نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكومة حمدوك وحكومة فيشي .. بقلم: شوقي بدري
نشر في سودانيل يوم 16 - 07 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
كان الكثير من الاوربيين وخاصة والاوربيات يشربون مياها معدنية تحت اسم ماء فيشي . يقولون انها تساعد على صحة البشرة ولها خصائص وفوائد متعددة. هنالك مياه ايفيان المشهورة المشهورة في كل العالم . ايفيان على الحدود الشمالية مع المانيا وسويسرا . وهي منتجع سياحي ضخم وبها احد اكبر الكازينوهات . بها آبار مياه معدنية توواجد في كل العالم .
مدينة فيشي في منتصف فرنسا وجنوب باريس . اشتهرت كذلك كمنتجع سياحي ومركز للمؤتمرات . في فيشي كانت المحاورات بين الفرنسيين والجرائريين التي امتدت لاكثر من عقد من السنين . في فيشي كانت الحكومة الدكتاتورية والتي كانت تحت السيطرة الالمانية بعد ان اكتسحت الجيوش الالمانية خط ماجينو للدفاع الذي كان يقال انه لا يمكن اقتحامه . صمم ليقف ضد ما عرف عند الامان بالحرب الخاطفة . الا ان الخط تهاوى بسهوله , واحتلت المانيا فرنسا بسهولة . وانتهت مشكلة الاقليمين الرور واللورين الذان كانا لقرون موضع تنازع بين المانيا وفرنسا ، فكل فرنسا صارت تحت اقدام هتلر . وعند توقيع استسلام فرنسا اتي هتلر بعربة القطار التي وقع فيها الالمان على استسلامهم في 1918 . وتم التوقيع في نفس العربة لاهانة فرنسا .
استخدمت المانيا معدات الجيش الفرنسي المؤن والملابس الصوفية الداخلية الخيام المركبات النبيذ الكونياك اللحوم الطحين لتقوية جيشها للهجوم على بقية اوربا ثم استعمرت تلك الدول واستفادت من امكانياتها للهجوم على الاتحاد السوفيتي بعد ضمان تدفق المعدات والمؤن من تلك الدول . كما اخذت الشباب للعمل في المانيا كنوع من السخرة بينما الالمان يحاربون . الاتحاد السوفيتي كان في حلف مع هتلر واقتسم معه بولندة .
هتلر تعرض للطمة قوية فقد اغرق الفرنسيون اسطولهم القوي بعد سقوط باريس حتى لا يقع في يد هتلر . وهتلر كان دائما قويا في البر وضعيفا في البحر .
لادارة فرنسا والاستفادة من الامكانيات الضخمة التي في المستعمرات الفرنسية في آسيا وافريقيا ، احتاج هتلر لحكومة متعاونه عميلة تدير فرنسا لحساب دول المحورفايطاليا كانت تحتل شرق فرنسا . رومانيا بلغاريا حاربا مع الامان . وبعد احتلال تشيكيا احتل الحزب النازي الاسلوفاكي العاصمة براتسلافيا وكل اسلوفاكية . تعاون الكروات مع الالمان في احتلال صربيا بعد قتل ربع الصرب . الغريب ان هتلر كان يكتب ويقول ..... لقد كرهت الشيوعية لانها تساويني انا السيد الآري بالاسلاف الخنازير . والاسلاف ، البلغار، الكروات ، الاسلوفاك و الاكرانيون حاربو مع هتلر العنصري !!!! المرارة التي يحس بها الصرب نحو الكروات ادت الى الحرب اليوغوسلافية . وادى هذا لانفصال اسلوفاكيا من تشيكيا والحرب الروسية الاكرانية . ..... سلم لي على النوباوي البعثي الدكتوووووور صديق تاور . والنوباوي الكباشي .
تكونت حكومة فيشي الدكتاتورية بقيادة المارشال فيليب بيتان التي كرهها الشعب الفرنسي الا انه كان تحت جيش الاحتلال الالماني . واليوم السودان تحت الاحتلال الاستعماري السوداني ، ممثلا في الجنجويد والقوات المسلحة والامن الكيزاني . ويريدون ان يتحكم الجيش كما في تركيا مصر الجزائر الخ على الشعب بواسطة حكومة ،، مدنية ،، تنفذ طلبات العسكر كما عملت حكومة فيشي والمارشال بيتان . وبعده الرئيس بيير لافال .
بالرغم من تفاني المارشال بيتان في خدمة النازيين لم يكونوا راضين عنه تماما بالرغم من انه قد غير شعار الثورة الفرنسية الذي تبناه اغلب سكان اوربا ثم العالم فيما بعد ..... حرية مساواة واخوة الي .... العمل الاسرة الوطن . النازيون كانوا يتكلمون دائما عن العمل. وعلى بوابات معسكرات الاعتقال مثل بوخنوالد ، آوشفتس الخ يكتبون .....العمل من اجل الحرية . والحرية الوحيدة في تلك المعسكرات كانت الموت والنهاية في افران الاحتراق .
النظام الناصري شبه الفاشي والقومية العربية كانوا يرفعون شعارا فاشيا هو .... الاتحاد ، النظام والعمل . كان هذا الشعار قد صنع في مصر من الحديد ومعلق في بوابة منزل الازهري الجديدة ، بعد الفوز في انتخابات الحكومة الانتقالية . وقد تم الفوز بفلوس صلاح سالم التي كانت تحضر في حقائب من مصر . واعترف صلاح سالم ومصر بهذا . وتم شراء الناخبين والنواب .
الانظمة الدكتاتورية تحب الشعارات الجوفاء . المانيا الشرقية التي كانت معتقلا كبيرا بواسطة السوفيت والمخابرات كان اسمها جمهورية المانيا الديمقراطية .
قام الالمان بتغييير المارشال بيتان بعد سنتين واتوا ببيير لافال الذي كان اكثر تجاوبا لطلبات النازيين . وفي نهاية الحرب هرب لافال الي النمسا والمانيا . وبيتان اخذه الالمان عنوة الى المانيا . قبض على لافال واعدم في باريس . حكم على بيتان بالاعدام الا ان الجنرال ديقول غير الحكم الي السجن الانفرادي المؤبد . العسكر يتعاونون بالرغم من اختلاف المذهب الآيديولجية والجنس، لانهم يعتبرون المدنيين عدوهم المشترك . واكثر ما يكرهه العسكر هم المدنيون .
النساء الفرنسيات اللائي كن عشيقات للالمان تم حلاقة شعورهن وطافوا بهن الشوارع . من سيطاف به في شوارع السودان . لا يزال اهل دارفور يتعرضون للمذابح وترص الجثث ومنهم النساء في فتابرنو محلية كتم وكانهم خراف في مسلخ والجيش وحكومة فيشي لا يتحركون . وحكومات دول عظمي تهتز والعالم كله يخرج لموت مواطن امريكي وحكومة فيشي السودانية لا تهتم .
1 /حكومة فيشي السودانية تعرف ان 40 الف سوداني يحاربون في اليمن ويمكن في سويسرا !!!!! لماذا ومن يقبض الثمن وهل هو بالارنيك 15 ؟
2 / الموسسة الفرنسية التي اتت بها مصر للدراسة بخصوص سد النهضة . اكملت عملها . رفضت مصر الاوراق التي دفعت ثمها. وهنالك منظمة فرنسية اختارتها اثيوبيا . المنظمتان اوردتا خرطا تتضمن حلايب شلاتين ونتوء حلفا في الاراضي السودانية . تذكرت الشخص الذي ذهب الى استديو في مصر وبعد استلام الصور بدا في الصراخ على السكرتيرة لان الصورة شينة . اتي صاحب الاستديو وقال له .... طيب ما هو انت شكلك كدة انا حاجيبلك شكل من عندي ..... خرط الامم المتحدة وكل منظمات العالم تبين حلايب شلاتين ونتوء حلفا داخل السودان . الفرنسيين يجيبوا للمحروسة خرط من عندهم ؟؟؟؟ وحكومة فيشي السودانية لا تتحرك والبرهان قطع للسيسي تعظيم .... حاجة مقرفة . ونحن نحارب في اليمن كمرتزقة . ولا يعرف اين تذهب فلوس الدم . تصور انسان منزله آيل للسقوط وبيلتق ويزبل في بيت جيرانه .
3 / الفصل السادس صار الفصل الساكت . الفصل السادس كان سيواجه العسكر من جنوجويد جيش مليشيات وظلنطحية . وسيكون هنالك حساب لكل مليم في الدولة . ومع تحفظنا على البنك الدولي وصندوق النقد الا انهم كانوا ،، سينكتون ،، الاموال التي تذهب الى جيوش الاحتلال الوطنية . اول مرة نشوف جيش يحتل شعبه بالكامل . وحكومة فيشي لا تهتم .
التحية للمناضل عبد الواحد لانه لم يدخل حكومة فيشي . التي ستلعنها الاجيال القادمة . ولا يزال قتل البشر في دارفور ونهب ممتلكاتهم احتلال اراضيهم متواصلا , الدليل مذبحة فتابرو. قلت لحمدوك منذ البداية في موضوع ..... يا حمدوك القرقريبة جرة واحدة . نسى حتى المعراكة والطايوق .
4 / البدوي فات لانو االخزينة فاضية والجيش يسيطر على الاقتصاد ووزير المالية ليس بحاوي . حكومة فيشي السودانية حتجيب الفلوس من وين لمن العسكر يرفضون ارجاع الغنائم والاسلاب . اهو البطل اكرم فات ، ورونا فلاحتكم . وين الدواء والعلاج ؟ انا اتحدى صديق تاور والكباشي لحل المشكلة لان الاثنان في غير خندق الشعب . واحد بعثي والتاني كوز يا حلات الجوز .
كركاسة
السودان يستورد حليب من الامارات من شركة الرواد . المديرون والطاقم سوداني . والسودان يزرع الارز والعلف عن طريق الطمر والاغراق للعرب . ويموت المواطن بسبب الناموس والملاريا . والزارع اجنبي . يصدر العلف الى السعودية والامارات مع الارز . ونحن نستور من الامارات اللبن، وحتى الفاكهة الخضار العدس والارز . تصور !
رقعة .
الكوز الذي اغتصب الطفل المعاق في المستشفى الامريكي وقامت السفارة السودانية بتهريبه بعد ان سحب جوازه واطلق سراحه بالضمان . لا يزال يعمل في السودان وظهر قبل فترة في التلفزيون . لماذا لم يحاسب او يحرم من العمل كطبيب . ويحاربون اكرم ... تصور !
كستبان
اين قاتل الشهيدة عوضية حفيدة السلطان عجبنا . يحال الملف الى صديق تاور والمتبجح الكباشي ..... الما فيه خير لي اهله ما فيه خير لي غيروا .
لناس بالضرورة قبل اشهاره في ذلك المؤتمر. فلا أملك، وأنا حيث أنا، إلا افتراض أنني بمنأى عما قد يتوافر للناس في منابر الإعلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.