إغلاق 90% من مراكز ذوي الإعاقة    وزير الداخلية يقف على خطة تأمين ولاية الخرطوم    إجازة نتيجة ملاحق امتحان تنظيم مهنة القانون    القطاع الاقتصادي: تأمين ما يكفي البلاد من القمح حتى نهاية فبراير القادم ووصول مبلغ 200 مليون دولار لحسابات الحكومة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    بدلاً من الإعتذار .. بقلم: نورالدين مدني    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    من بعد ما عزِّ المزار .. بقلم: بروف مجدي محمود    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لبنان يصنع ربيعه بيده، لا بيد ماكرون .. بقلم: جمال محمد ابراهيم
نشر في سودانيل يوم 16 - 08 - 2020

لا أحدثك عن التاريخ البشري، ولكني أحثك أن تستعيد في ذاكرتك تلك الوقائع التي مرَّت بها بعض الشعوب وحدثنا التاريخ عنها ، فشكلت لدى تلك الشعوب محطات مفصلية ، أفضت بعدها إلى تحوّلات كبرى. ما أن تقرأ عن الثورة الفرنسية في أواخر القرن الثامن عشر ، إلا واستعادت ذاكرتك عبارة ملكة فرنسا ماري أنطوانيت، تنصح شعبها بأكل البسكويت إن لم يجد الخبز .
وإن قرأت قصة نشوب الحرب العالمية الأولى ، لقفزت إلى ذاكرتك قصة اغتيال الأرشيدوق فرديناند ولي عهد النمسا ، التي أشعلت تلك الحرب. في بلوغ بعض الطغاة أقصى درجات الطغيان، لتشكل تلك محطة مفصلية تبدأ بعدها التحولات الكبرى. ولك أن تنظر بتمعّن للذهنية الأمريكية قبل عملية بن لادن في نيويورك ، ثم إلى التحولات التي وقعت بعدها .
إني أنظر إلى كارثة بيروت ، عروس العواصم العربية ، فأرى انفجاراتها قد أوصلت لبنان إلى ذلك المنعطف المفصلي الذي سيفضي حتماً إلى تحوّلات كبيرة في الساحة السياسية اللبنانية. .
(2)
ما أن تذكر بيروت في أيامنا هذي، إلا وتقفز إلى الذاكرة روح تلك لمدينة الوثابة نحو الثقافة والفن ومجمل مشمولات العصرنة ، مما جعل منها ذلك الأنموذج الذي تترسم مسيرته معظم العواصم العربية. بعض إعلاميي الغرب يرونها واحة الحرية والجمال وسط فضاء مجدب خال من الجمال، ومحتشد بالإضطرابات وغياب الرشد في إدارة أحوال شعوبه. لبنان الذي عرف أول الدساتير التي صيغت للحكم ونال استقلاله مبكرا ، ويعد من مؤسسي جامعة الدول العربية، ما عرفت أحواله السياسية استقرارا مريحا، برغم نجاحه في إقرار معادلة تستصحب التنوع الإثني والطائفي . لعل السمة الغالبة لهذا التنوع تمثلت في الوجود الإسلامي والمسيحي جنبا إلى جنب على مدى التاريخ القريب والبعيد في الشام وفي لبنان على وجه خاص. ذلك البعد الهام في لبنان ، هو محور الإضطرابات التي بلغت ذروتها في حرب أهلية دامت خمسة عشر عاما، هي من أشرس الحروب التي دارت في منطقة الشرق الأوسط.
(3)
إن الحلول السياسية لإشكالية التنوع في لبنان ، لم تكن بالقدر الذي يتوقع أن يفضي إلى استقرار وإلى أمن ينعم به الشعب اللبناني. ظلت المعادلات الطائفية ووفق تفاهمات تاريخية قدر لها أن تكون مرحلة ، فقد كان المؤمل أن يتم تجاوزها فتصل لبنان إلى سمو الإنتماء الوطني لا الطائفي ، فتتعزز قوة البلاد ويتوطد استقرارها.
إن التركيبة السياسية المتجذّرة في الواقع الطائفي ، قد تهاوتْ تماما بعد كارثة إنفجار مرفأ بيروت. تلك هاوية جرى حفرها على مدى عقود طويلة ، شكل فيها العجز عن تجاوز الواقع الطائفي ، العقبة الكؤود التي أفشلت كل الحكومات التي توالت على إدارة البلاد. لبنان الذي يعود دستوره لعشرينيات القرن العشرين ، لبنان الذي كان في مقدمة الدول التي نالت إستقلالها وخرجت من الوصاية الفرنسية ، عام 1943، يأتي إليها بعد كارثة المرفأ الرئيس الفرنسي مقترحاً أن تفتح لبنان صفحة جديدة لترتيب أمورها ، ويعد أن يراجع بيروت في سبتمبر القادم من أجل ذلك. ألهبت عباراته التي جاءت على لسانه عفو اللحظة في مؤتمره الصحفي في "قصر الصنوبر"، حماس بعض شباب اللبنانيين الذي طالبوه بمذكرة ممهورة بتوقيعاتهم مرحبين بعودة الوصاية الفرنسية على لبنان. ذلك غلوّ في الحماس لاستقبال الرئيس الفرنسي الذي كان أول رئيس لدولة كبرى يسارع بزيارة بيروت، ليتفقد حالها بعد الكارثة، لكن لن تعد مبادرة ذلك الشباب المتحمس مطلبا جادا ، إذ أكثر اللبنانيين يملكون القدرة على الإمساك بمقدرات بلادهم، وهم الأولى بترتيب أمورهم ، وهم الأكثر شجاعة على رفع شعارات تستهدف تغيير النظام اللبناني.
(4)
إنّ موجة التحوّلات التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، فيما عرف إعلاميا بثورات الربيع العربي منذ 2011 وانتهاء،ا بثورتي السودان والجزائر الشعبيتين ، هي تحوّلات صنعها حراك الشعوب نفسها ، وليس بأصابع أجنبية ولا تحريض خارجي. من منطلق اليأس من النظام الذي أفرزته المعادلة الطائفية ، على مدى العقود السابقة الطويلة، ومنطلق الحماس لدى جيلٍ ماثل ربما لم يعش عثرات الماضي، فإن الحماس الفطير باتجاه التغيير يدفع بعضهم إلى التطلع لوصاية ينالها لبنان من المستعمر السابق. ليس مطلوباً من الرئيس الفرنسي صناعة ربيع لبناني يعيد صياغة النظام السياسي في لبنان، لا هو يملك حق ذلك الاقتراح ولا ملكتْ فرنسا تلك الإرادة التي تتيح لها فرض وصايتها على بلد مستقل.
(5)
ليس أمام اللبنانيين غير خيار واحد يقيهم ويلات الفشل والتفكك وربما الإقتتال الأهلي ، ألا وهو الخروج من عباءة التفاهمات القائمة علي معادلات الطوائف التي واصلت تحكمها على الواقع اللبناني لعقود طويلة. لا يملك أحد في الإقليم أو في المجتمع الدولي، حق اقتراح ذلك الخيار، إلا الشعب اللبناني الذي يملك القدرة لتغيير نظامه السياسي وقلب الطاولة على الرموز التي أوصلت لبنان إلى حواف الفشل والانهيار. إن على البنانيين صياغة توافقاتجديدة ، تبدأ من مراجعة الدستور القديم للبلاد والتعديلات التي أجريت عليه، والقوانين التي انبثقت عنه ، سواء تلك التي تمت في الطائف عام 1989، أو توافق الدوحة في عام 2008.
(6)
على لبنان أن لا يترك هذه السانحة التي جاءت للأسف بعد كارثة أفضت إلى تدمير أجزاءٍ كبيرة من العاصمة اللبنانية ، وألحقت الدمار بالبشر والحجر. على لبنان أن يمسك بإرادته ويستدعي إرادة الفينيق الذي ينهض من رماده ، ولبنان يعرف أسطورته ، فيتوجه اللبنانيون بإرادة جادة لتصحيح الأوضاع. برغم حجم الكارثة والمأساة، فإن اللحظة التاريخية الماثلة ، هي الفرصة الذهبية التي خرجت من دمار المرفأ، لصياغة نظام لبناني جديد ، وليسمهِ الإعلام ربيعاً لبنانياً جديداً، أو نهوضاً لفينيق طال رقاده في رماده . لكن يظل الأمر الأهم ، أن يتصدى اللبنانيون للإمساك بمصائرهم وبأقدار بلادهم. .
العربي الجديد-15/8/2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.