معلّم الاجيال فى ذمّة الله بين الصدّيقين والشهداء .. بقلم: الطيب السلاوي    مفرح الفرحان أكبر آفآت الفترة الإنتقالية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    للعودة لطريق الثورة الشعبيةِ .. بقلم: نورالدين مدني    رجل وجاموسة في قفص الاتهام!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح كان لديه " ازميل" فيداس ويملك "روح عبقرية" !! (1) .. بقلم: أمير شاهين    التحالف النسوي السوداني: توصياتنا بخصوص الموجة الثانية لجائحة كورونا    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان بلد هامل هملة أهله .. بقلم: شوقي بدري
نشر في سودانيل يوم 20 - 06 - 2020

قال خادم الدكتاتورية والشوفينية الكاتب هيكل ..... ان السودان ليس بدولة، انه جغرافيا . ليس غريبا على موظف الدكتاتور ناصر ان يقول هذا ليبيح قتل الجنود السودانيين واحتلال حلايب. واليوم بعد ان كشفت مصر عن عجزها في تهديد اثيوبيا واخافتها، ذهبت شاكية لمجلس الامن . وما يجعلني اخجل من انني سوداني هو ركض حميدتي والبرهان لمصر بدلا عن رفع قضية حلايب لمجلس الامن .
كيف استطاعت بريطانيا ومن رافقهم من سودانيين المحافظة على السودان لدرجة ان داق همرشولد سكرتير الامم المتحدة عندما زار السودان وشاهد روعة العلاج التعليم المجاني ، النظام ، البنية التحتية سيادة احد اعظم قوانين العقوبات في العالم ودستور حديث ديمقراطي .......السودانيون هم القاطرة التي ستدفع بتطور افريقيا . وفوق كل هذا كان عندنا اعظم رجال الخدمة المدنية
، القانون ، الطب ، البروفسيرات والمعلمين لدرجة ان البريطانيين نصحوا اهل كل الخليج بالاستعانة بالسودانيين لعلمهم ، المامهم الجيد باللغة الانجليزية ، امانتهم وحبهم لعملهم . وكل هذا الرأسمال الثمين حاربته الانقاذ بشراسة لانها ارادت ان تحول الشعب السوداني الى لصوص ، عبيد ، مرتشين ،كسالى لتسهل قيادتهم .
المناضل الارجنتيني ووزير المالية في كوبا تشي جيفارا ، والذي زار السودان وافريقيا محاولا بعث روح الثورة ومحاربة الظلم ، قال ...... اذا استطعت ان تقنع الذباب ان الزهور افضل من الزبالة فيمكنك ان تقنع الخونة ،، الانقاد ،، ان الوطن افضل من المال .
اكثر من مئة سفير من العهد الكريه ومئات الموظفين ومن اتى عن طريق التمكين متواجدون في وزارة الخارجية اليوم . في كل سفارة مكتب للامن يواصلون جرائم الامن القديمة . في كل سفارة توجد ما يعرف بالمحطة وتوجد في وزارة الخارجية وحدة ضخمة هى ،، وحدة الاتصالات ،، جميع افرادها من جهاز الامن الذي لايزال يسيطر عليه الكيزان . لا يتم اى تواصل بين وزارة الخارجية والسفارات الا عن طريق هذه الوحدة. وتقول لي الطيارة ما فيها بوري !!
الصادق يقول انه يخاف ان يستفيد اصحاب الاجندة الخبيثة من مظاهرة 30 يونيو. هل هنالك اجندة خبيثة سوى اجندة الامام جملكة . واخيرا سمعنا بالعدالة الترميمية . ان على الصادق عندما يخلص من ترميم لحيته ان يرمم حزب الامة باعادة بعض الديمقراطية بالابتعاد مع اسرته من قيادة حزب الامة. ولم يكن لاسرة الصادق شرف تكوين الحزب او اختيار الاسم . حزب الامة اختطف مثل الحزب الديمقراطي بواسطة محمد الميرغني . آن الاوان لارجاع المسروقات .
اذا كان النظام يعرف من هو الذي يمول يحرك يبارك عصابات النيقرز فهذه مصيبة واذا لم يكن يعرف فهذه كارثة . نعم كان بعض افراد في الجيش يتاجرون بطريقة شخصية مثل كل الجيوش . قبل اكثر من ثلاثين سنة انتشرت المخدرات في اسرائيل حتى في الاحياء الفاخرة مثل يادي الياو ،، يد نبي الله الخضر ،، المجاور لحي تكفا الفقير . ورماد قان حى المال والبورصة . السبب ان الجنود الصغار العائدون من حرب لبنان كانوا يعبون خزائن الرشاشات بالمخدرات بدل الرصاص وهم في طريقهم لاسرائيل . اما الضباط الكبار فقد افلح اللبنانيون في افسادهم وصاروا مهربي مخدرات . الاسرائيليون ندموا على دخول لبنان لأن جنودهم تعلموا التعامل مع المخدرات .
نعم كان بعض جنود الجيش يعودون من الجنوب بالبنقو الجيد . وبعضهم تاجر في المواد الغذائية .
. وهذا حدث على نطاق ضيق حتى في بري في زمن الانجليز بواسطة السودانيين الذين عملوا في المعسكر . وكان كبار الاداريين من الشمال في الجنوب يمارسون الصيد الجائر لارسال لحوم الصيد المجففة الى الشمال كما مارسوا قطع الاشجار بدون حساب ونقل الاخشاب الى الشمال . الا ان الامر اليوم على مستوى ضخم . الامر على عينك يا تاجر وبالحاويات . لا اظن ان الامر قد توقف تماما . والا ستكون هنالك جرائم نهب وعنف وتمتلئ الحراسات والمصحات . من المؤكد ان تجار المخدرات قد وجدوا طرق اخرى . انهم لا يتوقفون ابدا خاصة اذا كان الامن مشاركا . ليس هنالك امكانية لأن تدخل تلك الحاويات بدون علم الامن . والتوقف يعني ان المستهلكين سيدفعون اسعارا عالية جدا . ان المخدرات وباء .
في السويد وكثير من دول اوربا يعرفون انواع المخدرات المتداولة وكمياتها بالكشف على محتويات المجاري ..... ما يدخل الجسم لابد ان يخرج . وهذه الخطوة الاولى لمحاربة تجار المخدرات . وهذه مهمة الامن المفروض ان يعرف كل شيئ لتأمين حياة المواطن .وليس لتحويلها الى جحيم .
كما يحدث في السودان .
اهلي الكرام الجميع يعرفون ان الانقاذ لم تنتهي . العسكر يسيطرون على وزارة الداخلية والعدل .كما سيطر الكيزان على البترول في حكومة المصالحة مع الجنوب . وجنرالات الجيس الذين خدموا الانقاذ صاروا على رأس الدولة . من تحاول حكومة حمدوك ان تخدع . اذا كنت تظنون ان الكيزان سيتركونكم تعدمون ال28 مجرم ومن تفننوا في تعذيب وقتل الاستاذ احمد الخير طيب الله ثراه فأنتم مخدوعون . احدهم قال بكل بجاحة انه متخصص فقط في الاغتصاب . وكأنه يقول ببساطة انه ليس اخصائي امراض نساء وولادة بل انف ، اذن وحنجرة . فلتلحسوا كوعكم كما قال نافع .
البشير الذي اعترف بقتل اهل دارفور لاتفه الاسباب ، يحكم عليه في مهزلة يسمونها محاكمة ببضع سنوات في السجن يقولون انه قد بلغ سنا متقدمة ولا يمكن ان يعامل كمجرم عادي . الم يكن يستعد ليحكم السودان لخمسة سنوات قادمة ..... يعني كان حيحكمنا وهو مخرف . والصادق الذي سيكون عمره 90 سنة بعد انتهاء فترة الحكومة الانتقالية يخطط لحكمنا سلم لي على موقابي وبتوفيقة . هذا بلد هامل همله اهله . قوموا لعقولكم و زيتوها .
والبطل وجنده الاشاوش الذي قتل عوضية عجبنا امام دارها وحكم عليه اين قبره او زنزانته . ومتى ذهب رفاقه لمأتمه والترحم عليه . يلا كونوا لجنة !
لا اظن ان هنالك بشر في هذه الحكومة يحظى بهذا القدر من الاحتقار والكراهية مثل الكباشي . الذي يستخدمه الكيزان لتقبل غضب واحتقار الشارع . والغريبة انه لا يزال يتحدى كل الشعب ويتبجح بأن الجيش هو المسيطر على عكس ما يجب ان يقال اذا كان يملك رأسا لغير وضع الكاب. هذا النوع من البشر لم يتحرك عندما كانت البراميل تسقط على اهله في جبال النوبة وتقتل الاطفال في مدارسهم وتحرق المستشفيات ودور العبادة والنوباوي جالس في القيادة ياكل وينخس في سنونه وشعبه يموت بسبب الجوع والمرض . ايعرف الكباشي بماذا يصفه المجتمع الذي يريد ان ينضم اليه ويمثله ؟ انه نفس الكلام الذي يقوله العرب عن السودانيين الذين يتوهمون انهم عرب ويقاتلون في اليمن وليبيا . اذا لم يعرف الخائن لاهله الكباشي ..... يسمونهم بالعبيد ....... الطين الملصق في الكرعين ما ببقا نعلين ...... هل لجنة التحقيق في مذابح فض الاعتصام ستقدم تقريرا ام ستبني سد نهضة جديد ؟ الى متى المماطلة ؟
كل العالم انتفض وقام الناس بالمخاطرة بحياتهم في زمن الكرونا واجهوا الشرطة والاعتقال بسبب قتل جورج فلويد . حطموا حتى تمثال كريستوفر كولمبس مكتشف امريكا ولامريكا يوم عطلة قومية اسمه يوم كولمبس. وهذا اعتراضا على الظلم الذي الحقه جنود كولمبس والاسبان بالهنود الحمر . كما حطم تمثال لبريطاني كان من كبار تجار الرقيق قبل قرون . وكمال الضباح الذي بدم بارد اعطى الاوامر باطلاق النار على مئات الشباب صغار السن في معسكر العيلفون ومن لم يمت بالرصاص مات غرقا . ولم تسلم الجثث لاهل المغدورين وكمال الضباح لا يزال يرفل في النعيم الثراء والمنصب الرفيع في جامعة الدول العربية . ماذا كانت تنتظر هذه الحكومة . ولماذا كان قوش يتبخطر في القاهرة ودول الجوار وداخل السودان . الم يكن في الامكان ان تطالب حكومة الافندية بتسليم هؤلاء السفاحين ؟
بهذه المناسبة .... اقطع ضراعي اذا تمكن وزير الري السوداني ياسر عباس أن يتنزه في اديس اببا بملامحه السودانية الجميلة ولم يخاطبه الناس بالامهرنجة او التقرنجة . تناس تلينق . وفي الدول العربية عبد وفي القاهرة بربري ويقولوا ليك عرب !!!!! فلتكونوا سودانية سودانية .... اصحوا اصحوا ....
عندما اجبر عبود على استلام السلطة بعد ان رفض عدة مرات وافق تحت ضغط اللواء احمد عبد الوهاب رجل حزب الامة القوي ، كما تحصل عبد الله خليل على موافقة علي الميرغني . اورد عبد الرحمن مختار في كتابه خريف الفرح أن عبد الله خليل الذي كان عبد الرحمن مختار يتبعه دائما ، ان عبد الله خليل خرج من القبة في مساء يوم 215 نوفمبر 1958 وذهب الي صراية على الميرغني في بحري وكان عبد الرحمن مختار يتبعه بسيارته . وبعدها ب 36 ساعة كان عبود حاكما للسودان مع العسكر ، بعد ان تحصل على امر كتابي من عبد الله خليل لاستلام السلطة . ولهذا لم يحاكم عبود بل قامت الحكومة بشراء منزل له . ولم يحاكم عبد الله خليل لان المهدي والميرغني شاركا في الجريمة . واليوم البرهان حميدتي الكباشي والجميع شركاء في اسوأ جرائم العالم . واديب لسة بينضف في العدس .
في ديسمبر 2019ارتكبت مجزرة في معسكر كريندينق ومات 54 مواطن وهرب 40 الف الى تشاد وتكونت لجنة . ودخلت نملة واخذت حبة وخرجت ودخلت نملة .....
مشكلة الحكومة اليوم وفي زمن الانقاذ انه لا يوجد متحدث واحد فقط كما في البيت الابيض . كل زول يطلع يصرح وكل زول يتكلم . في النظام القانوني الانقلو ساكسوني كما في بريطانيا امريكا والكثير من الدول . هنالك لوير ، سليستر وباريستر . الباريستر ده بيمشي المحكمة يناضم . بيكون عنده مقدرة خطابية ، حضور وكاريزما ويستحسن الطول والعرض والمقدرة المسرحية سرعة البديهة والمقدرة على تخزين المعلومات في الراس، البقية قد يكون عندهم المام كامل بالقانون وايجاد المراجع الخ . مشكلتنا في السودان ممكن اى مدرس يكون ناظر . كل ناظر هو مدرس ولكن ليس كل مدرس يصلح كناظر . الامر يحتاج لملكيات مقومات مختلفة . كل دليل بحري هو قبطان ولكن ليس كل قبطان يمكن ان يكون دليلا بحريا . ناس عبود منعوا الما بيعرف يتكلم من الكلام . خاصة بعد شلاليت من الرجل الغفلة طلعت فريد الذي قال امام الوفود العربية ..... وكبسنا لكم المسرح كبسا . وهو الرجل الذي فرط في اتفاقية مياه النيل . البقية طلب منهم ان يظهروا في الصور بنظرات جادة لكسب الاحترام وعدم الكلام . حميدتي يقول حنجيب الديمقراطية ضر كدي . دي ديمقراطية ولا كرونا .
عند اختطاف طائرة بابكر النور وفاروق حمدنا الله بواسطة المجنون القذافي ، كنا 7 هجمنا على السفارة الليبية حطمنا كل شئ حتى السفير الذي كان يترجاني ويقول ابوس رجلك . قبل تحويلنا الى السجن من مركز البوليس اخذوا بصماتنا وعند اخذ الصور كنت اضع ابتسامة كبيرة على وجهي . اعترض المصور لانها ليست صورة زواجي . قلت له لماذا تريدني ان اظهر كقاتل اطفال . هل هنالك مادة تمنعني من الابتسام . لماذا يظهر المتهمون في صور الشرطة كوحوش ؟؟؟
لماذا يصر حميدتي في الحديث في ما يعرف او ما لا يعرف . لماذا يذهب حميتي الى اثيوبيا وجزء كبير من الحكومة لا يعرف . حتى سفارة اثيوبيا في السودان وسفارة السودان ليس لهم علم . عندما ذهب عبد الله خليل لزيارة ،، صديقه ،، هيلاسلاسي بدون اخطار السفير واجهه السفير بقوة وقدم استقالته . نحن بلد هاملة اليوم الدليل ... الكاردينال عاوز يسيب الكورة ويدخل السياسة . لماذا لا يدخل الكاردينال الذي كان يهرب من من سرق فلوسهم ويتسور الحائط ويختفي عند الجيران ما نحنا بلد هاملة هملوها اهلها . الكاردينال عنده سيرة ذاتية لدخول السياسة فهو لص متمرس ويعتقد انه ظاهرة كونية ويصرح بهذا امام المطبلين .
اول مرة نسمع ان المال هو العدو !! المثل السوداني يقول العود ما ببقا ماشة والعربي ما ببقا ماشة. والعربي المقصود به رجل البادية او البعيد من المدنية . حميدتي قد تطور كثيرا الا ان الخبرة والتعليم لا يمكن زراعتها . تصريح حميدتي بأن الدولار هو العدو تفكير خاطئ . المفروض ان نجعل من الدولار صديقا وحليفا . نحن بلد هامل . الشركات تسجل بعد دفع مبلغ تافه وتقوم بالتصدير بعد ان اشترت البصل الصمغ اللحوم الكردي السمسم الخ بتراب الفلوس من المنتج وتحتفظ بالدولا خارج البلد. وتحرق الشركة ويتخلى عنها اصحابها ويسجلون شركة جديدة . وهذه السياسة استمرت بعد انهيار الانقاذ .
مع ظهور العرب في اسكندنافية في السبعينات مارسوا نفس السياسة كانوا يحتفظون بضريبة الانتاج التي هى 25 % وفي نهاية السنة يحلون الشركات ويحتفظون بالملايين . وكانت ضريبة الدخل تدفع في نهاية السنة . تغير الامر صارت الضرائب تخصم مباشرة من المرتب والدخل . ضريبة الانتاج تخصم مباشرة وتغير الحال . وعندنا اليوم اساطين الخداع والتحايل على كل شئ متمثلين في من كنتم تشجعونهم على الهجرة للسودان بلا قيود وعاملتوهم احسن من اهل دارفور النيل الازرق جنوب كردفان المهمشين والذين كنتم ترسلون لهم القنابل . ومن استجديتوهم للحضور للسودان اعطيتوهم وضعا احسن من سكان العاصمة . هذا يعرف بادخال المرفعين على الغنم . انه الشعور بمركب النقص .
حميدتي يصرح بأنهم سيدخلون الانتخابات بالكاكي ... تخيل ...... هذا مثل دخول الجامع بالاحذية والصلاة بدون وضوء . الكاكي والديمقراطية ضدان يا حميدتي . ما كلموك ؟ غلطانين كتير . هذا مثل الديمقراطية والطائفية عندما يحرك النواب والناخبين بالاشارة من ،، السيد ،، . ويكتب الصادق الديمقراطية عائدة وراجحة . وهو اكبر عدو للديمقراطية مع شريكه الميرغني .
لماذا لا يكون الدولار عدوا للسودان ؟ الجيش هو الذي يتاجر في كل شئ . ومن اجل الجيش خلقوا بنك امدرمان . والكباشي يهدد ويلوح بالوثيقة الدستورية التي عدلت من خلف ظهر المدنيين . السمكري يسمكر الطبيب يعالج الميكانيكي يصلح الاعطاب الميكانيكية . المشاطة مفروض تمشط مش تعمل عملية قلب مفتوح . ولا ما كدي ؟ الجيش ليس له دخل بالتجارة . هذه معادلة بسيطة . مجلس السيادة لا دخل له بادارة الدولة هذا عمل مجلس الوزراء . لماذا لا يرفع حمدوك صوته ويقول ده غلط . وده غلط كان اسم برنامج اذاعي في الستينات .
لماذا توضع زوجة البشير وداد في زنزانة 5 نجوم . لماذ تجد معاملة مختلفة . اليس هذا اعتراف بأن الناس غير سواسية . في فراولة وفي لالوب . نحن لا نطالب ببيوت اشباح لاننا بشر ولكن نطالب فقط بالعدل . وده مش كثير ولا كيف ؟
نسمع ان للسويد 96 الف بحيرة ولكن هذا لايقارن بفنلندة بلد البحيرات . نحن السودان بقينا بلد اللجان . لو عاوزين يوسروا عنقريب ولا يكروا آبري يشكلوا لجنة . الوزراء ووكلاء الوزارات نوابهم ومساعدينهم بيعبوا الضل في القزاز ؟ حبوبتي الله يرحمها كانت تردد المثل .... تعالي ياأمنة كلمي فاطمة تنادي عشة علشان تقول للجداة كر . لماذا كل هذا التطويل . حاربت الانقاذ اللغة الانجليزية . اصدروا قرار ببداية تدريس اللغة الانجليزية في المدارس الوسطى . ويمكن الاستعانة بالكتب التي يدرس بها اولاد المصارين البيض . التخلص من اللغة الانجليزية كان الغرض منه عزل الشعب السوداني . السنة الدراسية الجديدة على الابواب . يمكن اقامة مدارس مسائية لدراسة اللغة الانجليزية مثل مدرسة على عبد اللطيف مثلا .
السموم والمخدرات تهرب من السودان من مخازن الدولة لانه ليس عليها رقيب وهذا الموضوع بدا مع ايام الكيزان مع نميري لأن المورفين كان يوضع في الرفوف ذي الحرجل والحلبة . وكان يهرب الى ايطاليا ، بعض بيوت الخرطوم قد بنيت بهذا المال . ولا يزال التهريب مستمر من مخازن الحكومة في كل الوزارات وكل يوم تشكل لجنة لتراجع عمل لجان سابقة .
هيبة الدولة اهم من المجاملات . للمرة الثانية يذهب حمدوك الى الصادق . في المرة الاولة لطعوه زي الدلالية، بدلا من ان يكون الصادق في استقباله عند الباب فحمدوك رئيس وزراء عنده جدول ومسؤوليات .
هنالك فرق بين الادارة والحكم . جعفر ود أمنة كما عرفناه في امدرمان ارتكب الكثير من الغلطات الا انه كان حاكما . سواي وكواي . له حضور وشخصية ود سوق ومدردح . حمدوك اداري يتابع اللوائح والتنظيم . الكثير من المسؤولين اذا لم يحسوا ان الوزير يمكن ان يطردهم لعربدوا وتكاسلوا في عملهم . الوزراء يجب ان يحسوا ان حمدوك حاكم ومش اداري فقط .
ابو حريرة البطل طيب الله ثراه كان يبحث عن مصلحة الوطن . بعد الانقاذ صار الكيزان بدلا عن استيراد مدخلات الزراعة مثل الخيش مثلا يستوردون الهتش مثل الحنة التي تأتي في شكل رسومات في الورق العاب للاطفال تتكسر اثناء فتح الصندوق ترامس شاي تلف وتنور الخ .
وزارة التجارة بالتعاون والتنسيق مع وزارة المالية يجب ان يحددوا ما يجب استيراده . الا ان الجيش لا يزال يعمل في التجارة !! التجار الحقيقيون اخرجتهم الانقاذ من السوق عن طريق تحطيمهم . بعد ان يستوردوا يكتشفوا ان منظمات الكيزان قد ادخلت نفس البضائع بدون رسوم جمارك الخ ويضطرون للبيع بالخسارة . وهذا الفساد لم ينتهى الى الآن . نسمع عادة بالقرارات وحنعمل وحنسوي . لا يا سادة انحنا عاوزين عملنا وسوينا التمنيات دي ما دايرين نسمعها . قلتوا اوقفتوا شركات الجيش التي هل بالعشرات ورونا الدليل . شوفة العين ما برمي الغزال .
نعم لقد قدمت الحكومة وعملت الكثير في فترة قصيرة . ارسلت قريبي في بداية التسعينات لادارة شركة شراكة مع احد شيوخ الخليج . لمن مشيت اقابله كان منفوخا ومنتشيا وتحدث عن اعماله الباهرة وانجازاته ومشاريعه القادمة . اخيرا قلت له ما هو الغريب اليس هذا واكثر من هذا ما يفترض ان تقوم به وانت قد جعلت لنفسك سائقا ولزوجتك سائقا . الغريب شنو انت مش جيت علشان تعمل. نحن لا نطبل للحكومات لأن هذا عملها ولهذا مات الشباب . واسر الشهداء بدلا من التبجيل والاحترام وتقديم العون والنياشين لاهلهم يعتدي عليهم الاشرار في عقر دارهم والحكومة بدلا من تأديب المعتدي وب ،، القانون ،، يكتفون بزيارة ودية لاسرة الشهيد . نحن بلد هاملة .
ياخي نحن شدة ما هاملين مكتب رئيس الوزراء مزود باجهزة تنصت ويمكن كاميرات في الحمامات . هل ديل ركبتهم ست الشاي ولا سيد اللبن ؟ ما الامن . وماذا حدث هل قبض على المجرمين ؟؟ حاجات تطمم البطن . لا يزال الاهل والاصدقاء يطالبوني بالحضور . اقول لهم لا يزال عندي بعض امل وصور جميلة لا اريد ان افقدها بحضوري . اريد ان احتفظ ببعض الجمال الذي عشناه .
نقرأ كثيرا ونحاول ان نقارن بين سدود بنيت والغلطات التي كان يمكن تفاديها . الوفود السودانية المصرية والاثيوبية تصرح تناقش ونسمع رأي كبار المهندسين والخبراء ولا تزال الصورة ضبابية بالنسبة لنا . ثم نسمع ان حميدتي سيناقش مشكلة الحدود التجارة والسد . واريد ان اقف امام المرآة وصفع نفسي عدة مرات نحن شعب هامل . الالم اليوم اكثر من الم الانقاذ . كنا عارفين الغلط ونحن في انتظار الثورة . الثورة جات . وبعدين ؟ ننتظر شنو ؟
عند انهيار المعسكر الشيوعي ولا اقول الاشتراكي لأن الاشتراكية موجودة ، قال احد الشيوعيين ..... لقد ناضلنا ضحينا حرمنا انفسنا واسرنا . وصار حالنا كحال من حرم نفسه ووفر وادخر مالا كثيرا ثم اكتسشف في نهاية عمره ان المال مزور
من الاخبار السارة التي افرحتني هى استئناف عمل ميناء كوستي وسير البواخر التي عرفتها منذ بداية طفولتي في وطني الاول الجنوب . هل كان الامر يحتاج لكل هذه الفترة الطويلة . ان التجارة لم تتوقف حتى في ايام الحرب العالمية .
الشمال ملزم بالاعتذار الرسمي بمراسيم احتفالات للشق الجنوبي لما سبب لهم ، يكفي 2 مليون شهيد . ولنبدا صفحة بيضاء بعدها. ويتبع ذلك تعاون اقتصادي فني علمي ثقافي وتوقيع اتفاقيات تجارية في مصلحة الشقين . هذا لتقليل طعم المرارة .
نحن ومن نعتبر انفسنا من زنوج او افارقة الشمال لا نعارض ادعاء البعض بعروبتهم وان كنا لا نؤمن بهذا ولكن هذا خيارهم . ولكن نطالب باعطاء الآخرين الحق في الدفاع عن لغتهم تراثهم دينهم وسودانويتهم . وسنعيش في سلام .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.