افتقدها حميدتي .. منذ أن اهله البشير لهذة المهمة .. فى حسم الصراعات القبلية ..
وهل احمد هارون .. فى كردفان .. مقطوع من شجره .. ؟؟ له السند القبلي .. اكبر من المؤتمر الوطني .. الذى لم يحميه من استفزاز حميدتي حتى فى وجود الرئيس البشير ..
اليوم يتذكر حميدتي .. يوم طلب ان يسلم احمد هارون للجنائية .. وطيب خاطره البشير ..
من يحنس ويطيب خاطر.. حميدتي .. ويخفف المه اليوم ..؟؟
البرهان .. ؟؟ ام فيصل محمدصالح ؟
الحرية والتغير .. التى وصفته بالسوء ..؟
ممكن البشير . من داخل كوبر ... يقول للبرهان.. حميدتي برضو.. ولدنا ....
حميدتي .. حاول لعب .. دور التعادلية .. وصفاء .. فى البداية .. اجتمع برجال الادارة الاهلية .. والطرق الصوفية .. وساكنى الاحياء الفقيرة .. لهيب الثورة. .. وطلب من عبدالحى ..التهدئة .. وطلب من مكونات النظام السابق .. البعاد .. وبدا يقول معاش الناس .. والقصاص من افسد .. وظهر مسؤول امريكي إلى جانبه ..
واللجوء إلى القانون .. والكفاءة ...
هذة قيم ..
ولكن هناك عراك مع بعض مكونات الحرية والتغير .. التى تود تجير كل شىء لصالحها .. وليس لديها شهيد واحد ..
.. هذة الايام شهدنا .. تلكؤ السودان .. فى ملف سد النهضة.
ووضع اليد مع السيسي .. بدعم الامارات .. بعد اربع طائرات عسكرية .. للسودان .. من رجل المخابرات السيسي .. المحترف فى التخلص من الخصوم .. باى وسيلة ..
ومنها المرض والسموم ..
فى مصر تمر الى حد .. وافرزت التطرف ..
طيلة القبضة الامنية منذ مجىء عبدالناصر ..
فى السودان لا تمر هكذا .. وقد اشتكى اهالى ام ضو بان .. منطقة ثقل .. ودينية وخلاوي ..فى وفاة الشريف بدر .. وهو فى الحبس من اين أتت الكرونا ..؟؟
ود.اكرم له تصريح .. فى تنويره ..لا علاج للكرونا غير الموت .. اذا تمكنت .. وتداول الاسافير هذا القول ...
اذا ارادت الحكومة الانتقالية السير فى ركاب السيسي .. البشير امامكم مثال ..
حميدتي اعجبه التغلظ الورمي .. وهناك من يقول له سير سير يا حميدتي ..
واستلم ملف الاقتصاد .. والصحة والمنازعات .. والصفقات .. ويتصرف تارة كامير ..يمتك المال والجاه ويغدق.. من كنوز الذهب ..
اثيوبيا ليست ساهلة .. والحذر .. ..
ودمهم حار مثلنا واقرب لنا .. ولهم مصداقية تاريخيا مع الشعب السوداني ..
اكثر من هذا .. ملف سد النهضة حسم .. من زمان .. توقيع المحاضر القانونية اولا .. ثم الفنية ..والتنفيذ .. ومصر كانت حاضرة وموقعة ..
امريكا هى التى انتزعت الملف .. ووضعته امام البنك الدولي بدون مناسبة .. وبدات مصر فى المماطلة
السياسة .. هى فن الممكن .. والثورات تحتاج إلى قائد ملهم .. معجون بهموم الوطن .. ويعرف السودان شارع شارع .. وليس خبيرا فى زمبابوي او كيجالي ..
ونتجول فى بنود الأمم المتحدة ..
والثورة اصلا انطلقت واشتعلت من شباب عطبرة .. وكانت مشعلا لكل ارجاء الوطن .. تلاحما ..
لا نطلب سندا من نتياهو .. او صياغة من الأمم المتحدة .. ودموع حميدتي ..
نسال الله السلامة الوطن العزيز ..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.