ما زال البعثي فيصل محمد صالح -يكذب ويتحرى الكذب .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    الحركة الشعبية لتحرير السودان: الموقف من مشروع لائحة مجلس شركاء الفترة الإنتقالية    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    الحكومة هى عرقوب هذه الأمة!! .. بقلم: طه عبدالمولى    حركة/ جيش تحرير السودان تنعي الأستاذ/ محمد بركة المحامي    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ومضات من حقيبة الذكريات (12) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين
نشر في سودانيل يوم 27 - 09 - 2020


الطيب صالح الخبير البريطاني والحليب الألماني
التقيت الطيب صالح لأول مرة في الخرطوم، في منزل الصديق المشترك، الصحفي المشهور الراحل سيد أحمد نقد الله وكان الطيب حضر إلى السودان كمستشار لوزارة الإعلام لتطوير الإذاعة، بجانب عمله في هيئة الاذاعة البريطانية، أثناء رئاسة الحكومة، محمد أحمد محجوب، ثم الصادق المهدي ( 1965 1966 ).ولا أزال أذكر المقال الطريف الذي كتبه سيد أحمد في اليوم التالي في صحيفة الرأي العام "جميع الصحف تكتب عن الخبير البريطاني والقارئ لا يعلم، بأن الخبير البريطاني ما هو الا الطيب صالح أبن السودان المولود في قرية كرمكول، بالقرب من قرية الدبة (منطقة مروي) في شمال السودان".
وفرقتنا السنوات حتى التقيت به في برلين، بعد ما أصبح كاتباً وروائياً عالمياً، وبعد ترجمة كل أعماله الى اللغة الألمانية. عشت خمسة أيام رائعة في صحبة كاتبنا الكبير الطيب صالح، قبل رحيله الموجع، متنقلا معه من مدينة لايبزج الى مدينة درسدن ثم برلين. جاء الطيب بدعوة من دار لينوس (بازل سويسرا) التي نشرت الترجمة الألمانية لروايته الشهيرة "موسم الهجرة الى الشمال"، لتقديم الرواية للجمهور الألماني. كان الحضور في المدينتين، كثيفاً والنقاش نوعي وخصب وممتع. وصلنا برلين ظهر الجمعة. لم تكن برلين ضمن برنامج دار النشر، وانما محطة العودة الى بريطانيا. من الصدف الجميلة، كان مساء الجمعة، يوم انعقاد جمعيتنا الأدبية. كانت فرحة السودانيين طاغية، عندما دخلنا دار الجالية. قدمنا برنامجنا الأدبي المعتاد، من الشعر والقصة، كما قام شاعرنا البرليني صلاح يوسف بتقديم ونقد لقصتي القصيرة بعنوان "عنبر دقدق". تعرض الطيب للنقاط التي أثارها صلاح، مع توجيهات وشرح، حول طريقة وفن كتابة القصة القصيرة وأهمية العنوان وما يحمله من دلالة كعتبة للنص. ونقاش مستفيض مع الباحث الشاب أمير حمد، الذي بدأ في التحضير لدراسة عن أدب الطيب صالح. دخلنا المقهى في منتصف الليل، بعد ندوتنا الأدبية الشيقة. كان المقهى لا يزال يعج بالرواد. اقبلت النادلة، شابة صبيحة الوجه، نظرتُ اولا الى الطيب، وطلبت لنفسي كوبا من البيرة وآخر له من الحليب البارد. تطلعت النادلة في وجهي، لاحظ الطيب اندهاشها، فكرر طلبه باللغة الانجليزية، ردت بإنجليزية سليمة وقالت إنها تدرس الأدب في جامعة برلين الحرة وتعمل ليلا لتغطي تكاليف المعيشة، واردفت ضاحكة، بأنها سوف تحاول تحقيق طلبنا، النادر في مثل هذا الوقت. وضعت النادلة الكوبين أمامنا، الأصفر الذهبي والأبيض الناصع، نظر الطيب الى الكوبين بتمعن. قلت لها ضيفي روائي كبير، قالت والابتسامة تملأ وجهها، لا غرابة في طلبه، فبعض الأدباء لا زالوا مفعمين ببراءة الأطفال، قلتُ لها وهو القائل "الاِبداع نفسه ربما فيه البحث عن الطفولة الضائعة".
أقامت الجالية السودانية والنادي السوداني، بالاشتراك مع السفارة السودانية، في الخامس والعشرين من سبتمبر 2011، ندوة أدبية ببرلين تخليداً لذكرى عبقري الرواية العربية، بعنوان "الطيب صالح: جسر بين الشرق والغرب". لقد كُلفت بتنظيم وإدارة الندوة. بحثت بحثا مضنيا، من أجل العثور على السيدة فيبكة هيرمان Wiebke Walter أستاذة علم الاستشراق بجامعة مارتين لوثر بمدينة هاله\ ساله، وأخيرا عثرت عليها، بعد ان توصلت الى أسمها الجديد. تحدثت الأستاذة فالتر حديثا رائعا عن أديبنا وحبها لأدبه وكانت تتمنى ترجمة رواية موسم الهجرة إلى الشمال، قبل ان تحتكر دار لينوس السويسرية ، نشر كل أعماله. فجاء عنوان محاضرتها الطريف، "موسم الهجرة إلى الشمال، حبي التعيس مع أدب الطيب صالح". واختتمت مداخلتها "وإذا كان سروري عظيما بينكم الآن ونحن نتحدث عن ذكري الطيب صالح العطرة. فسروري عظيم آخر، هو انني التقيت بشاب سوداني وسيم زارني في معهد الدراسات الشرقية في هاله قبل خمسين عاما لتوثيق بعض الشهادات وأحيانا كنا نلتقي ونتحدث باللغة العربية وهو الآن الشيخ حامد فضل الله وأنا أيضا لست الآنسة الرشيقة هيرمان، وإنما الشيخة فالتر".
تعرفت على السيدة ريجينا قرشولي، أستاذة الأدب العربي بمعهد الشرق بجامعة لايبزج، عندما قدمتْ وناقشتْ قصتي القصيرة بعنوان " الآخر"، مع طلابها، وتوثقت علاقتنا وخاصة مع زوجها الشاعر والكاتب السوري عادل قرشولي، الذي كان يحضر كثيرا الى برلين. لقد قامت بترجمة كل أعمال الطيب صالح. وتكتب عن أدب الطيب صالح، " هل هي رواية موسم الهجرة إلى الشمال، حيث كنت في الوقت ذاته مثقلة بنوع من الخشوع أمام هذه الرواية الأسطورية بالذات، ببنيتها المحكمة التي بلغت حد الكمال في حبك كل ما في التلاقي بين الحضارات من تناقضات في كل متجانس، أم هي تلك القصص الرائعة التي تمكن فيها من ولوج أعماق شخصيات نموذجية...، أم هي "بندر شاه"، الرواية الأكثر فنية في إيقاعاتها، والتي تمكن فيها من أن يوقظ قرية سودانية صغيرة من سبات ثانويتها ليزرعها في صلب التاريخ... إن ما بهرني فيه كإنسان هي مودته وطيبته وسخريته الخافتة وإنسانيته البادية دون أن يكسرها أي تصنع".
بصدور رواية „بندر شاه" عام 2001 اكتمل نشر روايات الطيب صالح الثلاث (موسم الهجرة إلى الشمال، عرس الزين، بندر شاه وقصصه القصيرة التي جمعت في كتاب بعنوان "حفنة تمر"، عنوان إحدى قصص المجموعة والتي ترجمت الى الألمانية وصدرت بعد أكثر من ثلاثين عاما منذ صدور روايته الأولى "عرس الزين" \ بيروت عام 1966. لقد كتبتُ مقالا منذ فترة طويلة بعنوان " الروائي الطيب صالح في عيون الألمان" استعرضتُ فيه، بإيجاز ما سطرته أقلام بعض الكتاب والنقاد على الصفحات المتخصصة بالأدب في بعض الصحف والمجلات الألمانية، وذلك بعد الاحتفاء والترحيب الرائع برواياته من الكتاب والقراء. أذكر منهم هنا باختصار شديد:
كتب الناقد الأدبي هانز بيتر كونش Hans-Peter Kunisch :
"الإنجليزي الأسود على ضفاف النيل"، "موسم الهجرة إلى الشمال" للطيب صالح، رواية كلاسيكية لأدب ما بعد الكولونياليه تكتشف من جديد".
" .... فالرواية، ومنذ نشرها لأول مرة في منتصف الستينات توطدت "ككتاب مقدس" في أوساط المثقفين وهي الآن في مصاف الأدب العالمي، لفترة طويلة قبل أن يصدر صاموئيل هانتنغتنSamuel Huntington كتابه "صراع الحضارات"، تطرق الطيب صالح إلى هذه الموضوعة كشرخ ينسحب ويتجلى في بعض المصائر الفردية لشخصيات الرواية.
بالرغم من مضي ثلاثين عاماً على ذيوع رواية صالح إلا أنها – ومما يدعو إلى الدهشة – لم يزل تأثيرها الروحي طاغياً وهذا ما ينطبق كذلك على ترجمتها إلى الألمانية التي أتت متأخرة جداً – مما يعلل تزكية الرواية هذه – هو أن القطيعة بين الثقافات رغم التناقض بين التحزب للعولمة أو التظلم منها لم تفقد أهميتها ولأن الرواية كُتبت بحريه مُسيطرة. إن تعدد الاحتمالات داخل الرواية لهو مشروط بالفقرات "المقالية" وقصص أهل القرية الشفهية والمونولوج الداخلي وهذه العناصر في حد ذاتها توسع المنظور أكثر من مضمون حياة سعيد غريبة الأطوار والذي تلاشى دوره مع انسيابة الرواية شيئاً فشيئاً.
أما المشهد الختامي الرائع، جاء كنهاية مفتوحة... أيتبع سعيد إلى النيل...؟
تركت كل قضايا الصراع الحالية تقريبا المتعلقة بالحياة الأفريقية بعد الاستعمار آثارا واضحة في هذه الرواية المدهشة:
عواقب التطور (الثورة) التعليمي.
السلوك الاستعماري الحديث للنخبة الجديدة، داخل البلاد، التي تعلمت في الغرب.
حق تقرير المصير للأفراد والثقافات.
الوضع الاجتماعي للمرأة وختان الإناث.
ربما يكون إصرار الطيب صالح على المزج التجريبي والتقليدي في هيكلية السرد في هذه الرواية الصغيرة- التي تنمو من فصل الى فصل والمشار فيها دائما الى جوزيف كونراد وتسترجع "عطيل وتقترب بصورة مدهشة من أثر شكسبير – هو الذي جعل تباين الثقافات والمناقشات الحالية حول السرد القديم والحديث مكسوا بالغبار".
كما كتب الناقد الأدبي والمترجم، شتيفان فايدنر Stephan Weidner:
بعنوان مثير: "الرجل الآتي من النيل" مغامرة لا مثيل لها في الأدب العربي. بروايته "بندر شاه" يثير الطيب صالح الحيرة.
صمت صالح ثلاثين عاما، وفي صمته الإبداعي يمكن مقارنة هذا الكاتب السوداني الكبير الذي تألق في الستينيات كصوت واعد لأفريقيا السوداء، بصمت رمبو(Rimbaud) (شاعر فرنسي- المترجم) انه صمت تراجيدي لا يمكن تفسيره.
و"بندر شاه" هي أكثر رواياته غموضا ولا يمكن سبر غموضها، فهي متاهة يسهل ولوجها ولكن الخروج منها هو المأزق. وعندما يصل القارئ إلى نهايتها يتمنى قراءتها من النهاية إلى البداية على مثال "خيط أريادنا" Ariadne* ليكتشف بأنه قطع كما هو حال تتابع الأجيال الطبيعي في "ود حامد".
وحتى تتضح الصورة للقارئ، فإن الرواية تسير في خطين كشرائح شفافة مترادفة فوق بعضها البعض، فالحدث الأول يروى بنبرة اسطورية عن كيفية النهضة التاريخية للسودان ومعه القرية عند نهاية القرن التاسع عشر، وخروج الرجل الغريب من النيل عند قرية "ود حامد" وكأنه طفا لتوه وهو فاقد الذاكرة من نهر الليته(Lethe**. أهل القرية احتفوا به وسموه "ضوء البيت" وصار واحدا منهم، نجح في عمله وأضاف الجديد وأصبح في فترة وجيزة من الأثرياء وعندما حملت زوجته ابتلعه النيل من جديد، لتضع بعد ذلك مولودا يحمل الاسم المليء بالأسرار "بندر شاه"، أما الحدث الثاني فيعرض توثيقا لثلاثة أجيال
سابقة ويمكن القول بأن موضوع الرواية يقوم على سبر العلاقة ما بين الأجيال في عالم سريع التغيير، والدور الذي يلعبه الدين والتقليد في عمليات التحول الجارية بما تقدمه من مرتكز يتكئ عليه الناس، وفي الوقت عينه يشكل قيدا يخضع الناس للمراوحة في الهيكلية الموروثة.
الطيب صالح هو أحد رواد الأدب العربي المعاصر الذي حظي إنتاجه بالدراسات والأبحاث المتعمقة باستثناء رواية "بندر شاه" التي لم تتعرض لتحليل علمي أو محاولة تفسير متكامل وبقدر ما يصعب على المفسرين سبر غور الرواية فإنه يجعل من قراءتها أحد أكبر المغامرات التي لا مثيل لها في الأدب العربي.
و"بندر شاه" مثل كتبه الأخرى مليئة بالإيحاءات والإثارة. فالقارئ يشعر في "ود حامد" بأنه يسبح مع "محيميد" وجده في النيل ويخترق صوت المؤذن أذنيه.
هذه الانطباعات الجميلة المتعددة الألوان يكتسبها القارئ من تفاصيل الرواية إلا أنه يصعب عليه اكتشاف البعد اللازم الذي يسمح بتحويل الجزئيات الى أصل متكامل.
وبعد رائعته "„موسم الهجرة الى الشمال" أصدر الطيب صالح وديعته "بندر شاه" مثيرا بذلك الكثير من الأسئلة التي تستهدف الأجيال القادمة من القراء.
أختتم هذه الحلقة، مشيرا الى مترجمة هامة، وهي دوريس كيلياس Doris Kilias
اهتمت ألمانيا الديمقراطية مبكراً بترجمة الأدب العربي وكانت السيدة دوريس كيلياس، الباحثة في معهد الدراسات الرومانسية في جامعة هومبولت في برلين، والمستشرقة الألمانية، قد وهبت سنوات حياتها لتعريف القارئ الألماني بالأدب العربي المعاصر. فنقلت إلى الألمانية العديد من أعمال نجيب محفوظ منها اللص والكلاب وزقاق المدق والثلاثية وترجمت لجمال الغيطاني، ولعبدالحميد ابن هدوقة ولمحمد شكري. وتوثقت علاقتي معها عن طريق منظمتنا "حوار الشرق والغرب"، ومشاركتها الفعالة، عندما أقمنا ندوة كبيرة عن الأدب العربي بحضور الروائيين المصريين بهاء طاهر وجميل عطية إبراهيم. .وقد أجريت معها حواراً في منزلي بمشاركة الصديق المصري العزيز نبيل يعقوب قادما من مدينة دريسدن. وكان الحوار طويلا ومتشعبا ومثمرا، ونشر بالكامل في مجلة القاهرة الثقافية، العدد (158 ) يناير 1996 والتي كان يشرف على رئاسة تحريرها الراحل د. غالي شكري.
* حسب الاسطورة الاغريقية التي تروي قصة الأميرة „أريادنا" ابنة الملك مينوس (Minos) „ملك كريت" التي أهدت حبيبها "تسويس" (Theseus) بكرة خيط يمده خلفه حينما يدخل إلى المتاهة ليستعين به في طريق عودته إذا خرج منها ليعود سالما من حيث بدأ. والاسطورة تضرب كمثل عن كيفية تخطي الحالات الصعبة والخروج من المآزق (المترجم).
** الليثه (Lethe) حسب الاسطورة الاغريقية، هو نهر النسيان، الذي يعد واحدا من خمسة مجاري مياه في الآخرة، وبانتقال الأموات إلى الآخرة وشربهم منه ينسون فورا السعادة أو العذاب الذي عاشوه في الحياة الدنيا (المترجم).
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.